الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف 2019 /النهار : سباق مع التصنيف وعون يتراجع عن "الاستراتيجية‎"!‎

جريدة صيدونيانيوز.نت / النهار : سباق مع التصنيف وعون يتراجع عن "الاستراتيجية‎"!‎

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان / النهار : سباق مع التصنيف وعون يتراجع عن "الاستراتيجية‎"!‎

"النهار " :

مع ان العدّ العكسي لانطلاقة حكومية متجددة في جلسة يعقدها مجلس الوزراء الخميس المقبل في المقر الرئاسي ‏الصيفي بقصر بيت الدين لترجمة الكثير مما أقر في الاجتماع المالي الذي انعقد بالتزامن مع لقاء "المصارحة ‏والمصالحة" الذي انهى ازمة التداعيات الحكومية لحادث قبرشمون، يبدو مؤشراً ايجابياً على الصعيدين السياسي ‏والاقتصادي، إلّا ان الاجواء "العميقة" التي تتحكم بمجمل الواقع الداخلي عكست تصاعد القلق لدى اركان الدولة من ‏تقرير التصنيف المالي الجديد الذي ستصدره وكالة "ستاندرد أند بورز" الجمعة المقبل. بل ان المعطيات السياسية ‏والاقتصادية اظهرت ان اركان الدولة والمعنيين الكبار في القطاع المالي يسابقون العد العكسي لصدور التصنيف الذي ‏يبدو مسلما به انه سيخفض تصنيف لبنان أكثر من التقويم السابق‎.‎

‎ ‎

وفي هذا الاطار، استبقت مجموعة "غولدمان ساكس" التصنيف بتوقعات أوردتها وكالة "بلومبرغ" في تقرير مفصل ‏عن لبنان، أن "يتراجع تصنيف الدين السيادي في لبنان إلى مستويات متدنية جداً في التصنيفات العالمية المرتقب ‏صدورها عن وكالة "ستاندرد أند بورز" في غضون أيام معدودة. وفي هذه الحالة، من الممكن أن تُدرَج سنداته في فئة ‏السندات المعرّضة لخطر التخلف عن السداد، فيما تتخبط البلاد لاسترجاع قدر كافٍ من العملات الأجنبية‎".‎

‎ ‎

وعلى رغم هذه المعطيات السلبية، يراهن أهل الحكم والقطاعات الاقتصادية على ملامح الاحتواء السياسي ‏والاقتصادي والمالي الذي ترى الاوساط المعنية أنه سيخفف وطأة التصنيف السلبي وتداعياته المالية ولو ان أحداً لا ‏ينكر حراجة التداعيات التي ستنشأ عنه. وأكدت مصادر مصرف لبنان ان المصرف استطاع حماية القطاع المالي منذ ‏العام 2016 لمواجهة أي تبعات لخفض تصنيف البلاد، من خلال الهندسات المالية التي رفعت ملاءة المصارف الى ‏‏16% وأي خفض للتصنيف قد يعيد هذه الملاءة الى 12% وهو المستوى المحدد وفق معايير "بازل 3" لكفاية رأس ‏المال، مع التأكيد مجدداً ان خفض التصنيف قد يطاول الديون السيادية وليس المصارف‎.‎

‎ ‎

ولم تستبعد الاوساط نفسها ان تكون المواقف الاخيرة التي اتخذها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من الاصرار ‏على تنفيذ الورقة الاقتصادية التي اتفق عليها في الاجتماع المالي في قصر بعبدا، قد اطلقت بمثابة حاجز للوقاية من ‏الصدمات واحتواء ما أمكن من ذيولها سلفاً. كما ان رئيس الوزراء سعد الحريري ستكون له بعد عودته من الخارج في ‏الساعات المقبلة على الارجح مواقف تتصل بهذا المناخ وذلك بافتتاحه اليوم المرحلة الثانية من اعمال توسيع ‏الاجراءات التسهيلية والتحديثية في مطار رفيق الحريري الدولي‎.‎

 

 

عون

 

 

وكان الرئيس عون صرح أمس بأنه "يعمل على المحافظة على الليرة"، معلناً "عدم اللجوء الى القانون الذي يدين ‏الشائعات التي تتناول وضعها حفاظا على الحريات"، لافتاً الى ان "الحرية في لبنان اصبحت اليوم تشمل الشتيمة ‏والنقد"، وقال:"نرحب بالنقد الذي يعتبر مصدراً لافكار جديدة، أما الشتيمة فلا نقبل بها". واوضح "اننا سنبدأ في ‏الاسبوع الجاري، بوضع خطط تنفيذية تصبح جاهزة بعد شهر من اليوم، لأن المبادئ العامة اصبحت معروفة لدينا. ‏وهذا كله بهدف ايجاد حلول لكل القضايا التي تزعج المواطنين ولا سيما أزمة الكهرباء". وأضاف ان "هناك التزاماً ‏في ما تم اقراره في الورقة الاقتصادية"، مشيرا الى انه اطلق هذه الورقة "ولكي يتم تنفيذها فهي بحاجة الى التعاون ‏بين كل السلطات‎".‎

‎ ‎

وعن الشائعات عن ايعاز الولايات المتحدة اليه بإبعاد الوزير جبران باسيل، قال: "أنا لا أبعد لا جبران باسيل ولا أي ‏انسان آخر. فليس لي مصلحة في ذلك. فجبران باسيل هو رئيس حزب ورئيس اكبر كتلة نيابية، وكثر قالوا منذ فترة إن ‏جبران باسيل هو رئيس الجمهورية والجنرال عون هو رئيس الحزب وكنت أضحك يومها. وكان هناك من السياسيين ‏الكبار الذين يأتون الي ويطلبون مني الضغط على جبران باسيل في بعض الشؤون السياسية التي تزعجهم، وكان ‏جوابي دائما لهم اذهبوا وتحدثوا بالموضوع مع جبران باسيل. فهل يقبل احدكم بأن أضغط عليه؟‎".‎

‎ ‎

كما نفى "ان تكون الدولة اللبنانية قد تعرضت لاي ضغوط أميركية من اجل اجراء المصالحة أو حل الموضوع ‏المالي"، وقال: "لا أميركا تتدخل ولا طبعنا يقبل بالضغوط". كما نفى تبلغه "أي أمر حول العقوبات الاميركية على ‏شخصيات مسيحية قريبة من حزب الله… نحن لم نتبلغ هذا الامر‎ "‎

‎ ‎

لكن الموضوع الذي اثار تساؤلات وشكوكا سلبية في الحوار يتعلق بالاستراتيجية الدفاعية اذ بدا الرئيس عون كأنه ‏تراجع عن مواقف والتزامات سبق له ان اتخذها واذا به يبدلها أمس. فقد قال في سياق رده على سؤال عن الدعوة الى ‏حوار في شأن الاستراتيجية الدفاعية: "لقد تغيرت حاليا كل مقاييس الاستراتيجية الدفاعية التي يجب أن نضعها. فعلى ‏ماذا سنرتكز اليوم؟ حتى مناطق النفوذ تتغير. وأنا اول من وضع مشروعاً للاستراتيجية الدفاعية. لكن ألا يزال صالحاً ‏الى اليوم؟ لقد وضعنا مشروعاً عسكرياً مطلقاً مبنياً على الدفاع بعيداً عن السياسة، ولكن مع الاسف مختلف الافرقاء ‏كانوا يتناولون هذا الموضوع إنطلاقاً من خلفية سياسية‎".‎

‎ ‎

زيارة الحريري

‎ ‎

في غضون ذلك، وفي سياق تقويم نتائج زيارة الرئيس سعد الحريري لواشنطن صرح مستشاره الدكتور نديم الملا ‏لـ"النهار" بأن "الولايات المتحدة مهتمّة بعملية الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي في لبنان، ‏ومؤشرات زيارة الرئيس الحريري مشجعة، وهي أرسلت اشارات ايجابية الى الأسواق، وهذا من شأنه أن يكسر حدّة ‏الأجواء التشاؤمية التي كانت سائدة في الفترة السابقة". وقال إن "انعكاسات الزيارة الأميركية ستكون ايجابية على ‏البلاد لجهة تأكيد المجتمع الدولي عبر الولايات المتحدة أهمية استقرار لبنان". وأضاف الملا أن "الوضع الاقتصادي ‏صعب، لكن يبدو أن الرئاسات الثلاث ذاهبة باتجاه بلورة حلول في الملف الاقتصادي بعد اجتماع بعبدا المالي". ولفت ‏الى أن "الحريري ملتزم تهدئة الأوضاع والحفاظ على الاستقرار وتدوير الزوايا، وموقفه من التطورات الأخيرة هدفه ‏حماية السلم الأهلي‎".‎

2019-08-20

دلالات: