الرئيسية / أخبار لبنان /مقدمات نشرات الأخبار المسائية التلفزيونية في لبنان 2019 /مقدمات نشرات الاخبار المسائية التلفزيونية في لبنان ليوم الثلاثاء 14/05/2019

جريدة صيدونيانيوز.نت / مقدمات نشرات الاخبار المسائية التلفزيونية في لبنان ليوم الثلاثاء 14/05/2019

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / مقدمات نشرات الاخبار المسائية التلفزيونية في لبنان ليوم الثلاثاء 14/05/2019
 

 
* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

كثف مجلس الوزراء جلسات مناقشة مشروع قانون الموازنة العامة وقرر عقد جلستين غدا نهارا وليلا لإنجاز المشروع وإقراره في جلسة في القصر الجمهوري وإرساله الى البرلمان للدرس فالإقرار... وهذا المساء حصلت خلوة في القصر الجمهوري بين روساء الجمهورية والبرلمان والحكومة قبل الافطار الرئاسي الرمضاني.

وفي الوضع المحلي تجرى إستعدادات ضخمة في بكركي لوداع بطريرك السلام مار نصرالله بطرس صفير يوم الخميس، والذي ينقل جثمانه صباح غد من مستشفى أوتيل ديو الى بكركي وسط حشود شعبية كبيرة.. وتدفق المعزين الى الصرح البطريركي..
ويرافق تلفزيون لبنان ببرامج خاصة ولقاءات وندوات عن البطريرك الكبير الراحل يومي الحداد الرسمي غدا وبعد غد.

وقد قدم الدبلوماسي الاميركي ديفيد ساترفيلد التعازي الى بكركي كما أنه يجري محادثات مع كبار المسؤولين اللبنانيين حول ترسيم الحدود البحرية بعدما أبلغه رئيس الجمهورية التوافق على آلية الترسيم..
كل ذلك يحصل في لحظات تؤشر الى حساسية عالية المستوى في المنطقة وتحديدا في الخليج حيث الاحتدام الشديد بين واشنطن وطهران..


=====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

ما بعد الجلسة (الإثني عشرية) يحيي مجلس الوزراء الليل ويصله بالنهار في جلستي أربعاء لا يفصل بينهما سوى مدفع إفطار حتى استهلال الموازنة في قراءة لأرقامها النهائية وإجراءات التخفيض، فيما تواكب وزارة المالية الجلسات باجتماعات ماراتونية لمراجعة هذه الأرقام على أن تشهد جلسة الجمعة في بعبدا إقرار المسودة النهائية.

في جلسة اليوم تم رصد نتائج إيجابية أمورحسمت وأخرى سحبت من التداول بشكل نهائي كإقتطاع الرواتب مثلا وفيها تم الاتفاق على ضريبة دخل للمتقاعدين قبل أن يتدخل وزير المال علي حسن خليل طالبا أن تكون على الشطور وبما لا يسمح بالمس بأصحاب الدخلين المحدود والمتوسط.

وإلى الموازنة يقفز مجددا إلى الواجهة ملف النفط والغاز من باب الزيارة التي بدأها نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية لشوؤن الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد للبنان.
الزيارة التي تستمر يومين تتضمن محادثات للمسؤول الأميركي حول ترسيم الحدود البحرية والآلية التي يفترض اتباعها بوساطة أميركية.
ويستقبل لبنان ساترفيلد بموقف موحد حول الترسيم البحري عبر عنه الرئيس نبيه بري خلال استقباله السفيرة الأميركية الخميس الماضي.

في الإقليم ترسيم الحدود يجري على قدم وساق وتتداخل فيه العوامل السياسية والإسترتيجية والعسكرية والأمنية.
فبعد العمليات التي استهدفت أربع سفن بينها أثنتان سعوديتان في المياه الإقليمية الإماراتية الأحد الماضي تعرضت السعودية اليوم لهجمات استهدفت منشآت حيوية.
وإذا كانت هجمات الفجيرة لم تتبناها أي جهة فإن الهجمات على محطتي ضخ لخط أنابيب تابعتين لشركة أرامكو العملاقة أعلنت المسؤولية عنها حركة أنصار الله موضحة أنها تمت بسبع طائرات مسيرة.
وفيما أكد وزير الطاقة السعودي أن هذه الأعمال التخريبية تستهدف إمدادات النفط للعالم صعد أسعار النفط بنسبة واحد بالمئة بعد العمليات فيما انخفض المؤشر الرئيسي لأسهم السعودية 2%.


=======================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في" 

الأهم من إقرار الموازنة الجديدة، أن تتناسب مع استثنائية المرحلة، سواء في بنودها، أو ما يجب أن يوازيها من مشاريع قوانين وقرارات مجلس وزراء وتوجهات عامة.

أما العنوان العريض، فالإصلاح، وشق طريق معالجة العجز التجاري وتحفيز الإنتاج، لنكون للمرة الأولى أمام نقلة نوعية باتت ضرورية، أولا لانتفاء البديل، وثانيا "لأننا قادرون على تغيير وجه البلد هذا الصيف بكسر الرتابة الاقتصادية والمالية"، كما أعلن تكتل لبنان القوي بلسان رئيسه اليوم. 

واليوم، استعاد رئيس الجمهورية أمام زواره مقالة كتبها عشية عيد الاستقلال عام 1995، تحدث فيها عن الإعمار ومشاريع الإعمار، لافتا في حينها الى أن هذه العملية "هي لإثراء الاثرياء وإفقار الفقراء، وهي تلغي ما يسمى بالطبقة الوسطى، ذلك لأنها لم تكن موجهة في اتجاه تنمية الاقتصاد الوطني، وهذا ما حصل".

وأضاف رئيس الجمهورية الذي يلقي كلمة بعد قليل خلال الإفطار الرئاسي السنوي: "معاناتنا اليوم هي نتيجة الاقتصاد الريعي، والتهرب الضريبي وما إلى ذلك، والجميع يعلم أننا في صدد انجاز مشروع الموازنة وإعطائها الطابع الاقتصادي بالرغم من أن لدينا حاجة مالية، وقد بدأنا بتحقيق ما كنا نطمح اليه". 

وامل رئيس البلاد في ان نشهد بداية العام المقبل "عملية نهوض يرتاح معها لبنان من الناحية المالية، نتيجة امرين مهمين، اولهما استخراج الغاز ما يرفع تصنيف لبنان، وثانيا زيادة الانتاج الكهربائي". وأوجز موقفه بالقول: "اننا اليوم في القعر، وعلينا جميعا ان نتعاون لنبدأ مرحلة الصعود".

لكن، بعيدا من التفاصيل السياسية وتداعياتها، اليومان المقبلان في لبنان هما يوما البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير. فغدا صباحا، ينقل جثمان "البطريرك الدائم"، كما لقبه البطريرك الحالي، من المستشفى إلى بكركي، وعلى الطريق، يتجمهر المواطنون لتوجيه التحية والصلاة، آملين في التزام توجيهات الصرح البطريركي في عدم رفع الأعلام الحزبية، لأن بطريرك الموارنة هو بطريرك لبنان وكل اللبنانيين، لا بطريرك طائفة أو مذهب، ولا بطريرك حزب سياسي أو زعيم. 


========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار" 

ليست انابيب النفط السعودية اغلى من شرايين الدم اليمنية، وليس ممول ومحرك آلة القتل ضد الابرياء اقوى من خيارات وارادة المجاهدين والشرفاء..
قالها اليمنيون مرارا وكرروها اليوم، فجاء الصدى مدويا زمن ارتفاع حرارة مياه الخليج الى حد الغليان، واختلاط النفط بالدم في بورصات السياسة التي تدار اليوم بالقوة او الصفقات..

بقوة الحق وبالخيار الالزامي للدفاع عن النفس اصابت طائرات يمنية بدون طيار شريان الحياة الاقتصادية السعودية – انابيب النفط في الرياض، واولى الاصابات توقف ضخ النفط لاصلاح الاعطال كما ذكرت ارامكو، والارتفاع الفوري للاسعار العالمية، رغم اعلان السعودي ان الاستهداف محدود.

فكيف اذا لم يكن الاستهداف محدودا وراى اهل العدوان من اليمنيين ما ليس محمودا؟ وماذا ستنفعهم كل بيانات الدعم والاستنكار التي هي رجع صدى البيان السعودي الرسمي المنبعث من بعض الدول – او حدائق الرياض الخلفية؟ واين بعض الاصوات ومعها الجامعة العربية المتباكية على انبوب نفط وسيادة دولة تهان كل يوم من الرئيس الاميركي، ولا يحركون بنت شفة دفاعا عن الابرياء اليمنيين الذين يقتلون كل يوم، ولم يشفع لهم حتى الشهر الكريم؟..
ما فعله الجيش اليمني واللجان اليوم في السعودية بداية مرحلة جديدة، وحدث جب غيره من الاحداث المحلية والاقليمية. وعلى ضبط ميقات الابابيل اليمنية ستكتب امور كثيرة..


===========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المستقبل" 

بعد اقل من ثمان واربعين ساعة على التخريب الارهابي الذي تعرضت له ناقلات نفط في الامارات العربية المتحدة تعرضت محطتا ضخ لنقل النفط في المملكة العربية السعودية لاعتداءات ارهابية عبر هجوم من طائرات "درون" بدون طيار مفخخة.

وزير الطاقة السعودي اعتبر هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وتلك التي وقعت مؤخراً، في الخليج العربي ضد منشآت حيوية لا تستهدف المملكة فقط، وإنما تستهدف أمان إمدادات الطاقة للعالم، والاقتصاد العالمي، وتثبت مرة أخرى أهمية التصدي لكافة الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية، بما في ذلك ميليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران.

وفيما استنكر العالم هذه الاعمال الارهابية اعتبر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ان الهجوم الارهابي يؤكد نيّة من يقفون وراءه على ضرب امن الخليج العربي واستقرار الاقتصاد العالمي. وهو عمل ارهابي مدان بكل المقاييس العربية والإسلامية والدولية، واكد على التضامن الكامل مع المملكة قيادة وحكومة وشعبا في مواجهة هذا العمل والجهات التي تقف وراءه، أيا كانت.

لبنانيا بقي عنوان الموازنة يتربع على عرش العناوين مع انعقاد دزينة من الجلسات على ان يصار غدا الى عقد جلستين قبل الافطار وبعده، للانتهاء من دراسة مشروع الموازنة والقراءة النهائية لارقام والتخفيضات.

واليوم لفت الانتباه زيارة مُساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى دايفيد ساترفيلد الى لبنان والمرجح ان يتناول البحث فيها موضوع ترسيم الحدود البحرية لا سيما جنوبا في البلوك رقم تسعة. وقد التقى الرئيس الحريري في السراي الكبير حيث تناول البحث مجمل الاوضاع المحلية والاقليمية والعلاقات الثنائية بين البلدين


======================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي" 

السؤال الأول في المنطقة اليوم: ماذا يجري في الخليج؟ وهل تندلع حرب أم أن سقف التصعيد هو ما جرى؟

اليوم استهداف لمحطتي ضخ بترولية تابعتين لشركة أرامكو في الرياض، ويأتي الهجوم بعد هجوم على ناقلات نفط قبالة الساحل الإماراتي. 

وفي غياب توجيه أي اتهام، كان لافتا تصريح السفير الأميركي في السعودية الذي قال إن على واشنطن أن تقوم برد معقول لا يصل إلى حد الحرب، ليتابع، وهنا بيت القصيد: "ليس من مصلحة إيران وليس من مصلحتنا وليس من مصلحة السعودية أن يتفجر صراع"، استنادا إلى هذا الموقف، هل يبقى الصراع تحت سقف الإنضباط؟ 

لبنانيا، مجلس الوزراء أنهى جلسته الثانية عشرة وغدا جلستان، واحدة قبل الظهر وثانية مساء، وعشية الجلستين الأخيرتين، فجر الوزير جبران باسيل قنبلة اعتبر فيها أن هناك امتعاضا في الحكومة لأننا لم نصل الى حيث نريد بعد ولا خيار لدينا إلا بموازنة اصلاحية وإذا انجزنا موازنة جدية نذهب إلى تصنيف أفضل للبنان، أما إذا تراجع تصنيف لبنان فذلك يعني أن هناك سقوطا حتميا وسريعا. 

لبنانيا أيضا، غدا يعود البطريرك صفير إلى بكركي، في رحلته الأخيرة لينضم إلى البطاركة الذين سبقوه، ومن أوتيل ديو إلى الصرح البطريركي سيودعه اللبنانيون الذين سيلقون نظرة الوداع في كنيسة الصرح قبل أن تتم مراسم الجنازة بعد غد الخميس. 


=====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ام تي في" 

وفي الجلسة الثانية عشر لم ينته مجلس الوزراء من درس مشروع الموازنة. نجم الجلسة الوزير جبران باسيل الذي قدم اقتراحات اضافية معلنا انه لن يقبل بالموازنة اذا لم تتضمنها. مع ذلك معظم الوزراء يؤكدون ان الانتهاء من دراسة الموازنة سيكون اما الجمعة اما السبت على ابعد تقدير على ان تكون الجلسة النهائية في قصر بعبدا مطلع الاسبوع المقبل اي بعد ان يكون الوزراء راجعوها واعادوا دراستها نهائيا. فهل تصدق التوقعات وتصل الموازنة الى مجلس النواب في نهايات الاسبوع المقبل. 

اقليميا المنطقة تغلي على وقع التطورات في الخليج فقد تعرضت محطتا ضخ سعوديتان لهجوم جوي تبناه الحوثيون وتزامن الهجوم مع تزايد الحديث في الولايات المتحدة الاميركية عن امكان تورط اميركا مباشرة في الصراع ضد ايران عبر ارسال قواتها الى الشرق الاوسط، فهل ينفجر الوضع عسكريا ام ان كل ما يحصل مجرد تهويل ورسائل متبادلة لتحسين الشروط قبل الجلوس الى طاولة المفاوضات؟ 

في الاثناء الكنيسة ولبنان الشعبي يستعدان لعودة البطريرك صفير غدا الى الصرح البطريركي الذي بين جدرانه وفي ساحاته اشعل البطريرك الغائب شرارة معركة الاستقلال. 


=====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

هدرت الأرقام وطافت من الموازنة إلى خارجها اقتراحات لخفض العجز على جلسة مجلس الوزراء وطروح " قوية" 
وصلت من طاولة ميرنا الشالوحي حيث قدم رئيس التيار القوي جبران باسيل " الموازنة الرديفة " التي من شأنها في حال تطبيقها أن تطمر العجز وتوفر الحاصل المالي للدولة . 

وتقوم أفكار باسيل التنويرية ماليا على خماسية ضابطة للهدر وواعدة باستعادة المال المنهوب ومن بين هذه الطروح : إلغاء وإقفال المؤسسات غير المجدية، وقف المساهمات المالية من خارج الموازنة، إلغاء العقود بالشراكة مع بعض الوزارات، عدم إقامة مهرجانات دولية من مال عام، تحويل مرفأ بيروت الى مؤسسة عامة ومداخليه الصافية الى الخزينة، رفع الضريبة على المصارف، ضريبة على رخص السلاح والفومية ومطار الشرف ورسم على الزواج المدني الذي حان وقت إقراره وغيرها من العناوين القابلة للتحصيل 

والخماسية المطروحة إذا ما نفذت بنودها ستوفر للمرة الأولى " النمو " للعهد القوي وستسد عجزه عن تحقيق الإصلاح حتى اليوم .

ولأن وزير الخارجية اقترح تطبيق هذه الخماسية بدءا من وزارته ولأننا قادومون على الصيف الحار والتصنيف الائتماني المنتظر .. فعلى رئيس التيار أن " يعمم الفائدة " على وزارات التيار العشر وليبدأ بإعطاء وزرائه مئة يوم أخرى في اختبار تطبيق هذه الاقتراحات كل في وزارته والمديريات التابعة لها والمرافق العامة المتصلة بها
وموازنة باسيل قرأها على الرأي العام بعد اجتماع التكتل فيما أطلع مجلس الوزراء على عناوينها سريعا ما استدعى ردا من الوزير وائل أبو فاعور قائلا :عملنا جلسة تحليل إستراتيجي وضربنا بالرمل وقرأنا الكف وما طلع معنا شي 
وفي الجلسة تقاطعت اقتراحات باسيل مع بعض اقتراحات نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني الذي قدم دراسة إصلاحية لمرفأ بيروت واقترح إضافة بنود قانونية وأرقام منها على واردات التسويات على الأملاك البحرية وعلى واردات قطاع الاتصالات مع البدء بإجراءات إصلاحية حول تخصيص القطاع لكن صوت وزير الدفاع الياس بو صعب في النقاش لم يترك " للإصلاح مطرح " إذ نقلت مصادر وزارية أجواء مقايضة وشد حبال ومعها رفض بو صعب تقديم أرقام وزارته مشترطا " الليدز فرست " وريا الداخلية أولا على اعتبار أن وزارتها مصنفة أمنية ويحكى أن جدل وزير الدفاع قد دفع رئيس الحكومة الى الجنون قبل أن يستلم الوزير ويسلم .
والدولة العازمة على الصوم ماليا اجتمعت هذا المساء على مائدة " إفطار قوي " في بعبدا بدعوة من رئيس الجمهورية 

2019-05-15

دلالات:



الوادي الأخضر