المجلس البلدي في صيدا برئاسة المهندس محمد السعودي هنأ بحلول راس السنة الهجرية 1440
الرئيسية / أخبار صيدا /أخبار صيداوية /بالصور : الشيخ ماهر حمود قدم التعزية وألقى كلمة رثاء بعميد عائلة عبدو المربي الحاج الاستاذ قاسم عبدو رحمه الله: الوفاء

الحاج الاستاذ قاسم عبدو رحمه الله / صيدونيانيوز.نت

جريدة صيدونيانيوز.نت / بالصور : الشيخ ماهر حمود قدم التعزية وألقى كلمة رثاء بعميد عائلة عبدو المربي الحاج الاستاذ قاسم عبدو رحمه الله: الوفاء

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار مدينة صيدا / بالصور : الشيخ ماهر حمود قدم التعزية  وألقى كلمة رثاء بعميد عائلة عبدو المربي  الحاج الاستاذ قاسم عبدو رحمه الله: الوفاء

 

المكتب الاعلامي للشيخ ماهر حمود 

كلمة رثاء للشيخ ماهر حمود للحاج الاستاذ قاسم عبدو رحمه الله :

بالنسبة اليّ، كلمة واحدة تلخص شخصيته: الوفاء، لقد كان محبا خدوما صادقا مستقيما، ولكن صفة الوفاء تطغى على كل صفاته الاخرى...

منذ نعومة اظفارنا وفي المدرسة الابتدائية حيث كان يدرسنا بعض المواد، وكان والدي مديرا لتلك المدرسة المميزة تطوع بكل شهامة واريحيه ان ينقلنا بسيارته الصغيرة (فيات 1100)، وكانت السيارات الخاصة قليلة في ذلك الوقت، من البيت الى المدرسة ذهابا وايابا صباحا وظهرا ومساء، حيث كان دوام المدرسة وقتها قبل الظهر وبعده وبينهما فرصة ساعة من الزمن او يزيد...

ولا يمكن ان أنسى انه في العام 1964 وعند ذهاب اخي د. وليد الى القاهرة لدراسة الطب والذي يكبرني بحوالي سبع سنوات، كان هو الذي تولى ايصالنا الى المطار، توقفنا عند العودة في الرميلة لسبب ما وقلنا، سبحان الله، لقد وصل الى القاهرة قبل ان نصل الى صيدا.

ويبقى الاهم انه ظل على علاقة بنا يسأل عنا ونسأل عنه ويسأل عن الوالدة رحمها الله، ويزورها من وقت لآخر ويتذكرنا بشيء من الفواكه المميزة التي يجنيها من بستانه الصغير، كما يظهر على وجهه ومن نبرة صوته اهتمامه بأخبارنا وأحوالنا بتفاصيل المحب الحريص.

رحمه الله لقد وفقت لزيارته مؤخرا اكثر من مرة اطمئنانا وحبا، وكنت احب ان استزيد ولكن القدر سبقنا، وشعرت اذ ذاك انني قمت بواجب بسيط تجاهه، وشعرت من جديد بوفاته وكأنني فقدت والدي او احدا من اقربائي الاعزاء...

كما فقدنا معا منذ فترة اخاه الاصغر (حسن) الذي كان معي على نفس طاولة المدرسة لعدة سنوات في الدراسة الابتدائية، وكأن الله اراد لنا جميعا الموعظة: توفي الاصغر قبل الاكبر بأشهر قليلة، رحم الله الجميع.

رحمك الله ابا أديب، معلما، صادقا وحاجا مؤمنا وناشطا في المناسبات الدينية والاجتماعية والوطنية، ساعيا للإصلاح بين الناس عندما تستدعي الظروف ذلك، فارضا احترام شخصه المميز على الجميع {... إِنَّ اللهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ} (سورة التوبة 120).

 

2018-03-13

دلالات: