الرئيسية / أخبار لبنان /مقدمات نشرات الأخبار المسائية التلفزيونية في لبنان 2019 /مقدمات نشرات الأخبار المسائية التلفزيونية في لبنان ليوم الاثنين في 22/4/2019

جريدة صيدونيانيوز.نت / مقدمات نشرات الأخبار المسائية التلفزيونية في لبنان ليوم الاثنين في 22/4/2019

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان /  مقدمات نشرات الأخبار المسائية التلفزيونية في لبنان ليوم الاثنين في 22/4/2019

 


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

لبنان ليس مفلسا، لا بل هو مليء لكن تنقصه عملية نوعية لوقف الهدر والفساد. هذه الحقيقة أكدها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في دردشة مع الاعلاميين إذ قال: صحيح أن هناك تقشفا، لكن هذا لا يعني أنه لن يكون هناك أموال في البلد، والمهم الآن هو تطبيق مشاريع مؤتمر "سيدر".

وأضاف: ما يهمني اليوم هو أن يقر مجلس الوزراء الموازنة، ولا مشكلة لدي في أن يأخذ فريق سياسي الفضل أكثر من غيره، بل ما يهمني هو النتيجة.

وفي السياق، قالت أوساط مالية إن هناك مصروفا وهميا في مجالات عدة، إما لإدارات لم تعد موجودة وإما لإدارات غير منتجة، ويجب إعادة النظر فيها. وأكدت الأوساط نفسها أن على المسؤولين العمل على موجة واحدة في سبيل إنهاء حال الفساد المستشري ووقف أعمال الهدر التي تهدد القطاع المالي بعد الاقتصادي.

وأشارت الأوساط إلى أن لبنان يتكبد كل دقيقة حوالي تسعة عشر مليون ليرة فوائد للدين. ويرتقب أن تتم الاتصالات عالية المستوى لعقد جلسة لمجلس الوزراء أو اجتماع مالي على مستوى رفيع للاتفاق على البنود المتعلقة بالفساد والهدر في سبيل وضع موازنة تحقق وقف النزيف الذي يصيب الاقتصاد اللبناني.

وإلى بيروت، وصل مستشار خادم الحرمين الشريفين المشرف على مركز الملك سلمان للإغاثة الدكتور عبدالله بن عبد العزيز.

وفي الشأن العام اللبناني، وما يتعلق بالشائعات المحلية والتهديدات الاسرائيلية، أطلق الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله سلسلة مواقف في العيد السنوي لكشافة الامام المهدي، أبرزها ما يتعلق بالوضع المالي، فشدد على أن الجميع يجب أن يتحمل المسؤولية لمعالجة الوضع المالي المأزوم، داعيا إلى التصرف بشجاعة وحكمة وروية ودقة، وعدم التسرع في قبول اقتراحات المعالجة أو رفضها، والتعاطي مع الأمر وفق ما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا. لكنه أكد أن "حزب الله" يرفض المس بالفئات الفقيرة وذوي الدخل المحدود وعدم فرض أي ضرائب جديدة.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

يبدو أن قرار دونالد ترامب بعدم تجديد الإعفاءات الممنوحة لبعض الدول من العقوبات على النفط الإيراني سيبقى خاما، بل حبرا على ورق ولا يلزم أو يلزم ، مثله كمثل القرار المتعلق بالجولان السوري المحتل، والأسباب الموجبة لهذه القراءة تثبت ذلك، من بغداد التي استبقت القرار الأميركي بالإعلان أن العراق لا يملك بديلا للغاز الإيراني، وبالتالي هو سيزيد شحناته من 28 مليون متر مكعب إلى 35 مليونا في حزيران المقبل، إلى تركيا الساعية مع الإدارة الأميركية لإصدار إعفاء جديد لها مع توقعات بأن تحصل عليه.

وقبل كل ذلك هناك جملة أسئلة تطرح: من يكفل تلبية الطلب العالمي مع الدفع الأميركي نحو حجب النفط الإيراني عن السوق بشكل كامل؟، وهل تستطيع كل من الرياض وأبو ظبي ذلك وفق ما أعلنت واشنطن اليوم؟، وماذا عن التزام الدول الكبرى كالصين والهند مثلا بالقرار الأميركي؟، وهل هو ملزم لهكذا دول؟.

على أي حال فإن سعر برميل النفط شهد ارتفاعا بمجرد الإعلان الأميركي، فيما اعتبرت طهران أن "القضية منتهية" والفشل سيكون حليف واشنطن التي لن تنجح في خفض صادراتها، وأن هذه الصادرات لن تكون صفرا تحت أي ظرف من الظروف.

خلفيات القرار الأميركي تظهر جلية من دون تنقيب في الترحيب الإسرائيلي، بعد إشادة بنيامين نتنياهو السريعة بترامب وقراره.

في سريلانكا، بدأت تتكشف خيوط التفجيرات الإرهابية مع إعلان الحكومة أن المنفذين ينتمون لجماعات محلية، ولكن نفذوا أعمالهم بمساعدة دولية.

في لبنان، نفى الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله التقرير الذي نشرته صحيفة "الراي الكويتية" منسوبا إليه، عن حرب إسرائيلية هذا الصيف، قائلا: إن مضمون ما نشر خطأ وتوقيته سيء. وأعلن أنه يميل إلى إستبعاد شن حرب إسرائيلية.

وفي الشأن الداخلي المتصل خصوصا بالموازنة، قال السيد نصرالله إن ما يجري من نقاشات فرصة للحد من الهدر، داعيا كل القوى السياسية إلى نقاش جاد بعيدا من الشعبوية، ورافضا فرض ضرائب جديدة على ذوي الدخل المحدود.

من جانبه، قال رئيس الحكومة سعد الحريري إنه لن يعلق على كلام رئيس الجمهورية ميشال عون الأخير في بكركي، مضيفا أن ما يهمه هو النتيجة وهي موازنة بإصلاح كبير يتشارك فيه الجميع. وتابع الحريري في دردشة مع الصحافيين: خالصين إن شاء الله في موضوع الموازنة والخميس نكون جاهزين بإذن الله، وهناك فقط إجتماع أخير والسبب الأساس في تأخير الموازنة هو التوافق على الأرقام. وأكد أن ما يهمه اليوم هو أن يقر مجلس الوزراء الموازنة، قائلا ان لا مشكلة لديه في أن يأخذ فريق سياسي الفضل أكثر من غيره بل ما يهمه هو النتيجة.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

أسبوع الموازنة ولا نقاش يعلو على مناقشة أرقامها والتخفيضات التي ستتضمنها.

رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري كشف أن السبب الأساسي لتأخير انجاز الموازنة هو "لكي نستطيع التوافق جميعا على الارقام والتخفيضات التي سنجريها". وقال: ان الاصلاح يتطلب توافق جميع الأطراف المشاركة في مجلس الوزراء، لأنه ليس باستطاعة أي مسؤول أن يقوم بمفرده بهذه المهمة.

الحريري وفي خلال دردشة مع الصحفيين، ردا على سؤال حول ما قاله الرئيس ميشال عون بالأمس وعما إذا كان يقصد به الرئيس الحريري، قال رئيس الحكومة: أنا لا أريد الرد، أفهم ان كلا من الأحزاب السياسية يريد أن يزيد رصيده ولكن بالنسبة لي هي النتيجة، وأن يقر مجلس الوزراء موازنة فيها اصلاح كبير جدا، من أجل مستقبل أولادنا، وما يهمنا هو أن نتشارك جميعا في هذا الموضوع. نريد ان نأكل العنب ولا نريد قتل الناطور.

مناقشات الموازنة حضرت في كلام الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي قال: هناك اجماع على أن الوضع المالي صعب، وان حزبه بات جاهزا اعتبارا من يوم الأربعاء للنقاش في الجلسات الداخلية أو في مجلس الوزراء لتقديم الملاحظات، ودعا إلى نقاش جدي بعيدا عن المزايدات والشعبية.

واليوم برزت زيارة المستشار في الديوان الملكي السعودي المشرف العام على مركز الملك سلمان للاغاثة والأعمال الانسانية الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة، الذي جال على رئيس مجلس الوزراء والقيادات الروحية، على أن يوقع عددا من الاتفاقيات خلال الزيارة.

إقليميا، قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنهاء الإعفاءات لشراء النفط الإيراني، لحرمان طهران من مصدر دخلها الرئيسي، في وقت تعهدت فيه السعودية والإمارات بتعويض السوق. وسيدخل القرار حيز التنفيذ اعتبارا من الثاني من الشهر المقبل.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

بالثقة والأمل، يمكن معالجة المشكلة والعبور بوطننا من الأزمة المالية الحادة. فعلى حد المواقف الواضحة والشجاعة، أكد الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله حضور الحزب بكل مسؤولية ليكون جزءا من حل المعضلة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد.

لن نتهرب من المسؤولية، قال السيد نصرالله من على منبر كشافة الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف، في عامها الرابع والثلاثين، ولو كنا نتمنى أن القادة السياسيين ذهبوا بمحض ارادتهم لايجاد حل، لكننا حاضرون لمناقشة الأفكار بعد أن عكف مسؤولو "حزب الله" وجهاته المختصة على درس المقترحات.

أما الثابتة الدائمة، بحسب السيد نصرالله، والخط الأحمر أمام أي اقتراح فهو المس بالفئات الفقيرة وذوي الدخل المحدود، وفرض الضرائب عليها.

أما ما يجري من نقاشات ففرصة ذهبية لتصويب المالية العامة ووقف الهدر والفساد، قال السيد نصرالله، وعلى الجميع النقاش بكل شجاعة ومسؤولية، وبعيدا عن الشعبوية.

وبلغة العارف بالواقع الصهيوني، طمأن السيد نصرالله الشعب اللبناني إلى أن عدوه المصاب بجبهته الداخلية وعجز قواته البرية لا يفكر بحرب قريبة، وإن كان العدو ماكرا والحذر واجبا.

أما للاقلام الكاتبة بلغة الأمنيات لا الوقائع ضد لبنان و"حزب الله" وكل محور المقاومة، فقد دعا السيد نصرالله إلى قراءتها بسوء الظن، لمواجهة حملتها المنسقة السيئة الهدف والتوقيت.

أما توقيت المنطقة المعكوف على قرارات العدوانية الأميركية لا سيما تلك المتعلقة بوقف الاستثناءات لبعض الدول بالحصول على النفط الايراني، فإنه توقيت يجب ألا تدعه الشعوب لصالح شريعة الغاب الأميركية، فمن يسكت يشرع أبوابه للاستباحة الأميركية، أما أولئك التبع من سعوديين واماراتيين، المتعهدون بالتعويض عن النفط الايراني فيجب أن تعرف حقيقتهم ويسألوا إلى أين يريدون أن يأخذوا المنطقة.

الأمين العام ل"حزب الله" لم ينس المنطقة بل العالم المخضب بدماء الأبرياء في ذكرى الأعياد، من سريلانكا وكنائسها إلى اليمن ومدارسه وفلسطين وكل ساحاتها، إنه الارهاب نفسه.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

في تفكيك الصورة المحيطة بالمشهد اللبناني داخليا واقليميا ودوليا، يظهر وبوضوح أن هناك سعيا محموما لتحقيق 4 أهداف خبيثة: زعزعة الثقة بالوضع المالي، التحريض على الانفجار الاجتماعي، تصوير لبنان دولة فاشلة وضرب رمزية المقاومة في الوجدان الشعبي.

من الشائعات التي تضخ عن حرب وشيكة تشنها اسرائيل على لبنان، لضرب سياحته على أبواب صيفه، إلى سيناريوهات الانهيار المالي من صحف عربية في دول يفترض أنها شقيقة، إلى عنتريات عواصم قرار بخطوط حمر وصفر وزهر وما تيسر من ألوان، إلى نظريات ومعادلات جديدة في فن الحرب أين منها ما قدمه مولتكه وتحمتس الثالث وصلاح الدين وهنيبعل في التاريخ العسكري.

حرب شائعات تشن على لبنان واقتصاده وليرته وسياحته، مصحوبة باستفاقة مخطط لها وغير عفوية لربيع مصطنع في الجزائر والسودان وليبيا، وهي بلدان عربية غنية بالنفط والغاز والثروات الطبيعية، أو ما تبقى منها بعد نهب منظم وممنهج على مدى عقود. وللمفارقة فإن ما يحصل استتبع "ستاتيكو" سوري فرضته منظومة انتصرت في وجه منظومة انكسرت، فتم الانتقال إلى الحرب الناعمة والحصار والعقوبات والشائعات.

بعد الموقف اللافت وناقوس التنبه الذي دقه الرئيس عون من بكركي البارحة، موقف متناغم للسيد حسن نصرالله لاقى فيه رئيس الجمهورية في رفض فرض ضرائب جديدة، وعد المس بذوي الدخل المحدود وبالدعوة إلى التحرك لأن الوقت يستهلك وكذلك الجهود والوعود وصولا إلى الحائط، كما حذر السيد.

نصرالله الذي استبعد حربا على لبنان، أعرب عن خشيته من الدفع باتجاه حرب مسيحية- اسلامية في العالم، استنادا إلى ما يحصل من تفجيرات واعتداءات وجرائم تطال المسلمين والمسيحيين متهما- ومن دون تلميح- الفكر الوهابي والسعودية بنشر وتعميم مدارس القتل والارهاب.

وبانتظار ما ستؤول إليه حرب الشائعات والشناعات على لبنان، تبقى الموازنة لناظرها غير قريبة، فالاجتماع المالي الوازري غدا برئاسة الرئيس الحريري، لم يتأكد حتى الساعة، وهو مؤشر إلى ما ستكون عليه أجواء وفعاليات جلسة مجلس الوزراء الخميس.


****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

(خصصت المحطة مقدمتها لمذيعة توجهت إلى الصم بلغة الاشارة، وواكبتها مذيعة قرأت بالصوت ما تقوله الاشارة، كالتالي:

"أعطتنا ال"ام تي في" شاشتها الليلة وأعطتنا مقدمة نشرتها. الصورة والكلمة الليلة لنا نحن الصم، نحن مثلكم، نحن فئة من المجتمع اللبناني نوصل صوتنا بالاشارة ونفهم أحداث الحياة بعيوننا.

صم نعم، لكننا نتكلم، نفهم بدون أن نسمع، ونتكلم من دون أن نرفع صوتنا، يمكنكم أن تتواصلوا معنا بالبسمة، بالاشارة، بالكتابة أو أي وسيلة متاحة لانجاح التواصل والاندماج.

نحن الصم لنا حياة، لنا حقوق، لنا شغف، ولنا حلم، الأصم هو انسان فعال ويستطيع الاندماج في المجتمع، والشخص الأصم منتج في الوطن اذا منحت له الفرصة.

لنا الحق بالقيادة، لنا الحق الطبابة التي منحها لنا القانون 220/2000 لكنه لا يطبق مئة في المئة. لنا الحق في العمل لا ان نتقاضى اجرنا ونلازم منازلنا لتبرئة ذمة بعض الشركات. لنا حق التواصل مع موظفي الدوائر الرسمية. الأهم لنا حق توحيد لغة الاشارة كي يصبح لنا مترجمون محلفون في المحاكم والوزارات والمستشفيات والدوائر الرسمية وخلال الانتخابات.

نداؤنا الليلة عبر "ام تي في " لكافة الوزيرات والوزراء: نحن سامعينكم، انتو سامعينا؟.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

عشية العودة إلى العمل، مع انتهاء العطلة، بدا أن الجميع يستشعرون هول الوضع المالي والإقتصادي، إلى درجة أن السيد حسن نصرالله لم يتوان عن القول: "ذاهبون إلى الحل غصب عنا".

الإستشعار جاء على لسان الرئيس سعد الحريري الذي انتظر أكثر من أربع وعشرين ساعة على كلام الرئيس عون في بكركي، ليقول: "لن أرد على رئيس الجمهورية، وكل فريق يحاول أن ينسب الإنجازات له، ولا مشكلة لدي في أن يأخذ فريق سياسي الفضل أكثر من غيره، بل ما يهمني هو النتيجة".

وبالعودة إلى كلام نصرالله فالبارز فيه أيضا قوله أنه "يميل إلى استبعاد قيام إسرائيل بحرب على لبنان".

من خارج هذا السياق، شن اللواء أشرف ريفي هجوما على الوزير جبران باسيل من خلال اتهامه ببواخر الكهرباء وبتقاضيه ملايين الدولارات من مرشحين للإنتخابات النيابية ومستوزرين، هذا الهجوم رد عليه الوزير باسيل بالطلب إلى وكيله القانوني اتخاذ كل الإجراءات القضائية في حق ريفي.

بعيدا من هذا السجال، فإن موعدين منتظرين لم يحددا بعد: الأول موعد الإجتماع المالي الثاني الذي كان تردد أنه سيعقد غدا، والثاني موعد الجلسة العادية لمجلس الوزراء هذا الأسبوع، وما إذا كانت الموازنة ستحضر بندا على جدول أعمالها.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

أطفأ الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله نيرانا أشعلت على ورق جرائد، وأعلنت استشهاده مع قادة الصف الأول في معركة صيفية مع إسرائيل. وبشهادة السيد على منبر الإمام المهدي المنتظر، وبابتسامة القائد المنتصر على الجبهات والشائعات معا، قال نصرالله: قصتي طويلة، وباقي معكم، وأنا سأكون من بين الذين يدخلون إلى بيت المقدس ويصلون في القدس.

وأعلن الأمين العام ل"حزب الله" استبعاده أي حرب في الصيف المقبل مع إسرائيل، وذلك لعدم جهوزية الجبهة الداخلية للعدو، والذي رأينا كيف سقطت دفاعاته بصاروخين من غزة. وقال إن أي حرب إسرائيلية تحتاج إلى عملية برية لتحقيق هدفها، وهذا غير متوافر لدى العدو، وقد انتهى في المقابل الزمن الذي كانت تحسم فيه اسرائيل الحرب من الجو.

حسمها نصرالله برا، جوا، صيفا، شتاء، وهدأ من روع نفوس هبت للسؤال عن مقالات صحافية "ارتكبت مذبحة" في صفوف القادة إذا ما وقعت الحرب. وفي دخوله على خط التهدئه المالية، رأى نصرالله أن الحل يكون بالإجماع لأن المشكلة هي في وجهنا جميعا، وقال إن الإجماع على الحل هو لكي لا نصل إلى الإفلاس والإنهيار الإقتصادي، وكنا نتمنى لو أن القادة السياسيين ذهبوا إلى الحلول بمحض إرادتهم، لكن يبدو أننا ذاهبون مجبرين بسبب شروط "سيدر" والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي. وأعلن انفتاح "حزب الله" على كل نقاش من دون المس بالفئات الفقيرة وذوي الدخل المحدود، وعدم فرض أي ضرائب جديدة عليها، داعيا الجميع إلى نقاش جاد بعيدا عن المزايدات والشعبوية.

وبمزايدة شفهية على خطوط الحلول المالية، أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري أنه لن يجيب على كلام الرئيس ميشال عون، لكنه في المضمون أجاب وألمح إلى مزايدات لدى تكتل "لبنان القوي" عندما قال: كل فريق يحاول أن ينسب الإنجازات إليه، وليس هذا ما يهمني، بل النتيجة الفعلية هي الأهم والخميس سنكون جاهزين إن شاء الله.

وكلام الحريري جاء في حضرة الموفد السعودي الذي وصل إلى لبنان في مهمة إنسانية، فالمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبد العزيز الربيعة، جال اليوم على عدد من القيادات والمرجعيات السياسية والدينية، حيث تنحصر جولته بتوقيع اتفاقيات بين البلدين تعنى في معظمها بمشاريع إنسانية. وتتخلل الجولة زيارات لمخيمات النازحين السوريين في لبنان.

وعلى مسامع الضيف السعودي، كانت معركة جانبية تندلع من الريف الشمالي إلى ميرنا الشالوحي، فيؤكد اللواء أشرف ريفي أقواله واتهاماته بأن الوزير جبران باسيل هو فاسد الجمهورية الأول، وهو أضاف إلى الأقوال حزمة أوراق كوثائق، بينها مستند للتفتيش المركزي، لكن الاتهام الأكثر إيلاما هو المتعلق بشراء الوزارات وأقل مبلغ تطاير من مؤتمر ريفي كان يصل إلى عشرة ملايين دولار لقاء وزارة. وسرعان ما رد الوزير باسيل طالبا من وكيله القانوني اتخاذ الإجراءات القضائية المناسبة كافة بحق ريفي بعد تكراره الجرائم ذاتها بهدف الإضرار بالسمعة. وقال: سنؤكد للرأي العام مجددا وعبر المؤسسات الدستورية عدم صدقية ريفي واعتماده دائما أساليب الافتراء والكذب، في محاولة منه لتعويم نفسه بحثا عن شعبية يفتقدها.

2019-04-23