الرئيسية / المرأة والمجتمع /أقلام ومقالات /السلام على مَنْ عرفتَ، وعلى منْ لمْ تعرِف

جريدة صيدونيانيوز.نت / السلام على مَنْ عرفتَ، وعلى منْ لمْ تعرِف

صيدونيانيوز.نت/ أقلام ومقالات/ ​
السلام على مَنْ عرفتَ، وعلى منْ لمْ تعرِف

سعادة المجتمع في الأخوة والمحبة بين أفراده، ونبينا صلى الله عليه وسلم أقام المجتمع الإسلامي الأول في المدينة المنورة على الأخوَّة والمحبة، والألفة والرحمة، حتى أصبح المجتمع بنياناً وجسداً واحدا، قوياً متماسكا، متآلفاً متحابا ....فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه  قال: (مثل المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم، مَثلُ الجسد، إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسَّهرِ والحُمَّى) رواه مسلم.....

وقد أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم عند التقائنا بغيرنا في الطريق إلى كثير من السنن والآداب التي تؤدي للتآلف بين القلوب، وتشيع المحبة بين النفوس، ومنها :

1 ـ الابتسامة : 

الابتسامة سنة نبوية، وهي أسرع طريق إلى القلوب، وأقرب باب إلى النفوس، ومن الخصال المتفق على استحسانها وامتداح صاحبها، ونبينا صلى الله عليه وسلم مع علو منزلته وكثرة مسئولياته وهمومه كان أكثر الناس تبسُّماً وبشاشة في وجه من يلقاه، وكانت ابتسامته التي اتصف بها لا تفرق بين الغنيّ والفقير، والأسود والأبيض، والصغير والكبير، عرف ذلك وشهد به كل من صاحبه وخالطه، فعن عبد الله بن الحارث رضي الله عنه قال: (ما رأيت أحدا أكثر تبسّما من رسول الله صلى الله عليه وسلم) رواه الترمذي وصححه الألباني....

2 ـ إلقاء السلام على من عرفتَ، وعلى من لم تعرف :

إلقاء السلام من السنن النبوية التي تنشر وتزيد المودة والمحبة بين الناس، وقد جعله الله عز وجل من أسباب دخول الجنة دار السلام، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم: أفشوا السلام بينكم) رواه مسلم....
وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الإسلام خير؟ قال: (تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت، وعلى من لم تعرف) رواه البخاري. ....
 
3 ـ المصافحة:

المصافحة عند اللقاء والسلام من الهَدْي النبوي، وهي تعبير عن المحبة والمودة بين المتصافحين، كما أنها تذهب الكراهية، وقد جاء في فضلها والحث عليها قول النبي صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غُفِرَ لهما قبل أن يفترقا) رواه أبو داودوصححه الألباني. قال المناوي: "(ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان) ذكرين أو أنثيين، (إلا غفر لهما قبل أن يفترقا) فيُسن ذلك مؤكداً .. قال النووي: والمصافحة سنة مجمع عليها عند كل لقاء". .....

والأحاديث في فضل المصافحة عند اللقاء تشمل مصافحة الرجل للرجل، والمرأة للمرأة، أما مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية عنه.. فلا يجوز، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: (ما مست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يد امرأة، ما كان يبايعهن إلا بالكلام) رواه مسلم. وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم مع عصمته ترك مصافحة النساء في البيعة وغيرها، ونهانا عن ذلك، فعلينا أن نترك ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم ونهانا عنه، لأنه أسوتنا وقدوتنا، قال الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}(الأحزاب:21)....


4 ـ الكلمة الطيبة :

الكلمة الطَّيِّبة الصادرة من فمٍ مبتسم وارِفة الظِّلال، حسنة الجمال، زكيَّة تعطّر أنفاس قائليها ومستقْبِليها، سواء كانت عند اللقاء أو المجالسة، وهي من السنن النبوية لكل الناس، وليس لأحد دون أحد، قال ابن القيم: "كان صلى الله عليه وسلم أفصح خلق الله، وأعذبهم كلاما، وأسرعهم أداء، وأحلاهم منطقا، حتى إن كلامه ليأخذ بمجامع القلوب ويسبي الأرواح، ويشهد له بذلك أعداؤه". وعن عدي بن حاتم رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة) رواه البخاري....

لقد أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم إلى الكثير من السنن والآداب التي تؤلف بين قلوبنا، وتعمق الأخوة في نفوسنا، وتنشر الحب فيما بيننا، عند التقائنا، وفي مجالسنا، وفي معاملاتنا، وفي حياتنا كلها، مثل: الابتسامة والبشاشة، وإفشاء السلام والمصافحة، والكلمة الطيبة والتهادي، والتواضع والرفق، وحسن الخلق والمعاملة، وزيارة المسلم وعيادته إذا مرض، والاهتمام بأمره والقيام بحقه، وقضاء حوائجه .. إلى غير ذلك من الحقوق والآداب التي أمرنا بها نبينا صلى الله عليه وسلم وحثنا عليها بقوله وفعله، والله عز وجل يقول: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}(الأحزاب:21) ويقول: {وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا}(الحشر:7).

2018-10-01

دلالات:



الوادي الأخضر