الرئيسية / أخبار لبنان /مقدمات نشرات الأخبار المسائية في لبنان للعام 2020 /مقدمات نشرات الاخبار المسائية التلفزيونية في لبنان ليوم الجمعة28/02/2020

جريدة صيدونيانيوز.نت / مقدمات نشرات الاخبار المسائية التلفزيونية في لبنان ليوم الجمعة28/02/2020

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان /  مقدمات نشرات الاخبار المسائية التلفزيونية في لبنان  ليوم الجمعة28/02/2020


 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

واخيرا، حزمت الدولة أمرها اليوم وقررت وقف الرحلات الآتية الى لبنان من الدول التي تشهد تفشيا لفيروس الكورونا وهي الصين، كوريا الجنوبية، إيران، وإيطاليا وعند الإقتضاء دول أخرى، وسترفع مستوى التأهب بالنسبة الى الوافدين، فيما سيتم اتخاذ القرار في موضوع إقفال المدارس والجامعات أو عدمه خلال ثمان وأربعين ساعة، وذلك لمدة اسبوع قابلة للتجديد.

هذه القرارات تأتي على وقع اعلان منظمة الصحة العالمية ان مستوى خطورةانتشارالكورونا في العالم اصبح مرتفعا جدا ووسط ذعر اللبنانيين من تفشي الفيروس والخشية من عدم توافر الامكانات والاجراءات اللازمة لمواجهته، في ظل تداول اخبار واشاعات عن ارتفاع عدد الاصابات بالكورونا في عدد من المستشفيات اللبنانية، وقد توالت بيانات النفي الصادرة عن هذه المستشفيات.

وليل أمس دخل خمسة وخمسون لبنانيا عبر نقطة المصنع عائدين من إيران، وبعد إخضاعهم للفحوص الطبية المشددة طلب اليهم التزام الحجر الصحي في منازلهم.. ومن المتوقع وصول مئات الطلاب اللبنانيين من إيران عبر مطار دمشق في الأيام القليلة المقبل..
والى الهم الاقتصادي-المالي.

فقد اكدت رئاسة الجمهورية ان لا صحة للاخبار التي يتم الترويج لها عن ان الرئيس عون تسلم من حاكم مصرف لبنان لائحة بأسماء الاشخاص الذين حولوا اموالهم الى الخارج.

وفي موضوع استحقاق سندات اليوروبوندز الخيارات المتاحة مازالت محور بحث والقرار الحاسم الاسبوع المقبل فيما تستمر الاصوات الدولية المطالبة لبنان بالاصلاح ومحاربة الفساد ليفوز بالدعم الخارجي الذي يحتاج.

وقد اعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في اتصال بوزير الخارجية والمغتربين عن استعداد المجتمع الدولي لمساعدة لبنان في حال تم إنجاز الإصلاحات المنشودة، فيما اكد السفير الفرنسي لرئيس الحكومة دعم فرنسا للبنان ووقوفها الى جانبه خصوصا عبر ترجمة مقررات مؤتمر سيدر، مشددا على دور الحكومة لناحية عملية الاصلاح.

في المقابل، لبنان سيتحرك باتجاه دق ابواب الدول العربية، وقد اعلن الرئيس دياب ان اول زيارة عربية له ستكون في النصف الثاني من آذار.

الى ذلك، ملف التعيينات الى الواجهة وأولها نواب حاكم مصرف لبنان.

مجلس الوزراء الذي انعقد اليوم شكل لجنة لدراسة آلية التعيينات، ماذا في التفاصيل؟.


========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

من التعيين إلى التنقيب وما بينهما من تغويز ومكافحة كورونا.
جلسة دسمة لمجلس الوزراء تم خلالها الإتفاق على بدء التعيينات الملحة ولا سيما لنواب حاكم مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف وهيئة الأسواق المالية من خارج الآلية الأسبوع المقبل الذي سيكون حاسما أيضا للبت بالقرار المتعلق بسندات اليوروبوندز.

بعد انطلاق التنقيب، توجه نحو إنشاء محطات التغويز التي ستقوم بها "أني" و"بتروليوم قطر" من خلال التكاليف والأمور التقنية بعدما رست المناقصة على الشركتين على أن تقوم الحكومة بالتفاوض معهما على التفاصيل.

وفي شأن متصل بالنفط، بارك نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الاعلى الشيخ علي الخطيب خطوة البدء في التنقيب، متوجها بالشكر لكل من عمل ومهد وأسهم في هذه الخطوة ولا سيما رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي عمل بجد وإخلاص لإنجاز ما تحقق، وجاهد لمنع القرصنة الإسرائيلية في سرقة ثروات لبنان والحفاظ عليها.

هذا في وقت صوب فيه رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط على من وصفه بالمستفيد من النفط وسأل في تغريدة: من المستفيد من النفط؟ الله؟ أشك الوطن؟ أي وطن؟ ليجيب على سؤاله: العائلة الحاكمة طبعا.

وفيما تتجه الأنظار إلى ما ستحمله الخطة الإصلاحية الإنقاذية التي ستعلنها الحكومة الأسبوع المقبل، من المفترض في ضوئها أن تتحدد خارطة المواقف تأييدا للحكومة أو معارضة قبل أن يبدأ الرئيس حسان دياب جولة عربية في النصف الثاني من آذار.

وعلى ضوء هذا الترقب الداخلي، فإن الخارج أيضا يتطلع إلى ما ستحمله الإصلاحات الحكومية وعلى هذا الخط سجل طلب موعد عاجل جمع السفير الفرنسي (برونو فوشيه) برئيس الحكومة حسان دياب ، وفي خلاصة اللقاء تأكيد على دعم فرنسا للبنان.

وربط المتابعون بين زيارة فوشيه واللقاء الباريسي الذي سيجمع وزير الخارجية ناصيف حتي بنظيره الفرنسي للتشاور في ملفات لبنان والمنطقة ولا سيما منها الأزمة المالية والنقدية.

مواجهة ومحاصرة فيروس كورونا في العالم تتم عبر تشديد الإجراءات والتدابير على المستويات كافة، وفي لبنان وزارة الأشغال تصدر قرارا بوقف النقل جوا وبرا وبحرا لكل القادمين من الدول التي تشهد تفشيا لفيروس كورونا، فيما سيحسم التوجه بالنسبة للمدارس خلال ثمان وأربعين ساعة لجهة عدم الإقفال أو إقفالها لأسبوع قابل للتجديد وفق الحاجة.


=========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

وأخيرا اقفل وزير الأشغال خطوط الطيران التي تربط لبنان بالدول التي يتفشى فيها الكورونا، القرار المتأخر فتح خاصرة البلاد على خطر الفيروس لأكثر من اسبوع، وساهم في رفع عدد المصابين المحتملين به، كما أدى الى تغلغل الحالات الى مناطق مختلفة من لبنان، و في مقدمها الجنوب والضاحية والبقاع.

ولا تتوقف المخاطر عند هذا الحد، لأن قرار المنع يستثني لبنانيي الخارج الذين لهم الحق في العودة . يضاف الى ذلك هم جديد ، إذ بدأ وصول عدد منهم من إيران عبر الحدود البرية مع سوريا، وما أدراكم ما حال هذه الحدود إن لجهة بدائية التدابير الصحية الوقائية أو لجهة النقص في جدية المسؤولين المولجين فحص الوافدين وأعدادهم.

نتائج هذه السياسة الرعناء في التعاطي مع فيروس قاتل ، لن تؤدي طبعا الى محاكمة الثنائي المرتكب المعروف الإسم والعنوان : حزب الله المتموضع عرفا وعرفيا فوق المساءلة ، والحكومة التي لم تتجرأ على حماية الناس ولو من زاوية إقناع حزب الله بأن صحة مجتمعه وحياة جمهوره في الدق، وكنا بقينا على هذا النزيف لو لم يرتفع الصراخ في هذه البيئة بالذات، و لو لم يضطر الحزب الى الانحناء أمام استغاثات ناسه فيتراجع .

في السياق وفي مؤشر مقلق جدا الى تصاعد وتيرة الاصابات، اصدر مستشفى الحريري بيانه اليومي بعدد الحالات الموثقة لديه، كاشفا عن مصاب رابع من التابعية السورية يقطن في الضاحية الجنوبية.

في الأثناء ارتفع منسوب الخوف في المدارس وتنادت لجان الأهل لإعلان حال الطوارىء وطالبت الدولة وإدارات المؤسسات التربوية ، على غرار ما حصل على المعابر، بأخذ التدابير الضرورية والفعالة لحماية ابنائهم ، وإذا تعذر الأمر، المبادرة الفورية الى إقفالها مؤقتا وسط معلومات عن احتمال ان يعلن وزير التربية إقفال المدارس بدءا من الاثنين المقبل على ان يحسم القرار خلال 48 ساعة. وكانت نقابة المستشفيات الخاصة، دقت ناقوس الخطر لإفتقار مؤسساتها الى غرف العزل الكافية، والى الحد الأدنى من التجهيزات إذا ارتفع عدد الاصابات.

توازيا انعقد مجلس وزراء مريخي، تعاطى مع ملف اليوروبوند وكأن لبنان هو الدائن لا المدين، ومع الكورونا وكأنه محصور في الصين ، ومع إجراء التعيينات لكن بعد تعديل آليتها، ربما لعدم تكرار الصراع بين وزير الاعلام ورئيس الجمهورية حول تلفزيون لبنان كما حصل زمن الوزير الرياشي . كما واصل المجلس ممارسة هوايته المفضلة القائمة على تكليف اللجان، ولرضاه التام عنها نهجا للحكم ، قرر إعادة النظر في اللجان الوزراية الحالية و تحديثها بما يتلاءم مع التوجهات الحكومية الجديدة ، حتى أن وزيرة الإعلام ابتسمت من الإحراج من كثرة ما رددت كلمة لجان ، خلال تلاوتها بيان مجلس الوزراء. كل هذا التلهي، والمطلوب واحد داخليا وعربيا ودوليا : الإصلاح لا اللجان.


=======================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

الولايات المتحدة تتجاوز مرحليا خلافها الحاد مع ايران، تحقيقا لمصلحة مشتركة هي مكافحة فيروس كورونا... وثنائي جنبلاط-جعجع، عاجز عن وضع حساباته السياسية جانبا، دعما لعملية إخراج لبنان من الأزمة الاقتصادية والمالية، وترحيبا بإطلاق مسار التنقيب عن النفط والغاز.

ففيما كان وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو، ولحسابات خاصة ببلاده، يكشف ان واشنطن عرضت مساعدة طهران في التعامل مع الفيروس الخطير، كان رئيس الاشتراكي يغرد مهاجما بدء التنقيب، قبل أن يمحو التغريدة متذرعا بكورونا، في وقت كان رئيس القوات ينصح بشكر الله على الثروة الطبيعية، لا بعض المسؤولين الذين عملوا في سبيل استخراجها... كل ذلك وسط صمت حريري لافت، علما أن رئيس الحكومة السابق عاد اليوم الى بيروت، مختتما زيارة للإمارات.

وفي غضون ذلك، كان رئيس الحكومة حسان دياب يؤكد خلال جلسة مجلس الوزراء في بعبدا، السعي الى التعاون مع الدول العربية لمساعدة لبنان، متمنيا القيام بأول زيارة في هذا الاطار في النصف الثاني من آذار المقبل... في وقت غادر وزير الخارجية ناصيف حتي إلى باريس للقاء نظيره الفرنسي، علما أنه تلقى اليوم اتصالا من الأمين العام للأمم المتحدة، الذي جدد استعداد المجتمع الدولي لمساعدة لبنان في حال تم إنجاز الإصلاحات المنشودة.

أما رئاسيا، فأعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن الأمل بنتائج نفطية واعدة تعزز التفاؤل بمستقبل لبنان الاقتصادي، لافتا إلى اهمية البحث في انشاء محطات الغاز الطبيعي المسال في لبنان، في اطار معالجة ازمة الكهرباء وفق الخطة الموضوعة.

واليوم، وفيما كشف رئيس الحكومة ان الاسبوع المقبل حاسم في موضوع اليوروبوندز، نفى مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية صحة الأخبار المتداولة عن أن رئيس الجمهورية تسلم من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة خلال استقباله له منذ يومين، لائحة بأسماء الاشخاص الذين حولوا أموالهم إلى الخارج خلال الاشهر الماضية.

تبقى الاشارة الى احتمال صدور قرار خلال 48 ساعة عن وزير التربية، بإقفال المدارس لمدة أسبوع قابلة للتجديد، وقاية من فيروس كورونا، وذلك بعد التنسيق مع وزير الصحة ولجنة التدابير الوقائية من الفيروس.


===================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

وان نجحت بعض البلدان في احتواء الهجمة السريعة لكورونا، فان الفيروس يواصل تمدده في قارات العالم، وسجل اول دخول الى افريقيا عبر نيجيريا وسط شكوك وتساؤلات عن استعداد القارة السمراء على التعامل مع الزائر الخبيث الذي نجح في تقطيع أوصال العالم. منظمة الصحة العالمية رفعت مستوى خطورة انتشار الفيروس في العالم إلى "مرتفع جدا".

فالتحدي الاكبر هو في تخفيف التجمعات حيث يجد الفيروس مكانا خصبا للانتشار. الجمهورية الاسلامية الايرانية على سبيل المثال لم تجد حرجا في الغاء صلاة الجمعة في جامعة طهران، واقفلت المدارس في عدد من المدن. فدخول كورونا الى المدارس هو السيناريو الاسوأ. ولخطورة الوضع فرض كورونا نفسه في الجلسة الحكومية في بعبدا من خارج جدول الاعمال. الحكومة قررت رفع حال التأهب في المؤسسات العامة، وتحدثت عن توجه مبدئي لاقفال المدارس، واكدت ان القرار النهائي يتخذ خلال ثمان واربعين ساعة. في الاثناء، اتخذ وزير النقل قرارا بوقف النقل جوا وبرا وبحرا لجميع الاشخاص القادمين من الدول التي تشهد تفشيا للفيروس، على ان يستثنى من هذا القرار اللبنانيون والاجانب المقيمون.

في الاقليم، القرار بالقضاء على كل الارهابيين سواء أكانوا من الاجانب او السوريين، وانهم لن يجدوا حماية بوجودهم في صفوف القوات التركية التي اعترفت بمقتل ثلاثة وثلاثين من جنودها في ادلب. روسيا اكدت أن الجنود الاتراك كانوا ضمن وحدات قتالية من مجموعات ارهابية.
التطور الاخير رفع منسوب التوتر، في وقت أعلن مسؤول في أسطول البحر الأسود الروسي عن توجه فرقاطتين تحملان صواريخ كاليبر إلى الساحل السوري لتكونا جزءا من قوات المجموعة البحرية الروسية الدائمة هناك.


======================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

لا صوت يعلو فوق صوت فيروس كورونا... لا في لبنان ولا في العالم ... في لبنان، وكما درجت العادة، كان يصدر البيان الصحافي عن مستشفى رفيق الحريري عند قرابة الخامسة غروبا، لكن اليوم لم يصدر البيان حتى السابعة، فما الداعي إلى هذا التأخر وهذه البلبلة؟

المعنيون كأنهم غير ملزمين على تقديم جواب... المهم أن البيان صدر عند السابعة وجاء فيه: "تم اليوم تشخيص حالة جديدة من التابعية السورية مصابة بفيروس الكورونا المستجد وقد أدخلت إلى وحدة العزل في مستشفى رفيق الحريري الجامعي لتلقي العلاج اللازم".

لم يحدد البيان البلد الذي جاء منه المصاب، وهي المرة الأولى التي يتم فيها التعتيم على البلد، علما ان الحالات الثلاث السابقة ذكرت البلد الذي اتوا منه، وهو إيران... وتأخر البيان ليس التأخر اليتيم، فالقرار بوقف الرحلات من الدول الموبؤة تأخر إلى اليوم بعدما كان القرار السابق "تخفيف الرحلات" ثم "ضبط الرحلات" ليتبين أن "التخفيف والضبط" ليسا سوى تلاعب في الكلام وان المطلوب هو ما حدث اليوم أي وقف الرحلات...

هلع فيروس كورونا انعكس ارتفاعا للأسعار لبعض السلع المعقمة وغيرها، وكأن هناك دائما من يستغل الظروف لتحقيق أرباح ولو على حساب المواطن الذي لا يكفيه استغلال بعض التجار الظروف ليرفعوا اسعارهم، غير عابئين بالظروف القاسية التي تزداد قساوة، ولا من متابع أو معالج...

هلع كورونا في لبنان يوازيه هلع كورونا في العالم مع انضمام دول جديدة الى لائحة الدول الموبؤة ومنها دول أفريقية... في غضون ذلك تصاعدت التأثيرات السلبية لتفشي فيروس كورونا ومن ابرزها التراجع الاقتصادي الهائل في أكثر من عاصمة والأرباك الذي أصاب الأسواق والهلع في حالات الطيران.


=========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

وصل كورونا إلى خط النهاية وباتت مسألة إخراجه من دائرة الاحتمال إلى تصنيفه وباء عالميا مسألة وقت وباعتراف الصحة العالمية، فإن الفيروس بلغ مرحلة حاسمة ومعه باتت كل بقعة على وجه الكرة الأرضية هدفا له.
والمنظمة نفسها أعلن متحدث باسمها أن التوصل إلى اللقاح يحتاج من اثني عشر شهرا إلى ثمانية عشر شهرا، وعليه فإن الفيروس القاتل مقيم حتى يحصد الملايين وإذا كان لكل داء دواء فلقاح كورونا منه وفيه وله علامة تجارية مسجلة في بلد المنشأ الأميركي ، وفي انتظار الإفراج عن مخزون اللقاح لكسب ملايين الدولارات من خلال بيعه للدول المنكوبة والتهديد بالعقوبات على الدول التي ترفض شراءه.

فإن لبنان وبحمد الحسن قد قطع شوطا في مواجهة كورونا بتفشي المؤتمرات الصحافية العابرة للمناطق والأسرع من الفايروس نفسه حيث تبين اليوم وخلال المؤتمر الصحافي المشترك مع وزير السياحة أن عطسة وزير الصحة لم تكن عارضا من عوارض المرض بل كانت الإشارة الى تنشيط السياحة الطبية في وقت وصلت فيه المستشفيات إلى إعلان حالة الإفلاس من المستلزمات الطبية.أهي الخفة أم ضرب من الغباء؟ أم خلطة بين النوعين ظهرت عوارضها عند المعابر البرية حيث الإجراءات على "قد الحال".

وإذا كانت الحكومة قد ابتليت بمواجهة مرض خارج عن إرادتها فمن غير المبرر أن تهرب من مواجهة الاستحقاقات برميها في مقابر اللجان حيث ستدرس إحداها تعديل آلية التعيينات في الفئة الأولى، فيما شروط الآلية متوافرة وفق معيار وضع الشخص المناسب في المكان المناسبووفق الكفاءة لا على مبدأ توزيع المناصب الوظيفية على الزعامات السياسية.

والتعيينات بالتشكيلات القضائية تذكر حيث مجلس القضاء الأعلى هو العراب والنيابة العامة التمييزية هي المؤتمنة لتسمية قضاة مستقلين لا معينين من هذا الزعيم أو ذاك اللشروع في رحلة مكافحة الفساد وإصلاح المؤسسات واستعادة المال المنهوب وهي شروط وضعها العرب كما الغرب لمد يد العون للبنان وفق خطة إصلاحية واضحة على الحكومة صياغتها لاستعادة ثقة الخارج وثوار الداخل.

والخطة الإصلاحية الشاملة تناولها رئيس حزب القوات اللبنانية في مؤتمر صحافي عرج فيه على قطاع الكهرباء كأكبر ثغرة في مالية الدولة وقال هناك شركات دولية مستعدة لبناء معامل كهربائية لكن البعض مصر على الحلول المؤقتة وتحديدا البواخر التركية. الحكومة أمام امتحان تحدي الثقة بخطة شفافة والمعارضة انجرت إلى معارك جانبية مكهربة وإبر المورفين لن تفعل فعلها في ثورة دخلت يومها الخامس والثلاثين بعد المئةومع ثوار أمهلوا ولم يهملوا و"مكملين" حتى يوم الحساب.

2020-02-29

دلالات:



الوادي الأخضر