الرئيسية / أخبار لبنان /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان للعام 2018 /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الأربعاء 4-4-2018

جريدة صيدونيانيوز.نت / مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان ليوم الأربعاء 4-4-2018

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 4/4/2018


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


الحدث اليوم خارجي وهو في حقيقته حدثان:

- الأول: إعلان رئيس الإستخبارات الأميركية أن الرئيس دونالد ترامب سيوقع قرار الإنسحاب من سوريا في وقت نسبي وذلك غداة إقرار الإنسحاب في إجتماع لمجلس الأمن القومي.
- الثاني: تأكيد القمة الرئاسية الروسية الإيرانية التركية في أنقرة على وحدة سوريا وإنجاز حل سياسي لأزمتها عن طريق حوار شارك فيه جميع الأفرقاء السوريين، مشددة على تنفيذ الخطوات المتفق عليها في مؤتمر سوتشي.

محليا ترصد المحافل السياسية حركة المرشحين للإنتخابات النيابية وأجواء اللقاءات التي عقدها الموفد السعودي نزار العلولا في الأربع والعشرين ساعة الماضية ولا سيما تلك البعيدة عن الإعلام بعد الصورة الملتقطة له في فندق فينيسيا مع الرئيس سعد الحريري والنائب وليد جنبلاط والدكتور سمير جعجع بمؤازرة من رئيس البعثة الدبلوماسية السعودية في بيروت وليد البخاري.

وفيما يتواصل إعلان لوائح المرشحين للإنتخابات بدأت دوائر القصر الجمهوري التحضير لمشاركة الرئيس عون في القمة العربية في الرياض منتصف هذا الشهر في ضوء الرسالة التي نقلها البخاري إليه من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وعشية انطلاق أعمال مؤتمر سيدر في فرنسا ورشة تحضيرية في السراي الحكومي لمشاركة الرئيس الحريري والوفد المرافق الى المؤتمر في باريس يوم الجمعة والذي وصفه وزير الداخلية نهاد المشنوق بالمؤشر الى ثقة دولية بلبنان في الإقتصاد والسياسة والمؤسسات.

وبعيدا عن هذه الشؤون زف وزير الإعلام ملحم الرياشي الى اللبنانيين بشرى بنقل مباشر لمباريات كرة القدم في المونديال عبر شاشة تلفزيون لبنان.


===========================


* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

جادة الملك سلمان جمعت الاحبة الزعلانين وربطت بعضا مما فرقته استقالة الرئيس الحريري من السعودية او ما فرضه قانون الانتخاب من تباعد بين حلفاء الامس ممن يتشاطرون القيم العميقة للرابع عشر من اذار، صحيح ان ما كتب قد كتب انتخابيا على ضفة الثلاثي الحريري جعجع جنبلاط، لكن السابع من ايار صار موعدا منتظرا بينهم للتلاقي حول الشؤون السيادية الكبرى، عودة شيء من الحرارة برعاية سعودية على هذه الضفة كان سبقها على الضفة السياسية المقابلة رسائل ود من المستقبل الى الرئيس بري لجهة تأييد انتخابه لولاية جديدة على رأس المجلس النيابي المقبل رد عليها الرئيس بري بأحلى منها عبر نواب الاربعاء مؤكدا انه سيسمي الرئيس الحريري لرئاسة الحكومة المقبلة.

في الانتخابي تعرضت الية مراقبة التصويت في دول الانتشار لموجة تشكيك في مجلس الوزراء بسلامتها لغياب وسائل الضوابط، الوزير المشنوق كان واقعيا في رده على المشككين اذ اكتفى بالاشارة الى انها مراقبة بكاميرات موصولة بالداخلية، لأن الوزارة غير قادرة على ارسال مراقبين الى الخارج، فيما بدا الوزير باسيل واثقا من الضوابط الموضوعة داعيا الى وقف ما وصفه بحفلة التشكيك، في السياق رفع الرئيس بري الصوت رافضا الرشاوى ودفع الاموال في العديد من الدوائر والمناطق متحدثا عن ثغر ظهرت في القانون تستدعي اصلاحه، وسط هذه الاجواء يغادر الرئيس سعد الحريري الى باريس للمشاركة في مؤتمر سيدر وقد خيمت غيمة تعقل على الوفد حولت الاماني العريضة الى توقعات منطقية لما سيجنيه لبنان من مساعدات وقروض.


==========================

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

بين أربعاء العتاب وإشكال سرايا الاغتراب بشرى خير كروية قد تكون خبر اللبنانيين الأهم اليوم بإعلان وزير الإعلام ملحم رياشي حصرية بث المونديال عبر شاشة تلفزيون لبنان في ظل الأشواط السياسية الانتخابية وركلاتها الترجيحية في الوقت الضائع حتى السادس من أيار. وإذا كانت عين التينة قد سجلت عتابا جويا على من عادته في البر فإن جلسة السرايا العادية خرقت بإغارة انتخابية نفذها وزير التربية مروان حمادة على وزير الخارجية جبران باسيل باسيل حل ضيفا وقاسما مشتركا بين لقاء الأربعاء ومجلس الوزراء فرئيس مجلس النواب نبيه بري أدى دور سفير نيات حسنة وأجرى سلسلة اتصالات داخلية وخارجية على قاعدة "ولا عيب" بحسب ما أسر أمام النواب وعبر عن استيائه من تقصير وزير الخارجية الفاضح لدى المحافل الدولية رفضا للتهديدات والاعتداءات الإسرائيلية وآخرها خرق الطائرة المزودة بالصواريخ التي سقطت أو أسقطت فوق بيت ياحون جنوب لبنان وهو ما سيحسمه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في كلمته المرتقبة نهاية الأسبوع وبمن حضر أبدى بري امتعاضه من الخروق التي تصيب قانون الانتخاب والخرق بالقانون يذكر إذ كادت جلسة مجلس الوزراء تمر مرور الرتابة لولا السجال الذي شهدته من خارج جدول الأعمال بين وزيري الخارجية والتربية الذي سرعان ما انتقل إلى العلن على خلفية سؤال مروان حمادة عن مدى شفافية عملية اقتراع المغتربين في مئة وأربعين قلما حول العالم وهو ما دفع باسيل إلى وصف ما يحدث بمحاولة تشويه لإنجاز وطني وهو اقتراع المغتربين.

من خارج المحاضر الرسمية عادت قضية المقرصن إيلي غبش إلى الواجهة مع خروج عائلته عن صمتها ليس لبراءة في نفسها وإنما للتأكيد بأن ابنها لم يقم بتركيب ملف زياد عيتاني من تلقاء نفسه بل بطلب من المقدم سوزان الحج وحصلت الجديد على نص رسالة الشروط والإغراءات المالية التي قدمها آل حبيش لآل غبش للتراجع عن الأقوال.

أما المحاضر التي ترسم خطوط المنطقة العريضة فدونت اليوم بحبر روسي تركي إيراني في قمة ثلاثية انعقدت على ضرورة تثبيت السيادة السورية على كامل أراضيها وتأكيد الحل السياسي سبيلا الى حل الأزمة من منطلق أستانة وما إن تناهت أخبار القمة إلى مسامع البيت الأبيض حتى تراجع الرئيس دونالد ترامب عن قرار الانسحاب من سوريا ووجد في اهتمام المملكة السعودية بقرار الانسحاب فاتورة جديدة على السعودية أن تدفعها قائلا لهم إذا كنتم تريدون أن نبقى يتعين عليكم أن تدفعوا.


================================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

“إذا كانت كل الجهات المحلية إنتخابات”، إنطلاقا من التصريحات والمواقف السياسية، فإن لبنان نفسه سيحتل بعد يومين حدثا خارجيا دوليا، يتمثل بمؤتمر سادر، والذي يأتي في سياق مؤتمرات الدعم للبنان.

المؤتمر المرتقب سيشارك فيه أكثر من خمسين دولة ومنظمة دولية إلى جانب عدد من الدول الخليجية والعربية. وفيما لبنان الرسمي يراهن على المؤتمر لتمويل عدد من المشاريع من كهرباء ومياه وأوتوسترادات، وإلى تأمين فرص عمل للشباب اللبناني، رأت كتلة المستقبل النيابية أن إنعقاد مؤتمر سادر من شأنه أن يقدم جرعة دعم كبيرة ومهمة للبنان، وسيحسن مستويات ونوعية عيش اللبنانيين بالتوازي مع الالتزام الكامل للبنان في تنفيذ البرامج الإصلاحية الضرورية.

وفيما يستعد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري للمغادرة الى باريس على رأس وفد للمشاركة في مؤتمر سادر، فقد ترأس اليوم جلسة لمجلس الوزراء كان البارز فيها النقاش في الشأن الإنتخابي، عبر تصويت المغتربين.

الجلسة تخللها تخوف الوزير مروان حمادة من تزوير نتائج إنتخابات المغتربين، وتأكيد وزير الداخلية نهاد المشنوق أن الانتخابات ستكون مضبوطة، وستكون مربوطة بوزارة الداخلية عبر كاميرات، فيما دعا وزير الخارجية جبران باسيل الى وقف حفلة التشكيك في إنتخاب المغتربين.

إنتخابيا أيضا، تحدث رئيس مجلس النواب نبيه بري عن ثغرات في قانون الانتخاب وقال إن هناك حاجة لتطويره. ونقل نواب لقاء الاربعاء عن الرئيس بري أنه سيصوت للحريري كرئيس للحكومة.


===========================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

بالصورة، نجحت السعودية بلملمة قيادات الرابع عشر من آذار، فجمعت على طاولة عشاء بيروتية، الرئيس سعد الحريري والنائب وليد جنبلاط والدكتور سمير جعجع، لتقول لهم: المملكة بدا ياكن مجموعين.

سمعت المملكة في زوايا العشاء، ولحوالى اربعين دقيقة، العتب الانتخابي بين حلفاء الامس، وفهمت ان ما كتب قد كتب على صعيد انتخابات الـ 2018، لكن المملكة ومعها دولة الامارات ادركتا ان الاهم من الانتخابات بحد ذاتها، لحظة فرز صناديق الاقتراع التي سترسم ليس فقط صورة السلطة التشريعية وانما ايضا السلطة التنفيذية.

تحت عنوان المحافظة على التوازن وبناء الدولة، مهدت الرياض وابو ظبي طريق التفاهمات، وبدأ العمل لايصال ثلاثي الحريري جنبلاط جعجع، الى ضفة تأمين التوازن داخل المجلس النيابي الجديد والسرايا الحكومية مع حزب الله اولا، ومن بعده حركة امل والتيار الوطني الحر.

فالحزب لا يوارب في اهدافه، هو من يعمل على توسعة مروحة ممثليه في البرلمان، لا سيما منهم من باتوا يعرفون بالنواب اصدقاء الحزب، المنتمين الى كل الطوائف، ليؤمن اكبر تمثيل له في الحكومة، واكبر مظلة للقوانين التي سيرفضها او يوافق عليها، بدءا من القوانين البسيطة وصولا حتى الى انتخابات رئاسة الجمهورية.

على هذا الاساس، استهل العمل، والموفد الملكي السعودي نزار العلولا باق في لبنان لاربع وعشرين ساعة، ومعه الديبلوماسية الهادئة التي يؤمنها القائم بالاعمال السعودي وليد البخاري.

هذا على الصعيد السياسي، اما على الصعيد القضائي، فالقوات لم يعجبها قرار القاضية فاطمة جوني في قضية الـLBCI، والذي قضى باعادة فتح المحاكمة والمواجهة بين سمير جعجع وبيار الضاهر.

اصدرت القوات حكما تحت ستار المصادر، اكدت فيه ان التدخل السياسي بالقضاء ظهر مجددا من باب المؤسسة اللبنانية للارسال، متناسية كل ما حصل امام القاضي العنيسي، وكيف رفض العنيسي المواجهة، وكيف حول المدعي الى شاهد وغض النظر عن التناقضات في شهادة جعجع.

وقتها، وفقط للتذكير كان اسم وزير العدل: ابراهيم نجار.


============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

مع مواصلة التحضير للاستحقاق الانتخابي تتجه الانظار الى مؤتمر" سيدر" يوم الجمعة في متابعة تفصيلية لما سيطرحه لبنان من برنامج استثماري لاعمار وتأهيل البنية التحتية وما سيكسبه في المقابل من حاصل مالي بعدما وصل عدد المشاركين في المؤتمر الى عتبة ال50 دولة ومنظمة.

وبالرغم من ما تقدم "لا تقول فول حتى يصير بالمكيول" ويجب التعاطي مع المؤتمر على قاعدة لا افراط ولا تفريط وفق الرئيس نبيه بري الذي رأى ان انعقاد المؤتمر في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة هو افضل من "بلاش"، كاشفا عن عدد من الضوابط لمنع استخدام المؤتمر ونتائجه على نحو يخالف مصلحة لبنان.

ضوابط من نوع الانتخابية دعا اليها رئيس المجلس في لقاء الاربعاء للتصدي للخروق التي تحصل وصرف الاموال التي تدفع في العديد من المناطق والدوائر، وبناء على ما هو متوقع ومرجح ومن دون استباق نتائج الانتخابات كشف الرئيس بري انه سيسمي الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة المقبلة.

ابعد من تفاصيل الداخل دعوة الى التنبه الى تصريحات رئيس اركان جيش الاحتلال الاسرائيلي والاستفزازات والاعتداءات اطلقها رئيس المجلس الذي اجرى سلسلة اتصالات مع المراجع الدولية ومع رئيس الجمهورية لمواجهة المخاطر العدوانية الاسرائيلية.

على مستوى المنطقة قمة روسية ايرانية تركية اعلنت ان مسار "استانا" هو صيغة ناجحة ووحيدة للمفاوضات حول تسوية الازمة السورية ،وربما مشهد القمة الثلاثي جعل البيت الابيض يفكر مرتين او ثلاثة في موقف ترامب المتعلق بانسحاب الجيش الاميركي من سوريا.

فبعد ساعات قليلة من قمة انقرة كشف مسؤول رفيع في الادارة الاميركية ان ترامب وافق على تمديد بقاء القوات الاميركية لفترة اطول بقليل، بالفعل ما يحصل ليس بقليل.


===========================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

قبل اثنين وثلاثين يوما من السادس من أيار، يبدو المشهد على الشكل الآتي:

الثنائي الشيعي يركز جهده في بعلبك-الهرمل، فضلا عن كسروان-جبيل. فالمعركة في دوائره الأخرى، سهلة من منظوره، ولو تشكلت فيها لوائح من الحلفاء الاستراتيجيين أو الخصوم.

تيار المستقبل يستعين بخرزته الزرقاء ليرد "صيبة عين" اللواء أشرف ريفي، ومناوئوه الآخرون في الوسط السني، الذين نجحوا في استقطاب شرائح وازنة، كانت تدين بالولاء للتيار الأزرق حتى أمس القريب.

التقدمي الاشتراكي حائر بين مسايرة الحريري من جهة، والتعبير عن امتعاض مكبوت من التحالف البرتقالي-الأزرق من جهة أخرى. أما "فشة الخلق"، فتارة مباشرة في صحيفة، وطورا مواربة في جلسة مجلس وزراء.

الوطني الحر مرشح في جميع الدوائر، ناسجا تحالفات عابرة للمناطق، وكاسرة لحواجز الطوائف والمذاهب، ومستثنيا فقط من أصر على استثناء نفسه، لغايات انتخابية حسابية وسياسية.

المردة يتحالف مع القومي في الشمال الثالثة، ويصوت للكتائب ضد القومي في المتن الشمالي، ويخوض المعركة جديا في قضاء وحيد ضمن دائرة وحيدة.

الكتائب الغارقة في بحر مزايداتها السابقة، على الأقربين قبل الأبعدين، تخوض منافسة جدية على ثلاثة مقاعد في دائرتين، وصوتية على عشرات المقاعد في دوائر أخرى.

أما القوات اللبنانية، التي توجه حملتها في اتجاه واحد، منذ يومها الأول في الحكومة الحالية، فيستنتج من شعاراتها الانتخابية، انها وحدها لم تخطئ. لا بالتحالفات، ولا بالممارسات. أقله في العهد الجديد. استنتاج غير صحيح قد يقول البعض. لكنه قد يكون في محله، يستخلص بعض آخر، فوحده الذي لا يعمل، هو الذي لا يخطئ، ولا يلام... فشو عملوا القوات؟


=============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

وعد بلفور جديد، هو اول السالكين على جادة بن سلمان التي تلامس بحر بيروت الموصول الى شواطئ حيفا وعذابات غزة.. انه التكريم اللبناني لنهج سلمان وابنه الذي قرأ الاسرائيلي بمواقفه الاخيرة اول اعتراف عربي بقومية الكيان العبري، فرفعه الصهاينة الى مصاف وعد بلفور جديد..

انه خطاب محمد بن سلمان الذي كرر بعد مئة عام حق اليهود بدولة قومية، وفتح الباب لتعاون بين السعودية واسرائيل حتى في غياب معاهدة سلام كما ذكرت صحيفة هآرتس العبرية، التي اشارت الى التعاون الامني المشترك بين الرياض وتل ابيب..

اما ما بين الرياض وواشنطن فغير مفهوم في العلاقات الدولية، بل حالة غريبة من الصفقات حيث يشتري الملك الفعلي للسعودية محمد بن سلمان امانيه واحلامه بمليارات الدولارات..

الامير المحاصر بابتزاز اميركي عاد ليدفع من جديد ثمن بقاء القوات الاميركية على الاراضي السورية، فبعد ساعات على اعلان دونالد ترامب انه يريد سحب قواته من سوريا، وان بقاءها يفرض على السعودية دفع التكاليف، كلف اليوم مسؤولا اميركيا التصريح عن قراره ابقاء قواته في سوريا فترة اضافية..

فكم اضاف بن سلمان لانتزاع هكذا قرار؟ وما نفعه وهو المحاصر بخياراته السورية بقمة ثلاثية روسية ايرانية تركية؟ وهل سيقف الابتزاز الاميركي عند هذا الحد؟ ام ان تطبيق المتفق عليه بين رؤساء الدول الثلاث من السير في خطة مشتركة لارساء الحل السياسي في سوريا ورفض تقسيمها، سيفرض على السعودي دفع المزيد للاميركي ليحفظ شيئا له في سوريا بعد ان خرجت كل امواله المصروفة هناك قوافل لمسلحين مهزومين محملين بالباصات..


ان الطريق السعودي المسدود في المنطقة لن يفتحه شارع في سوليدير، ولن يوصله الى ما يعوضه عن خيباته اليمنية والسورية والعراقية، ولن تكون شوارع بيروت الا لمن يرفض السير على الطرق الاسرائيلية..

 

2018-04-05

دلالات: