جريدة صيدونيانيوز.نت / ​لا يرد القضاء إلا الدعاء

صيدونيانيوز.نت/ أقلام ومقالات / حديث الجمعة / ​لا يرد القضاء إلا الدعاء

يرسم لنا النبيُّ صلى الله عليه وسلم علاقةَ الدُّعاء بالبلاء فيقول: (( لا يُغْنِي حَذَرٌ من قَدَرٍ ، [ والدعاءُ ينفعُ مما نزل ، ومما لم يَنْزِلْ ، وإنَّ البلاءَ لَيَنْزِلُ ، فيَتَلَقَّاه الدعاءُ ، فيَعْتَلِجَانِ إلى يومِ القيامةِ ] صحيح الجامع))، وهو تفسير للمصارعة التي تَحدث في مكانٍ ما بين السَّماء والأرض؛ فالبلاء نازِل، والدُّعاء صاعِد، واللِّقاء بينهما محتوم، فلِمن الغلبة؟...

 

إذا تصوَّرنا الأمرَ هكذا، فإنَّنا سنقف حتمًا مع احتمالاتٍ ثلاثة:

1 - أن يكون الدعاء أقوى من البلاء، فيَصرعه (والدُّعاء القويُّ هو الدعاء المستوجِب لشروط القبول).

2 - أن يكون الدُّعاء بنفس قوَّة البلاء (وهنا يتصارعان حتى قِيام الساعة).

3 - أن يكون الدُّعاء أضعفَ من البلاء (وهنا سيَنزل البلاء، لكنَّه سيخفف منه).....

ولا ينبغي اليوم الاستِهانة والاستِخفاف في فهم أهميَّة الدُّعاء، خصوصًا وأنَّ البلاد تتعرَّض  لبلاءٍ ما بعده بلاء، وشدةٍ ما بعدها شدَّة...

 ولقد جاء في القرآن الكريم في هذا المجال أن أهل الجنَّة يفسِّرون سببَ نجاتهم من النَّار ودخولهم الجنة بقولهم: ﴿ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ * إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ ﴾ [الطور: 27، 28]، فالسبب هو مُباشرتُهم المستمرَّة للدعاء؛ ﴿ قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا ﴾ [الفرقان: 77]....

الدعاء؛ كنز عَظيم، وسلاحٌ مَتين، ورابطة بينك وبين الله، لا وسيط فيها ولا دخيل، لا تَستسلم ، فالله سبحانه على كلِّ شيء قدير: ﴿ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾ [يس: 82].

 

أيها الوالد دعاؤك لأبنائك مُستجاب، أيُّها الولد دعاؤك لوالدَيك مُستجاب، أيها المسافِر دعاؤك مُستجاب، أيُّها المظلوم دعاؤك مُستجاب، أيُّها المبتلَى أين كنتَ وفي أيِّ حال صرتَ ارفَع يدَيك إليه سبحانه، وسَل ما تريد؛ فخزائنه مَلأى، وفضلُه عظيم، وجُودُه كبير.

(بتصرف )

 

 

 



 

2020-03-13

دلالات:



الوادي الأخضر