الرئيسية / الشباب والرياضة /الرياضة الاوروبية /برشلونة لإنهاء سلسلة التعادلات

لاعبو برشلونة (أ ب).

جريدة صيدونيانيوز.نت / برشلونة لإنهاء سلسلة التعادلات

 

جريدة صيدونيانيو..نت / اخبار العالم / برشلونة لإنهاء سلسلة التعادلات

المصدر: "أ ف ب"  

يدرك #برشلونة حامل اللقب أن إهدار النقاط للمباراة الثالثة توالياً قد يضع غريمه #ريال_مدريد على بعد فوز واحد منه، واقتناص صدارة قريبة المنال لم يكن أبرز المتفائلين في العاصمة يحلم بها في #الدوري_الإسباني لكرة القدم.

فبعد بداية ريال المتعثرة وإقالة مدربه جولن لوبيتيغي، تم ترفيع الارجنتيني سانتياغو سولاري من الفريق الرديف إلى الأول، فحقق لاعب الوسط السابق انتصاراً تلو الآخر ليرتقي الى مركز الوصافة، مقلصاً الفارق من 10 إلى 6 نقاط عن برشلونة، الذي أهدر أربع نقاط بتعادلين ضد فالنسيا واتلتيك بلباو.

والتعادل الأخير لبرشلونة جاء بمشاركة نجمه ومتصدر ترتيب الهدافين الأرجنتيني ليونيل ميسي العائد من إصابة، ففشل في متابعة سلسلته الرائعة وهز الشباك للمرة التاسعة توالياً في الدوري، وقد انقذه من الخسارة حارسه الالماني مارك أندريه تير شتيغن.

لكن مهمة أفضل لاعب في العالم 5 مرات ستكون أسهل السبت، عندما يستقبل بلد الوليد الخامس عشر والذي خسر أمامه ذهاباً بهدف الفرنسي عثمان ديمبيلي في الشوط الثاني.

وحصل برشلونة على نبأ سعيد قبل المباراة تمثل بامكان عودة قلب دفاعه الفرنسي صامويل أومتيتي من إصابة قوية بركبته، أبعدته عن الملاعب ثلاثة أشهر

ويستعد الفريق الكاتالوني لخوض سلسلة مباريات صعبة يستهلها الثلثاء المقبل ضد ليون الفرنسي في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، ثم الحلول على ريال مدريد في 27 الجاري في إياب نصف نهائي الكأس المحلية، بعد تعادلهما 1-1 على ملعب "كامب نو"، وذلك قبل أيام من مواجهتهما مجدداً في كلاسيكو الدوري في الثاني من آذار المقبل.

ولا شك في أن عودة أومتيتي إلى تمارين الاربعاء للمرة الاولى منذ تشرين الثاني ستريح مدربه إرنستو فالفيردي وأحد قلبي الدفاع المخضرم جيرارد بيكيه أو الفرنسي كليمان لانغليه.

وقد يجري فالفيردي بعض التغييرات في خط وسطه المفتقد للابداع ضد بلباو مع التشيلي أرتورو فيدال، سيرجيو بوسكيتس، الكرواتي ايفان راكيتيتش والبرازيلي فيليبي كوتينيو، في ظل إمكانية الدفع بالشاب كارليس ألينيا أساسيا مع ديمبيلي.

وأشار مهاجم برشلونة الدولي الأوروغواياني لويس سواريز، بعد فشل الابتعاد بفارق 8 نقاط في الصدارة إلى أن فريقه "افتقد للتواصل في الشوط الاول (ضد بلباو). يجب أن نقوم بتحسين هذا الأمر. خسرنا الكرات ولم نتكلم. يجب أن نطلب الكرة أكثر. يتعلق الامر بتفاصيل صغيرة".

وتعادل برشلونة ثلاث مرات توالياً في سلسلة من 11 مباراة في 36 يوماً، وللمرة الاولى في 2019 لم يخض مباريات في منتصف الاسبوع قبل مواجهة بلد الوليد السبت.

وعبر حارسه تير شتيغن عن تأثير الارهاق: "ربما عانينا من التعب قليلاً بسبب البرنامج. شباط شهر مرهق. اعتقد ان الجميع سعيد للاستراحة ليوم او اثنين".

وبعد انتهاء مباراة برشلونة المتأخرة السبت، يفتتح ريال مدريد مباريات الاحد باكراً باستضافة جيرونا السابع عشر، والذي لم يفز في الدوري منذ نهاية تشرين الثاني الماضي.

كما أن جيرونا فاز على ريال مرة وحيدة في باكورة مواجهاتهما في 2017، قبل أن يخسر أربع مرات بفارق كبير، لكنه واظب على التسجيل في مرمى الملكي. والتقى الفريقان مرتين الشهر الماضي في ربع نهائي الكأس، ففاز ريال 4-2 على ارضه و3-1 في ملعب جيرونا.

ويأمل ريال في تحقيق فوزه السادس توالياً بعد أن قطع شوطاً كبيراً نحو ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، المتوج بلقبه قي آخر 3 سنوات، بفوزه على أرض أجاكس امستردام الهولندي 2-1.

ومرة جديدة برز في صفوف ريال جناحه البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور (18 عاما)، وذلك بعد الفراغ الكبير الذي تركه نجمه الخارق البرتغالي كريتسيانو رونالدو برحيله مطلع الموسم إلى جوفنتوس الإيطالي.

وعلق قائد ريال سيرجيو راموس الذي أصبح سابع لاعب في تاريخ النادي يخوض 600 مباراة مع ريال: "كنا فاعلين. كرة القدم ليست دوماً لعبة جميلة ويجب أن نعرف كيف نحسم المباريات. عرفنا كيف نعاني، لم تكن أفضل مبارياتنا لكننا متحدون وحصلنا على أفضلية".

لكن سولاري فضل تفسير المباراة من زاوية أخرى: "للحصول على نتائج جيدة في الدوري، الكأس أو دوري الابطال لا يكفي أن تلعب جيدا. تقولون ان أجاكس كان الأفضل لكن لا اوافق على هذا الرأي. خلال المباراة أظهرنا تضحية كبيرة. عانينا لصناعة الفرص وتسجيلها والدفاع أيضاً. أنا سعيد لاداء (ماركو) أسنسيو، الذي سجل وأثبت انه على المسار الصحيح".

وبعد تراجعه الى المركز الثالث، يأمل أتلتيكو مدريد في وضع حد لنزيف النقاط بعد خسارتين أما ريال بيتيس (0-1) وريال مدريد (1-3)، عندما يحل السبت على رايو فاليكانو الثامن عشر، الذي عاد الى سلسلة الهزائم بعد 5 مباريات من دون خسارة.

ويأمل أتلتيكو مدريد في رفع معنوياته قبل القمة الساخنة الأربعاء المقبل على ملعبه واندا ميتروبوليتانو أمام جوفنتوس الإيطالي، في ذهاب ثمن نهائي المسابقة القارية العريقة.

2019-02-15

دلالات:



الوادي الأخضر