الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات صحف لبنان للعام 2022 /النهار: هجوم ناري لـ"الحزب" على بخاري وهوكشتاين يتحرّك

سيارة بيك أب لبنانية تمرّ بالقرب من علم "حزب الله" عبر الحدود بالقرب من قرية عيترون (أ ف ب- النهار) صيدونيانيوز.نت

جريدة صيدونيانيوز.نت / النهار: هجوم ناري لـ"الحزب" على بخاري وهوكشتاين يتحرّك

 

Sidonianews.net

------------

النهار

لأن اللبنانيين اعتادوا على الصدمات التي لم تعد تحدث أصداء المفاجآت مرت "عاصفة أول الصيف" في أواخر حزيران كأنها من ظواهر الخلل المناخي. ولكن هذه العاصفة التي ضربت عدداً من المناطق اللبنانية لا سيما منها في الشمال خلفت وراءها الكثير من الأضرار الأمر الذي رفعت حياله الأصوات منادية بالتعويضات على المزارعين وأصحاب المواشي وبعض الممتلكات التي أصابتها الأضرار. 

وما دام الكلام على عاصفة أول الصيف طغى على كل شيء فإن ثمة نذيراً لعاصفة صحية برز أمس مع دق وزارة الصحة العامة نفير التحذير من عاصفة كورونا متجددة أشد سرعة في الانتشار والعدوى بدأت تضرب لبنان علماً أن أعداد الإصابات المحلية لكورونا عادت تشهد يومياً ارتفاعات حادة ومقلقة. وأشارت اللجنة التنفيذية للقاح كورونا في وزارة الصحة العامة في بيان إلى "اننا أمام موجة جديدة لفيروس كورونا، من المتوقع أن تكون أكثر عدوى وأسرع انتشاراً، وفق ما تشير أرقام الإصابات في لبنان، كما في باقي دول العالم، حيث سجل عدّاد كورونا ارتفاعاً مقلقاً في عدد الإصابات وفي فترة زمنية وجيزة. وشددت على ضرورة تلقي لقاح كورونا في أسرع وقت ممكن، خصوصاً أن نسبة الملقحين ما زالت منخفضة ولا تتعدى الـ45%. وأصدرت لائحة بمراكز التلقيح على الأراضي اللبنانية كافة.

وسط معالم هذه العواصف الطبيعية والصحية يستعد الوسط السياسي لهبوب عاصفة تشكيل الحكومة الجديدة التي لا يبدو أبداً أن تشكيلها سيكون سهلاً وسلساً وسيمر من دون عواصف. وقد تكثفت المعطيات التي تعكس طبيعة التعقيدات التي يواجهها الرئيس المكلف نجيب ميقاتي في مهمته الحكومية الرابعة إذ أن الأسبوع الطالع سيكون أسبوع إنجاز الاستشارات النيابية غير الملزمة كما المشاورات غير العلنية التي سيجريها ميقاتي مع جميع الأطراف قبل أن يضع مسودة حكومته العتيدة ويقدمها إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في مطلع الأسبوع التالي بما يعكس حركته السريعة في محاولة تأليف سريع للحكومة شرط ألا تواجه بتعقيدات يكثر الحديث عنها. 

في أي حال التعقيدات لن تكون فقط من نوع العراقيل المباشرة لتاليف الحكومة بل أن "حزب الله" سارع على نحو مبكر جداً الى افتعال مناخات سلبية أمام مهمة ميقاتي وذلك من خلال شنه أمس هجوماً عنيفاً غير مبرر على المملكة العربية السعودية. وقد جاء الهجوم عبر وصف عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق السفير السعودي في لبنان وليد بخاري  بـ"سفير الفتنة"، داعياً المسؤولين "الى المحافظة على كرامة اللبنانيين ومنع تدخله في شؤونهم". ووسط الخشية من أن يشكل موقف الحزب المفاجئ على المملكة، مؤشراً إلى قرار كبير بالتصعيد مع دخول البلاد مدار الاستحقاق الحكومي شن قاووق هجومه الغريب المفاجئ  فقال أن "في لبنان سفيراً للفتنة لا يريد للبلد أن يرتاح أو أن يخرج من الأزمة، وإنما يعمل لأجل التحريض والفتنة بين اللبنانيين، فيتدخل في الشؤون اللبنانية، ومن ثم يدعي أن السعودية على مسافة واحدة من اللبنانيين، ويطالب لبنان بألا يتدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية، وكأن السفير اللبناني أو حزب الله يتدخلون بتشكيل الحكومة السعودية، أو أنهم يتدخلون في الانتخابات السعودية إذا كان هناك من انتخابات". واعتبر أن "السكوت على تدخلات سفير الفتنة معيب، ويشكل إدانة وفضحاً لكل أدعياء السيادة والحياد، وإذا كان المسؤولون المعنيون عاجزين عن تأمين الخبز والدواء، فعليهم أن يحفظوا ويدافعوا عن كرامات اللبنانيين من إساءات وتدخلات سفير الفتنة، لأن هذا أقل الواجب وأضعف الإيمان".

اما التطور البارز الآخر فتمثل في ما أوردته وكالة رويترز أمس من أن مفاوضين إسرائيليين اجتمعوا مع المبعوث الأميركي بشأن الخلاف على الحدود البحرية مع لبنان آيموس هوكشتاين ويأملون في حل القضية قريباً. 

وكانت تقارير إعلامية عن وسائل إعلام إسرائيلية قولها إنّ الوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و إسرائيل آموس هوكشتاين، التقى، طاقم المفاوضات الإسرائيلي بواسطة الفيديو، لبحث الاقتراح اللبناني بشأن الحدود البحريّة. وكان هوكشتاين زار لبنان قبل أسبوعين، حيث التقى الرؤساء الثلاثة وعدداً من المسؤولين، وذلك من أجل متابعة ملف الترسيم وتسلّم الموقف اللبناني بشأنه.

على صعيد المواقف السياسية البارزة عشية بدء مشاورات التاليف شدد رئيس كتلة "اللقاء الديموقراطي" النائب تيمور جنبلاط على "ضرورة وجود حكومة قادرة وفاعلة قياساً بالمخاطر التي تفاقم معاناة اللبنانيين، في ظل الشلل السياسي المستمر والتحديات المعيشية والاجتماعية والصحية والنقدية القاسية، التي تفرض على الجميع مقاربة استثنائية لتنفيذ الاصلاحات اللازمة تخفيفاً من الأعباء على المواطنين، ومتابعة مسار المفاوضات مع صندوق النقد الدولي لتحقيق الاتفاقات ومنها إرساء أسس الإغاثة الاجتماعية والاقتصادية". وتطرق جنبلاط أمام وفود أهلية واجتماعية وبلدية وانمائية زارته ضمن لقاءات السبت في قصر المختارة إلى عرض ونقل معاناة المواطنين الراهنة، جراء المخاطر الحياتية في ظل استمرار أزمة المحروقات وانعكاسها على توفير مياه الشفة وغيرها، داعياً في هذا المجال إلى "معالجة فورية لمشكلة نقص الفيول الذي يشغل محطات ضخ المياه، إذ يكفي تقهقر المواطنين بأزمة الكهرباء الحادة لتضاف إليها أزمة المياه على مستوى مناطق الجبل وكل لبنان، إلى جانب الحاجات الانمائية المطلوبة".

من جانبه رأى النائب غسان حاصباني أن "لا أكثرية مطلقة لأي كتلة نيابية، وهناك تفاهمات يجب أن تحصل لتشكيل أكثرية". وقال: "لسنا أمام وضع ديموقراطي سليم، وهناك عدم توازن نتيجة وجود سلاح خارج الدولة". وأكد أن "القوات اللبنانية لن تشارك في الحكومة إن شكلت والعهد على مشارف نهايته، والخطر أن نكون أمام حكومة رؤساء لا وزراء، أمام حكومة الفراغ الآتي إذ هناك من يقول لنا إنه يجهز للفراغ الرئاسي ويريد حكومة تكون منصة لنفوذه من أجل أن يحكم البلاد عبر الخدمات والتعيينات". وقال: "كما أدت الحكومة السابقة إلى الانهيار، ستؤدي حكومة الفراغ الآتي في حال حصول فراغ رئاسي الى زوال لبنان كما نعرفه. لذا علينا الضغط لحصول الانتخابات الرئاسية في بداية المهلة الدستورية في أول أيلول واحترامها". ورأى ان"الأفضل تشكيل حكومة مصغرة أو من الاختصاصيين وذوي الخبرات من أجل تحسين أدائها. الأولوية يجب أن تكون لوضع خطة تعاف وتحديد آلياتها وإقرار القوانين المرتبطة بها وفق سلة متكاملة وليس بالمفرق للاسراع بإنجاز الحلول وإلا سنتجه الى وضع أسوأ".

-----------

جريدة صيدونيانيوز.نت 

النهار: هجوم ناري لـ"الحزب" على بخاري وهوكشتاين يتحرّك

2022-06-26

دلالات: