الرئيسية / أخبار لبنان /تحقيقيات وتقارير /ابنة الثماني سنوات انتحرت في الصفرا؟

ابنة الثماني سنوات انتحرت في الصفرا؟

جريدة صيدونيانيوز.نت / ابنة الثماني سنوات انتحرت في الصفرا؟

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان/ ابنة الثماني سنوات انتحرت في الصفرا؟

أسرار شبارو / النهار

" موجة" الانتحار التي ضربت لبنان في الأيام الأخيرة، وصلت إلى فتاة تبلغ من العمر 8 سنوات، حيث عثر عليها جثة في غرفتها والوشاح ملتف حلو عنقها، ليتبين في التحقيقات أنها هي من أقدمت على هذه الخطوة المميتة... هي سناء المحمد الفتاة التي أطبقت عينها إلى الأبد يوم الأربعاء الماضي تاركة اسئلة عدة عن السبب الذي يدفع "زهرة" قبل أن تتفتح أوراقها إلى الذبول.

 

لحظات مميتة

 

الوالد المفجوع من خسارة صغيرته لا يصدق إلى الآن ما حصل، يشرح لـ"النهار" اللحظات الأخيرة من عمر فلذة كبده، حيث قال: "كانت الساعة نحو الثانية والنصف من بعد الظهر، كانت زوجتي في غرفة الجلوس مع الجيران، وسناء تنتظر انتهاء شقيقاتها من الاستحمام لتقوم هي بذلك، دخلت غرفة النوم ليحين دورها، لكن طال الوقت من دون أن تخرج، نادتها والدتها فلم تجب، طرقت باب الغرفة ولم تفتح، عندها طلبت من شقيقتها ان تلقي نظرة من الشرفة كي تراها ماذا تفعل، هنا كانت الصدمة، وجدتها ممددة على الأرض أمام الخزانة والوشاح ملتف حول عنقها".

 

 

حيرة قاتلة

 

قبل ثلاث سنوات قدمت سناء مع والدتها واشقائها من حلب الى لبنان للسكن مع والدهم محمد الذي يعمل فيه منذ 22 سنة، سكنوا في منطقة الصفرا، كانت حياتهم تسير بشكل طبيعي، إلى أن وقع ما لم يكن بحسبانهم. الوالد في حيرة من أمره، علامات استفهام عدة يطرحها، مستبعداً أن تكون ابنته قد قررت قتل نفسها، قائلاً: "كانت طبيعية قبل الحادثة، تضحك وتلعب، وفي البيت نعاملها وشقيقاتها الثلاث وشقيقيها أفضل معاملة، نعم حزنت قبل نحو ثلاثة أشهر حين حاولت نقلها من مدرستها إلى مدرسة أخرى ولم يتم استقبالها، ومع ذلك أمّنت لها معلمة في المنزل". يسكت قليلاً قبل أن يتساءل: "هل يعقل أنها تأثرت بالمسلسل الهندي الذي كانت تتابعه بكل شوق، حيث تنتحر فيه البطلة مايا عدة مرات وفي كل مرة تعود إلى الحياة؟". ويضيف: "لقد حذرت والدتها من هذا المسلسل، طلبت منها ان تمنعها من متابعته، لكنها استبعدت أن يؤثر فيها، ربما حاولت سناء ان تقلدها، تموت لتعود الى الحياة من جديد، لكن للأسف رحلت بلا عودة".

 

تأكيد الانتحار

 

فتحت فصيلة غزير تحقيقاً بالقضية، وكشف الطبيب الشرعي نعمة الملاح على الجثة، حيث أكد لـ"النهار" أن سناء أقدمت على الانتحار بربط عنقها بوشاح علقته على (تعليقة) الملابس في الخزانة وقد فارقت الحياة على الفور". مضيفاً: "هي الحالة الثالثة لفتيات سوريات في ذات العمر أكشف على جثثهن خلال السنتين الأخيرتين".

 

أياً يكن سبب إقدام سناء على الانتحار، فإن مجرد أن تخطو فتاة بهذا العمر هذه الخطوة أمر يثير الريبة، إذ كيف لابنة السنوات المعدودات أن تفكر بإنهاء حياتها وتتجرأ على فعل ذلك؟!

2018-06-05

دلالات:



الوادي الأخضر