الرئيسية / أخبار العالم /أخبار العالم /أمير قطر للمرة الأولى في إيران وسط تصاعد التوتّر في المنطقة

أمير قطر للمرة الأولى في إيران وسط تصاعد التوتّر في المنطقة / النهار

جريدة صيدونيانيوز.نت / أمير قطر للمرة الأولى في إيران وسط تصاعد التوتّر في المنطقة

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار العالم / أمير قطر للمرة الأولى في إيران وسط تصاعد التوتّر في المنطقة

 

 

النهار

وصل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمس إلى طهران في زيارة التقى خلالها المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني.

 

واستقبل الرئيس الإيراني الضيف القطري في مراسم رسمية في قصر سعد آباد بطهران.

 

وبعد عزف النشيدين الوطنيين للبلدين في مراسم الاستقبال الرسمية، عرضا حرس الشرف.

 

وفور انتهاء مراسم الاستقبال، أجرى الرئيسان الإيراني والقطري محادثات في حضور وفدين رفيعي المستوى من البلدين.

 

وكان استقبل الأمير لحظة وصوله إلى مطار مهرآباد الدولي، وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان، وسفيرا البلدين وعدد من المسؤولين الإيرانيين، وأعضاء السفارة القطرية في طهران.

 

وأوردت وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء، أن أمير قطر يزور طهران ليلتقي المسؤولين في إيران ويناقش معهم التطورات الطارئة، وسط تصاعد التوتر في المنطقة.

 

وهذه الزيارة لطهران هي الأولى لأمير قطر منذ توليه الحكم، والتي تأتي عقب مقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في بغداد، وإقرار إيران بمسؤوليتها عن حادث إسقاط طائرة ركاب أوكرانية بصاروخ من طريق الخطأ، ومقتل جميع من كانوا على متنها والبالغ عددهم 176 شخصا.

 

واتصل الشيخ تميم الأسبوع الماضي هاتفياً بروحاني، وأبلغه أن بلاده "لن تنسى موقف إيران من العقوبات المفروضة على الدوحة"، وأن قطر "تعارض أي توتر يستهدف إيران".

 

على صعيد آخر، بثت شبكة "إن بي سي" الاميركية للتلفزيون، أن الاستخبارات الإسرائيلية ساعدت الولايات المتحدة في التخطيط لاغتيال سليماني في بغداد. وأوردت تقريراً سلط الضوء على تفاصيل تخطيط إدارة الرئيس دونالد ترامب وتنفيذها للعملية، وذلك نقلاً عن شخصين على دراية مباشرة بتفاصيل هذه العملية ومسؤولين أميركيين مطلعين آخرين.

 

وجاء في التقرير أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إي" كانت على دراية دقيقة بوقت إقلاع الطائرة التي غادر سليماني على متنها دمشق إلى بغداد في آخر رحلة له، بفضل معلومات تلقتها من مخبرين في مطار العاصمة السورية. وأضاف أن "معلومات استخبارية من إسرائيل ساعدت في التأكد من التفاصيل".

 

وقال مسؤولون أميركيون للشبكة إنهم كانوا يتابعون تحركات سليماني في المنطقة طوال أيام قبل اغتياله.

 

وأوضح التقرير أن مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى كانوا يتابعون مباشرة من مواقع عدة في الولايات المتحدة ودول أخرى على شاشات كبيرة نزول سليماني من الطائرة حيث كان في استقباله نائب رئيس "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس، وأن مديرة "السي آي إي" جينا هاسبل تابعت العملية من مقر الوكالة في لانغلي بولاية فيرجينيا، فيما تابعها وزير الدفاع مارك إسبر من موقع آخر.

 

وذكر التقرير أن سيارتين كانتا تنقلان سليماني والمهندس ومرافقين لهما دمرتا بواسطة ثلاث طائرات مسيرة كانت كل منها مزودة أربعة صواريخ "هيلفاير"، مشيراً إلى أن العملية أديرت من مقر القيادة المركزية للجيش الأميركي في قطر.

2020-01-13

دلالات:



الوادي الأخضر