الرئيسية / المرأة والمجتمع /أقلام ومقالات /اكتب لنفسك مثل هالرسالة ؟

جريدة صيدونيانيوز.نت / اكتب لنفسك مثل هالرسالة ؟

صيدونيانيوز.نت/ أقلام مقالات / 

اكتب لنفسك مثل هالرسالة ؟

جرب أن تكتب لنفسك رسالة تتحدث فيها مع نفسك وكأنك كتبتها بعد سنة أو سنتين، وتشكر نفسك على الإنجازات التي حققتها خلال سنة أو سنتين، فهي حيلة ذكية تشجع فيها نفسك علي الإنجاز وتكتب ما ستنجزه خلال السنة القادمة أو السنتين القادمتين، مثل هذه الأفكار تساعدك علي الإنجاز وتعزز عندك الإيمان بقدرتك وحبك للعطاء والعمل، وبدلا من أن تجعل الدنيا تقودك تكون أنت قائدا لها، فتخطط لأهدافك المستقبلية ولكن بطريقة معاكسة، فبدلا من أن تكتب ماذا تريد أن تنجزه في السنة القادمة ثم تحاول أن تطبق خطتك، اعكس الموضوع واكتب لنفسك رسالة شكر علي إنجازاتك التي حققتها في السنة القادمة، واجعل تاريخ الخطاب بعد سنة من اليوم.

جرب هذه الفكرة فإنها ستفيدك كثيرا وتدفعك للإنجاز وتشعل عندك دافعا لتحقق ما كتبته من أهداف حتى تحصل على رسالة الشكر هذه، وليكن إنجازك الذي حققته في عدة مجالات، منها الجانب الصحي كأن تتناول وجبات معينة أو تعمل حمية صحية لتصل للوزن المثالي أوتحافظ على وزنك أو تهتم بصحتك النفسية فتبتعد عما يثير غضبك وعصبيتك، وفي الجانب الرياضي أن تلتزم بأوقات معينة للرياضة والاهتمام باللياقة البدنية، وفي الجانب الاجتماعي تقوية علاقتك بصديق قديم أو المحافظة على مسافة محددة بينك وبين أحد أصدقائك أو التخفيف من علاقة مع صديق معين لأنه يؤذيك كثيرا، وفي المجال الديني الحرص على الصلاة بوقتها أو المحافظة على صلاة الفجر أو صلاة السنن أو صيام يوم بالشهر أو التصدق أسبوعيا أو قراءة كتاب في السيرة النبوية وهكذا، وفي المجال التعليمي قراءة كتاب بالشهر أو متابعة تعليمك ودراستك أو الاشتراك ببرنامج تدريبي لتطوير مهاراتك وفكرك، فتكتب ما تود أن تنجزه خلال السنة القادمة، واحرص أن لا تكتب أهدافا كثيرة حتى لا يكون عندك ردة فعل إذا لم تنجز بعض أهدافك، أو ربما تتغير ظروفك فيكون إنجازك قليلا فيحصل عندك إحباط، ولكن اكتب أهدافا بسيطة وصغيرة حتى تنجزها وتكون سعيدا بما حققت من نجاحات، وكلما مر شهر أو شهرين وحققت إنجازا ولو كان صغيرا، فاعمل لنفسك احتفالا تشجع نفسك على الإنجاز وتكافئ نفسك ولو بهدية صغيرة، وحاول أن تعلق هذه الرسالة التي كتبتها في مكان واضح بغرفتك، وكلما قدمت لنفسك هدية على إنجازك ضع الهدية بقرب الرسالة حتى ترى إنجازك دائما ويكون ذلك سببا في تشجيعك للعمل والإنجاز وفق خطتك.

هذه الرسالة تساعدك أن تقدم لك رؤية لحياتك كل سنة أو سنتين، وتساعدك كذلك في أن تكون منظما في إدارة وقتك وأن تكون منجزا فتنظر لذاتك بطريقة مختلفة، وتكون خطواتك بالحياة واضحة، فتعرف متى تقول (نعم) ومتى تقول (لا) عندما يطلب أحد أصدقائك أو أقربائك منك طلبا، كما أن هذه الرسالة تجعلك سعيدا لأنك صرت ترى نفسك مختلفا عن الآخرين وعن السابق، فتشعر بالسلام الداخلي والسعادة الخارجية وتكون نفسيتك مستقرة ومرتاحة، فالإنسان يشعر بالملل والروتين القاتل إذا لم يكن لديه هدف أو خطة بحياته، وهذه الرسالة تكسر روتينك بالحياة ولا تجعلك تشعر بالملل؛ لأن دائما عندك تحديا لابد أن تتجاوزه وهدفا لابد أن تحققه.

ولو كانت الأهداف التي تكتبها برسالتك لمدة سنة كثيرة عليك، فممكن أن تكون رسالتك لمدة ستة أشهر أو ثلاثة أشهر وهكذا، وجميل لو تكتب في الرسالة التي توجهها لنفسك نقاط قوتك في شخصيتك ونقاط ضعفك، حتى تعزز نقاط القوة عندك وتعالج نقاط ضعفك، ولو تستطيع أن تحدد في الرسالة قيمك التي تؤمن بها والأخلاق التي تتمسك بها والتي لا تتنازل عنها حتى تتعرف على نفسك أكثر، وما هي الأشياء التي تسعدك بالحياة حتى تعملها وتحافظ عليها، واحرص أن تكون الكتابة عفوية ولا تكن رسمية، ولا تنس أن تكتب مخاوفك حتى تتغلب عليها، فجرب هذه الفكرة الذكية واستمتع بإنجازاتك.

2019-06-30

دلالات:



الوادي الأخضر