الرئيسية / المرأة والمجتمع /تغذية صحية /أهمية تناول وجبة السحور

الصورة عن www.halacanada.ca

جريدة صيدونيانيوز.نت / أهمية تناول وجبة السحور

صيدونيانيوز.نت / تغذية صحية / أهمية تناول وجبة السحور

مع حلول شهر رمضان المبارك يتغير النمط الغذائي من ثلاث وجبات أساسية إلى اثنتين فقط الإفطار والسحور. إن وجبة السحور هي الوجبة التي تسبق بدء الصيام وتعد وجبة لا تقل أهمية عن وجبة الإفطار وبخاصة لكبار السن والأطفال لأنها تحل محل وجبة الفطور في الأيام العادية ولكن نرى كثيراً من الصائمين يغفلون عنها أو يتركوها بحجة انهم يشعرون بالشبع أو ليتركوا لأنفسهم مجالاً للنوم بدلاً من الإستيقاظ لتناول السحور. 

 

أهم فوائد السحور

يقوي الصائم وينشطه ويهون الصيام فهو مصدر الطاقة للجسم خلال نهار رمضان .
بساعد في منع حدوث الإعياء والصداع والكسل والخمول أثناء نهار رمضان اذ يقوم في المحافظة على مستوى السكر في الدم .
يخفف من الشعور بالعطش الشديد خلال النهار .
يساعد في تشغيل المعدة والأمعاء والتخفيف من الإمساك .
يساعد في اطلاق عملية الأيض .
يؤثر على الأداء والنشاط الذهني خلال اليوم وخاصة للأطفال كون الأطفال الذين يتسحرون يعانون من التعب اثناء الدراسة وفقدان التركيز داخل الصف.
يساعد على تحفيز حركات المعدة والأمعاء ويساعد على احداث إفرازات جديدة داخل الجهاز الهضمي مما يساعد على الهضم  . 
إن عدم تناول السحور يدفع الجسم لحرق البروتين والأحماض الأمينية والإعتماد عليها مصدراً للطاقة بديلاً عن النشويات مما يسبب الشعور بالدوخة 

نصائح وإرشادات غذائية عن وجبة السحور

يفضل تأخير السحور حتى إقتراب موعد الآذان بحيث تكون فترة الإنقطاع عن الطعام أقل ما يمكن ولا يتأثر الصائم أثناء الصيام بالجوع والعطش .
يفضل التركيز على الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الألياف الغذائية والكربوهيدرات لأنها تستغرق وقتاً في هضمها وهذا يعني ضمان أطول فترة ممكنة من الإحساس بالشبع .
ينصح بتناول الخبز الأسمر بدلاً من الخبز الأبيض لإحتوائه على فيتامين    B1 ونسبة جيدة من الألياف التي تقوم بتنظيم إمتصاص السكريات في الجسم وتساعد على المحافظة على نسبة الماء والسوائل في الجسم .
التركيز على تناول الفواكه والخضروات الطازجه كونها تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات التي تمد الجسم بالطاقة أثناء فترة الصيام وتحتوي على نسبة عالية من المياه الأمر الذي يخفف من الإحساس بالعطش .
يفضل التركيز على تناول العصائر الطازجة التي تحتوي على نسبة ضئيلة من السكر .
التقليل من شرب الشاي والقهوة والمشروبات الغازية الغنية بالكافيين والتي تزيد من إدرار البول وتخلص الجسم من الماء مما يؤدي إلى العطش وربما إلى الجفاف .
ينصح بتناول كميات معتدلة من الماء على فترات زمنية متباعدة وليس دفعة واحدة لأن الجسم يستفيد من كمية معينة من الماء ويطرد الباقي .
يجب أن تحتوي وجبة السحور على جميع المغذيات من البروتينات والنشويات والفيتامينات والمعادن مع مراعاة أن تتكون من أطعمة سهلة الهضم حتى لا تتعب المعدة .
تجنب تناول الأطعمة المالحة كالمخللات والزيتون والأطعمة المحفوظة والحلويات المركزة مثل الكنافة والبقلاوة والأطعمة الدسمة أو المقلية والتوابل والبهارات لأنها تزيد من الإحساس بالعطش .
تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات كالحلويات والوجبات السريعة لأنها ترهق الجهاز الهضمي وترفع مستويات السكر في الدم وتزيد الإحساس بالجوع .

أنسب الأطعمة لوجبة السحور

الفول المدمس لقدرته على إطالة فترة الشعور بالشبع خلال ساعات الصوم مقارنة بالأغذية الأخرى كونه يتميز بالبطء في عملية الهضم بالإضافة إلى غناه بالبروتين وعنصر الحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم ويمكن إضافة الكمون المطحون إليه لتجنب تكون الغازات
اللبن يساعد على مقاومة الشعور بالعطش ومفيد جداً كونه غني بالكالسيوم والبروتينات والفيتامينات والمعادن الضرورية
الخضروات والفواكه الطازجة مثل الخيار والخس والبطيخ نظراً لإحتوائها على نسبة كبيرة من الماء التي تساعد في تعويض ما يفقده الجسم من سوائل اثناء الصوم وكذلك مفيد للإمساك . والموز أيضاً مهم كونه مصدر جيد للبوتاسيوم
السوائل والعصائرالطازجة الغير معلبة أو الطازجة التي تساعد على الوقاية من العطش أثناء فترة الصيام
الخبز الأسمر كونه ضروري لتمثيل طاقة الغذاء وغناه بالألياف التي تساعد على تنظيم مقدرة القناة الهضمية على إمتصاص السكريات مما يؤدي إلى عدم رفع مستوى الأنسولين في الدم وإعطاء الإحساس بالجوع والتخفيف من الإمساك
رقائق الفطور المصنوعة من الحبوب الكاملة والقمح والشوفان

2018-05-28

دلالات:



الوادي الأخضر