الرئيسية / أخبار لبنان /أفلام الرعب توقع خلافاً بين عسكري وعمّه

جريدة صيدونيانيوز.نت / أفلام الرعب توقع خلافاً بين عسكري وعمّه

أفلام الرعب توقع خلافاً بين عسكري وعمّه

 

عادةً ما ينوب العمّ مكان الأب في مواجهة مشاكل كثيرة تواجه الأبناء، غير أنه في حالة «العمّ» عباس ش. فإن تلك القربى اللصيقة تحوّلت الى عداء بين عباس العمّ وابن شقيقه وهو رقيب أول في الجيش، بعد حادثة إقدام الأول على إطلاق النار على الأخير وإصابته في رجله أقعدته شهرين في المنزل، قبل أن تعود المياه الى مجاريها بين الطرفين.

أما خلفية هذه الحادثة التي دفعت بعباس الى إطلاق النار على ابن شقيقه العسكري من بندقية صيد، فإن الأخير كان يعمد الى دفع ابنة المدعى عليه الى حضور أفلام رعب، ما أدى الى إصابتها بمرض نفسي نتيجة ذلك، وبالتالي حاجتها الى معالج نفسي الذي أخضعها لثلاث جلسات.

ويتابع العمّ عباس، روايته أثناء مثوله أمس أمام المحكمة العسكرية برئاسة العميد بيار صعب، أنه قبل يوم من الحادثة، قصد والد العسكري وطلب منها ثني ابنه عن «اللعب مع ابنتي كونه يحضر واياها أفلام رعب»، مضيفاً بأن العسكري حضر الى محله في اليوم التالي وعاجله بضربة على رأسه أدمته وأوقعته أرضاً.

أما كيف أصيب العسكري برجله فيزعم المدعى عليه أنه بعد أن ساعده عامل لديه في الدخول الى غرفة نومه لحق به العسكري وسحب من يده بندقية صيد كانت في الغرفة حين خرج منها فانطلق عن طريق الخطأ عيار ناري أصاب العسكري في رجله «وأنا لم أترك المستشفى إلا عندما اطمأنيت عليه».

وفي تقرير الأدلة الجنائية التي عاينت مكان الحادثة، يتبين وبحسب تقرير الطبيب الشرعي أيضاً، أن ثمة عياران ناريان انطلقا من بندقية الصيد وليس واحداً، ليؤكد المدعى عليه بأنه لم ينطلق من البندقية سوى عيار واحد فقط.

وفي ضوء ذلك قررت المحكمة تكليف من يلزم إيداعها تقرير الأدلة الجنائية حول الحادثة واستدعاء العسكري كشاهد. كما طلب وكيل الدفاع الاستماع الى إفادة راغب صالح «الشاهد على الحادثة» وإخلاء سبيل موكله، قبل أن يرفع رئيس المحكمة الجلسة الى الحادي والعشرين من شهر آب الجاري.

2017-08-09




الوادي الأخضر