الرئيسية / أخبار صيدا /شؤون إعلامية وصحافية /النائب بهية الحريري والدكتور بسام حمود تابعا إحتجاز الصحافي محمد صالح مع الوزيرة ريا الحسن واللواء عباس إبراهيم ومستشار الحريري وشمس الدين

جريدة صيدونيانيوز.نت / النائب بهية الحريري والدكتور بسام حمود تابعا إحتجاز الصحافي محمد صالح مع الوزيرة ريا الحسن واللواء عباس إبراهيم ومستشار الحريري وشمس الدين

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار صيدا / النائب بهية الحريري والدكتور بسام حمود تابعا إحتجاز الصحافي محمد صالح مع الوزيرة ريا الحسن واللواء عباس إبراهيم ومستشار الحريري وشمس الدين 

 

في اطار متابعتها لقضية احتجاز صالح من قبل السلطات اليونانية، بقيت النائب بهية الحريري على تواصل مع وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن التي ابلغتها انه تم التواصل مع مكتب الانتربول الدولي بهذا الخصوص، كما تبلغت الحريري من مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان انه وجه كتابا الى مسؤول الأمن الألماني يوضح فيه حقيقة ما جرى مع الصحافي صالح ويطلب فيه تسريع الاجراءات الكفيلة بإنهاء احتجازه .

واطلعت الحريري من مستشارة الرئيس سعد الحريري للشؤون الدولية كرمى اكمكجي على صورة الاتصالات التي يقوم بها مكتب الرئيس الحريري لمتابعة قضية الصحافي صالح.

وبتكليف من النائب الحريري، تواصل المحامي حسن شمس الدين مع القائمة بأعمال السفارة اللبنانية في اليونان رانيا العبد الله التي التقت الصحافي صالح في مكان احتجازه في جزيرة سيروس اليونانية واطلعته على اخر المستجدات المتصلة بقضيته والمتابعة الجارية لهذا الموضوع من قبل الحكومة اللبنانية مع كل من الحكومتين اليونانية والألمانية والانتربول الدولي وان السلطات اليونانية طلبت تكليف محام له .

وتحدث المحامي شمس الدين هاتفيا مع الصحافي صالح اثناء وجود القائمة بالأعمال العبد الله معه، ووضعه في اجواء الاتصالات التي اجرتها وتجريها النائب الحريري مع كل المعنيين من اجل تسريع انهاء احتجازه ودعاه الى التماسك ولأن يبقى محافظا على معنوياته وابلغه ان الجميع بجانبه والأمور ايجابية، وان موضوع انهاء محنته مسألة وقت واجراءات .

كما تواصل المحامي شمس الدين مع رئيس تحرير وناشر جريدة السفير الأستاذ طلال سلمان من اجل العمل على تقديم إفادة مكتوبة تؤكد مزاولة الصحافي صالح لعمله في الصحيفة المذكورة خلال الفترة بين العام 1985 الى 1988 وهي الفترة التي وقعت فيها حادثة احتجاز الرهائن المتهم فيها الرئيسي المطلوب الفار محمد صالح والذي تم احتجاز الصحافي صالح بسبب تشابه الأسماء بينهما.

----------

الجماعة الإسلامية

وأعلن رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية في لبنان الدكتور بسام حمود، عن تضامنه الكامل مع الإعلامي محمد صالح الذي اوقفته السلطات اليونانية اثناء رحلة استجمام مع عائلته ومع الاسرة الاعلامية في صيدا، لمجرد تشابه في الاسماء، داعيا الى إطلاقه سريعا والاعتذار منه على هذا الخطأ الجسيم.

وخلال زيارة الدكتور حمود، الى المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم أمس السبت، اثيرت قضية توقيف الاعلامي صالح، حيث اكد اللواء ابراهيم انه اجرى الاتصالات اللازمة مع الاجهزة الامنية في كل من المانيا واليونان، مؤكدا ان الاعلامي صالح ليس هو الشخص المقصود وهو معروف بعمله الصحافي في لبنان منذ اربعة عقود من الزمن

2019-09-22

دلالات:



الوادي الأخضر