صيدونيا نيوز

جريدة صيدونيانيوز.نت / نداء الوطن : تحت قبّة البرلمان… إصطفاف طائفي و"كباش صلاحيات‎"‎ ‎"‎الشحّ" ينهش البلد… بجيشه وشعبه وقوت يومه

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان /  نداء الوطن : تحت قبّة البرلمان… إصطفاف طائفي و"كباش صلاحيات‎"‎ ‎"‎الشحّ" ينهش البلد… بجيشه وشعبه وقوت يومه

 
 
جريدة نداء الوطن 

يوماً بعد آخر تتفشى أزمة شحّ السيولة في البلد، حتى باتت كالشبح المخيّم فوق مختلف القطاعات الحيوية يتهددها ‏ويتهدد معها اللبنانيين بنهش مواد حياتهم الأولية من المحروقات إلى القمح والدواء، في ما يشبه الحصار الآخذ بالتمدد ‏ليطال على حدّ سواء قوت يوم المدنيين واحتياجاتهم ومعيشة العسكريين ومعنوياتهم، لا سيما في ضوء ما تكشف ‏لـ"نداء الوطن" عن اضطرار الجيش في الآونة الأخيرة للجوء الى احتياطه من المحروقات بعدما لم يتم توقيع الاعتماد ‏السنوي المخصص لذلك، في وقت أضحى كذلك مخزونه من الأدوية مهدداً بالنفاد في تشرين الثاني المقبل، فضلاً عن ‏عدم توقيع المحاضر الجديدة لتأمين المواد الغذائية للعسكريين‎.‎
‎ ‎
هي كرة شح السيولة تتدحرج على الساحة الوطنية جارفةً في طريقها مختلف جوانب البلد الاقتصادية والحيوية ‏والحياتية‎…‎
‎ ‎
فبعدما بدأت ندرة "العملة الخضراء" تقضّ مضاجع المستوردين والصناعيين وقطاع الإنتاج برمته، دارت الدوائر ‏بالأمس على "رغيف" اللبنانيين مع تحذير تجمع المطاحن من أنّ "الاحتياط التمويني من القمح انخفض إلى مستوى ‏يشكل خطراً وقد يعرض البلاد الى أزمة تموينية إذا لم تحل مشكلة الدولار الأميركي الذي تتم بواسطته عملية ‏الاستيراد". وإزاء تعالي صرخات القطاعات من هذا الموضوع كان لا بد للمعنيين من أن يتداركوا الأسوأ فجاء بيان ‏حاكم المصرف المركزي رياض سلامه مساءً ليؤكد أنّ المصرف بصدد إصدار تعميم ينظم تمويل استيراد القمح ‏والدواء والبنزين بالدولار الاميركي. وهو ما وضعه خبراء اقتصاديون لـ"نداء الوطن" في إطار تنظيمي يعمل على ‏ضبط السوق ومنع تفلته، موضحين أنّ من بين الخيارات المتاحة في هذا المجال رصد المصرف المركزي مبلغاً مالياً ‏بالدولار الأميركي مقروناً بآلية منع مضاربة وحصر أذونات الصرف بالدولار بعمليات تمويل استيراد الاحتياجات ‏الأساسية من محروقات ودواء وقمح فقط‎.‎
‎ ‎
ومواكبةً لمستجدات ظاهرة الفارق في التداول بين سعر الدولار والليرة، أوضح رئيس لجنة الرقابة على المصارف ‏سمير حمود لـ"نداء الوطن" أنّ هذه الظاهرة كانت قد طفت على السطح مع مادة المحروقات لأنها المادة الأكثر عرضة ‏لإبراز الخلل في الفارق بسعر الصرف، لافتاً في هذا السياق إلى أنّ "نسبة 40% من اللبنانيين كانوا يسددون كلفة ‏تعبئة المحروقات بالعملة الوطنية، لكن نتيجة الهواجس التي سيطرت على المواطنين وإقدامهم على الإحتفاظ بالدولار ‏تغيّرت هذه المعادلة وباتت نسبة 94% من المستهلكين يسددون بالليرة اللبنانية، ما خفّض من مقبوضات أصحاب ‏محطات المحروقات بالدولار وانعكس بدوره على تسديد فواتيرهم لأصحاب الصهاريج وبالتالي للشركات الموزعة‎".‎
‎ ‎
وإذ كشف أنّ "الخوف الذي خيّم على الناس جعلهم يلجأون إلى تخزين "دولاراتهم" في المنازل حيث قيمة هذه ‏الدولارات بحسب التقديرات باتت تقدّر بنحو مليار ونصف المليار دولار"، أكد حمود أنّ "كل هذه الأمور أدت الى ‏شحّ التداول بعملة الدولار في الأسواق، بالإضافة إلى عمليات التهريب من لبنان إلى سوريا"، مضيفاً أنّ "هذا الوضع ‏الذي بدأ مع قطاع المحروقات عاد فانسحب على المواد الغذائية والإستهلاكية بشكل بدأ يطاول رغيف الخبز والدواء ‏الذي يستورد بالدولار ويتم بيعه بالليرة اللبنانية ". ورداً على سؤال، شدد حمود على أنّ "مصرف لبنان لن يفرّط ‏بالدولارات الموجودة لديه لكي يخزّنها المواطنون في منازلهم أو يتمّ تهريبها إلى الخارج، إنما هو مستعدّ للحفاظ على ‏أموال الناس وودائعهم"، معرباً في المقابل عن ثقته بأنّ "الحكومة ستتدارك هذه الأزمة وستصدر سندات يوروبوندز ‏بقيمة تتراوح بين مليار ونصف المليار والملياري دولار الأمر الذي سيريح السوق"، مع إشارته إلى أنّ المصرف ‏المركزي سيحاول الإكتتاب في تلك السندات ويبيعها ما سيعزز مخزونه من العملات الأجنبية‎.‎
‎ ‎
وفي خضمّ هذا المشهد، بدا نواب الأمة بالأمس في كوكب منفصم عن الواقع المأسوي الذي يعايشه اللبنانيون بمختلف ‏طوائفهم ليعودوا إلى التمرّس والتمترس في مربعات طائفية لا تسمن ولا تغني من جوع. إذ شهدت الهيئة العامة ‏بالأمس اصطفافاً طائفياً تحت قبة البرلمان على خلفيات "إنمائية" دفعت برئيس الحكومة سعد الحريري إلى مغادرة ‏القاعة التشريعية لدقائق رداً على محاولات الوزير الياس بو صعب، مؤازراً بنواب "الوطني الحر"، الانتقاص من ‏صلاحيات رئيس مجلس الوزراء بسحب المشاريع واستردادها، الأمر الذي سارع رئيس مجلس النواب نبيه بري ونائبه ‏إيلي الفرزلي الذي غرّد خارج "السرب العوني" في هذا الموضوع، إلى استدراكه وسط تحذير صريح عبّر عنه بري ‏لنواب "التيار الوطني" بأنهم يتمادون في لعبة المسّ بالصلاحيات التي نصّ عليها الدستور‎.‎





www.Sidonianews.Net

Owner & Administrator & Editor-in-Chief: Ghassan Zaatari

Saida- Lebanon – Barbeer Bldg-4th floor - P.O.Box: 406 Saida

Mobile: +961 3 226013 – Phone Office: +961 7 726007

Email: zaatari.ghassan@gmail.com - zaataripress@yahoo.com