الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف اللبنانية للعام 2018- رئيسية /الجمهورية : تغييرٌ لافت في لائحة «المستقبل».. والمــوازنة تقرّ اليوم

عناق بين الحريري والسنيورة خلال احتفال إعلان مرشحي «المستقبل» أمس (الجمهورية - ريشار سمّور) - صيدونيانيوز.نت

جريدة صيدونيانيوز.نت / الجمهورية : تغييرٌ لافت في لائحة «المستقبل».. والمــوازنة تقرّ اليوم

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / الجمهورية :  تغييرٌ لافت في لائحة «المستقبل».. والمــوازنة تقرّ اليوم

الجمهورية
كرّت سُبحة إعلان الترشيحات للانتخابات النيابية أمس، فبَعد حركة «أمل» و»حزب الله» اللذين سبَقا الجميع إلى إعلان مرشّحيهما، أعلن تيار «المستقبل» أسماءَ مرشّحيه، ويُنتظر أن تبلغ عملية إعلان لوائح المرشّحين نهايتَها في 24 الجاري مع إعلان «التيار الوطني الحر» لوائحَه، علماً أنّ جميع الأفرقاء كانوا قد سجّلوا ترشيحاتهم وأقفِل بابُ الترشيح في 6 من الجاري، وفُتح في اليوم التالي بابُ العودة عن الترشيح لمن يرغب في مهلةٍ تنتهي في 21 من الجاري. ويُنتظر أن يصوغ جميع الأفرقاء لوائحهم مشفوعةً بالتحالفات الانتخابية التي سييعقدونها، ويسجّلون هذه اللوائح رسمياً في وزارة الداخلية قبل 26 الجاري حيث موعد انتهاء التسجيل وبدء الوزارةِ في طبعِ هذه اللوائح في أوراق رسمية خاصة ستُسلّم للمقترعين داخل أقلام الاقتراع يوم الانتخاب، ولن توزَّع خارج هذه الأقلام كما جرت العادة في الانتخابات السابقة.

يمكن القول إنّ الأسبوع الطالع هو أسبوع الاستحقاقات الكبرى على تنوّعها تزامناً مع اقترابها دفعةً واحدة وفي محطات متلاحقة. من هذه الاستحقاقات ما هو ماليّ وانتخابي وسياسي وعسكري وأمني وديبلوماسي. ويتمثل أوّل الاستحقاقات المالية بالدعوة الى جلسة استثنائية لمجلس الوزراء الثانية بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي لبتّ مشروع موازنة 2018 بعدما انجَزته اللجنة الوزارية بصيغته النهائية في اجتماعها العاشر والاخير مساء أمس.

وأوضح وزير المال علي حسن خليل مساءً انّه ورئيسَ الحكومة سعد الحريري سيقدّمان في مؤتمر صحافي بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء «ملخّصاً عن كل ما حصل من عمل في اللجنة». وأكد أنّ «الأرقام تحدَّد نهائياً بعد أن يحيلها مجلس الوزراء إلى مجلس النواب، لكنّ الأكيد أنّنا أمام مجموعة من الإجراءات الإصلاحية والتحفيزية، وأنا شخصياً مرتاح الى التخفيض الذي أجريناه على أرقام الموازنة».

وعليه، وإذا اكتملت خطوة بتِّ مشروع الموازنة في جلسة حكومية واحدة اليوم، تكون الحكومة قد وفَت بالوعد الذي قطعته لرئيس مجلس النواب نبيه بري بإحالة المشروع الى مجلس النواب غداً الثلاثاء تمهيداً لبدء درسِه في لجنة المال والموازنة النيابية لتبتَّ به سريعاً فيكون جاهزاً نهاية الشهر الجاري أو مطلع نيسان المقبل على أبعد تقدير، كما توقّعت مصادر وزارية ونيابية تتابع ورشة التعديلات التي اجريَت عليها وتسعى الى إنجازه قبل مؤتمر «سيدر 1» المزمع عقدُه في باريس منتصف نيسان المقبل.

«روما 2»

وفي هذه الأجواء، تحزم القيادات العسكرية والأمنية حقائبَها للتوجّه بعد غدٍ الأربعاء الى روما ضِمن وفدٍ كبير يَرأسه الحريري ومعه وزراء الدفاع والمال والداخلية والخارجية، للمشاركة الخميس في اعمال مؤتمر «روما 2» المخصّص لدعم الجيش وبقيةِ المؤسسات العسكرية والامنية اللبنانية.

وسيَطرح الوفد اللبناني مشروعاً متكاملاً للسنوات الخمس المقبلة «2018 – 2022» تحدّد بالتفصيل حاجات الجيش اللبناني والقوى الأمنية والعسكرية المختلفة.

رئيس الوزراء الأرميني

وفي خضمّ هذه الاستحقاقات يبدأ رئيس الوزراء الأرميني السيّد كارين كارابيتيان زيارةً رسمية للبنان اليوم تلبيةً لدعوة الحريري، فيزور مباشرةً بعد وصوله الى المطار بعد الظهر، قصرَ بعبدا لاستكمال البحث في مشاريع التعاون التي بدأ البحث فيها خلال زيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لأرمينيا الشهر الماضي والتي تتناول سبلَ تعزيز العلاقات بين البلدين وتشجيعَ الاستثمارات والتعاون في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية.

الانتخابات

إنتخابياً، وعلى بُعد أسبوعين من إقفال مهلة تسجيل اللوائح الانتخابية، تسارعت التطورات على الجبهة الانتخابية ونشَطت الاتصالات على كلّ الجبهات لصوغِ التحالفات وتشكيلِ اللوائح.

وقد حفلَ أمس بمهرجانات إعلان أسماء المرشحين. فحلَّ الضجيج الانتخابي مكان الهدوء السياسي الذي خَرقه خلال عطلة نهاية الاسبوع ارتفاعُ حدّةِ التوتر والاتهامات المتبادلة بين حركة «أمل» و«التيار الوطني الحر»، ويتوقع ان يرتفع منسوب الحماوة الانتخابية في قابِل الايام والاسابيع الفاصلة عن موعد الانتخابات في 6 أيار المقبل.

«المستقبل»

وفي احتفالٍ نظّمه تيار «المستقبل» أمس في مجمع «بيال» وسط بيروت، اعلنَ الحريري مرشّحي «المستقبل» الـ 38 في كلّ الدوائر الانتخابية، مشيراً الى انّ اللوائح ستُعلَن لاحقاً في كلّ دائرة، معتبراً أنّ التصويت لها في الانتخابات «يعني تجديدَ التفويض الشعبي لمتابعة تنفيذ مشروع كبير نعمل عليه كلّ يوم، يقوم على حماية البلد واستقراره وتحقيقِ الأمان فيه، وعلى حماية الدستور والحرّية والديموقراطية والسيادة والأمن الاجتماعي والعملة الوطنية والنهوض بالاقتصاد». وقال: «إنّنا ذاهبون بهذا المشروع الى مؤتمرات دولية للنهوض بالاقتصاد، وإنّ صوتكم في هذه الانتخابات سيكون جواباً على سؤالٍ بسيط: هل تريدون أن يستمرّ هذا المشروع؟ في حال أعطيتم أصواتكم لمرشّحي «المستقبل» تكونون قد أعطيتموني أنا سعد رفيق الحريري التكليفَ بمواصلة المسيرة، أمّا في حال صوّتُّم للّوائح الأخرى فتكونون قد اخترتُم وقفَ المشروع، والقرار قرارُكم». واعتبَر أنّ تيار «المستقبل» هو «خرزةٌ زرقاء، ستضعونها أنتم في صندوق الاقتراع، لحماية البلد».

وقد أكّد برنامج «التيار» الانتخابي «أنّ اتفاق الطائف أساسُ العيش المشترك، والحوارَ هو السبيل الوحيد لمقاربة الخلافات السياسية، والاستقواءَ بالفوضى والسلاح والاصطفاف الطائفي لبَتِّ الخلافات عنوانٌ لفشل الدولة». ورَفض «التدخّلَ في الشؤون الداخلية للبلدان العربية»، مشدّداً على «ضرورة التأكيد على حصريةِ السلاح بيَد الدولة وعلى موجبات التضامن الوطني لمواجهة الأطماع الإسرائيلية». وأعلنَ مواكبة أعمالِ المحكمة الخاصة بلبنان «واعتبارَ الأحكام التي ستصدر عنها ملزِمةً للسلطات اللبنانية بملاحقة المتّهمين وتوقيفهم».

واللافت أنّ مِن بين مرشّحي «المستقبل» وجوهاً وأسماءَ جديدة، مِن بينها 3 وجوه نسائية (ديما جمالي وليلى شحود ورلى الطبش جارودي، إضافةً الى النائب السيّدة بهية الحريري)، كذلك لفتَ إلى أنّ من بين المرشحين النقابي نعمة محفوظ (نقيب المعلمين السابق) والزميل جورج بكاسيني (عضو مجلس نقابة المحررين وعضو المكتب السياسي في تيار «المستقبل»).

كذلك يغيبُ عن كتلة الحريري النيابية المقبلة كلٌّ مِن النواب: جمال الجرّاح، معين المرعبي، جان أوغاسابيان، نبيل دي فريج، أحمد فتفت، محمد قبّاني، سيرج طورسركيسيان، عقاب صقر، عاطف مجدلاني، عمّار الحوري، رياض رحّال، خالد زهرمان، خالد الضاهر، كاظم الخير ونضال طعمة.

وكتبَ رئيس «اللقاء الديمقراطي» النائب وليد جنبلاط عبر «تويتر»:‏ «وبدأ إعلانُ اللوائح في أسبوع الحسم. بعض المرشّحين جُدد، يبدو، والآخر متجدّد، ومنهم من صَدق فيهم قولُ الشاعر «كجلمود صخرٍ حطّه السيلُ مِن علِ».

«القوات»

وإلى ذلك، سيعلن حزب «القوات اللبنانية» بعد غدٍ الأربعاء أسماءَ مرشّحيه وبرنامجَه الانتخابي، وقالت مصادرُه لـ«الجمهورية»: «إنّ المفاوضات مع تيار «المستقبل» ما زالت متعثّرة، ولكنّها مستمرّة في ظلّ تضاؤلِ فرصِ نجاحِها في تحقيق الخرقِ المطلوب في الدوائر التي تَجمع «القوات» و»المستقبل» معاً. وكشَفت «أنّ رئيس الحزب سمير جعجع سلّمَ الى الرئيس سعد الحريري مساءَ الجمعة الطرح القوّاتي الانتخابي، أي بَعد ساعاتٍ على تسلُّمِه طرحَ

«المستقبل» بواسطة الوزير غطاس خوري، فيما اكتفى «التيار» بتحديد موقفِه من دائرة عكّار واستمهَل في الدوائر الأخرى، وبدورها استمهَلت «القوات» الردَّ في موضوع عكّار».

في سياقٍ آخر، أشارت المصادر إلى «تمدّدِ التحالف بين «القوات» و«الكتائب» من الأشرفية إلى زحلة مع النائب إيلي ماروني، في خطوةٍ تُثبت أنّ التحالف بينهما في بعض الدوائر التي لها رمزيتُها التاريخية والنضالية يتحوّل بديهياً وطبيعياً، خصوصاً في الأشرفية وزحلة حيث لهما شهداءُ ودماء وتضحيات ونضالات وذكريات وتاريخ مشترَك». واعتبَرت «أنّ ما حصَل في هاتين الدائرتين أكثرُ من طبيعي، في اعتبار أنّ ما يَجمع بين «القوات» و«الكتائب» أكبرُ بكثير ممّا يفرّقهما».

وكان حزب الكتائب قد أعلنَ قبل ظهر أمس برنامجه الانتخابي لعام 2018، كذلك أعلنَ «حزب سبعة» أسماءَ مرشّحيه. وسيعلن «التيار الوطني الحر» السبت في 24 الجاري أسماء مرشّحيه ولوائحه.

الراعي
في غضون ذلك، انتقَد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تباريَ المسؤولين السياسيين «في تراشقِ التهمِ وانتهاك كراماتهم بشكل متبادل، غير آبِهين لما تترك من أثرٍ سلبي في أجيالنا». وطالبَهم بـ»إجراء نهوضٍ اقتصادي في كلّ قطاعاته، والحدِّ من الفساد المستشري، وإيقافِ الهدر في مشاريع يمكن إنجازُها بكلفةٍ أقلّ ومردودٍ أكبر مع تجنّبِ عمولاتِ الأرباح الخاصة، وإجراء الإصلاحات المطلوبة دولياً وداخلياً مِثل حلِّ أزمةِ الكهرباء، في ضوء مشاريع توفّر على الخزينة وتستحقّ الاعتبار».

 

2018-03-12

دلالات:



الوادي الأخضر