الرئيسية / أخبار العالم /أمنيات وقضاء وحوادث /ذهبت لتتنزّه مع طفلها فحلّت الكارثة في المصعد

الصورة عن النهار

جريدة صيدونيانيوز.نت / ذهبت لتتنزّه مع طفلها فحلّت الكارثة في المصعد

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار العالم / ذهبت لتتنزّه مع طفلها فحلّت الكارثة في المصعد

المصدر: "المترو"

تركت ناتاليا سيمونوفا (38 عاماً) منزلها في الطبقة التاسعة الكائن في مدينة سيمفيروبول في شبه جزيرة القرم لتأخذ طفلها في نزهة، إلّا أنّ المصعد علق بين الطبقتين الثالثة والرابعة فوقعت الكارثة، وفق ما ذكر موقع "مترو" البريطاني. 

حاولت الأم فتح باب المصعد لإخراج ابنها فلاديمير الموجود في العربة من الفتحة لكن المحاولات باءت بالفشل، وانحشرت العربة في الباب. في هذه اللحظة، عاد المصعد ليعمل فجأة وبدأ يتحرك صعوداً ونزولاً، فسحق الرضيع. اتصلت ناتاليا فوراً بزوجها أوليغ (38 عاما) الذي هرع إلى مكان الحادث بعد أن كان في منزل الأسرة.

وقال أوليغ: "اتصلت بي من داخل المصعد وهي تبكي وتصرخ، قائلة إن طفلنا قد مات". وصل الأب وأحد الأقارب إلى أسفل الدرج وحاولا فتح الباب مرة أخرى، لسحب الرضيع والعربة إلى خارج المصعد.

وأضاف: "كان ابني محشوراً هو والعربة، وكان رأسه متدلياً إلى الأسفل. كنا نظن أنه قد لا يزال على قيد الحياة. قطعنا العربة ثم بدأ المصعد فجأة في التحرك حتى قتلت زوجتي أيضاً. كان هناك فرق 5 دقائق بين الحادثتين".

وأكمل حديثه قائلاً: "كان المصعد يتحرك بشكل جنوني صعوداً ونزولاً. أولاً قتل ابني، ثم قتل زوجتي أيضاً. لا أصدق أنني فقدتهما الآن".

 دفنت ناتاليا مع ابنها في التابوت نفسه في مدينة سيمفيروبول. وقد ادعى الجيران مرارا وتكرارا أن السلطات فشلت في تجديد المصعد وتحسين حالته.

وقد تعهد أوليغ وهو أب لطفلين، فاليريا (14 عاما)، وميخائيل (8 أعوام) بمقاضاة المسؤولين.

وتجري السلطات الروسية حالياً تحقيقاً جنائياً في الحادث.

 وعبّر الأب المفجوع قائلاً: "سأقاضيهم. وأعرف من هو المسؤول عن هذه المباني. سأقاضي المسؤولين، فهم لم یفعلوا أي شيء لإصلاح المصعد".

الجدير بالذكر، أنّ القانون الجنائي الروسي يعاقب المتسبب في الوفاة بالسجن لمدّة عشر سنوات لأنّه لم يزوّد المباني بتسهيلات آمنة.

 

2018-03-12

دلالات:



الوادي الأخضر