الرئيسية / أخبار العالم /أخبار العالم /ترامب يدافع عن قراره بقتل سليماني في حشد انتخابي

ترامب يدافع عن قراره بقتل سليماني في حشد انتخابي

جريدة صيدونيانيوز.نت / ترامب يدافع عن قراره بقتل سليماني في حشد انتخابي

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار العالم / ترامب يدافع عن قراره بقتل سليماني في حشد انتخابي

 

 

المصدر: "رويترز"

جعل الرئيس الأمريكي دونالد #ترامب مقتل الجنرال الإيراني #قاسم_سليماني موضوعاً في حملة إعادة انتخابه، الخميس، مثيراً هتافات الآلاف في تجمّع حاشد عندما قال إنّ الخطوة أنقذت الأرواح وحققت "العدالة الأميركية".

وخلال الحشد الانتخابي في توليدو بولاية أوهايو، خصّص ترامب جزءاً طويلاً من خطابه ليدافع عن أمره بقتل سليماني ورفض انتقادات من الديموقراطيين الذين يقولون إنّه تجاوز سلطاته بإصدار أمر توجيه ضربة بطائرة مسيرة لقتل قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني في مطار #بغداد الأسبوع الماضي.

واتهم الرئيس الأميركي سليماني بتنظيم احتجاجات عنيفة من جانب جماعات مدعومة من طهران عند السفارة الأميركية في بغداد في وقت سابق هذا الشهر. وقال ترامب، الذي كثيراً ما يعبّر عن دعمه للجيش الأميركي، إنّه لو لم يرسل قوات أميركية لحماية السفارة فلربما اقتحم المتظاهرون السفارة وقتلوا أميركيين أو احتجزوهم رهائن كما حدث عند اقتحام بعثة ديبلوماسية أميركية عام 2011 في مدينة بنغازي الليبية، ممّا أسفر عن مقتل السفير الأميركي.

وقال ترامب: "في الأسبوع الماضي اتخذت الولايات المتحدة مرة أخرى الخطوة الجريئة والحاسمة لإنقاذ الأرواح الأميركية وتحقيق العدالة الأميركية".

وكان ظهور ترامب في توليدو، أوّل تجمع انتخابي له في عام 2020، في مؤشر على مدى أهمية الولاية لفوزه بفترة ثانية مدّتها أربع سنوات في الانتخابات التي تجري في تشرين الثاني المقبل.

وقال ترامب وكبار مستشاريه إنّ سليماني كان العقل المدبر لهجمات "وشيكة" على أهداف أميركية في الشرق الأوسط لكنهم واجهوا انتقادات لعدم تقديم ما يدعم هذه المزاعم.

وذكر ترامب أنّ "سليماني كان يخطّط بهمة لهجمات جديدة وكان يتطلع بجدية شديدة إلى سفاراتنا وليس فقط السفارة في بغداد لكنّنا أوقفناه وأوقفناه بسرعة".

وردّت إيران على مقتل سليماني بضربات صاروخية ليل الثلثاء ضد قاعدتين أميركيتين في العراق. وقال ترامب إنّه كان مستعدّاً لشنّ ضربات انتقامية لكن تراجع بعد أن أبُلغ بعدم وقوع خسائر في صفوف القوات الأميركية.

2020-01-10

دلالات:



الوادي الأخضر