الرئيسية / الشباب والرياضة /الرياضة العالمية /كرواتيا تتأهل على حساب ميسي...

كرواتيا تتأهل على حساب ميسي... / الجمهورية

جريدة صيدونيانيوز.نت / كرواتيا تتأهل على حساب ميسي...

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار العالم / كرواتيا تتأهل على حساب ميسي... 

حقّقَ المنتخب الكرواتي لكرة القدم إحدى أكبر مفاجآت مونديال روسيا 2018، بفوزه الكبير 3-0 على الأرجنتين ونجمِها ليونيل ميسي أمس ضِمن الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الرابعة، ليلحقَ بفرنسا التي كانت قد ضمنَت بلوغ ثمن النهائي.

وفي مباراةٍ كان يحتاج فيها منتخب الأرجنتين بطل 1978 و 1982 إلى الفوز لتعويض التعادل المخيّب مع ايسلندا 1-1 في مباراة أضاع فيها ميسي ركلة جزاء، وجَد نفسَه يتلقّى هزيمةً قاسية ويخوض لقاءً لم يقدّم فيه أفضلُ لاعب في العالم خمس مرات، أيَّ لمحة تُذكر.

وبرصيد نقطة واحدة من مباراتين، باتت الأرجنتين أمام احتمال كبير بالخروج من الدور الأوّل للمرّة الأولى منذ 2002. ويمكن أن يتعقّد وضع المنتخب الأميركي الجنوبي أكثر في حال فوز ايسلندا على نيجيريا اليوم، في المباراة الثانية لهذه الجولة ضِمن المجموعة الرابعة.

وتتصدّر كرواتيا ترتيبَ المجموعة مع ستّ نقاط، مقابل نقطة لكلّ من الأرجنتين وايسلندا (في انتظار مباراتها ونيجيريا اليوم).

وزادت المباراة من خيبة ميسي الباحث عن لقبِه الأول مع المنتخب، والذي يتكرّر السؤال حوله: لماذا لا يقدّم مع الأرجنتين المستوى الذي أتاح له إحراز كلّ الألقاب مع فريقه برشلونة الاسباني؟ الضغط المضاعف على ميسي في هذا المونديال، مردُّه أيضاً الى انّ غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، المتوّج أيضاً خمس مرّات بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، يقدّم أداءً جيداً بشهية تهديفية جعلته يتصدّر ترتيب الهدّافين مع أربعة أهداف في مباراتين.أمّا كرواتيا، فقدّمت أداءً قوياً بَرز فيه قائدها لوكا مودريتش الذي سجّل الهدف الثاني من تسديدة صاروخية بعيدة، ليعزّز التقدّم بعد هدف أنتي ريبيتش (53)، وقبل الهدف الأخير لإيفان راكيتيش (90+1).

وهي المرّة الأولى التي يبلغ فيها المنتخب الكرواتي الدورَ ثمن النهائي، منذ حلوله ثالثاً في مونديال فرنسا 1998، علماً انّ تلك المشاركة كانت الأولى له بعد نيلِ الاستقلال. وانضمّ بذلك الى فرنسا التي ضمنَت أيضاً تأهلَها في وقت سابق أمس، وروسيا المضيفة والأوروغواي اللتين حجزَتا بطاقتيهما الأربعاء.

تأهل فرنسا

باتَ المنتخب الفرنسي لكرة القدم ثالث المتأهلين الى الدور ثمن النهائي من نهائيات كأس العالم في كرة القدم 2018، بفوزه على البيرو 1-0 أمس في يكاتيرينبورغ في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة.

 

 

وسجّل كيليان مبابي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 34، وبات أصغر لاعب فرنسي يهزّ الشباك في بطولة كبرى، عن عمر 19 عاماً وستة أشهر.

وهو الفوز الثاني توالياً للمنتخب الفرنسي بطل 1998 على أرضه، بعد أوّل على استراليا (2-1)، فتصدر المجموعة برصيد 6 نقاط، بفارق نقطتين عن الدنمارك التي تعادلت مع استراليا 1-1 اليوم.

ولحق المنتخب الفرنسي بروسيا المضيفة والاوروغواي اللتين ضمنتا تأهلهما الاربعاء، إثر فوز الاخيرة على السعودية 1-0 في ختام الجولة الثانية التي كانت افتتحت الثلثاء بفوز أصحاب الضيافة على مصر 3-1.

في المقابل، باتت البيرو، التي تلقّت خسارة ثانية بعد أولى أمام الدنمارك (0-1)، رابع منتخب يودّع البطولة بعد المغرب ومصر والسعودية، علماً انها تشارك في المونديال للمرة الأولى منذ 1982، والخامسة في تاريخها حيث تبقى أفضل نتيجة لها ربع النهائي عام 1970.

وانحصرت المنافسة على البطاقة الثانية بين الدنمارك واستراليا. وتحتاج الاولى الى نقطة من مباراتها الاخيرة امام فرنسا، فيما يتعيّن على استراليا الفوز مع خسارة المنتخب الاسكندنافي. وتُقام الجولة المقبلة الثلثاء.

وجهان مغايران

وحقق المنتخب الفرنسي الأهم بكسب النقاط الثلاث. فبعد عرضه المخيب وفوزه الصعب على استراليا في المباراة الاولى، كان يتوقع ان يحسّن الأداء أمام البيرو، لكنّ اندفاع الأخيرة منذ البداية أرغَم الفرنسيين على التكتل في الوسط والدفاع والارتداد بهجمات مرتدة اقتنصوا من إحداها هدف الفوز.

وكانت البيرو صاحبة الافضلية، لكنّ الخطورة كانت فرنسية بتسديدة قوية بعيدة لـ بول بوغبا مرّت بجوار القائم الايمن (12)، ثم رأسية للمدافع رافايل فاران إثر ركلة ركنية لـ انطوان غريزمان مرّت بجوار القائم الايسر (14)، وأخرى قوية زاحفة لـ غريزمان أبعدها الحارس بيدرو غاييسي بقدميه (16).

وكانت أول وأخطر فرصة للبيرو عبر غيريرو، الذي تلقّى كرة من كريستيان كويفا داخل المنطقة فهيّأها لنفسه مُتخلّصاً من مدافع برشلونة صامويل أومتيتي، وسدّدها قوية بيسراه أبعدها الحارس هوغو لوريس بقدمه (31). وكان لوريس قائد المنتخب، يخوض مباراته الدولية الرقم 100.

ومرّر بوغبا كرة على طبق من ذهب الى مبابي داخل المنطقة، فحاول متابعتها بالكعب وظهره الى المرمى لكنه فشل فالتقطها الحارس (33).

ونجحت فرنسا في التسجيل عندما مرّر بوغبا كرة مُتقنة لجيرو داخل المنطقة فسددها بقوة، ومرّت فوق الحارس بعد اصطدامها بقدم المدافع ألبرتو رودريغيس، لينقضّ عليها مبابي غير المراقب ويتابعها في المرمى الخالي (34).

وتراجعت فرنسا الى الدفاع في الشوط الثاني تاركة المبادرة للبيرو التي خلقت فرصاً عدة، أبرزها تسديدة لكويفا في القائم الأيمن لمرمى لوريس.

أستراليا: شكراً للفيديو

تدخلت تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم («في أيه آر») مجدداً لصالح أستراليا، وأبقت على حظوظها بالتأهّل الى ثمن النهائي للمرة الثانية في تاريخها بعد 2006، بمنحها ركلة جزاء والتعادل مع الدنمارك 1-1 أمس في سامارا ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لكأس العالم في كرة القدم.

 

 

وبَدت الدنمارك في طريقها الى تحقيق فوزها الثاني في المونديال الروسي بعد تفوّقها في الجولة الأولى على البيرو (1-0)، عندما سجلت الهدف الأول عبر نجمها كريستيان إريكسن في الدقيقة 7 من الشوط الأول الذي هَيمنت بشكل مُطلق على مجرياته.

الّا انّ تقنية الفيديو تدخّلت لمنح استراليا التعادل في الدقيقة 38 من ركلة جزاء، انبرى لها القائد ميلي يديناك وأدركَ التعادل، بعدما تبيّن انّ يوسف بولسن لمس الكرة بيده داخل المنطقة.

وانقلبت الأدوار بعد الهدف، ففرضت استراليا أفضليتها وحصلت على عدد كبير من الفرص، لا سيما في الدقائق الأخيرة من المباراة. إلّا أنّ فريق المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك عجز عن ترجمتها وتعويض هزيمته في الجولة الأولى أمام فرنسا 1-2، في مباراة سجّل فيها يدينياك الهدف الوحيد لبلاده من ركلة جزاء احتسبت أيضاً بعد الاستعانة بالفيديو.

وقال فان مارفيك الذي قاد هولندا الى نهائي 2010 حين خسرت أمام إسبانيا: «أشعر أننا كنّا نستحق الفوز. كان الأمر مشابهاً لمباراة فرنسا. أعتقد حقاً أنه كنّا نستحق 4 نقاط من هاتين المباراتين».

«فرنسا كانت محظوظة»

ومن جهته، كشف المدرب النروجي للدنمارك اوغه هاريده أنّ لاعبيه «بَدوا مرهقين. حاولنا ضَخّ النشاط من خلال البدلاء، لكن هذه هي كأس العالم، صعبة للغاية».

واعتبر «استراليا منتخباً جيداً وفرنسا كانت محظوظة بالفوز عليهم 2-1، وبالتالي كنّا ندرك بأنّ الوضع سيكون صعباً...».

إنجاز تاريخي لـ يديناك

أصبح قائد المنتخب الاسترالي أوّل لاعب في تاريخ كأس العالم يسجل كل أهدافه من ركلة جزاء، بحسب شركة «أوبتا» للاحصاءات الرياضية، نظراً لأنّ هدفه الوحيد السابق كان من ركلة جزاء في مونديال 2014 ضد هولندا (2-3).

2018-06-22

دلالات:



الوادي الأخضر