الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف اللبنانية للعام 2018- رئيسية /النهار: تصعيد السقوف والاستنفار إلى الذروة قبل الأحد الكبير

جريدة صيدونيانيوز.نت / النهار: تصعيد السقوف والاستنفار إلى الذروة قبل الأحد الكبير

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان /  النهار: تصعيد السقوف والاستنفار إلى الذروة قبل الأحد الكبير


النهار

قد تتمثل المفارقة الكبيرة التي تطبع الواقع اللبناني الحالي في مشهد قلما عرفته التجارب الانتخابية السابقة بحيث تغرق الحكومة بكل أجنحتها ومكوناتها وأحزابها مع سائر القوى والمرشحين المستقلين في سباق لاهث حار ومحموم الى اليوم الفاصل أي الاحد الانتخابي المقبل. ووسط حمى الاستنفار الانتخابي التي عمت مختلف المناطق وجعلت لبنان يختصر بساحات المهرجانات الانتخابية الجوالة والحاشدة سينعقد مجلس الوزراء لحكومة الرئيس سعد الحريري اليوم في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في جلسة ستكون الأخيرة للمجلس قبل الانتخابات النيابية التي ستعتبر عقبها الحكومة مستقيلة حكما وتصرف الأعمال. وستكون هذه الجلسة مناسبة لتمرير مجموعة تعيينات ملحوظة ضمن جدول أعمال من 44 بنداً أبرزها ملء 20 مركزاً شاغراً لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي وتعيينات إدارية في وزارتي الاشغال والداخلية.
ويفترض ألّا يغيب عن هذه الجلسة المناخ الاقليمي الخطير الذي تشهده المنطقة وسط اقتراب الاستحقاق الانتخابي من موعده، اذ أن أوساطاً وزارية بارزة أبلغت "النهار" أمس أن الأيام الأخيرة اتسمت بحركة استفسارات كثيفة من مسؤولين لبنانيين في اتجاه سفراء غربيين عن المعطيات المتوافرة في شأن تصاعد أخطار مواجهة ايرانية - اسرائيلية باتت معظم الدوائر الديبلوماسية تحذر من أنها قد تصبح خطراً محدقاً في أي وقت وأن ساحات عدة مرشّحة لنشوبها منها لبنان. لكن الأوساط نفسها أشارت الى أن ثمة استبعاداً حتى الآن لحتمية نشوب مواجهة عسكرية أقله قبل منتصف أيار الجاري بما يعني أن الاستحقاق الانتخابي اللبناني الذي لا خوف عليه سيكون محطة بارزة في سلسلة تطورات اقليمية وسينظر اليه خارجياً من منطلق توزيع القوى الجديد الذي يفترض أن يحمله برلمان 2018 والذي سيظهر في شكل ضمني مدى انعكاس تأثر لبنان بالاوضاع الاقليمية وصراعات محاورها.


وسط هذه الاجواء اتسمت الاجواء الانتخابية في اليومين الاخيرين برفع وتيرة السقوف السياسية الى ذروة غير مسبوقة وهو أمر سيتواصل اليوم وغداً إن عبر المهرجانات الانتخابية أو الاطلالات والمقابلات الاعلامية قبل أن تسري فترة الصمت الانتخابي الملزمة في الساعات الـ 48 الاخيرة التي تسبق يوم الانتخابات العامة والتي تفرض وقف الحملات الانتخابية والاعلامية وقفاً شاملاً. وبدا واضحاً أن ثمة معارك انتخابية ستتخذ أبعاداً سياسية أكثر حدّة مما كانت تشير اليه المعطيات السابقة لبلوغ الأسبوع الأخير من الاستحقاق. ومن هذه المناطق تحديداً دائرة بيروت الثانية التي تشهد منازلة قاسية جداً بين لائحة "تيار المستقبل" بزعامة الرئيس الحريري شخصياً كمرشح فيها وثماني لوائح منافسة أخرى أدرجها الحريري في اطار "خدمة حزب الله " الأمر الذي يضفي على المعركة في هذه الدائرة طابعاً مصيرياً.


بعلبك - الهرمل
وتذهب أوساط معنية الى القول أن الكلام الذي صدر عن الرجل الثاني في حزب الله الشيخ نعيم قاسم قبل يومين والذي جزم فيه بأن الرئيس نبيه بري سيكون رئيس مجلس النواب مجدداً فيما لم يجزم بأن الرئيس الحريري عائد الى رئاسة الحكومة يعد من مؤشرات تحمية المعارك الانتخابية بين الحزب والحريري في الدوائر التي تتنافس فيها لوائح الحزب وحلفائه ولوائح "المستقبل" وحلفائه. واتخذ تصعيد المعركة بعدا اضافياً لدى هجوم الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله أول من أمس على لائحة تحالف "المستقبل" و"القوات اللبنانية" في دائرة بعلبك - الهرمل واتهمها بأنها "تعبر عمن كان يدعم الجماعات الارهابية التي كانت ستجتاح المنطقة". ولم يتأخر ردّ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على نصرالله فتمنى "لو أن الأمين العام لحزب الله لم يخرج في إطلالته عن طوره" وقال: "نحن نفهم ضرورة التعبئة الانتخابية لدى الجميع، ولكن هذا شيء واللعب بالوقائع وتزوير الحقائق شيء مختلف تماماً، لأن القوات اللبنانية وقفت في كل تاريخها ضد الجماعات المتطرفة المسلحة من كل حدب وصوب، والقاصي والداني يعرف مواقف القوات اللبنانية من هذه الجماعات كل الوقت وفي كل المناسبات، لذلك كان تظلماً كبيراً وتجنياً سافراً اتهام القوات اللبنانية من قبل السيد نصرالله بمساندة الجماعات الإرهابية المسلحة إن بشكل مباشر أم غير مباشر، خصوصاً عندما حاولوا الاعتداء على أهلنا في البقاع. فالقوات مواقفها واضحة من أي جهة تعتدي على سيادة لبنان واستقراره، فكم بالحري اذا كانت من تلك الجماعات".


طرابلس
عنوان الاحتدام الآخر برز من طرابلس حيث أقامت "لائحة العزم " مهرجاناً حاشداً وكانت للرئيس نجيب ميقاتي اتهامات للدولة بأنها بكل أجهزتها تسير وراء مرشّحي السلطة". واذ لفت الى ان الحكومة كلها تقريباً مرشّحة، كرّر مناشدة رئيس الجمهورية وقف التجاوزات التي تحصل. وتوجّه الى الرئيس الحريري فاتهمه بأنه لا يرى طرابلس الا صندوق بريد، مشدداً على أن "حرصنا الأول والأخير هو على موقع رئاسة الحكومة وحمايته".


صيدا
أما الرئيس الحريري، فكانت صيدا محطته الجديدة أمس حيث انتهت جولته بمهرجان حاشد في دارة عمه شفيق الحريري وقال: "قبل 13 سنة اغتالوا رفيق الحريري، وهم يعملون منذ 13 سنة لشطب اسم رفيق الحريري من صيدا ومن كل لبنان، وكل هدفهم في هذه الانتخابات كيف يكسرون بهية الحريري، وبهية عصية على الكسر، لأن بهية ولائحتكم وكل أعضاء لائحتكم هم الصح. يكفي أن تروا أن هذه اللائحة هي الوحيدة التي تنزل كل القوى السياسية الباقية ضدها، لتعرفوا إنها هي الصح!


حاصروها من كل الجهات، الكل اجتمعوا على محاصرة بهية، ومن يحاصر بهية يحاصر صيدا وأهل صيدا وكل الشرفاء الواقفين مع صيدا في قضاء جزين! وصيدا يوم الأحد بإذن الله ستفك الحصار عن قرارها السياسي وعن هويتها العربية، وستفك الحصار عن وفائها للرئيس الشهيد رفيق الحريري. وصيدا أمانة في رقبة أهلها ورقبة سعد الحريري وتيار المستقبل".


بتغرين
وفي بتغرين اتخذ مهرجان حاشد للائحة النائب ميشال المر دلالات بارزة وسط التحدي الكبير لمواجهة محاولات الغاء زعامته ونيابته. وقد شكّل المهرجان رسالة قوية من أنصار المر وسط أجواء تأييد حارة للمر الأب والمر الابن نائب رئيس الوزراء سابقاً الياس المر، وخلاله خاطب النائب المر مناصريه قائلاً: "نحتفل بالوفاء المتبادل بيننا وبينكم على مدى 50 عاماً لم ترتكبوا خلالها معنا غلطة ولا نحن ارتكبنا معكم غلطة"،. وشدّد على أن "كل صوت من أصواتكم تضعونه في الصناديق يوم 6 أيار هو تأكيد لوفائكم لنكمل المسيرة معاً نحن واياكم، وضمانة لمستقبل اولادكم". وأضاف: "المال والكرسي لا تصنع زعامة أو قيادة، وانما خدمة الناس والصدق مع الناس ومحبة الناس هي التي تصنع الزعامة أو القيادة أو النجاح، وما سمح لنا بالاستمرار ليس الأغاني والمال أنما محبتكم واخلاصكم".


ورأى الياس المر أن "هذه الانتخابات هي معركة كرامة قبل كل شي، وهي ليست معركة ميشال المر وحده، بل هي معركة ضد الفساد، ضد الصفقات، هي معركة ضد الالغاء، ضد التطرّف والاستقواء، هي معركة ضد الغدر وقلة الوفاء، هي معركة ضد من يحاول تصفية الحالة الوطنية الارثوذكسية، وتصفية حالات وقامات مسيحية… لن نسمح بأن يفرض علينا من هو من خارج المتن، مرشحين لا يملكون غير تقديم الطاعة والمال لهم".


ويشار الى أن نحو 14 الف موظف سيتولون مهمات رؤساء اقلام الاقتراع وكتابها وموظفيها الأحد المقبل سيدلون اليوم بأصواتهم من السابعة صباحاً الى السابعة مساءً في مراكز المحافظات والأقضية التي حددت لهم.

2018-05-03

دلالات: