الرئيسية / الشباب والرياضة /الرياضة الاوروبية /يونايتد يُشعل صراع الأبطال... وبرشلونة يقترب من اللقب

يونايتد يُشعل صراع الأبطال... وبرشلونة يقترب من اللقب

جريدة صيدونيانيوز.نت / يونايتد يُشعل صراع الأبطال... وبرشلونة يقترب من اللقب

 

جريدة صيدوناينيوز.نت / اخبار العالم / يونايتد يُشعل صراع الأبطال... وبرشلونة يقترب من اللقب   

جريدة الجمهورية

حقق مانشستر يونايتد فوزاً صعباً بنتيجة 1-0 على مضيفه توتنهام في ملعب «ويمبلي» اللندني ضمن المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مانحاً مدربه الجديد والموقّت النروجي أولي غونار سولسكاير فوزه السادس في المباريات الست له مع الفريق.

وسجّل هدف المباراة ماركوس راشفورد (د44)، بينما كان الأبرز في صفوف الفريق من دون منازع الحارس الإسباني دافيد دي خيا الذي تصدى لـ11 تسديدة بين الخشبات الثلاث، معظمها في الشوط الثاني.

ودخل سولسكاير، الذي عيّن في كانون الأول الماضي حتى نهاية الموسم خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو المُقال، مباراة اليوم وهو فائز في مبارياته الخمس الأولى (4 في الدوري وواحدة في مسابقة الكأس المحلية)، وبات أوّل مدرب للفريق منذ الاسكتلندي الأسطوري مات بازبي في موسم 1946-1947، يفوز بمبارياته الخمس الأولى في بطولة إنكلترا مع «الشياطين الحمر».

 

والمفارقة أنّ الفوز أتى ضد فريق يدرّبه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، المرشح الأبرز لتولي مقاليد الإدارة الفنية ليونايتد في الموسم المقبل، في حال قرّرت إدارة الأخير عدم الإبقاء على سولسكاير كمدرب دائم.

وأتى الهدف عندما قطع جيسي لينغارد في منتصف ملعب فريقه تمريرة خاطئة من الظهير الدولي كيران تريبيير، فوصلت الكرة الى الفرنسي بول بوغبا الذي رفعها أمامية متقنة نحو الجهة المعاكسة باتجاه راشفورد المتقدّم على الجهة اليمنى، فتقدم بها الأخير وسددها زاحفة في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس الفرنسي هوغو لوريس.

وبدأ توتنهام الشوط الثاني بضغط واندفاع هجومي مماثل للذي أتاح له تسجيل 15 هدفاً في آخر 4 مباريات في الدوري قبل لقاء اليوم، لكنّ الحارس الإسباني دايفيد دي خيا أبطلَ مفعول المحاولات اللندنية.

ورفع يونايتد رصيده الى 41 نقطة في المركز السادس، بفارق الأهداف فقط عن أرسنال الخامس، بينما خسر توتنهام الثالث 3 نقاط ثمينة في سعيه نحو المركز الثاني، إذ بقي بعيداً بفارق نقطتين (48 مقابل 50) عن مانشستر سيتي حامل اللقب.

فوز صعب لليفربول

إستعاد ليفربول توازنه بعد خسارتين متتاليتين، الأولى كانت في الدوري أمام مانشستر سيتي 1-2، والثانية أمام ولفرهامبتون بالنتيجة عينها في الدور الثالث من مسابقة كأس إنكلترا.

ولم يقدم ليفربول عروضه الممتعة على الساحل الجنوبي، لكنّ الأهم بالنسبة إليه حصد النقاط الثلاث في سعيه لإحراز اللقب المحلي للمرة الأولى بعد أن غاب عن خزائنه على مدى السنوات الـ29 الأخيرة.

وجاء إيقاع ليفربول أسرع في الشوط الثاني، وحصل المهاجم محمد صلاح على ركلة جزاء إثر عرقلته داخل المنطقة، فانبرى لها المصري بنجاح (د50)، رافعاً رصيده هذا الموسم الى 14 هدفاً ومتساوياً في صدارة ترتيب الهدافين مع مهاجم توتنهام هاري كاين ومهاجم أرسنال الدولي الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ.

وكان صلاح سجل الهدف الوحيد لليفربول في مرمى برايتون ذهاباً أيضاً في ملعب «أنفيلد».

خسارة خامسة لأرسنال

وألحق وست هام يونايتد بجاره أرسنال الخسارة الخامسة له هذا الموسم بفوزه عليه 1-0، على الملعب «الأولمبي» في شرق لندن.

وشارك مهاجم وست هام الفرنسي سمير نصري، لاعب أرسنال السابق، في أول مباراة له في الدوري الإنكليزي منذ أيار عام 2016، علماً بأنه خاض بضع دقائق في مباراة الكأس ضد ويمبلدون الأسبوع الماضي، بعد انتهاء فترة إيقافه لمدة 18 شهراً لتناوله مادة منشطة محظورة من قبل الوكالة العالمية للمنشطات.

كما أشرك مدرب وست هام التشيلي مانويل بيليغريني مهاجمه النمسوي ماركو أرناتوفيتش في التشكيلة الأساسية، على الرغم من أن مدير أعماله وشقيقه أعلن عن رغبة موكله في الإنتقال إلى الدوري الصيني قبل أيام.

في المقابل، استمر مدرب أرسنال الإسباني أوناي إيمري في استبعاد صانع الألعاب الألماني مسعود أوزيل عن التشكيلة نهائياً، كما قرّر وضع الويلزي أرون رامسي على مقاعد اللاعبين الاحتياطيّين في خطوة مفاجئة.

في مطلع الشوط الثاني سجل لاعب الوسط الشاب الواعد ديكلان رايس هدف المباراة الوحيد بعد تمريرة عرضية من البرازيلي فيليبي أندرسون، فشل دفاع أرسنال في تشتيتها كما يجب، فتهيّأت أمام نصري ليقدّمها على طبق من ذهب لرايس، فأطلقها الأخير في سقف شباك الحارس الألماني برند لينو (د48). وهو الهدف الأول لرايس منذ بداية مسيرته مع وست هام.

تشلسي يصارع لدوري الأبطال

وعزّز تشلسي حظوظه في التأهل الى دوري أبطال اوروبا الموسم المقبل، لابتعاده عن أرسنال صاحب المركز الخامس بفارق 6 نقاط، إثر فوزه الصعب على نيوكاسل 2-1 على ملعب «ستامفورد بريدج»، علماً بأنّ الفريقين سيلتقيان الأسبوع المقبل على ملعب «الإمارات».

وافتتح الإسباني بدرو رودريغيز التسجيل لتشلسي بعد كرة أمامية طويلة من البرازيلي دافيد لويز، سيطر عليها قبل أن يسدّدها ساقطة من فوق الحارس السلوفاكي مارتن دوبرافكا (د9).

وعلى الرغم من سيطرة تشلسي على مجريات اللعب، فإنّ نيوكاسل نجح بإدراك التعادل بكرة رأسية قوية من شياران بلاك، قبل نهاية الشوط الأول بـ5 دقائق.

وحسم البرازيلي ويليان النتيجة لصالح فريقه بعد أن تلاعب بأحد مدافعي نيوكاسل داخل المنطقة، وسدّد كرة بعيداً عن متناول الحارس (د57).

نتائج إنكلترا

وست هام - أرسنال 1-0

بيرنلي - فولهام 2-1

ليستر سيتي - ساوثمبتون 1-2

كريستال بالاس - واتفورد 1-2

كارديف سيتي - هادرسفيلد 0-0

برايتون - ليفربول 0-1

تشلسي - نيوكاسل 2-1

إيفرتون - بورنموث 2-0

توتنهام هوتسبر - مانشستر يونايتد 0-1

اليوم

مانشستر سيتي - ولفرهامبتون (22:00)

الترتيب

1 - ليفربول 57 نقطة

2 - مانشستر سيتي 50 نقطة

3 - توتنهام هوتسبر 48 نقطة

4 - تشلسي 47 نقطة

5 - أرسنال 41 نقطة

 

بطولة إسبانيا

 

حقق برشلونة حامل اللقب والمتصدر فوزه السادس توالياً بتغلبه على ضيفه إيبار 3-0، في المرحلة الـ19 من الدوري الإسباني، في مباراة سجل خلالها نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي هدفه الـ400 في «الليغا».

وبعدما استهلّ العام الجديد بالفوز على خيتافي خارج ملعبه 2-1 بفضل هدفي ميسي والأوروغوياني لويس سواريز، نجح برشلونة في تأكيد تفوّقه على إيبار الذي خسر جميع مبارياته التسع التي خاضها أمام النادي الكاتالوني منذ صعوده الى دوري الأضواء موسم 2014-2015.

ويدين فريق المدرب أرنستو فالفيردي بالابتعاد مجدداً في الصدارة بفارق 5 نقاط عن أتلتيكو مدريد الثاني الفائز أيضاً على ليفانتي 1-0 وبفارق 10 عن إشبيلية الثالث الذي سقط في معقل أتلتيك بلباو 0-2، الى سواريز وميسي اللذين سجلا الأهداف.

ويبدو الطريق ممهداً أمام برشلونة لمواصلة انتصاراته والاقتراب خطوة إضافية من الاحتفاظ بلقب الدوري في ظل هوية منافسيه في المراحل الست المقبلة، قبل أن يحلّ في 24 شباط ضيفاً على إشبيلية ومن بعده غريمه ريال مدريد في «سانتياغو برنابيو» في 3 آذار.

ووجد النادي الكاتالوني طريقه الى الشباك في الدقيقة 19 عبر سواريز، الذي وصلته الكرة بعد لعبة جماعية رائعة على الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء عبر كوتينيو، فسدّدها بحنكة في الزاوية الأرضية البعيدة لمرمى أسيير رييسغو.

وعزّز ميسي رقمه كأفضل هداف في تاريخ الدوري الإسباني بتسجيله هدفه الـ400 بعد تمريرة من سواريز، رافعاً رصيده الى 17 هدفاً هذا الموسم في صدارة ترتيب الهدافين.

وأصبح ميسي ثاني لاعب فقط بين لاعبي البطولات الأوروبية الخمس الكبرى يصل الى 400 هدف بعد غريمه السابق في ريال مدريد ونجم يوفنتوس الإيطالي حالياً البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سجل 409 أهداف، لكنّ البرتغالي خاض 63 مباراة أكثر منه.

وسرعان ما أضاف سواريز هدفه الشخصي الثاني وهدف فريقه الثالث، بتسديدة من زاوية صعبة بعد رمية جانبية من سيرجيو روبرتو (د59).

إنتصاران للمدريديين

تنفّس ريال مدريد ومدربه الأرجنتيني سانتياغو سولاري الصعداء بفضل البديل داني سيبايوس الذي دخل في ربع الساعة الأخير، ومنحه الفوز على مضيفه ريال بيتيس 2-1 بركلة حرة قبل ثوانٍ معدودة على صافرة النهاية.

وبدا أنّ ريال سيخرج من هذه المرحلة متخلفاً بفارق 12 نقطة عن غريمه برشلونة، وبأنه سيتلقى ضربة أخرى يضيفها الى تعادله المخيب مع فياريال في مباراة مؤجّلة (2-2) وخسارته في المرحلة الماضية أمام ريال سوسييداد في معقله (0-2).

فبعد أن تقدّم على ريال مدريد بهدف من حافة المنطقة للكرواتي لوكا مودريتش (د13)، ردّ أصحاب الأرض بهدف لسيرخيو كاناليس (لاعب ريال مدريد سابقاً) بهدف التعادل الذي تأكّد بعد الإحتكام الى الفيديو «في أيه آر»، إثر تمريرة من الأرجنتيني جيوفاني لو سيلسو (د67).

لكن سيبايوس، الذي دخل بدلاً من سيرخيو ريغيلون في آخر ربع ساعة، قال كلمته بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 88 من المباراة التي خسر فيها فريقه جهود الفرنسي كريم بنزيمة بسبب إصابة في يده، ما اضطر سولاري الى استبداله خلال استراحة الشوطين.

وأفاد ريال بهذا الفوز، من تعثر ديبورتيفو ألافيس أمام جيرونا (1-1)، لكي يزيحه عن المركز الرابع الأخير المؤهّل الى دوري أبطال أوروبا، وبنفس عدد نقاط إشبيلية الثالث الذي خسر أمام أتلتيك بلباو 0-2.

وحقق أتلتيكو مدريد فوزاً صعباً على ضيفه ليفانتي بهدف وحيد، على ملعب «واندا متروبوليتانو»، ضمن له البقاء في مركز الوصيف لأسبوع إضافي على الأقل.

وسجل الفرنسي أنطوان غريزمان الهدف من ركلة جزاء (د57)، وهو السادس له في آخر 5 مباريات لفريقه في الليغا، والسابع في آخر 6 مباريات في مختلف المسابقات. ورفع غريزمان رصيده في الليغا هذا الموسم الى 9 أهداف.

نتائج إسبانيا

رايو فايكانو - سلتا فيغو 4-2

ليغانيس - هويسكا 1-0

فالنسيا - بلد الوليد 1-1

جيرونا - ألافيس 1-1

فياريال - خيتافي 1-2

أتلتيكو مدريد - ليفانتي 1-0

أتلتيك بلباو - إشبيلية 2-0

برشلونة - إيبار 3-0

ريال بيتيس - ريال مدريد 1-2

اليوم

ريال سوسييداد - إسبانيول (22:00)

الترتيب

1. برشلونة 43 نقطة

2. أتلتيكو مدريد 38 نقطة

3. إشبيلية 33 نقطة

4. ريال مدريد 33 نقطة

5. ألافيس 32 نقطة

بطولة فرنسا

عاد باريس سان جرمان الى سكة الانتصارات بعد فقدان لقبه في كأس رابطة الأندية الفرنسية، بفوزه خارج ملعبه على أميان بثلاثية نظيفة، في غياب نجمه البرازيلي نيمار الذي قرّر مدربه إراحته في المرحلة العشرين من بطولة فرنسا.

ورفع سان جرمان رصيده الى 50 نقطة من 18 مباراة، وابتعد بفارق 13 نقطة في صدارة الترتيب عن منافسه المباشر ليل علماً بأنه يملك مباراتين مؤجلتين أيضاً. واذا استمر في النسج على هذا المنوال، فإنّ سان جرمان يستطيع أن يصبح أول فريق في تاريخ الدوري الفرنسي يحصد 100 نقطة في موسم واحد.

وكان سان جرمان قد خسر أمام غانغان على ملعب «بارك دي برانس» الأربعاء في كأس الرابطة، ليفشل في سعيه لإحراز هذا اللقب للعام السادس توالياً.

لكنّ فريق العاصمة عاد الى سكة الانتصارات ضد أميان، وانتظر 57 دقيقة لكي يفتتح التسجيل عندما احتسب له الحكم ركلة جزاء إثر لمسة يد من أليكسيس بلين، إنبرى لها مهاجمه الأوروغوياني أدينسون كافاني مفتتحاً التسجيل، ورافعاً رصيده الى 14 هدفاً في مختلف المسابقات.

وازدادت مهمة أميان صعوبة بعد طرد مدافعه البينيني خالد أدنون في الدقيقة 66، إثر إعاقته كيليان مبابي ليكمل فريقه المباراة بـ10 لاعبين، وتتلقى شباكه هدفين آخرين حملا توقيعي مبابي، مستغلاً تمريرة زاحفة لكافاني (د70) رافعاً رصيده الى 14 هدفاً هذا الموسم في الدوري ومنفرداً بصدارة ترتيب الهدافين بفارق هدف واحد عن مهاجم ليل نيكولا بيبي، والبرازيلي ماركينيوس مستغلاً كرة من الألماني جوليان دراكسلر (د79).

نتائج فرنسا

كاين - ليل 1-3

ليون - رينس 1-1

أميان - باريس سان جرمان 0-3

غانغان - سانت إتيان 0-1

نيس - بوردو 1-0

نانت - رين 0-1

ديجون - مونبلييه 1-1

تولوز - ستراسبورغ 1-2

مرسيليا - موناكو 1-1

الترتيب

1 - باريس سان جرمان 50 نقطة

2 - ليل 37 نقطة

3 - ليون 33 نقطة

4 - سانت إتيان 33 نقطة

5 - مونبلييه 31 نقطة

2019-01-14

دلالات:



الوادي الأخضر