الرئيسية / أخبار لبنان /أمنيات وقضاء وحوادث /في أول حكم لـ"العسكرية" بالقضية.. هذا ما فعله "السمسار القضائي"؟‏

جريدة صيدونيانيوز.نت / في أول حكم لـ"العسكرية" بالقضية.. هذا ما فعله "السمسار القضائي"؟‏

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان / في أول حكم لـ"العسكرية" بالقضية.. هذا ما فعله "السمسار القضائي"؟‏

 

 

المصدر: كاتيا توا / موقع المستقبل

ذاع صيته في"عدليات لبنان" على انه يفكّ المشانق و"زلمي واصل"، وبمقدوره ان يبدّل في "خارطة" اي تعيينات لدرجة انه يستطيع ان "يشيل حدا كبير" من مركزه ويعيّن بديلا مكانه... روايات عن ما إصطلح على تسميته"السمسار القضائي"ج.س.، بعد فتح ملفات "الفساد القضائي"، التي توقفت عند "تطيير" خمسة قضاة، روايات تجحظ لها العيون لدى سماعها على لسان عسكريين"إستخدمهم" ج.س. انطلاقا من مواقعهم الوظيفية بحيث استطاع رشوتهم إما بحفنة من الليرات واحيانا من الدولارات او من خلال هدايا بخسة، فيما المقابل لذلك كان لتأخير إبلاغه بدعاوى وشكاوى رفعت ضده بجرائم شيكات دون رصيد واحتيال، او اخرى تتعلق بأقرباء وأصدقاء له، حتى انه كان يستحصل على النشرة القضائية لاشخاص يقصدونه لذلك.

 

السمسار القضائي الذي كان "الرجل المدلل" لاحد القادة الامنيين ولضباط كبار، وفق ما افاد احد المتهمين، كان قد اوقف لنحو عام قبل اخلاء سبيله في كثير من الدعاوى الملاحق بها، ومنها امام المحكمة العسكرية التي نظرت امس في إحداها"بغياب" سكاف المتكرر، وستة متهمين آخرين، ولان" الملف لم يعد يحتمل تأجيلا"، وفق ما رأى رئيس المحكمة العسكرية الذي كان "يمني" نفسه بالتعرف على س.ج. الذي سبقه "صيته" الى قاعة المحكمة التي لم يطأها منذ اخلاء سبيله، فقد قرر شحادة، فصل ملف ج.س. وستة متهمين آخرين عن ملف العسكريين الاربعة عشر الذين تم استجوابهم وصدر بحقهم حكم تراوح بالسجن بين  ثلاثة اشهر وعشرة ايام . فيما حكم غيابيا على آخر بالسجن ستة اشهر.

 

وفيما تراجع العسكريون جميعا عن اعترافاتهم الاولية حول قبضهم رشاوى من السمسار القضائي وغيره من المتهمين الذين فُصل ملفهم وارجئت محاكمتهم الى 31 آذار من العام المقبل، زاعمين الادلاء بها تحت وطأة الضرب والترهيب، تحدث البعض منهم عن علاقة "سطحية" به، بعد التعرف عليه اثر توقيفه لثلاثة ايام سابقا في مخفر المعلقة، في حين عكست افادة احد المتهمينعمق العلاقة بينه وبين السمسار القضائي لدرجة ان الاخير استدان منه مبلغ 20 الف دولار وسلمه مقابل ذلك شيكات مؤخرة تبين بانها من دون رصيد. ويرد المتهم سبب هذه العلاقة الوطيدة الى "جيرة " العائلتين منذ العام 1982 ، ورغم ذلك فان المتهم العسكري"لم يكن يعلم شيئا عن سمعة جاره، انما كان"والد السمساريفك المشانق ومنزلهم كان مقصداً منذ وجود السوريين الى اليوم".

2020-12-03

دلالات:



الوادي الأخضر