الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف في لبنان للعام 2020 /الأنباء : المستقبل" يلوّح باستقالة نوابه... و"فلتان الملق" ‏ينذر بالأسوأ صحياً

جريدة صيدونيانيوز.نت / الأنباء : المستقبل" يلوّح باستقالة نوابه... و"فلتان الملق" ‏ينذر بالأسوأ صحياً

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / الأنباء : المستقبل" يلوّح باستقالة نوابه... و"فلتان الملق" ‏ينذر بالأسوأ صحياً

 
 
الأنباء

فيما يستمر العالم أجمع في العمل الدؤوب لمكافحة فيروس كورونا المستجد بعد أن بلغ ‏عدد الدول التي أصابها مئتين ودولتين، وناهز عدد المصابين المليون، مع تسجيل خمسة ‏وأربعين الف وخمسمئة حالة وفاة، وفي الوقت الذي توقفت فيه حركة التواصل بين ‏الدول بانتظار توصل الأبحاث العلمية إلى إجتراح الدواء، في ظل كل ذلك يعيش أهل ‏الحكم في لبنان حالة إنفصام كلّي عمّا يجري، فيما العبء يقع على عاتق وزارة الصحة ‏وفريق عمل مستشفى رفيق الحريري الجامعي والفرق الطبية والتمريضية ‏والمستشفيات وبعض القوى السياسية المهتمة والصليب الأحمر والدفاع المدني ‏والمجتمع الأهلي والبلديات على مساحة الوطن‎.‎


من يتابع ما يجري على مستوى الحكومة يعتقد أن فريق الحكم يعيش في كوكب آخر، ‏همّهم عقد الصفقات ومحاصصة التعيينات التي أرجئت من جلسة مجلس الوزراء ‏الثلاثاء الماضي إلى اليوم، لشدة الخلافات المتحكمة في ما بينهم‎.‎


وكما بات معلومًا فإن التعيينات المطروحة اليوم تشمل أربعة نواب لحاكم مصرف ‏لبنان، وخمسة أعضاء لهيئة الرقابة على المصارف، وثلاثة أعضاء لهيئة الرقابة على ‏الأسواق المالية. وإذا ما إكتمل عقد تعيينهم تمكّن الفريق الحاكم من وضع اليد على ‏الملف المالي والمصرفي‎.‎


الخلاف مستمر‎
الخلافات بشأن هذه التعيينات وإن لم تكن وليدة الساعة، إلا أنها تنذر بتداعيات على ‏وضع الحكومة ككل. فرئيس تيار المردة سليمان فرنجية وكما فعل في مرحلة تشكيل ‏الحكومة يصرّ، مدعوماً من الثنائي الشيعي، على إعطائه مركزين من أصل ستة ‏مسيحيين من التعيينات المطروحة، على أن تبقى المراكز الأربعة من حصة التيار ‏الوطني الحر الذي يصر من جهته على كل المراكز المسيحية، لكنه وافق بالأمس بعد ‏ضغط الثنائي الشيعي بالتنازل عن عضوية مركز في هيئة الرقابة على الأسواق المالية ‏لتيار للمردة، فيما الأخير ما زالت يصر على عضو آخر في لجنة الرقابة على ‏المصارف، ما يعني أن هذه العقدة لم تذلل بعد‎. ‎


العقدة السنية‎
في غضون ذلك تعقّدت أكثر فأكثر مسألة التمثيل السنّي بسبب إصرار رئيس الحكومة ‏حسان دياب على أن تكون المراكز السنية من حصته أو من حصة الفريق السني المؤيد ‏له، ما دفع الرئيس سعد الحريري الى التهديد باستقالة نواب المستقبل من المجلس ‏النيابي، وهذا الأمر سيؤدي حتما إلى استقالات مماثلة، وربما الإعلان عن انتخابات ‏مبكرة‎.‎


تهديد الحريري باستقالة نواب "المستقبل" وصفته مصادر الكتلة لـ"الأنباء" بـ"الجدّي ‏وغير المستبعد في حال استمرت سياسة الإلغاء على النحو الذي تسير فيه". واتهمت ‏المصادر رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وبعض فريق السلطة بالعمل على ‏‏"عزل المستقبل، وكل من يمت للحريرية السياسية بصلة‎". ‎


الصحة تقرع ناقوس الخطر‎
أما في الملف الصحي فقد دقّ وزير الصحة حمد حسن ناقوس الخطر منطلقًا من حالة ‏التراخي التي تشهدها بعض المناطق اللبنانية وعدم التقيد بالحجر المنزلي، وأكد أننا "ما ‏زلنا في عين العاصفة، فإذا وقع المحظور وأدى الى تفشي الكورونا بسرعة فإن وزارة ‏الصحة لن تستطيع السيطرة عليه، ولا منظمة الصحة العالمية إستطاعت مواجهته في ‏الدول التي شهدت إنتشارا كبيرا له‎". ‎
وجدد حسن دعوته الى الالتزام بالحجر المنزلي، وقال: "لا زلنا نمر بوضع خطير ‏ونحن ندير المعركة بسلاح متوسط"، منبّها من مرحلة جديدة سيعيشها لبنان إنطلاقاً من ‏يوم الأحد المقبل مع وصول الدفعة الأولى من المغتربين العائدين الى لبنان‎.‎


وفي السياق الصحي عينه، تحدث طبيب الأمراض الصدرية في مستشفى الجامعة ‏الأميركية في بيروت الدكتور صلاح زين الدين لـ"الأنباء"، مشيرا إلى ان لبنان لغاية ‏الآن في وضع أفضل من غيره من الدول، لكنه حذّر ممّا أسماه "فلتان الملق، ‏والإستخفاف بالوقاية المطلوبة"، مناشدا الالتزام بالحجر المنزلي باعتباره أفضل وقاية ‏للحد من إنتشار الفيروس‎.‎


وشدد زين الدين على أهمية أن يبلغ المريض بحال شعر بتراجع صحته، لأنه عندما لا ‏يتم التشخيص بالشكل المطلوب يجب أن نتوقع زيادة في أعداد الوفيات‎.‎

2020-04-02

دلالات:



الوادي الأخضر