الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف اللبنانية للعام 2018- رئيسية /الأنوار : الحريري يهتم بمشاكل الكهرباء… ومواجهة بين الحكومة واصحاب المولدات

جريدة صيدونيانيوز.نت / الأنوار : الحريري يهتم بمشاكل الكهرباء… ومواجهة بين الحكومة واصحاب المولدات

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / الأنوار : الحريري يهتم بمشاكل الكهرباء… ومواجهة بين الحكومة واصحاب المولدات

 

الأنوار

تخوض الدولة معركة حقيقية في مواجهة احتكار اصحاب المولدات الكهربائية، المواجهة مبدئيا بين الدولة ‏ودويلات المولدات ولا سيما ان ما حصل في الداخلية تم بالتنسيق بين الوزراء الثلاثة والرئيسين ميشال عون ‏وسعد الحريري وجاء بعد ابتزاز اصحاب المولدات للمواطنين عبر تهديدهم بقطع التيار عنهم‎.‎


فقد عقد اجتماع في وزارة الداخلية ضم الوزراء: الداخلية نهاد المشنوق، والاقتصاد رائد خوري والطاقة سيزار ‏ابي خليل، تم خلاله البحث في حلّ لأزمة المولّدات الكهربائية‎.‎


وبعد الاجتماع، قال المشنوق في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيري الطاقة والاقتصاد مهمتنا دعم كل خطوة تقوم ‏بها اي وزارة والاجهزة حاضرة لمساندة اي قرار يتخذ‎.‎
أما الوزير خوري، فقال: هدفنا مصلحة الناس ونحن كوزارة نراقب ونتطلع الى أي إمكانية استغلال من قبل ‏المواطن بأي طريقة كانت لأن فاتورة الكهرباء من أهم الفواتير لمصاريف العائلة، سنضع جهودنا لمنع استغلال ‏أو أي تمرّد من بعض أصحاب المولّدات وسنتابع العملية بشكل اسبوعي وسنطلع الإعلام في كل ما يحصل‎.‎
من جهته، قال الوزير ابي خليل: أننا كوزارة طاقة منذ ال2010 نضع تسعيرة توجيهية للمولدات ووزارة ‏الاقتصاد تتولى من خلال مصلحة حماية المستهلك مراقبة تطبيق الأمر وكذلك وزارة الداخلية والبلديات، معلنا ان ‏تم الاتفاق بين الوزارات الثلاث على تركيب عدادات للمولدات ليدفع المواطن ما يصرفه ولا يلحق أي غبن ‏بصاحب المولد، مشددا على ان التضامن كلّي بتطبيق القرار وصولا الى أخذ الأمور باليد من قبل الدولة أو البلديات ‏عندما لا يتم الالتزام بهذا الموضوع ونحن حازمون والتعاون وثيق بين الوزارات الثلاث في هذا الموضوع‎.‎


مواقف الرئيس المكلف


اما على صعيد تشكيل الحكومة فيبدو ان جفافا يضرب ملف التأليف، فلا حراك ولا مواعيد ولا لقاءات على نية ‏التأليف، امام هذا المشهد خرج الرئيس المكلف سعد الحريري عن صمته داعيا كل الافرقاء الى التواضع وتقديم ‏التضحيات لاجل مصلحة البلد واللبنانيين، مستغربا تحميله مسؤولية التأخير في التشكيل، مشيرا الى انه على ‏تواصل مع جميع الافرقاء وان لم يلتق بهم، مشيرا الى انه يعرف موقف رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر، ‏وقال: اذا كان المطلوب من رئيس الحكومة ان يقدم هو كل التنازلات فنحن ضحينا كثيرا‎.‎


واذ اشار الى انه يريد ان يحرز تقدما لا أن يخلق عقدا قال ان الوزير باسيل تقدم في موقفه كما سبق ولا زالت ‏هناك بعض التحسينات المطلوبة.. لكن المشكلة هي الخروج على الاعلام بمواقف يتمترس اصحابها خلفها، ‏واوضح انا رئيس حكومة اشكل حكومة واتحدث مع كل الافرقاء، كل فريق لديه مطالب مسجلة لدي، انا اعمل ‏على تشكيل حكومة وفاق وطني ونفى الحريري أن يكون هناك أي تدخل خارجي لمنع تشكيل الحكومة، وقال: ‏على العكس من ذلك، هناك اندفاع من الخارج لإرساء الاستقرار في لبنان. وقد لاحظنا كم زيارات العديد من ‏المسؤولين الأجانب إلى لبنان وسيل الاتصالات الذي تلقيناه، فخامة الرئيس وأنا، من أجل حثنا على تشكيل ‏الحكومة. فالمجتمع الدولي حريص على أن تشكل الحكومة وأن يبدأ تنفيذ مقررات مؤتمر سيدر. والدول العربية ‏كما الغربية كلها حريصة على أن يكون هناك استقرار وثبات للوضع في لبنان، لأن التحديات التي نواجهها، سواء ‏على الصعيد الاقتصادي أو الإقليمي أو بالنسبة للنازحين، كلها تحديات جدية‎.‎
 

2018-08-08

دلالات: