الرئيسية / أخبار لبنان /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان للعام 2018 /مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 13/1/2018

جريدة صيدونيانيوز.نت بحلة جديدة إعتبارا من مساء 10-1-2018(جريدة صيدونيانيوز.نت )

جريدة صيدونيانيوز.نت / مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 13/1/2018

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 13/1/2018
 
* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

لم تعد مسألة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الإتفاق النووي الذي يتمسك به الإتحاد الأوروبي، وإنما هي في الصواريخ البالستية الإيرانية التي يعمل الإتحاد على صياغة إتفاق حولها مع إيران.

ولم تعد مسألة ترامب في القدس عاصمة لإسرائيل، بعد سقوط قراره على المستوى العالمي، وللاتحاد الأوروبي موقف من ذلك يتمسك بحل الدولتين، وهو ما سيبحثه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأسبوع الطالع.

ولم تعد مسألة ترامب مع التصور الأميركي للحل في سوريا، فإن هذا الحل أصبح روسيا بحده الأدنى، ولتركيا دور في ذلك، والإتحاد الأوروبي على الخط.

في ضوء ذلك، الجو المقبل على المنطقة نابع من السياسة الأوروبية التي ستفرض المقترحات بتنسيق مرتقب مع موسكو.

وفي ضوء كل ذلك، يتوقع المراقبون أن يواجه ترامب مشاكل أميركية بفعل سياسته التي تخالف المعادلات التي درجت عليها الإدارات الأميركية السابقة.

محليا، الأسبوع الجديد سيحمل حلا لقضية المرسوم، والرئيس سعد الحريري سيتحرك بين بعبدا وعين التينة.

وفي القصر الجمهوري، أبلغ الرئيس عون لجان الأهل في المدارس الخاصة إيلاء قضية الأقساط أهمية كبرى.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

"لا تقول فول ليصير بالمكيول"، هكذا يعلق رئيس مجلس النواب نبيه بري على ما يشاع من أجواء ايجابية لعبور أزمة المرسوم، وهو يفضل عدم الدخول في تفاصيل مشروع الحل الذي تقدم به للأزمة حرصا على نجاحه وعدم التشويش عليه، لكنه يوصف هذا المشروع بأنه يرتكز إلى المثل القائل: "لا يموت الديب ولا يفنى الغنم".

في كل الأحوال، يبقى المطلوب واحد وهو الحفاظ على الأصول القانونية والدستورية، وهو ما أكد عليه للـNBN أحد المشاركين في اتفاق الطائف الوزير السابق والحقوقي إدمون رزق، الذي رأى أن المرسوم يخالف الدستور، وهو يجب أن يقترن بتوقيع وزير المال، لأن القضية لها بعد مالي، منوها بموقف الرئيس بري الذي وضع الكرة في ملعب رئيس الجمهورية المطالب بالتوصل إلى حل.

أما تفسير الدستور، بحسب رزق، هو من صلاحية المؤسسة التشريعية الأم حصرا.

المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى أفتى اليوم بضرورة التوافق والتعاون والتنسيق بين الرئاسات الثلاث، لأن التضامن الرئاسي هو أمانة يجب المحافظة عليها.

على مستوى الاستحقاق الانتخابي، لا تعديل على القانون ولا من يحزنون وكل "الهوبرة" الحاصلة لا محل لها من الإعراب. الرئيس بري أبلغ كل من يعنيه الأمر بأنه لن يدعو إلى جلسة تشريعية لإعادة البحث في قانون الانتخاب، معلنا أنه "على رأس السطح لن يقبل بتعديل القانون وكفى الله الاصلاحيين الجدد شر التغيير في الوقت القاتل، لا سيما أنهم هم هم من كانوا من أشد المعارضين للتسجيل المسبق فما عدا ما بدا؟".


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

عودة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى بيروت، ستحمل معها المؤشرات على حجم التقدم في المساعي الحاصلة عل خط انهاء الخلاف بين رئاستي الجمهورية والمجلس النيابي في ما يتصل بمرسوم الضباط، في ضوء الكلام عن اقتراح بالحل سيقدمه الرئيس الحريري إلى رئيس الجمهورية.

وبالانتظار، فإن المعركة محتدمة أيضا في سياق المطالبة بتعديلات على قانون الانتخابات. وفيما أوساط عين التينة تؤكد ان الرئيس نبيه بري لن يفتح باب مجلس النواب أمام بازار التعديلات على القانون، التي يخشى منها أن تكون شرارة لإطاحة القانون الجديد، وتطيير الانتخابات، لا يزال "التيار الوطني الحر" على موقفه من التعديلات، وتخوفه من أن يؤدي الابتعاد عنها إلى الطعن بنتائج الانتخابات.

واليوم أيضا تحرك مطلبي للجان الأهل في المدارس الخاصة على خلفية الأقساط المدرسية. ورئيس الجمهورية ميشال عون يؤكد لوفد من لجان الأهل، انه اتفق مع الرئيس سعد الحريري على عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء لدرس الحلول لمسألة الأقساط ورواتب المعلمين.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

كزيتونها المبارك، وكواكبها الدرية، من عهد التميمي إلى كل أبناء الحرية، هي قرية النبي صالح في الضفة الغربية. لم يستطع الاحتلال النيل من أهلها ككل أبناء فلسطين، السالكين درب القدس بكل يقين، فأتى بمستوطنيه وتحت أعين جنوده ومستعربيه ليقتلع زيتونها المغروس في الأرض من عمر الدهر، في جريمة تؤكد الحقد الصهيوني وكراهيته للحجر والشجر والبشر، ظنا بأن اقتلاع زيتونها سيقتلع تاريخ أهلها الذين باتوا عناوين مؤرقين للاحتلال.

ورغم التضييق والحصار، تظاهر الفلسطينيون متحدين كل الاجراءات، ومؤكدين ان جذوة الوفاء للقدس والمقدسات لن تنطفئ بتقادم الأيام.

في الأيام السورية تقدم استراتيجي للجيش والحلفاء في ريف حلب الجنوبي، بعد سيطرتهم على الطريق الواصل بين خناصر وتل الضمان بجبل الأربعين، فيما كل الدعم العسكري للارهابيين والحشد الاعلامي والدعائي لهم في معركة ريف ادلب، لم يجد، فخلص قادتهم الميدانيون إلى اعلان فشلهم على صفحات تنسيقياتهم، وتقاذفهم الاتهامات بالمسؤولية عن هزيمة مدوية لحقت بهم ستوصل الجيش السوري وحلفاءه إلى مطار أبو الظهور، وتكسر ظهر الارهاب في الريف الادلبي.

في الملف اللبناني، لا يأس على طريق حل أزمة الترقيات، كما قال المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم ل"المنار"، وإن وصلت الأزمة السياسية إلى أعلى المستويات، فلا تراجع عن المساعي المتواصلة على أكثر من خط، والأمل مفتوح بأن يحمل الأسبوع المقبل بشائر حل لاشكال المرسوم.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

حتى الآن لا حل لمرسوم الأقدمية، كما لا وجود لأي طرح يعمل عليه لحل الأزمة بين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب. هذا ما قالته مصادر مقربة من الرئيس العون للـ mtv، وهو ما يتلاقى والمواقف التصعيدية التي أطلقها الوزير جبران باسيل، منتقدا فيها الرئيس بري ولو من دون ان يسميه.

العودة إلى نقطة الصفر في الأزمة، جاءت نتيجة طبيعية لتعثر حل النائب جنبلاط، بعدما لم يبادر الرئيس الحريري لمحاولة تسويق الحل على خط بعبدا. وفي المعلومات ان إحجام الحريري جاء بعدما تناهى له ان الرئيس عون يرفض رفضا قاطعا الحل القائم على دمج مرسوم الأقدمية ومرسوم الترقيات، بمرسوم واحد يوقعه وزيرا الداخلية والدفاع مع وزير المال، لأنه يبدو تراجعا عن مرسوم الأقدمية الذي وقعه والرئيس الحريري.

اجتماعيا، سلسلة الرتب والرواتب لا تزال حاضرة بنتائجها وتداعياتها، ولا سيما على الصعيد التربوي، حيث الأزمة مستمرة بين المعلمين والمدارس ولجان الأهل. الواقع التربوي المأزوم استدعى تدخل رئيس الجمهورية عبر استقباله وفدا من اتحادات لجان الأهل، أعلن أمامه عن عقد جلسة استثنائية تربوية لمجلس الوزراء، لدرس الحلول التي ستنفذ قبل نهاية الشهر الجاري.

إقليميا، الكباش بين الادارة الأميركية من جهة وايران وروسيا من جهة أخرى مستمر، فالرئيس دونالد ترامب هدد بالانسحاب من الاتفاق، واعادة فرض العقوبات الاقتصادية على ايران إذا لم تجر تعديلات عليه، وهو ما رفضته ايران معتبرة انه قرار عدائي وغير قانوني. وقد دخلت روسيا على الخط مؤيدة الموقف الايراني. فهل يبقى ترامب على موقفه رغم رفض موسكو وحذر اوروبا؟، وما تداعيات هذا الموقف على الأمن الاقليمي وحتى على العلاقات الدولية؟.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

كل شيء يؤكد أن الانتخابات النيابية في موعدها، أما ما يقال عكس ذلك فلا يعدو كونه من أدوات التهويل، فيما الوقائع تشير إلى أن الجميع يتحضر لامتحان صناديق الاقتراع في الأشهر المقبلة.

وإذا كانت معركة الاصلاحات المترافقة مع الانتخابات في موعدها مستمرة، فإن ملف الترقيات لا يزال ينتظر الخطوة المقبلة التي فضل المعنيون تركها للايام المقبلة، في الوقت الذي نفت فيه معلومات الotv ان يكون رئيس الجمهورية قد استقبل أي وسيط حزبي في موضوع مرسوم الأقدمية النافذ، أو ان يكون قد طلب أي تعديل للدستور، خلافا لما تناقله بعض الاعلام.

في غضون ذلك، ارتفع صوت التعليم على ما عداه اليوم. فالأهالي يتابعون حركاتهم الاعتراضية على زيادة الاقساط، والمعلمون يستكملون خطواتهم الاعتراضية على عدم التزام المدارس بسلسلة الرتب والرواتب. وبين المطلبين المحقين، وضعت كرة النار في يد رئيس الجمهورية الذي، كما بات معلوما، يجهز المخرج المناسب الذي يعطي كل ذي حق حقه.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

الملفات بين حدين، حد المأزق وحد المراوحة في المكان الواحد. في ملفات المأزق، مرسوم الأقدمية بلغ حدا لم يعد بالإمكان التراجع عن السقوف التي وضعت له، لاسيما بين بعبدا وعين التينة، ولا يعرف كيف سيكون الخروج من هذه الورطة التي يجد الجميع نفسهم في داخلها، والتي من شأنها ان تطيح استحقاقات ومحطات.

فالرئيس سعد الحريري الذي قيل إنه في صدد وساطة، هو عمليا خارج لبنان، وعلى الأرجح في باريس في زيارة عائلية، وبالتالي فإن الوساطة مستبعدة.

أما ما حكي عن تدوير زوايا للمرسوم وحمل المقترح إلى قصر بعبدا، فتبين بدوره أنه غير مطروح، أو على الأقل لم ينضج بعد.

وفي ملف الأقساط المدرسية والزيادات، فإن ما حققته لجان الأهل اليوم وعد بأن المعالجة قد تنجز أواخر الشهر، خصوصا ان المعالجة تحتاج إلى مجلس وزراء.

لكن المراوحة على مستوى السلطة التنفيذية لا تعني ان بعض الملفات ليس فيه إثارة: قضية مولدات الكهرباء تنطبق عليها سيناريوهات أفلام الكاوبوي: قبضايات أحياء وشوارع، إعتداءات وإطلاق نار، توقيف معتدين، ثم إطلاق هؤلاء المعتدين. ولاستكمال سيناريو "الكاوبوي" تتراكم أسئلة مشاهدي الفيلم: من أطلق المعتدين؟، من ضغط لأطلاقهم؟، هل من "شريف" في فيلم الكاوبوي هذا، ليفصل بين أفراد "كارتيل" المولدات"؟.

لنتذكر معا قصة عدادات المولدات: حين طرحتها وزارة الاقتصاد قامت قيامة "كارتيل المولدات"، واعترفت الوزارة بأنها غير جاهزة كليا وتحتاج إلى شهرين لتصبح جاهزة. هذا الكلام كان قبل أكثر من شهرين، فهل أصبحت الوزارة جاهزة؟، وهل ستعود إلى العدادات ليتخلص المواطنون من سطوة القبضايات؟.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

حطت الانتخابات أوزارها وأثقالها بتعديل أو من دون تعديل، وتم تجيير العناوين الخلافية السياسية إلى السوق الانتخابية السوداء. وعملا بأصول الحملات، سيكون مرسوم ترقية الضباط فرصة سانحة تشكل مادة ربحية في الصحون الطائفية اللاقطة انتخابيا.

وقياسا على معدلات الربح والخسارة، فإنه لن يكون في مصلحة أي من طرفي الخلاف، العمل على حل أزمة المرسوم لا بل تقتضي الحسابات قريبة المدى، بأن يتعامل الرئيسان ميشال عون ونبيه بري مع الأزمة باعتبارها مرسوما انتخابيا وصوتا تفضيليا للطبقة الناخبة، ما يستوجب الحفاظ على الخلاف لا بل وربما تأجيجه، حيث لا حلول ولا وساطات ولا دستور بل استثمار الموجود من الاشتباك، وتحصن كل طرف وراء جبهة التوتر "لتقريشها" في شهر أيار.

وعلى الوتر الانتخابي، تعزف رسائل السفراء التي تكشفها "الجديد" تقارير "البحصة ليكس"، واليوم سنقرأ حبر برقية السفير الأردني وما سطره عن زيارة وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان لبيروت، وما افتعله من توتر إعلامي لإثبات الوجود. وتتيح البرقية المجال أمام استنتاجات خلص إليها سفير الأردن حول الخيارات السعودية المتاحة، وأهمها تمويل بعض الحملات للمحسوبين عليها سياسيا في لبنان. على أن البحص الديبلوماسي سيأتي تباعا، في أجزاء ستكشف عن الأدوار اللبنانية قبل وبعد وأثناء مرحلة احتجاز الرئيس سعد الحريري في السعودية. والبحص لناظره قريب.

وتفتيتا لجبال كسروان والفتوح، علمت "الجديد" ان لقاء بعيدا من الإعلام قد عقد اليوم بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والنائب السابق منصور غانم البون، بعد تقارب ظهرت دعائمه مع الجنرال شامل روكز. لكن اللافت في اللقاء أن لائحة المدعويين إلى الاجتماع ضمت زوجة البون، فهل يختار عون الزوج أم الزوجة للترشيح على لائحة روكز؟. ويبدو بحسب معلومات "الجديد" أن الأرجحية تذهب إلى تاء التأنيث، لكن يبقى للبون أن يقرر ما دام قد تحول الى "بوب كورن" انتخابي.

جنون الانتخاب وصيحات الترشيح، لم تستدع طلب الأطباء النفسيين بعد، ولم نصل إلى درجة فحص الأهلية، كما هي الحال في البيت الأبيض، مع استدعاء أكثر من سبعين طبييا لإجراء الفحوص النفسية على الرئيس دونالد ترامب، رجل القرارات المتهورة الذي يعاني فراغ طبقته العليا. وفي آخر خربشاته السياسية، وقف ترامب عاجزا أمام المس بالاتفاقية النووية مع إيران، وتراجع مرغما عن خياراته الطامحة إلى إلغاء الاتفاقية أحاديا، وذلك بعد صمود العالم والأمم المتحدة والدول الموقعة عليها وايران نفسها. لكن ربما يتوصل الأطباء السبعون في مهلة الأشهر الأربعة، إلى قرار سيريح ترامب من ذنب الرئاسة، ويريح العالم من الرئيس العبقري عكسيا

2018-01-14

دلالات:



الوادي الأخضر