الصورة عن موقع موضوع

جريدة صيدونيانيوز.نت / التبرج والحجاب

صيدونيانيوز.نت/ أقلام ومقالات حديث الجمعة / التبرج والحجاب

هل تستوي من فرطَتْ في لباسها، مع صاحبة الحجاب ..؟!

هل تستوي من تبرَّجت وتعطَّرَت، مع صاحبة العفاف والحياء والنقاء؟!

بالطبع لا تستويان.

إن من صفات الحجاب أن يستر ولا يشفَّ ولا يكشف ولا يلفت الأنظار، وحجاب هذا الزمان أصبح حجابًا زائفًا؛ فها أنت بحجابك تجذبين إليك كل ذي نفس مريضة وعين طامعة، ... وتبحثين عن أحدث صيحات الموضة، وتتَّبعين عالم الأزياء والأناقة تحت مُسمَّى التجمُّل والتزين.

لقد بعث إلينا الغرب حضارته الفاسدة؛ لتكوني مثلهم وأنت التي أعزك الإسلام.

رأيت منذ بضعة أيام فتاة حديثة السن تلبس ما يُقال إنه حجاب، وإذا بنصف شعرها يخرج من بين حجابها، أسفل حجابها ملابس أقل ما يُقال عنها إنها لباس الستر والعفاف، تشف وتكشف أكثر مما تستر منها، زينت وجهها  ثم تمايلت في مشيتها متطيبة متعطرة تلفت الأنظار إليها....

راجعي نفسك أيتها العفبفة وتزيَّني فقط بثوب النقاء والعفاف، وابدئي في ستر نفسك امتثالًا لأوامر الله وحسن طاعته....

إن صفات المرأة المسلمة تنبُع من تمسُّكها بدينها الظاهر في سلوكها، ومن هنا كان الحجاب سترًا لها؛ لكي يحفظها من أي خدش.

فأنتِ مثل الجوهرة الغالية، مثل بريق النجوم المتلألئ في سماء الليل، عليك غاليتي أن تتعفَّفي وتتمسَّكي بحجابك؛ فقد قال سبحانه وتعالى: ﴿ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ ﴾ [النور: 31]، إذًا فالأصل في إبداء الزينة أن تكون لذوي المحارم؛ كالزوج والأطفال والآباء، وليس   في الخروج متزينة أو متعطِّرة.

وفي نفس الآية الكريمة: ﴿ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ ﴾ [النور: 31]، فهناك بعض النساء يخرجن بالخلخال وغيره في أرجلهن، فيُسمَع له صوت، فيُفتن به كل من سمعه، هذا في صوت الخلخال بما فيه من فتنة، فكيف بإبداء الزينة والتعطُّر والتبرُّج واتِّباع أصحاب السُّفُور ممن يدعون إلى تزين المرأة.

غاليتي، عليك بالاقتداء بنساء المؤمنين والتمسك بكتاب الله وسنة رسوله، فلا تكوني قرينة لنساء كاسيات عاريات مائلات مميلات لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، مُتبرِّجات بزينة الجاهلية الأولى، وتذكري دومًا أن مَنْ يراكِ سيدعو لمن ربَّاكِ، فعفة الفتاة تظهر من أول حُسْن تربيتها لآخر تمسكها بتعاليم دينها.


 

2018-11-09

دلالات:



الوادي الأخضر