الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف 2019 /النهار : هل يكون اثنين الحسم؟ ...دعم دولي وعربي لتأليف حكومة قبل تفاقم الوضع .

جريدة صيدونيانيوز.نت / النهار : هل يكون اثنين الحسم؟ ...دعم دولي وعربي لتأليف حكومة قبل تفاقم الوضع .

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان /  النهار : هل يكون اثنين الحسم؟ ...دعم دولي وعربي لتأليف حكومة قبل تفاقم الوضع .


 
جريدة النهار

الاثنين المقبل اثنين الحسم، اذ لن يكون في وسع أفرقاء الداخل إدارة الظهر لأفرقاء الخارج الذين يقدمون اليوم دعماً ‏دولياً للبنان من أجل "تشكيل حكومة بسرعة لأن كل تأخير سيؤدي الى تفاقم الازمة، والعمل من أجل أن تباشر ‏الحكومة اجراء الاصلاحات التي يحتاج اليها البلد‎".‎
‎ ‎
وهذا الدعم الدولي، يأتي اليوم مشفوعاً بدعوة دول الخليج في ختام قمة مجلس التعاون السنوية أمس في الرياض، ‏اللبنانيين إلى التعامل بحكمة مع التطورات الأخيرة بطريقة تلبّي "التطلعات المشروعة" للشعب اللبناني. وقال قادة ‏الخليج في بيانهم الختامي إنّ مجلسهم حريص على "أمن لبنان واستقراره ووحدة أراضيه، وعلى انتمائه العربي ‏واستقلال قراره السياسي، والوفاق بين مكونات شعبه الشقيق‎".‎
‎ ‎
واسترعى الانتباه تصريح وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله آل سعود بأن "استقرار لبنان ‏مهم جداً جداً للمملكة (…) والأهم أن يمضي الشعب اللبناني والنظام السياسي في طريق تضمن الاستقرار ‏والاستقلالية‎".‎
‎ ‎
وبدا واضحاً أن ايران استبقت قمة مجلس التعاون واجتماع باريس بموقف ملتبس أرادت منه توجيه رسالة بأنها معنية ‏بالملف اللبناني ولها فيه اليد الطولى، اذ قال مستشار رئيس الحرس الثوري الايراني "اذا ارتكبت إسرائيل أصغر خطأ ‏تجاه إيران، فستسوى تل أبيب بالتراب انطلاقاً من لبنان". وقد تفاعل الموقف فغرّد وزير الدفاع في حكومة تصريف ‏الأعمال الياس بو صعب: "اذا صحّ ما نُسب الى مستشار رئيس الحرس الثوري فإنه لأمر مؤسف وغير مقبول وتعدّ ‏على سيادة لبنان الذي تربطه بالجمهورية الاسلامية الايرانية علاقة صداقة لا يجوز أن تمس استقلالية القرار اللبناني ‏بأي شكل من الاشكال". وتعليقا على الموقف نفسه تساءل الوزير السابق سجعان قزي عبر"النهار": "لماذا انطلاقا من ‏لبنان وليس من سوريا حيث الاعتداءات الاسرائيلية تتوالى على الحرس الثوري الايراني؟". واعتبر أن "هذا التصريح ‏لا يثير القلق في مضمونه وانما في توقيته وخلفيته عشية لقاء باريس‎".‎
‎ ‎
الحكومة
‎ ‎
داخلياً وفيما ظهر انقطاع في التواصل بين المعنيين، علمت "النهار" أن دوائر قصر بعبدا تتعامل بشكل أكثر من جدّي ‏مع الموعد الاثنين المقبل، لحسم الأمر بإجراء استشارات لا تزال تعطي الأولوية للرئيس سعد الحريري رغم إصرار ‏الأخير على "حكومة تكنوقراط" كما نقل عنه أمس. وبينما غاب التواصل المباشر بين الرئاستين الأولى والثالثة، ‏وكذلك بالواسطة، علمت "النهار" أن الثنائي الشيعي تحرّك في اتجاه "بيت" الوسط للاتفاق على "صيغة تكنوسياسية ‏وسطية" لا يشارك فيها سياسيون مرفوضون لدى الشارع، ولا تحتكر الأحزاب الحقائب الأساسية من خلال ممثليها ‏التكنوقراط، بل يعطى الحريري هامشاً واسعاً في التسمية أو امتلاك حق الفيتو على الأسماء المقترحة‎.‎
‎ ‎
كذلك علمت "النهار" أن "تكتل لبنان القوي" أرجأ اجتماعه الذي كان موعده أمس، مفسحاً المجال لاتصالات ‏‏"الخليلين" قبل أن يحدد موقفاً حاسماً من الرئيس الحريري في الساعات الـ48 المقبلة‎.‎
‎ ‎
ومن المتوقع أن تظهر إشارات في اليومين المقبلين قبل عطلة نهاية الاسبوع، فإما أن تكون ايجابية وتمضي الأمور ‏على ما يرام، وإما أن تؤثر بعض القوى الخارجية بطريقة سلبية على عملية التأليف، وبالتالي يفرض اللجوء الى ‏تسمية الحريري والبدء برحلة التأليف الشاقة او يعتمد الخيار الأسوأ اي تأجيل الاستشارات وبقاء الحريري في سدة ‏تصريف الاعمال. ورأى مصدر وزاري ان تأجيل الاستشارات يعني حكماً تأجيل المساعدات الدولية للبنان، وتالياً ‏التعجيل في الانهيار الاقتصادي والمالي‎.‎
‎ ‎
مجموعة الدعم
‎ ‎
ومتابعة لمجموعة الدعم الدولية، كتب مراسل "النهار" في باريس سمير تويني: يعقد صباح اليوم في" الكي دورسيه" ‏في باريس مؤتمر مجموعة الدعم الدولية للبنان برئاسة فرنسية - اممية ومشاركة الولايات المتحدة وروسيا والصين ‏والمملكة المتحدة ومصر والمانيا وايطاليا والكويت والمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة، الى البنك ‏الاوروبي للانشاء والتعمير، وبنك الاستثمار الاوروبي، والاتحاد الاوروبي، وصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ‏وجامعة الدول العربية ولبنان‎.‎
‎ ‎
وقد سئل وزير الخارجية الفرنسي جان - إيف لودريان "ما الذي يمكن المجتمع الدولي، ولا سيما منه فرنسا، القيام به ‏لتحقيق الاستقرار في القطاع المصرفي في لبنان خاصةً، وما هي الرسالة التي توجهونها الى السلطات اللبنانية التي لا ‏تتحرك فعلاً لحل المشاكل؟"، فأجاب: "أردنا أن نأخذ زمام المبادرة بدعوة مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان إلى ‏الاجتماع هنا. هدف ذلك هو حث السلطات اللبنانية على إدراك خطورة الوضع، والاقتراح عليها المضي قدمًا نحو ‏الإصلاحات - علماً أن السلطات اللبنانية ستكون ممثلةً - وأخذ دعوة الشارع والمتظاهرين في الاعتبار، إذ أن ‏المتظاهرين يحتشدون بانتظام منذ 17 تشرين الأول، فالتحركات الاحتجاجية طال أمدها ويجب الاستماع إليها. كما ‏يجب ان تشكل السلطات اللبنانية حكومةً بسرعة لأن أي تأخير سيؤدي إلى تفاقم الوضع، والتأكد من أن الحكومة قادرة ‏على أن تقوم بالإصلاحات التي يحتاج اليها هذا البلد. لقد اجتمعنا هنا في نيسان 2018 وكان ذلك أيضًا بمبادرة فرنسية ‏في إطار ما سمي مؤتمر سيدر مع العديد من الجهات الفاعلة، وقد قمنا في حينه بتعبئة مبالغ كبيرة من المال شرط ان ‏تقترن المساعدة المالية بتنفيذ الإصلاحات اللازمة. في الوقت الحاضر، توقفنا عند هذا الحد حيث أنه ما من إصلاحات ‏وما من استقرار، لذلك فهي دعوة قوية سنوجهها الى جميع من يستطيع العمل ليستعيد لبنان استقراره‎".‎
‎ ‎
وسيصدر عن المؤتمر بيان يدعو فيه المشاركون لبنان الى القيام بما يلزم، ويبلغ في الجلسة الثانية بعد ظهر اليوم الى ‏الوفد اللبناني الذي سيعرض بالطبع على المشاركين حاجاته، وسيطلب من السلطات اللبنانية تنفيذ مندرجات هذا البيان ‏الذي يشكل خريطة طريق للحكومة الجديدة وقد يكون في صلب بيانها الوزاري‎.‎
‎ ‎
وأوضحت مصادر متابعة للمؤتمر أن البيان الختامي لن يكون بعيداً البيان الذي صدر عن مؤتمر "سيدر"، اي دعوة ‏للعمل بعد توصيف الوضع القائم واعتراف مجموعة الدعم الدولية باهمية ما يواجهه لبنان من ازمات قد تعرضه ‏لخطر عدم الاستقرار الامني ولوقف هذا التدهور الامني والاقتصادي‎.‎
‎ ‎
واستناداً الى البيان الذي وزع نصه أمس، سيدعو المشاركون السلطات اللبنانية الى "وقف هذا التدهور من خلال ‏معالجة التحديات الاجتماعية والاقتصادية بشكل مستدام واعتماد الدولة سياسة ذات صدقية وفعالية واجراء حزمة من ‏الاصلاحات الاقتصادية لاستعادة الاستقرار المالي ، ومعالجة الوضع الاقتصادي من خلال تدابير تستجيب للمطالب ‏التي عبر عنها اللبنانيون منذ انتفاضة 17 تشرين الاول‎".‎
‎ ‎
ويعتبر المشاركون "ان عدم تشكيل حكومة يؤدي الى تهديد الاستقرار ووحدة لبنان وسيادته ووحدة اراضيه واستقلاله ‏السياسي . فالمطلوب اذاً حكومة تشكل سريعاً وذات صدقية لتنفيذ حزمة الاصلاحات الضرورية وتنفيذ سياسة الناي ‏بالنفس عن الصراعات والازمات الاقليمية، ومعالجة الفساد واعتماد خطة لاصلاح قطاع الكهرباء وتشكيل الهيئة ‏الناظمة له وذلك ضمن فترة زمنية محددة‎".‎
‎ ‎
ويدعو البيان الى "اعتماد موازنة موثوقة لسنة 2020 هدفها عدم زيادة العجز والاهتمام بتعزيز المطالب الاجتماعية ‏واتخاذ الاجراءات الضرورية الحاسمة لاستعادة استقرار لبنان والقطاع المصرفي. وان توضع موضع التنفيذ ‏الاصلاحات التي وعدت بها الحكومة خلال مؤتمر "سيدر" للاستفادة من التسهيلات المقدمة من الاسرة الدولية‎".‎
‎ ‎
ويقترح المشاركون في البيان "مساعدة لبنان لضمانه الحصول على السلع الاساسية من خلال دعم من شركاء لبنان بما ‏فيهم المؤسسات المالية الدولية‎".‎
‎ ‎
وسيشيد المؤتمر "بتصرفات ودور القوى الامنية اللبنانية خلال التظاهرات وسيدعو الى استمرار هذا التصرف ‏للمحافظة على حقوق المواطنين في التعبير عن ارائهم . وهو اعتراف دولي بالمطالب الشعبية والمطالبة بتنفيذها‎".‎
‎ ‎
حركة الشارع
‎ ‎
ميدانياً، توزعت حركة الشارع أمس بين المناطق، وبلغت ذروتها في الميناء - طرابلس، حيث قدم أعضاء في البلدية ‏استقالاتهم نزولاً عند الرغبة الشعبية بعدما هاجم الاهالي مبنى البلدية وكسروا زجاجه وحطموا بعض أثاثه، وفي ‏الزوق أقفل الاوتوستراد الى حين اطلاق شبان كان الجيش أوقفهم صباحاً، في بيروت تحركات عدةأابرزها توجه ‏موكب سيار من الرينغ الى محيط منازل وزراء الأشغال السابقين احتجاجاً على سياساتهم بعد يوم الغرق الاثنين، واقفل ‏ناشطون الطريق عند برج المر. كما حاصر قريبون من "حزب الله" احدى خيم الحوار في ساحة اللعازرية ينشطها ‏لقمان سليم المعارض لسياساته‎.‎

2019-12-11

دلالات:



الوادي الأخضر