جريدة صيدونيا نيوز

أَعْظَمَ الأَيَّامِ عِنْدَ اللهِ


الصورة عن الانترنت

الصورة عن الانترنت

جريدة صيدونيانيوز.نت 30-08-2017

يوم النحر /يوم الحج الأكبر 

هذا اليوم العظيم من أيام الله - تعالى -هو يوم النحر ، وهو اليوم الذي يلي يوم عرفة ،أول أيام العيد ، وهو أفضل أيام السنة على الإطلاق؛ كما جاء في حديث عبدالله بن قُرْطٍ - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إِنَّ أَعْظَمَ الأَيَّامِ عِنْدَ اللهِ - تَبَارَكَ وَتَعَالَى - يَوْمُ النَّحْرِ))؛ رواه أبو داود.

 

وما يحتفِ بهذا اليوم من أيام، فهي أعياد كلها، وهو أوسطها وأعظمُها وأفضلها، فقبلَه يومُ عرفة يوم عظيم مبارك، وهو يوم وقوف الحجَّاج يبتهلون لله - تعالى - بالدعاء، ويتجلَّى لهم ربُّهم - سبحانه - ويباهي بهم ملائكته، ويعتق فيه خلقًا كثيرًا من النار؛ كما في حديث عَائِشَةَ - رضي الله عنها - أن رَسُولَ الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ما من يَوْمٍ أَكْثَرَ من أَنْ يُعْتِقَ اللهُ فيه عَبْدًا من النَّارِ من يَوْمِ عَرَفَةَ، وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمُ المَلاَئِكَةَ، فيقول: ما أَرَادَ هَؤُلاَءِ؟))؛ رواه مسلم.

 

وبعده أيام التشريق، وهي أيام الذِّكر والأكل؛ كما في حديث ... رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ، وَشُرْبٍ، وَذِكْرٍ لله))؛ رواه مسلم....

 ويمتدُّ وقت التكبير وذبح الهدايا والأضاحي ، فيشرع التكبير والنحر والذبح إلى غروب شمس اليوم الثالث عشر.

وكلُّ هذه الأيام الخمسة العظيمة - التي يكون هذا اليوم العظيم واسطتَها وتاجها - هي أعياد للمسلمين؛ كما في حديث عُقْبَةَ بنِ عَامِرٍ - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((يَوْمُ عَرَفَةَ وَيَوْمُ النَّحْرِ وَأَيَّامُ التَّشْرِيقِ، عِيدُنَا - أَهْلَ الإِسْلاَمِ - وَهِيَ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ))؛ رواه أبو داود والترمذي، وقال: حسن صحيح....

وهذا اليوم هو يوم الحج الأكبر، سمَّاه النبي - صلى الله عليه وسلم - بذلك كما في حديث مُرَّةَ الطَّيِّبِ....: ((هذا يَوْمُ النَّحْرِ، وَهَذَا يَوْمُ الحَجِّ الأَكْبَرِ))؛ رواه أحمد.

وسُمي يومَ الحج الأكبر؛ لأن أكثر أعمال الحج تكون فيه، ففي ليلته المبيت بمزدلفة، وذِكر الله - تعالى - ودعاؤه من بعد الفجر إلى الإسفار، وفيه يرمي الحجاج جمرةَ العقبة، ويقطعون التلبية ويبدؤون التكبير، فاجتمع فيه التلبية والتكبير، وهما شعيرتانِ عظيمتان ظاهرتان في هذا العيد الكبير المبارك.

 وفي هذا اليوم العظيم تُذبح الضحايا والهدايا، وفيه يحلق الحجاج رؤوسَهم تقرُّبًا لله - تعالى - ويحلون من إحرامهم، ويطوفون بالبيت، ويسعَوْن بين الصفا والمروة، فأكثرُ أعمال الحج وأركانه وواجباته تكون فيه؛ فحقيق أن يسمَّى يومَ الحج الأكبر.

وفي هذا اليوم العظيم ودَّع النبي - صلى الله عليه وسلم - أمَّتَه، فعلِم بعضُ الصحابة بقرْب أجَلِه - صلى الله عليه وسلم - كما في حديث ابن عُمَرَ - رضي الله عنهما - قال: "وَقَفَ النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - يوم النَّحْرِ بين الجَمَرَاتِ في الحَجَّةِ التي حَجَّ بهذا، وقال: ((هذا يَوْمُ الحَجِّ الأَكْبَرِ))، فَطَفِقَ النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: اللهم اشْهَدْ، وَوَدَّعَ الناس، فَقَالُوا: هذه حَجَّةُ الوَدَاعِ"؛ رواه البخاري....

[فلنتق الله ولنعظم شعائره، ولنقف عند حدوده، ولنجتنب حرماته]؛ ﴿ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى القُلُوبِ ﴾ [الحج: 32].

[الوصية العظمى]:

في هذا اليوم العظيم - الذي هو أفضلُ أيام العام وأعظمُها عند الله تعالى - وقف نبيُّنا محمدٌ - صلى الله عليه وسلم - في منًى خطيبًا في الحجَّاج، فذَكَر تعظيم مكان الحج، وتعظيم زمانه، وتعظيم يومه الأكبر الذي هو يوم النحر، وتعظيم أمر الدماء والأعراض والأموال؛ كما روى جَابِرٌ - رضي الله عنه - قال: خَطَبَنَا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم النَّحْرِ، فقال: ((أيُّ يَوْمٍ أَعْظَمُ حُرْمَةً؟))، فَقَالُوا: يَوْمُنَا هذا، قال: ((فأي شَهْرٍ أَعْظَمُ حُرْمَةً؟))، قالوا: شَهْرُنَا هذا، قال: ((أي بَلَدٍ أَعْظَمُ حُرْمَةً؟))، قالوا: بَلَدُنَا هذا، قال: ((فإن دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هذا، في بَلَدِكُمْ هذا، في شَهْرِكُمْ هذا، هل بَلَّغْتُ؟))، قالوا: نعم، قال: ((اللهم اشهد))؛ رواه أحمد....

الله أكبر، ما أعظمَها من وصية ودَّعنا بها رسولنا - صلى الله عليه وسلم - في أعظم موسم، وأفضل يوم، وخير مكان، وهو متلبِّس بمناسك الحج! فلنحسن فهْم هذه الوصية، ولنأخذ بها؛ فإنها من الناصح الأمين - صلى الله عليه وسلم.

المصدر: الألوكة/آفاق الشريعة/منبر الجمعة




 



المصدر:
www.Sidonianews.Net
Owner & Administrator & Editor-in-Chief: Ghassan Zaatari
Saida- Lebanon – Barbeer Bldg-4th floor - P.O.Box: 406 Saida
Mobile: +961 3 226013 – Phone Office: +961 7 726007
Email: zaatari.ghassan@gmail.com - zaataripress@yahoo.com