الرئيسية / أخبار صيدا /بلدية صيدا /بالصور: رجل يحترق أمام مدخل المستشفى التركي في صيدا خلال وقفة إحتجاجية لحراك صيدا . وشجرة ميلادية ترتفع في ساحة ثورة 17 تشرين

وقفة إحتجاجية لحراك صيدا تنتفض أمام المستشفى التركي في صيدا - شجرة ميلادية رفعها الحراك في ساحة ثورة 17 تشرين عند تقاطع إيليا عشية الميلاد (تصوير غسان الزعتري ورئيفة الملاح) صيدونيانيوز.نت

جريدة صيدونيانيوز.نت / بالصور: رجل يحترق أمام مدخل المستشفى التركي في صيدا خلال وقفة إحتجاجية لحراك صيدا . وشجرة ميلادية ترتفع في ساحة ثورة 17 تشرين

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار صيدا  / بالصور: رجل يحترق أمام  مدخل المستشفى التركي في صيدا خلال وقفة إحتجاجية لحراك صيدا .  وشجرة ميلادية ترتفع   في ساحة ثورة 17 تشرين

 


غسان الزعتري ورئيفة الملاح

 نفذ حراك صيدا وقفة إحتجاجية عند مدخل المستشفى التركي في صيدا الذي تم إلإحتفال بإنتهاء العمل بتشييده في العام 2010 ولا يزال مقفلا لتاريخه.

وقد انتشرت قوة من قوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني  عند مدخل المستشفى وشكلت فاصلا أمام المشاركين من الحراك  الذين رددوا  شعارات دعت للبت بمصير المستشفى ..

وخلال الوقفة الإحتجاجية، تم تنفيذ مناورة وهمية لرجل يحترق حيث تم التدخل من قبل فريق الحراك وإنقاذه ثم نقله بواسطة حمالة إسعاف من قبل مجموعة "شباب صيدا " إلى سيارة إسعاف  كانت متوقفة   داخل المستشفى التركي  بعدما أفسح الجيش والقوى الأمنية المجال  لهم بالدخول بحضور مدير المستشفى الدكتور غسان دغمان، حيث قال المشرفون عن الحراك أن هذه المناورة   تعكس الحاجة الملحة لإستخدام هذه المرفق الصحي لطب الطوارىء والحروق  ووضعه بتصرف صيدا ومنطقتها .

الدكتور غسان دغمان قال: أن أسباب عدم تشغيل المستشفى هي مالية لعدم توافر الأموال اللازمة للتشغيل او لصيانة المعدات الموجودة علما بأنه المستشفى الوحيد "التروما سنتر " في لبنان ويغطي منطقة واسعة و"حرام" أن يبقى مقفلا ولا بد من معالجة  كل الإجراءات  اللازمة التي تعيق تشغيله.

تفاصيل عن المستشفى التركي في معلومات عممها الحراك  في بيان:

وكان حراك صيدا عمم دعوة للإعتصام تضمنت تفاصيل عن  وضع "المستشفى التركي التخصصي لمعالجة إصابات الحروب والحروق" كالتالي :
 
تابعوا معنا التسلسل الزمني للأحداث:
 1. في العام 2007 وافق مجلس الوزراء على هبة عينية بقيمة 20 مليون دولار أميركي مقدمة من الحكومة التركية لبناء المستشفى على العقار رقم 1667 والذي تملكه بلدية صيدا وتبلغ مساحته 14210 متراً مربعاً.
 2. في العام 2008 صدر عن وزير الصحة العامة الدكتور محمد جواد خليفة القرار رقم 640/1 القاضي بإنشاء لجنة فنية لمتابعة تنفيذ المشروع.
 3. وفي العام 2009 أبرمت الاتفاقية بين «الوكالة التركية للتعاون الدولي والتنمية» بالنيابة عن حكومة الجمهورية التركية و«مجلس الإنماء والإعمار» بالنيابة عن حكومة الجمهورية اللبنانية.
 4. في شهر أيار من العام 2009، وفي احتفال كبير، وضع حجر الأساس للمستشفى.
 5. في 25 تشرين الثاني 2010 تم تدشين المستشفى التركي شكليا" واعلاميا" واستعراضيا" بحضور رئيس الوزراء التركي رجب الطيب أردوغان.
 6. المستشفى مقفل منذ 9 سنوات.
 
بعد أن تم تدشين المستشفى التركي "استعراضياً" في 25 تشرين الثاني 2010، إنه ما يزال مقفلاً حتى اليوم ويتآكله الصدأ، حاله من حال أهل السلطة الذين قصوا شريط افتتاحه. تعاقب خمسة وزراء صحة على الملف ولم يحرك أحدهم ساكناً (محمد جواد خليفة، علي حسن خليل،  وائل أبو فاعور، غسان حاصباني، جميل جبق)، كل ذلك وسط ضياع الحقيقة بين تبريرات ارتفاع نفقات التشغيل ونفقات الصيانة وتضارب الصلاحيات فيما بين الإدارات...والأهم، الهمس بالخلاف على حصص التعيينات فيما بين الأحزاب والمراجع. 
المؤشر الجدي والعلني الوحيد عن مكمن الخلل هو تصريح رئيس البلدية المهندس محمد السعودي في 2016  حين كشف أن المستشفى التركي بتجهيزاته ومعداته يخدم 300 غرفة بينما فيه حالياً 63 غرفة فقط (100 سرير) وأنه كان قد تقدم باقتراح لإنشاء مبنى آخر بجانبه يضم بين 150 و200 غرفة لتحقيق جدوى اقتصادية هي مفقودة في المبنى الحالي ما يمنع أي جهة متخصصة أن تقبل بتشغيله.
 
بناءً على كل ما تقدم:
 • لا حاجة لتأكيد المؤكد: إننا نتعامل مع سلطة فاشلة لا تؤتمن على مال عام ولا على صحة الناس.
 • لا يعنينا تبادل الاتهامات في ما بين السلطات المختلفة. كلكم مذنبون وأولكم وزراء الصحة الذين لم يؤمنوا الكلفة الأولية لتشغيل المستشفى.
 • المستشفى مشيد على أرض تملكها بلدية صيدا ولن نقبل أن يتم التنازل عنها لصالح أي إدارة أخرى.
 • المطلوب من القضاء المختص وضع يده على هذا الملف والتحقيق بأسباب تأخر تشغيل المستشفى.
 • كل الإشارات تدل أن انعدام الجدوى الاقتصادية تشكل عقبة أساسية أمام تشغيل المستشفى، لذلك على القضاء التدخل لمحاسبة اللجنة الفنية والوزير المشرف عليها ومجلس الإنماء والإعمار الذين كانوا جميعاً مسؤولين عن القصور في تصميم المستشفى (من ناحية عدد الأسرّة مقابل كلفة الخدمات وحجمها)، وبالتالي مسؤولين عن سوء صرف الهبة التركية وتبديد المال العام والإضرار بمصالح الشعب اللبناني.
 
المستشفى التركي مصادر من السلطة الحاكمة وعلى الشعب أن يحرره.
لا بديل عن فضح كل المتورطين والمقصرين وإجبار المسؤولين الخروج الى الناس لمكاشفتهم، بكل شفافية، حول مصير هذا الصرح الحيوي، ولطرح خطة جادة لتشغيله بأسرع وقت ممكن.
كفاكم مراوغة.
#صيدا_تنتفض

-------------

شجرة ميلادية ترتفع في ساحة ثورة 17 تشرين

وكان حراك صيدا رفع شجرة ميلادية بارتفاع 7 أمتار في وسط ساحة ثورة 17 تشرين عند تقاطع إيليا وذلك عشية عيد الميلاد المجيد. وجاءت هذه الخطوة بعدما عدل الحراك عن إستخدام مكون الإطارات المطاطية  واستبدلها بشجرة ميلادية وتم تزينها بالكرات الملونة ومعالم الزينة .

 

2019-12-15

دلالات:



الوادي الأخضر