صيدونيا نيوز

جريدة صيدونيانيوز.نت / الجمهورية : بانتظار بلورة أرقام موحدة حول خسائر الدولة المالية ....جلسة كهربائية مالية غداً.. .وتركيز على ‏‏"الأرقام" و"التدقيق"‏

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان /  الجمهورية : بانتظار بلورة أرقام موحدة حول خسائر الدولة المالية ....جلسة كهربائية مالية غداً.. .وتركيز على ‏‏"الأرقام" و"التدقيق"‏


 
الجمهورية

في انتظار تبلور أرقام موحّدة حول خسائر الدولة المالية، يشترط ‏صندوق النقد الدولي على الحكومة والمعنيين تقديمها، لكي يعود ‏الى طاولة المفاوضات معهم، ويُبنى على الشيء مقتضاه، يُنتظر ان ‏يشهد هذا الاسبوع مزيداً من التطورات في ظلّ استمرار الأزمة ‏السياسية والاقتصادية والمالية على كل المستويات، ويرجّح ان يشهد ‏فصلاً جديداً من فصول المحاصصة في دفعة جديدة من التعيينات ‏تتناول قطاع الكهرباء، وذلك بين القوى السياسية المشاركة في ‏السلطة، والتي كانت ولا تزال لا تعير الاحتجاجات المتواصلة في ‏الشارع الرافضة هذا النهج، الذي كان ولا يزال أحد أبرز أسباب الفساد ‏والانهيار الذي اصاب البلاد.‏
يُنتظر ان تتركّز الجهود في الايام القليلة المقبلة على محاولة توحيد ‏الارقام بين الحكومة ومصرف لبنان والمصارف، والاتفاق على مقاربات ‏موحّدة للخروج بما يشبه الخطة الجديدة، تصلح للعودة بها الى طاولة ‏المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.‏
‏ ‏
وكانت المحادثات مع الصندوق قد عُلّقت مؤقتاً، في انتظار توحيد ‏الأرقام، والبدء في بعض الخطوات الاصلاحية لإثبات حسن النية، وهو ‏أمر يشترطه الصندوق لإستئناف التفاوض على برنامج مساعدات.‏
‏ ‏
وفي هذه الاثناء، ستحاول الحكومة توجيه رسالة غير مباشرة الى ‏صندوق النقد، من خلال التعيينات المقرّر ان تجريها في قطاع الكهرباء ‏غداً، بما يعكس رغبتها في اجراء الاصلاحات اللازمة في هذا القطاع ‏والمطلوبة من الصندوق وغيره من الجهات الدولية المانحة.‏
‏ ‏
ولذلك، تتجّه الإنظار الى القصر الجمهوري غداً، حيث سيعقد مجلس ‏الوزراء جلسة دسمة، يتضمن جدول اعمالها بنوداً حساسة، ستكون ‏مؤشراً إلى الوجهة التي ستسلكها الحكومة في المرحلة المقبلة.‏
‏ ‏
ومن البنود التي تشكّل اختباراً اضافياً لصدقية الحكومة وجدّيتها في ‏تنفيذ إصلاحات حقيقية، عرض وزارة الطاقة والمياه تعيين أعضاء ‏مجلس إدارة مؤسسة الكهرباء.‏
‏ ‏
وابلغت مصادر وزارية الى "الجمهورية"، انّ انجاز التعيين غداً يتوقف ‏على استكمال التفاهم حول الاسماء، "واذا لم يكتمل التفاهم في ‏شأنها سيصار الى تأجيل البت بها حتى جلسة الخميس".‏
‏ ‏
وشدّدت هذه المصادر على "ضرورة اعتماد الكفاية في اختيار أعضاء ‏مجلس الإدارة لإعطاء الداخل والخارج إشارة الى انّ الحكومة جادة في ‏تنفيذ الإصلاحات ومعالجة ملف الكهرباء، الذي يشكّل واحداً من أكبر ‏مكامن النزف المالي". وأشارت إلى انّه "اذا كانت المحاصصة شراً لا ‏بدّ منه في هذا النظام، فليتمّ على الاقل تلطيفها والتخفيف من ‏وطأتها عبر اختيار الأفضل لدى الطوائف وقواها السياسية".‏
‏ ‏
‏18 سيرة ذاتية
‏ ‏
وعلمت "الجمهورية، انّ جدول اعمال الجلسة يتضمن في البند الثاني ‏عرض وزارة الطاقة والمياه لتعيين اعضاء مجلس إدارة مؤسسة كهرباء ‏لبنان الستة، والبند السابع المتضمن اقتراح وزير الطاقة لتعديل ‏القانون 462 الصادر في 2 ايلول 2002 تحت عنوان "تنظيم قطاع ‏الكهرباء" والمتضمن تعيين اعضاء الهيئة الناظمة في القطاع.‏
‏ ‏
وبالنسبة الى التعيينات في مؤسسة كهرباء لبنان علمت ‏‏"الجمهورية"، انّ وزير الطاقة ريمون غجر زوّد الأمانة العامة لمجلس ‏الوزراء 18 سيرة ذاتية لمرشحين لملء المقاعد الستة في مجلس ‏الادارة. واختيرت هذه السير الذاتية من بين 185 شخصاً أُخضعوا ‏للفحوص امام لجنة شكّلها وزير الطاقة من خارج الآلية المعتمدة في ‏مثل هذه التعيينات، بعد استبعاد ممثلي مكتب وزير الدولة لشؤون ‏التنمية الإدارية ومجلس الخدمة المدنية منها. وفي اقتراح وزير ‏الطاقة تمييز لواحد من أصل ثلاثة عن كل مقعد من المقاعد الموزعة ‏على الطوائف الست الأساسية: ماروني، اورثوذكسي، كاثوليكي، سنّي، ‏شيعي ودرزي. ويُضاف اليهم ماروني هو المدير العام للمؤسسة.‏
‏ ‏
وفي معلومات لـ"الجمهورية"، انه وعلى رغم من التكتم المحيط ‏بالأسماء المرشحة للتعيين، فقد تمّ التفاهم على توزيعة كاملة ‏للمقاعد الستة وفق مبدأ المحاصصة، وقد أُنجز التفاهم نهائياً في ‏اللقاءات التي جمعت رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل ‏مع كل من رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة حسان ‏دياب، كما كان لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط رأي ‏راجح في تحديد اسم العضو الدرزي، بعدما احتفظ باسيل لنفسه ‏بتسمية إثنين من اصل ثلاثة من المقاعد المسيحية، بالإضافة الى ‏المدير العام الذي تردّد أنه سيكون المدير العام الحالي المهندس ‏كمال الحايك، الذي ما زال متقدّماً على اسماء أُخرى مقترحة، إن لم ‏تنجح المحاولات الجارية لتنحيته في الساعات الفاصلة عن الجلسة ‏غداً.‏
‏ ‏
الهيئة الناظمة
‏ ‏
وبالنسبة الى اقتراح وزير الطاقة تعديل القانون 462 تحت عنوان ‏تنظيم قطاع الكهرباء والمؤدي الى تعيين اعضاء الهيئة الناظمة في ‏القطاع، التي لم تولد بعد 18 سنة على وضعه، فقد علمت ‏‏"الجمهورية" انّ ما هو مطروح من تعديلات يتصل بإعطاء الهيئة ‏صلاحيات متدرجة، تحول دون ان تنهي صلاحيات وزير الطاقة والمياه، ‏الذي يمارس الوصاية على المؤسسة في مرحلة تلي تشكيل الهيئة ‏وهيكليتها الإدارية، قبل ان تتسلّم زمام القطاع، وهو امر سيخضع ‏لمناقشات حادّة، وقد لا يؤدي الى البت به نهائياً في جلسة الغد.‏
‏ ‏
مدير وزارة المال
‏ ‏
اما بالنسبة الى تعيين البديل من المدير العام لوزارة المال المستقيل ‏ألان بيفاني بعد قبول استقالته غداً، علمت "الجمهورية" انّ البديل ‏سيكون من حصّة النساء، باقتراح تعيين مديرة الموازنة ومراقبة ‏النفقات في الوزارة كارول أبي خليل، وهي موظفة من الفئة الثانية، ‏من بلدة بليبل في قضاء عاليه وهي قريبة الوزير السابق النائب ‏سيزار ابي خليل.‏
‏ ‏
التدقيق المالي
‏ ‏
كذلك، سيناقش مجلس الوزراء غداً طلب وزارة المال التعاقد مع ‏شركات لإجراء التدقيق المالي. وفي هذا المجال استبعدت المصادر ‏حسم هوية الشركة في الجلسة المقبلة، لافتة إلى أنّ "هناك حاجة ‏إلى بعض الوقت حتى تنجز الأجهزة الامنية المسح والمراجعة ‏الضروريين، للتأكّد من انّ شروط الأمان متوافرة في الشركة المزمع ‏التعاقد معها، وأنّها لا تمثل أي تهديد محتمل للسلامة الوطنية".‏
‏ ‏
واكّدت المصادر انّ رفض تكليف شركة "كرول" التدقيق المالي هو ‏مشروع، وبالتالي لا يرمي الى التهرّب من هذا التدقيق ومفاعيله كما ‏يظن البعض، "إذ تبيّن انّ نائب رئيس الشركة إسرائيلي، الأمر الذي كان ‏سينطوي على تهديد كبير للأمن القومي اللبناني".‏
‏ ‏
الخبز
‏ ‏
وفي جدول اعمال الجلسة، بحث في قضايا مختلفة، منها اقتراح وزير ‏الاقتصاد في شأن وزن ربطة الخبز وسعرها، وعرض مشترك تقدّم به ‏وزراء الطاقة والمال والإقتصاد لمعالجة الخلل بين الطلب والعرض ‏على المواد البترولية في السوق الداخلية المؤجّل من جلسة الخميس ‏الماضي، بالإضافة الى البند الثامن المتضمن اشارة الى استئناف ‏البحث في الوضعين المالي والنقدي.‏
‏ ‏
وفي البند الأول من جدول الاعمال تعديل قرار مجلس الوزراء المتخذ ‏في آب العام الماضي بإنشاء مدافن للطائفة العلوية من منطقة ‏زيتون - طرابلس.‏
‏ ‏
فهمي
‏ ‏
ولوحظ في عطلة نهاية الاسبوع تراجع المواقف والاشاعات التي ‏تتحدث عن رحيل قريب للحكومة. وفي هذا السياق، قال وزير الداخلية ‏والبلديات العميد محمد فهمي لـ"الجمهورية"، انّ الرئيس حسان دياب ‏يتابع شخصياً كل الملفات التي تهمّ المواطنين، خصوصاً على ‏المستويين النقدي والمالي، "وهو يحرص على ان تدار بطريقة جيدة ‏من الوزارات المختصة"، لافتاً الى انّه "سيتمّ تفعيل العمل الوزاري ‏لمواكبة تحدّيات هذه المرحلة المفصلية.‏
‏ ‏
لكن فهمي لفت الى "انّ هناك عوائق تؤدي احياناً إلى تأخير في ‏ظهور النتائج المتوخاة، ومن بينها الهجمة التي يتعرّض لها الرئيس ‏دياب من جهات عدة في الداخل والخارج"، مؤكّداً "العزم على ‏التصدّي لكل الصعوبات مهما اشتدت الحملات".‏
‏ ‏
وجزم فهمي في أن لا تغيير او تعديل حكومي، "وعلى الجميع أن ‏يتقبلوا حقيقة بقاء هذه الحكومة حتى اشعار آخر، بمعزل عن ‏عواطفهم السياسية".‏
‏ ‏
مواقف
‏ ‏
وفي جديد المواقف السياسية أمس، قال الرئيس سعد الحريري في ‏مقابلة مع صحيفة "البايس" الإسبانية، انّ "الأزمة التي يمرّ بها لبنان ‏خطيرة ومتعددة الوجوه، فصحيح أنّ كل الخيارات السياسية مؤلمة، ‏لكنني واثق من أنّ هناك مخرجاً من الأزمة، ويجب أن يكون التركيز في ‏المقام الأول على إعادة بناء الثقة لتحقيق الاستقرار، ثم معالجة ‏الاختلالات الكلية وضمان المتطلبات الضرورية للتعافي القوي في ‏مرحلة لاحقة". واضاف: "لبنان يمر بأسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، ‏وأنّ الشعب سيواصل التظاهر ضد الحكومة"، لافتاً في الوقت عينه ‏الى أنّه "يشكّ في أنّ البلد سيصل إلى حالة مجاعة، كما يقول ‏البعض، لكنّ لبنان بحاجة إلى إصلاحات لو جرى تنفيذها في وقت ‏سابق لَما وصلنا إلى هذا الوضع".‏
‏ ‏
وتوضيحاً لموقفه في شأن "حزب الله"، وما إذا كان يرى أنّه يعوق ‏مسار الإصلاحات الاقتصادية في لبنان، قال الحريري: "يجب أن يُفهم ‏أنّ 60 في المئة من الشعب صَوّتوا لمصلحة "حزب الله"، الذي تعتبره ‏واشنطن إرهابياً، وهذه ديموقراطية. لا يمكن إنكار وجودهم، ولا يمكن ‏إنكار أصواتهم في البرلمان".‏
‏ ‏
وعمّا إذا كان يتوقع العودة الى رئاسة الحكومة، أكّد الحريري أنّه "لا ‏يتوقع ذلك على المدى القريب، أو على الأقل حتى تتحقق الشروط ‏التي يعرفها الجميع".‏
‏ ‏
الراعي
‏ ‏
وفي موقف تصعيدي، ناشَد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة ‏بطرس الراعي خلال ترؤسه قداس الأحد في الصرح البطريركي ‏الصيفي، في الديمان، رئيس الجمهورية "العمل على فك الحصار عن ‏الشرعية والقرار الوطني الحر"، ودعوة الدول الصديقة للإسراع إلى ‏نجدة لبنان كما كانت تفعل كلما تعرّض لخطر، ومنظمة الأمم المتحدة ‏للعمل على إعادة تثبيت استقلال لبنان ووحدته، وتطبيق القرارات ‏الدولية، وإعلان حياده"، حيث شدّد على أهمية هذا الحياد.‏
‏ ‏
واعتبر الراعي أنّ "أسوأ ما نشهده اليوم عندنا هو أنّ معظم الذين ‏يتعاطون الشأن السياسي، لا يعنيهم إلّا مكاسبهم الرخيصة ومصالحهم ‏وحساباتهم، وحجب الثقة عن غيرهم، وإدانة الذين يتولون السلطة في ‏المؤسسات الدستورية"، مشيراً إلى أنّهم "بذلك يتسبّبون بحرمان ‏لبنان من ثقة الأسرتين العربية والدولية". وقال: "يبدو أنّ هؤلاء ‏السياسيين يريدون بذلك إخفاء مسؤوليتهم عن إفراغ خزينة الدولة، ‏وعدم إجراء أي إصلاح في الهيكليات والقطاعات". وسأل: "منذ متى ‏كان الإذلال نمط حياة اللبنانيين؟ فيتسوّلون في الشوارع، ويبكون من ‏العوز، وينتحرون من الجوع؟ أيريدون لهذا الشعب أن تركعه لقمة ‏الخبز؟".‏
‏ ‏
وقال: "ثورة شعبنا المذلول والجائع والمحروم من أبسط حقوقه ‏الأساسية تستحق الحماية الأمنية لا القمع"، ودعا إلى التفتيش "خارج ‏الثورة عن المخرّبين ومهددي الأمن القومي اللبناني".‏
‏ ‏
سوق الصرف
‏ ‏
وعلى صعيد سوق الصرف، وعلى رغم العطلة الاسبوعية التي ‏يتوقف فيها العمل في الاسواق المالية الشرعية، إلاّ انّ المعلومات ‏المتداولة تحدثت عن تذبذب في اسعار الدولار في السوق السوداء. ‏وبينما أُشير الى تراجعه السبت الى مستويات جديدة وصلت الى ‏حدود الـ7 آلاف ليرة، تردّد انّ الدولار عاود ارتفاعه السريع امس الاحد، ‏ووصل في بعض الفترات الى 9 آلاف ليرة.‏
‏ ‏
وينتظر المتابعون مسار الدولار في اليومين المقبلين، لمعرفة تأثير ‏بعض الخطوات على السوق، ومنها بدء مصرف لبنان ضخ الدولارات ‏في المصارف بدلاً من تسليمها الى الصرافين.‏
‏ ‏
احتجاجات
‏ ‏
الى ذلك، استمرّت الإحتجاجات في مختلف المناطق اللبنانية، وتواصل ‏معها إقفال الطرق رفضاً لتردّي الأوضاع المعيشية وعدم قدرة ‏المواطن اللبناني على تأمين أقلّ حاجاته الأساسية.‏
‏ ‏
ففي بعلبك، نُظمت مسيرة، حمل خلالها المحتجّون نعشاً ملفوفاً ‏بالعلم اللبناني، مشيّعين رمزياً شهادات الإختصاص ومتخرجي ‏الجامعة والعمال في لبنان. وارتدت النسوة اللون الأسود على وقع ‏الهتافات المندّدة بالأوضاع المعيشية.‏
‏ ‏
من جهته، نفّذ حراك النبطية وقفة تضامنية مع المحامي واصف ‏الحركة مطالباً بالاقتصاص من المعتدين. وفي السياق، نفّذ ناشطون ‏وقفة احتجاجية امام فرع مصرف لبنان، تنديداً بالسياسات المالية ‏والمصرفية.‏
‏ ‏
وإلى ذلك، نفّذ عدد من المتظاهرين تحرّكاً أمام مؤسسة كهرباء لبنان ‏في كورنيش النهر احتجاجاً على التقنين القاسي للكهرباء، معتبرين "أنّ ‏شركة الكهرباء هي شركة الفساد والهدر، وانّ السلمية في التحرك لم ‏تعد تنفع".‏
‏ ‏
وفي حين، نظّمت مجموعة "أنا مستقل" في حراك صيدا نشاطاً في ‏مدينة رفيق الحريري الرياضية، حيث تمّ وضع ممرين كُتب على الاول: ‏‏"بدي هاجر"، وعلى الثاني: "بدي أبني وطن"، يتوسطهما علم لبناني ‏ضخم، نفّذ عدد من المحتجين يوم السبت وقفة إحتجاجية أمام ‏السفارة الاميركية في عوكر للمطالبة بتطبيق بالقرار 1559 وبأن يكون ‏الجيش اللبناني هو الذي يفرض سلطته على الأراضي اللبنانية، بدعمٍ ‏من الولايات المتّحدة.‏
‏ ‏
كورونا
‏ ‏
وعلى صعيد وباء كورونا، أعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل 18 اصابة ‏جديدة بفيروس كورونا، من بينها 7 حالات للوافدين و11 حالة من ‏المقيمين. ورفعت الإصابات الجديدة العدد التراكمي إلى 1873. إلى ‏ذلك، سُجّلت أمس حالة وفاة جديدة.‏
‏ ‏
من جهته، أعلن مستشفى رفيق الحريري الجامعي أنّ عدد المرضى ‏المصابين بالفيروس الموجودين داخل المستشفى قيد المتابعة هو 15 ‏مريضاً، بينهم حالة واحدة حرجة.‏
‏ ‏
وتزامناً، أعلنت غرفة ادارة الكوارث في محافظة عكار، في تقريرها ‏اليومي، تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" المستجد، ‏جميعهم عائدون من العراق، الأمر الذي رفع عدد المصابين المسجّلين ‏في عكار الى 84 إصابة.‏





www.Sidonianews.Net

Owner & Administrator & Editor-in-Chief: Ghassan Zaatari

Saida- Lebanon – Barbeer Bldg-4th floor - P.O.Box: 406 Saida

Mobile: +961 3 226013 – Phone Office: +961 7 726007

Email: zaatari.ghassan@gmail.com - zaataripress@yahoo.com