الرئيسية / الشباب والرياضة /الرياضة الاوروبية /ملحمة الليلة المرتقبة: معارك هجومية... رأس مَن سيطوح؟

معارك جانبية منتظرة.

جريدة صيدونيانيوز.نت / ملحمة الليلة المرتقبة: معارك هجومية... رأس مَن سيطوح؟

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار العالم / ملحمة الليلة المرتقبة: معارك هجومية... رأس مَن سيطوح؟

عبدالناصر حرب المصدر: "النهار

لن تكون معركة ملعب "سانتياغو برنابيو" في العاصمة الاسبانية مدريد بين صاحب الأرض #ريال_مدريد وضيفه #باريس_سان_جيرمان الفرنسي كغيرها من المعارك، في اللقاء الناري المرتقب بينهما في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا لـ #كرة_القدم.

 

وسيكون للقاء عناوين عدة، أبرزها شبح الإقالة الذي يتهدد المدير الفني للفريق الملكي #زين_الدين_زيدان وكذلك نظيره في الفريق الباريسي أوناي ايمري، فضلاً عن التحدي الخاص بين النجم البرتغالي #كريستيانو_رونالدو والنجم البرازيلي #نيمار.

 

وإذا كان التاريخ يقف إلى جانب ريال مدريد كأكثر نادٍ إحرازاً للقب القاري (12 مرة)، إلا ان كرة القدم لا تعترف أبداً بالأرقام، خصوصاً ان الفريق المنافس لن يكون خصماً عادياً وهو أيضاً ليس منافساً جديداً على الساحة الأوروبية، في ظل القوة المالية التي ساهمت في تعاقده مع نجوم قد يكونوا الورقة الرابحة في النسخة الحالية لدوري الابطال.

 

المواجهة الليلة ستكون محط انظار العالم كله، فإذا تحدثنا عن ريال مدريد لا بد من ذكر اسم رئيس ناديه فلورنتينو بيريز الذي سعى جاهداً لضم أفضل اللاعبين في العالم، ولديه طموح ان يحتفظ فريقه باللقب الأوروبي في عهده، الذي شهد إنجازات عدة كتبت باسم زيدان، خصوصاً العام الماضي. أما في الجهة الأخرى، فإن رئيس نادي سان جيرمان القطري ناصر الخليفي لن يألو جهداً لتجريد منافسه من اللقب، خصوصاً ان المنافسة بين الناديين لا يمكن حصرها في الملعب، بل ذهبت ابعد من ذلك، من خلال الصراع الشرس على ضم لاعبين ذوي مستوى عالٍ.

 

 

من سيتفوّق: كريستيانو رونالدو – غاريث بيل – كريم بنزيمة أم كيليان مبابي – ادينسون كافاني – نيمار؟

 

من الصعب الإجابة على هذا السؤال، خصوصاً ان أداء ثلاثي ريال مدريد لم يكن مستقراً هذا الموسم، في ظل غياب أحد أفراده كل فترة، قبل ان يعود خلال المباريات الأخيرة، ويقدّم مستوى مميزاً ترجمه بالفوز على ريال سوسييداد وفالنسيا وديبورتيفو لاكورونيا.

 

بينما يبدو ثلاثي سان جيرمان الأقرب لحسم اللقاء، إن لم يكن في الذهاب، فقد يكون إياباً، بعدما أظهر تجانساً كبيراً، بغض النظر عن المشكلة "الخاصة" بين نيمار وكافاني حول تنفيذ الكرات الثابتة.

 

رونالدو - نيمار

 

وإذا كان رونالدو ونيمار احتفلا في اليوم نفسه بعيد ميلادهما، يوم 5 شباط الجاري، إلا ان الأول، الذي يكبر منافسه بـ7 سنوات، يتفوّق أيضاً بالجوائز الفردية والجماعية، لكن مستواه هذا الموسم في الدوري المحلي لم يكن على قدر طموحات عشاق "الملكي" عموماً وعشاقه خصوصاً.

 

ويتغير حال "الدون" في مسابقة دوري الأبطال، التي يعد هدافها التاريخي، كما أنه بات هذا الموسم أول لاعب في التاريخ يسجل في المباريات الست بدور المجموعات بواقع 9 أهداف.

 

ووجه البرتغالي رسالة الى جماهير الفريق عبر الموقع الرسمي للنادي، قال فيها: "سنخوض مباراة مهمة للغاية ضد فريق عظيم. نطلب الدعم غير الطبيعي الذي اعتدناه. سوف نكون معاً أقوى. هلا مدريد".

 

أما نيمار، أغلى لاعب في العالم والأعلى أجراً في فرنسا وأكثر اللاعبين المرشحين لخلافة رونالدو وميسي في الكرة الذهبية، فيعيش موسماً مميزاً، وهو يدرك تماماً رغبة ريال مدريد في التعاقد معه، وفق ما ذكرت تقارير صحافية، لكنه لن يشغل باله كثيراً في هذا الامر، إذ ان رئيس النادي الفرنسي لن يترك لاعبه يرحل في حال عدم قيادته الفريق لإحراز اللقب القاري.

زيدان – إيمري

 

يرفع زيدان وإيمري شعاراً واحداً، وهو تجنب الخروج من هذا الدور، نظراً للتقارير التي تحدثت ان قرار الإقالة متعلقاً بنتيجة هذه المواجهة (ذهاباً واياباً)، خصوصاً مدرب سان جيرمان، الذي خرج على يد برشلونة من الدور نفسه للنسخة الماضية، رغم فوزه 4-0 ذهاباً، إلا ان "الريمونتادا" كانت حاضرة إياباً بفوز الفريق الكاتالوني 6-1.

 

وقد تقف العلاقة الخاصة والمميزة بين بيريز وزيدان حاجزاً أمام إقالة الفرنسي، الذي قاد فريقه إلى الفوز بـ 8 ألقاب في العامين الأخيرين، وفي حال الخروج من دور الـ16 لدوري الابطال، سيعطى "زيزو" فرصة جديدة لترميم صفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

 

ولم يتوقع كثيرون أن يصبح زيدان في هذا الموقف الصعب، الذي يواجهه حالياً، من خلال تلاشي البريق، الذي كان في العامين الماضيين، بشكل سريع مع خروج "الملكي" منطقياً من المنافسة على لقب الدوري المحلي، وإقصائه من مسابقة كأس ملك اسبانيا على يد ليغانيس "المتواضع".

 

وقال زيدان: "نسعى لتغيير نظرة الناس إلينا، أحاول العمل على هذا".

 

 

 

وفي الناحية الأخرى، يبدو وضع إيمري أكثر صعوبة، بعدما انفق الفريق ببذخ على صفقتي نيمار ومبابي من أجل حصد لقب دوري الابطال، بغض النظر عن لقبي الدوري والكأس اللذين يبدو انهما اصبحا في "جيب" نادي العاصمة.

 

الملحمة تهيمن على الصحف الاسبانية

 

سلطت الصحف الاسبانية الضوء على هذا الحدث المرتقب عالمياً، حيث عنونت "آس": "البطل يواجه الطامح".

 

وكتبت "موندو ديبورتيفو": "الفريق الابيض سيلعب الورقة الاخيرة هذا الموسم. منافسة قوية بين رونالدو ونيمار".

 

وعنونت "سبورت": "ريال مدريد وسان جيرمان يستهلان حلم دوري الابطال من خلال معركة برنابيو".

 

ونشرت "ماركا" صورة لرقم 12 المطبوع على قميص ريال مدريد، في إشارة الى عدد ألقاب "الملكي" أوروبياً.

2018-02-14




الوادي الأخضر