الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف 2019 /الشرق: لبنان يتعرض لضربات اقتصادية جديدة... الحريري يعد بخطة إنقاذ و"حزب الله" و"التيار" خارج الحكومة

جريدة صيدونيانيوز.نت / الشرق: لبنان يتعرض لضربات اقتصادية جديدة... الحريري يعد بخطة إنقاذ و"حزب الله" و"التيار" خارج الحكومة

جريدة صيدونيانيوز.نت /  لبنان / الشرق: لبنان يتعرض لضربات اقتصادية جديدة... الحريري يعد بخطة إنقاذ و"حزب الله" و"التيار" خارج الحكومة


 
 
الشرق

أجرى رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري اتصالين هاتفيين بكل من رئيس البنك الدولي دايفيد مالباس والمديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستينا جيورجيفا، وعرض معهما للمصاعب الاقتصادية والنقدية التي يواجهها لبنان.


وأكد الرئيس الحريري لكل من مالباس وجيورجيفا التزامه إعداد خطة انقاذية عاجلة لمعالجة الأزمة، بانتظار تشكيل حكومة جديدة قادرة على تطبيقها، وبحث معهما المساعدة التقنية التي يمكن لكل من البنك وصندوق النقد الدوليين تقديمها في اطار اعداد هذه الخطة.


كما بحث الرئيس الحريري مع رئيس البنك الدولي في امكانية ان تزيد شركة التمويل الدولية التابعة للبنك مساهمتها في تمويل التجارة الدولية للبنان، في اطار الجهود التي يبذلها الرئيس الحريري لتفادي اي انقطاع في الحاجات الأساسية المستوردة بفعل الأزمة.


8 اذار تسعى لاضعاف تكليف الحريري: حزب الله والتيار العوني خارجا
لبنان يتعرض لضربات اقتصادية جديدة ورئيس الحكومة يعد بخطة انقاذ


قبل ثلاثة ايام على الموعد المأمول نهائياً للاستشارات النيابية المُلزمة تحرك رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل على خطي الحليفين، "الثنائي الشيعي" واضعا النقاط "العونية" على الحروف الحكومية. وبنتيجة اللقاءين اعلن عدم المشاركة في الحكومة، ما اوحى بوجود موقف لقوى 8 أذار بعدم المشاركة وترك الرئيس سعد الحريري يحظى باكثرية ضئيلة للتكليف في استشارات الاثنين المقبل.


وحطّ باسيل في عين التينة حيث التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي كان نقل اليه رسالة اول امس عبر النائب سليم عون، أكد له فيها رفضه عدم مشاركة "البرتقالي" في الحكومة. وفي وقت افيد ان اللقاء الذي حضره وزير المال علي حسن خليل، يأتي في سياق تدوير الزوايا "حكوميا"، غادر باسيل من دون الادلاء بتصريح. وكان رئيس التيار، قال لبرّي "إشتقنا للحوار" فرد برّي: "في هذا البلد لا بديل عن الحوار".


سبق ذلك لقاء بعيد عن الاعلام لباسيل مع الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عشية اطلالته مساء اليوم حيث سيتطرق فيها الى الشأن الحكومي. وقد استبقت كتلة حزب الله النيابية الامور فاشادت برئاسة الجمهورية على التعاطي المسؤول مع الاستشارات النيابية الملزمة يوم الاثنين المقبل والتي ستحدد النتيجة التي ستتحمل الكتل مسؤوليتها وانعكاسها على اوضاع البلاد.


ولاحقا أعلن النائب امين شري في تصريح لوكالة "الاناضول" التركية أن "اجتماعا استثنائيا سينعقد اليوم الجمعة، من أجل اتخاذ القرار النهائي إزاء الحكومة المقبلة"، مشيراً إلى "اننا لا زلنا في كتلة حزب الله نبحث الأمور والتوجهات ولا شيء محسوم حتى الساعة".


اما باسيل فقد اعلن عدم مشاركة التيار في الحكومة العتيدة ولكنه لم يعلن موقفا صريحا من المشاركة في استشارات التكليف، او من سيسمي لتشكيل الحكومة.
وقال في مؤتمر صحافي امس: لا نشارك ولا نمنع تشكيل الحكومة لان لدينا قدرة في السياسة على ذلك، لا نشارك ولا نضغط على احد حتى لا يسير بهذه الحكومة، ونحن نعطي مقاعدنا للحراك اذا اراد او الى اشخاص موثوقين.


واكد مصدر رفيع في قوى 8 أذار ان قرار المقاطعة يشمل حزب الله ايضا.


بالمقابل أكدت مصادر متابعة لتحركات ومواقف الرئيس سعد الحريري في الشأن الحكومي ان لا تغييرات في موقفه لجهة تمسكه بحكومة اختصاصيين،لافتة إلى أن هناك ترقبا لنتائج حركة التيار الوطني الحر والتي يندرج في سياقها اللقاء بين الرئيس بري وباسيل. وأوضحت المصادر أن خطوط الرئيس الحريري مفتوحة في كل الاتجاهات رغم أن وجهات النظر لاتزال تحت سقف ما هو متداول منذ استقالة الحكومة ولا سيما مع حزب الله وحركة أمل. واشارت المصادر إلى كلام رئيس "الحزب الديموقراطي اللبناني" النائب طلال أرسلان من قصر بعبدا الذي تحدث عن حكومة اختصاصيين بغير رئاسة سعد الحريري، سائلة: "هل يقبلون مثلا بالسفير نواف سلام لتشكيل الحكومة العتيدة"؟ واملت المصادر ان تجرى الاستشارات النيابية الملزمة في موعدها الأثنين سواء اتت بالرئيس الحريري أم بغيره.


على صعيد آخر، وغداة مؤتمر مجموعة الدعم الدولي للبنان الذي خلص الى ربط المساعدات لبيروت بقيام حكومة اختصاصيين وتنفيذ اصلاحات، وغداة خفض تصنيف 3 مصارف كبرى، تلقى لبنان امس ضربة اقتصادية جديدة. فقد خفّضت وكالة "فيتش" تصنيف لبنان إلى CC، متوقّعة انكماش الاقتصاد في 2019 و2020. من جهة أخرى، أكدت وكالة "بلومبيرغ" أنّ اتجاه لبنان إلى إعادة هيكلة ديونه المقدرة بـ87 مليار دولار هو مسألة وقت بالنسبة إلى عدد كبير من حاملي السندات.


في المقابل، اجرى رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري اتصالين هاتفيين بكل من رئيس البنك الدولي دايفيد مالباس والمديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستينا جيورجيفا، وعرض معهما للمصاعب الاقتصادية والنقدية التي يواجهها لبنان. وأكد الرئيس الحريري لكل من مالباس وجيورجيفا التزامه اعداد خطة انقاذية عاجلة لمعالجة الأزمة، بانتظار تشكيل حكومة جديدة قادرة على تطبيقها، وبحث معهما المساعدة التقنية التي يمكن لكل من البنك وصندوق النقد الدوليين تقديمها في اطار اعداد هذه الخطة. كما بحث الرئيس الحريري مع رئيس البنك الدولي امكانية ان تزيد شركة التمويل الدولية التابعة للبنك مساهمتها في تمويل التجارة الدولية للبنان في اطار الجهود التي يبذلها الرئيس الحريري لتفادي اي انقطاع في الحاجات الأساسية المستوردة بفعل الأزمة.


في غضون ذلك، تفاعلت قضية حبيش - عون اليوم. فقد تقدمت الدولة اللبنانية، ممثلة برئيسة القضايا في وزارة العدل القاضية هيلانة إسكندر وبواسطة وكيلها القانوني المحامي ربيع الفخري، بشكوى جزائية اتخذت فيها صفة الإدعاء الشخصي ضد النائب هادي حبيش. كما اذ اتخذت القاضية غادة عون صفة الادعاء الشخصي بحق حبيش وطلبت ملاحقته وتوقيفه وإحالته الى المدعي العام التمييزي. والتقى نقيب المحامين في الشمال محمد مراد رئيس مجلس القضاء الاعلى بعد طلب الاخير اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لملاحقة حبيش وافيد ان مراد سيدعو لاجتماع طارئ لمجلس النقابة للبحث في القضية. بدوره، أكد حبيش أنه ادّعى على القاضية عون بالمعاملة بالشدة والقدح والذم وتحقير المحامين والنواب.


من جهته، قال نائب رئيس المجلس ايلي الفرزلي "ان كرامة القضاء وهيبته قد اهتزتا بهذا العمل الذي اقدم عليه النائب حبيش سواء كان عن سابق تصور وتصميم او كرد فعل".


وليس بعيدا افادت مصادر مطلعة على القضية ان احالة القاضية عون الى التفتيش القضائي ليست مقتصرة على حادثة الامس انما جاءت نتيجة تراكمات اذ سبق لمدعي عام التمييز ان كفّ يدها عن عدد من الملفات في تدبير موقت. في حين ان في حادثة الامس سجلت القاضية عون مخالفتين:


اولا: احالة الملف الى قاضي التحقيق في بيروت. وهي مخالفة جوهرية في الشكل في غير مكانها الصحيح.
ثانيا: عدم احاطة مدعي عام التمييز علما بما قامت وتقوم به من تحريات وتحقيقات، او على الاقل مخابرته كونه المسؤول المباشر عنها والاستئناس برأيه حول التوقيف او عدمه.

2019-12-13

دلالات:



الوادي الأخضر