الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف اللبنانية للعام 2018- رئيسية /النهار: الشرخ الأخطر بين الرئيسين يهدّد التسوية

جريدة صيدونيانيوز.نت / النهار: الشرخ الأخطر بين الرئيسين يهدّد التسوية

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان /  النهار: الشرخ الأخطر بين الرئيسين يهدّد التسوية
 

 النهار

 قد يكون أكثر المواقف تعبيرا عن خطورة تداعيات أزمة تأليف الحكومة والذي تزامن مع تصاعد مفاجئ لانتكاسة بل لشرخ بين بعبدا و"بيت الوسط " التحذير الذي اطلقه السفير الفرنسي برونو فوشيه من فقدان لبنان دعم المجموعة الدولية في المقررات التي انتهت اليها مؤتمرات باريس وروما وبروكسيل ما دام لبنان عاجزا عن تأليف الحكومة (ص3). وهو تحذير اقترن بدعوة فرنسية ملحة الى تشكيل الحكومة الجديدة واعتمد الرسالة المباشرة الى المسؤولين والافرقاء السياسيين، وقت كانت ترتسم ملامح ازمة اضافية أدى اليها التعطيل التصاعدي لولادة الحكومة والحصار المتواصل بالتعقيدات المفتعلة لاهداف باتت معروفة ولا تنحصر بالاطار الداخلي.

لكن الشرخ الذي نشأ بين بعبدا و"بيت الوسط" شكل واقعياً هدية تطوعية مجانية لمعطلي الحكومة بل زودهم زخما اضافيا للتضييق على الرئيس المكلف سعد الحريري الذي اضطر الى معالجة الواقع الجديد باعادة وضع النقاط على الحروف. كما ان رئاسة الجمهورية التي اضطرت الى توضيح ما نقل مضخماً عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في شأن الرسالة الرئاسية الى مجلس النواب (ص4 ) وجدت نفسها أمام ردود فعل حادة من "نادي" رؤساء الحكومة السابقين الذين يدعمون بقوة موقف الرئيس الحريري، علماً ان الخلفية الواضحة للتأزم الجديد بدت في توجس القريبين من "بيت الوسط " من اتجاهات رئاسية الى الانقلاب على تكليف الرئيس الحريري، وهو أمر مخالف تماما للدستور ولا تبيحه صلاحية رئيس الجمهورية وحقه في توجيه رسالة الى مجلس النواب. ذلك ان الرسالة لا مفاعيل عملية لها ولا صلاحية تاليا لمجلس النواب في أي أمر يعود الى التكليف الذي يستمر بقوته الدستورية بعد الرسالة كما قبلها.

لذا اثار تلميح الرئاسة الى موقف ما يمكن ان يتخذه مجلس النواب بعد توجيه الرسالة الرئاسية اليه تساؤلات عن الدوافع التي أملت هذا الموقف المثير لنقزة الرئيس المكلف ومحيطه السياسي ورؤساء الحكومة السابقين، وهل يمكن ان تهتز التسوية السياسية بين الرئيسين عون والحريري ولمصلحة من سيكون هذا الاهتزاز وهل هو متعمد ؟ وتخشى أوساط معنية بمواكبة هذا التطور ان يكون ثمة ما يتجاوز الخطأ في التعبير عن موقف من هنا وردود من هناك بما يؤشر لنجاح المعطلين الاساسيين لتأليف الحكومة في الايقاع بين الشريكين الاكبرين للتسوية السياسية والمعنيين الدستوريين الوحيدين بعملية تأليف الحكومة.

وسعت مصادر معنية بموقف بعبدا الى توضيح موقف الرئيس عون فقالت إن موضوع توجيه رسالة الى مجلس النواب عند استمرار تعثر تأليف الحكومة لم يتحول الى قرار نهائي بعد وهو حق دستوري لرئيس الجمهورية لكنه لا يعني سحباً للتكليف وانما اعادة الملف الى مجلس النواب لاتخاذ القرار. وأوضحت ان ما من نص دستوري يتحدث عن سحب التكليف أو تبديل رئيس الحكومة وان رئيس الجمهورية يحترم الدستور وأقسم اليمين عليه ولكن لا يمكن البقاء من دون حكومة والرئيس عون ممتعض من الوضع القائم الذي لا بد من حل له في أقرب وقت. 

2018-12-08

دلالات: