الرئيسية / المرأة والمجتمع /أقلام ومقالات /رزقها الله بزوج وهي تدعو وتصلي

جريدة صيدونيانيوز.نت / رزقها الله بزوج وهي تدعو وتصلي

صيدونيانيوز.نت/ أقلام ومقالات / رزقها الله بزوج وهي تدعو وتصلي

سأروي لكم قصة واقعية عشتها هي أغرب من الخيال، وهي أن رجلا لديه علاقات نسائية كثيرة خارج إطار الزواج أصيب بمرض الإيدز بسبب تعدد علاقاته المحرمة فنقل المرض إلى زوجته الطاهرة العفيفة، وقد حدث ذلك في بدايات سنوات الزواج عندما شعرت الزوجة بالألم فذهبت للمستشفى وتم اكتشاف المرض، وقالوا لها إن هذا المرض تم نقله إليك، فلما رجعت لبيتها واجهت زوجها فاعترف لها بأنه هو السبب وهو لا يعلم، فقرر الأطباء أنها تستمر بتناول الأدوية طول العمر، وقررت الانفصال من زوجها وتم الطلاق وبقيت سنوات من غير رجل وهي تتمنى أن يكون لديها زوج وأطفال ولكنها مصابة بالمرض ولا يقبل أحد أن يتزوجها عندما يعرف بأنها حاملة لمرض الإيدز، ولكنها لم تفقد الأمل وظلت كما تقول تكثر من الصلاة وتطيل من السجود بالليل وهي تدعو الله تعالى أن يفرج كربها؛ لأنها ليس لها ذنب بهذا المرض وهي لم ترتكب ما يغضب الله وإنما زوجها الذي ارتكب الفاحشة، وظلت تتمنى الزوج مع الدعاء حتى قيل لها أنه يوجد موقع إلكتروني للزواج من حاملي مرض الإيدز، فلم تصدق الخبر وبحثت حتى وجدت الموقع وظلت تشاهد صور الراغبين بالزواج ولكن اكتشفت أن أكثرهم غير مسلمين، فوضعت بياناتها وفوضت أمرها لله وقالت في نفسها إن كان الأمر فيه خير فإن الله سييسره إلي، وأثناء دعائها سمعت صوتا يدل على وصول رسالة على الكمبيوتر فقفزت إليه مسرعة ورأت طلبا جاءها من رجل أجنبي يرغب الزواج منها، فدخلت على ملفه الشخصي وتفاجأت بأنه أجنبي مسلم فاستغربت وتواصلت معه لتعرف هل فعلا هو مسلم أم لا، فذكر لها قصته بأنه لم يكن مسلما وكان شابا معدد العلاقات غير الشرعية، وقد صادق فتاة من جنوب شرق آسيا كانت مصابة بالإيدز فنقلت له المرض فلما أصيب ترك العلاقات النسائية وتفرغ لعلاج نفسه، وظل يبحث في الأديان ليعرف هل في علاج لهذا المرض، فلفت نظره أن الدين الإسلامي هو أكثر دين نظم العلاقات الاجتماعية والصداقات وخاصة العلاقة الزوجية وحماها من أي علاقة خارجية، ونظم تعدد العلاقات الزوجية وحذر من الزنا والعلاقة المحرمة خارج إطار الزواج، فكانت هذه التفاصيل كما يقول هي سبب في دراسته للإسلام وتأثره به حتى أعلن اسلامه.

استمرت علاقة التعارف بين الإثنين وتم دراسة مدى نجاح زواجهما فقررا الزواج، فتحققت الأمنية الأولى لها ثم رزقت بطفلتين منه سليمتين وتحققت الأمنية الثانية وقد مضى عليهما أكثر من سبع سنوات وهما في سعادة واستقرار مع استمرارهما بتناول الأدوية لعلاج المرض.

فهذه قصة واضحة فيها لطف الله وحسن تدبيره، فكان المرض سببا في دخول هذا الزوج للإسلام، وكان سببا في زواج المرأة وتحقق أمنيتها، وهذا يعطينا درسا في الحياة أنه لا يوجد شيء صعب أو مستحيل على الله تعالى إذا قرر العبد وعزم واستعان بالله تعالى فإن الله يوفقه لما فيه خير له، وكل مصيبة تبدأ كبيرة ثم تصغر مع الوقت، وفي الغالب الإنسان وقت المصيبة لا يرى أي جانب خير فيها ولكن إذا هدأت نفسه وتحرك عقله يبدأ يرى جوانب الخير فيها، حتى لو كانت المصيبة مرضا خطيرا أو وفاة أو خسارة مالية أو مشكلة صحية، فالإنسان لا يتمنى المصيبة ولكن لا بد أن يمتلك نفسية تحسن التعامل مع القدر والأزمات والمصائب لو حصلت، فلا ييأس ولا يصيبه الإحباط وإنما يكون أمله بالله كبيرا وتوكله على الله مستمرا مع الدعاء والذكر والصلاة، ولعل أكثر عبارة أثرت في والمرأة تروي لي قصتها عندما قالت لي: هل تعلم أن هذا الرجل هو المسلم الوحيد بالموقع الإلكتروني، فالله ساقه إلي بعد إسلامه ليكون هدية لي على صبري وحسن توكلي عليه.
أقلام ومقالات الدكتور جاسم المطوع

2019-02-06

دلالات:



الوادي الأخضر