الرئيسية / المرأة والمجتمع /صحة /احذر مخاطر آثار دخان السيجارة ولو أنك لست مدخنا!

جريدة صيدونيانيوز.نت / احذر مخاطر آثار دخان السيجارة ولو أنك لست مدخنا!

صيدونيانيوز.نت/ صحة /

احذر مخاطر آثار دخان السيجارة ولو أنك لست مدخنا!

بمناسبة اليوم العالمي لغير المدخنين، مختصون ألمان يسلطون الضوء على مخاطر الدخان البارد للتبغ الذي يعلق في ملابس المدخن وجلده وشعره، ومن ثم ينتقل إلى الملابس والأثاث ويؤثر على أشخاص آخرين

 

ويؤكد ذلك شتيفان أندرياس، المدير الطبي لمستشفى إيمن هاوزن لأمراض الرئة، بولاية هيسن الألمانية، بقوله أنه "من الواضح تماما أن هذه المواد التي تمتص عبر طرق مختلفة، ضارة"، مضيفا أن هناك إجماعا بين الباحثين في هذا الشأن.

ورأى أندرياس ضرورة تطبيق الحماية ضد الدخان البارد بشكل لا يقل صرامة عن الوقاية من أضرار التدخين السلبي. واعتبرت شالر اليوم العالمي لغير المدخنين (31 أيار/مايو) فرصة طيبة لتذكير المدخنين بعواقب تصرفهم على الآخرين.

وأشارت شالر إلى أن المواد الناتجة أثناء التدخين تعلق في ملابس المدخن وجلده وشعره، وتنتقل بهذا الشكل للآخرين، حيث عثر باحثون من الولايات المتحدة على هذه الآثار، ليس فقط في الفنادق والسيارات التي لا يتم التدخين فيها، بل أيضا بإحدى غرف العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، حيث يعتقد الباحثون أن العاملين في هذه الغرف وآباء الأطفال هم الذين جلبوا هذه الآثار معهم.

 

ويعتبر الأطفال الصغار الذين يحبون اللعب على الأرض ويضعون أشياء في فمهم، هم الأكثر تضررا من آثار الدخان البارد. وإليكم هذه النصيحة بشكل عابر: على الرجال والنساء ألا يقبل بعضهم بعضا عقب تدخين السجائر مباشرة، "حيث يظل المدخنون يطلقون مواد ضارة مع الزفير، حتى بعد عشر دقائق من إطفاء السيجارة". يوجد في الدخان البارد نحو 90 مادة مسببة للسرطان، أو مواد تحوم حولها هذه الشبهة. وقد ثبت التدخين البارد من خلال ترسيبات النيكوتين.

ورغم أن النيكوتين نفسه لا يسبب السرطان، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى المرض من خلال تفاعلاته مع مواد أخرى موجودة في الوسط القريب، حسبما أوضحت كاترين شالر، خبيرة الرقابة على التبغ في مركز أبحاث السرطان بمدينة هايدلبرغ الألمانية، مشيرة إلى أن هذه التركيبات الخطيرة يمكن أن تتكون على مدى أشهر، وربما سنوات.

نصائح للتخلص من آثار التدخين

وخلصت شالر إلى القول: "أوصي بعدم التدخين داخل الشقة، وذلك لحماية النفس والغير". كما أشارت إلى ضرورة أن يترك المدخن مسافة بينه وبين الشقة، تكفي لعدم وصول الدخان إلى مسكنه.

ومن النصائح الأخرى، غسل اليدين وتغيير الملابس عقب التدخين، خاصة إذا كان المدخن يحتك بأطفال. ويحسن بالمنتقل إلى سكن كان يعيش به مدخنون أن يجدد ورق الجدران والسجاد هناك.

ز.أ.ب/ع.ج (د ب أ)

2019-05-31

دلالات:



الوادي الأخضر