الرئيسية / المرأة والمجتمع /الصحة النفسية /هل يقف التلفاز خلف ضعف الذاكرة لدى المسنين؟

جريدة صيدونيانيوز.نت / هل يقف التلفاز خلف ضعف الذاكرة لدى المسنين؟

صيدونيانيوز.نت/ الصحة النفسية / 

هل يقف التلفاز خلف ضعف الذاكرة لدى المسنين؟

يبدوا أن التأثيرات السلبية للتلفاز لا تنحصر فقط على الأطفال بل تصل أيضا إلى شرائح عمرية مختلفة. فالكثير من مشاهدة التلفاز يضر أيضا بذاكرة كبار السن، هذه هي النتيجة التي خلص إليها باحثون في بريطانيا.

قال باحثان من بريطانيا إن ذاكرة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما، يمكن أن تضعف إذا شاهدوا التلفاز أكثر من ثلاث ساعات ونصف يوميا. وأوضح الباحثان أن قدرة هؤلاء الأشخاص على تذكر الكلمات، وهو ما يعرف بالذاكرة الشفوية، تتراجع عند مشاهدة التلفاز وقتا أطول. بيد أن الباحثين لم يتوصلا للسبب وراء ذلك على وجه التحديد. وقالت ديزي فانكورت وأدريو ستِبتوي، من جامعة لندن، في دراستهما التي نشرت نتائجها في العدد الأخير من مجلة "ساينتفيك ريبورتس" العلمية، إنه قد جرت العادة دراسة آثار التلفاز على القدرة العقلية لدى الأطفال بشكل خاص، وأنه من النادر أن تتطرق هذه الدراسات لكبار السن. وأوضحت الدراسة أن الدراسات القليلة التي ركزت حتى الآن على تأثير التلفاز على كبار السن وصلت لنتائج متناقضة جزئيا.

حلل الباحثان خلال هذه الدراسة بيانات 3662 بالغا تم تجميعها على مدى 50 عاما، وشارك هؤلاء البالغون في دراسة بريطانية بعيدة المدى. وذكر المتطوعون عامي 2008 و 2009 الفترة التي شاهدوا فيها التلفاز يوميا، كما خاضوا اختبارات متعددة، حيث كان عليهم على سبيل المثال خلال اختبار الذاكرة الشفوية أن يتذكروا عشر كلمات ألقيت عليهم، وأن يذكروا هذه الكلمات إما مباشرة أو بعد وقت مستقطع قصير، خلال اختبارات أخرى. وتكرر هذا الاختبار عامي 2014 و 2015 ثم تبين للباحثين أن الأشخاص الذين شاهدوا التلفاز أكثر من  3.5 ساعة يوميا قد تراجعت ذاكرتهم خلال السنوات الست التالية، مقارنة بالأشخاص الذين شاهدوا التلفاز وقتا أقصر.

ورغم أن العوامل السكانية مثل السن والجنس والحالة الاجتماعية، ذكر أم أنثى، قد أثرت على فترة مشاهدة التلفاز إلا أنها لم تؤثر بشكل أساسي على العلاقة بين مدة مشاهدة التلفاز وتراجع القدرات العقلية. كما أن مجرد حقيقة أن مشاهدة التلفاز نشاط جالس لم تكن كافية لتفسير هذه الظاهرة حسب الباحثين، حيث إن طول الجلوس يعتبر عاملا مساعدا على تراجع القدرات الذهنية.

وقدم الباحثان ثلاث تفسيرات محتملة لذلك: أن المشاهد يتعرض لمحفزات دائمة أثناء مشاهدة التلفاز، مما يجعل المخ يقظا بشكل دائم، ولكنه أقل تركيزا، لأنه لا يصدر عن مخ المشاهد أي نشاط تقريبا، الأمر الذي يختلف عند ممارسة ألعاب الفيديو، أو عند استخدام الإنترنت، بل إن مثل هذه الأنشطة يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على قدرة الأداء الذهني. ومن المحتمل أيضا وفقا للباحثين أن البرامج التي يجلس أمامها المشاهد تتسبب نفسها في ضغط نفسي عليه مما يضر بالمخ، حيث تبين من خلال دراسة أخرى على مسلسلات تلفزيونية بريطانية أن عدد مشاهد العنف في هذه المسلسلات تتراوح بين 2.1 و11.5مشهد في الساعة.

كما أن التلفاز يمكن أن يضر أيضا من خلال صرف المشاهدين عن ممارسة نشاط ذهني أكثر تحفيزا، كالقراءة مثلا. وأكد الباحثان ضرورة إجراء مزيد من الدراسات لمعرفة ما هو السبب أو الأسباب الحقيقية وراء ضعف الذاكرة جراء مشاهدة التلفاز. كما لم يتوصل الباحثان بشكل جازم إلى مدى تأثير البرامج المختلفة على القدرة الذهنية لكبار السن بشكل متباين، وما إذا كان من الممكن اعتبار التلفاز أحد العوامل التي يمكن أن تتسبب في تطور الإصابة بالعته أو الخرف.

ع.أ.ج/ ط.أ  (د ب أ)

2019-03-12

دلالات:



الوادي الأخضر