الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف في لبنان للعام 2020 /الأنباء: دياب يفاخر بـ"إنجازات" لم تتحقق.. ومساعٍ لضبط الدولار على 3000 ليرة

جريدة صيدونيانيوز.نت / الأنباء: دياب يفاخر بـ"إنجازات" لم تتحقق.. ومساعٍ لضبط الدولار على 3000 ليرة

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / الأنباء: دياب يفاخر بـ"إنجازات" لم تتحقق.. ومساعٍ لضبط الدولار على 3000 ليرة


 
 
الأنباء

ما كاد رئيس الحكومة حسان دياب ينتهي من تعداد ما ادّعى أنها "إنجازات" حكومته بعد مرور 100 يوم على نيلها الثقة، وليُعلن أنه "حقق" 97 بالمئة من الوعود التي قطعها، حتى اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقاتها المنتقدة التي عمّت مختلف اطياف وشرائح المجتمع اللبناني، التي سألت جميعها عن تلك الإنجازات غير المرئية التي لم يلمس اللبنانيون منها شيئاً. لا بل هم يعيشون أسوأ أيام حياتهم في تاريخ لبنان الحديث، وما يقاسونه من غلاء، ومن بطالة حيث بلغ عدد العاطلين عن العمل مؤخراً نصف مليون شخص، فضلا عن تعطيل المؤسسات وإقفال المدارس والغاء الامتحانات والنقص الحاد في المواد التموينية.


وفي سياق التعليقات على كلام دياب، اكتفى القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش في حديث مع "الأنباء" بالقول: "يبدو ان رئيس الحكومة لم يعِد بشيء، ولذلك ادعى أن ما وعد به نفذه بنسبة 97 بالمئة"، معتبرا ان "أهم ما سمعه من دياب اعترافه بأن السفينة "مفخوتة"، فإذا كان يعتبر انه عاجز عن الإنقاذ وانتشال البلد فلماذا لا يتنحى؟ وإذا كان غير قادر على فعل شيء في الكهرباء والاتصالات ووقف التهريب ومحاسبة الفاسدين وإقفال المعابر غير الشرعية، فلماذا يصرّ على البقاء في السراي وإلقاء التهم على الحكومات السابقة؟ فإما أن يكون قادراً على القيام باللازم وإلا فالتنحّي أفضل".


من جهته، القيادي في حزب الكتائب الوزير السابق ايلي ماروني اعتبر في حديث مع "الأنباء" أن "عدم حصول أي تغيير في الوضع المالي والنقدي والاقتصادي والصحي والمعيشي فيما الرئيس دياب يرى الأمور تسير على خير ما يرام ويرى اللبنانيين مرتاحين الى حاضرهم ومستقبلهم، فهذا يعني ان نسبة 97 في المئة مما وعدهم به قد تحقق. نحن لم نكن نتوقع من حكومة دياب مواجهة التحديات أو أن يصنع لنا المعجزات، بل على الأقل كان عليه ان يفرمل الدولار وأن تتصدى حكومته لغلاء الاسعار"، مضيفا "لو أن كل الأزمات تُعَالج بالخطابات الرنانة والبيانات المكتوبة، لكانت الأمور تحل بطريقة سهلة جداً، مذكّراً بأنه "في أدراج مجلس النواب مئات القرارات والمراسيم التي لم تُنفذ والتي ما زالت حبرًا على ورق، لذلك فإن خطاب دياب لم يأت بشيء سوى انه أثار النقمة عليه".


بدوره، عضو كتلة الجمهورية القوية النائب أنيس نصار سأل في اتصال مع "الأنباء": "هل استعاد دياب الأموال المنهوبة؟ وهل تمت محاربة الفاسدين؟ وهل أنزل القصاص العادل بالفاسدين والمهربين وبالأخص الفيول المغشوش والمتلاعبين بأسعار الدولار وكبار التجار الذين يتلاعبون بقوت الناس ويرفعون اسعار المواد الغذائية عدة مرات في اليوم؟ وهل إقفال المعابر ووقف التهريب يحتاج الى قانون؟".


وقال نصار: "في آخر احصائية لمجموع البضائع المستوردة من جمهورية الصين بلغت قيمة الواردات 6 مليار دولار ولم يُسجل في دوائر الجمارك سوى مليار واحد"، مشيرا الى ان "الناس شبعت من الكلام، وكان على دياب ان يكون واقعيا ويسمي الأشياء بأسمائها. لقد اعتقدنا في البداية أن هذه الحكومة هي حكومة تكنوقراط فإذا بها حكومة محاصصة ولو كانت تضم بعض الوجوه الجديدة"، وسألها نصار عن مصير التشكيلات القضائية وعن مصير 850 شابا وشابة من الناجحين في مجلس الخدمة المدنية.


على صعيد آخر وبما يتعلق بمعالجة تداعيات الأزمة المعيشية، كشفت مصادر مصرفية عبر "الأنباء" أن الاجتماع الذي عُقد أمس الأول بعيداً عن الإعلام بين رئيس الحكومة حسان دياب وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة في السراي الحكومي بمسعى من رئيس جمعية المصارف سليم صفير، "لم تكن أجواءه مشجعة في البداية لأن اللقاء تخلله عتاب من العيار الثقيل بين دياب وسلامة، لكن بعد شرح مفصل من سلامة لطريقة عمل مصرف لبنان في الأزمات ومنذ بداية هذه الازمة واستعداد المصرف للتدخل لمنع ارتفاع الدولار، اقتنع دياب بوجهة نظر سلامة وتم الاتفاق على ان يبدأ مصرف لبنان بالتدخل للجم ارتفاع الدولار ابتداء من 27 الجاري".


وأفادت المصادر أن "مصدر الأموال التي سيتدخل من خلالها مصرف لبنان لضبط السوق هو التحويلات الخارجية التي تصل اليه بالدولار، في حين أن المصرف غير ملزَم بتسليمها لأصحابها بالعملة الاجنبية بل بالعملة اللبنانية وبسعر 3000 ليرة، وهذا الاجراء قد يؤدي الى تهدئة السوق المالي ومنع المضاربين بالعملات الاجنبية من تحقيق مكاسب مادية كما حصل في الشهرين الماضيين".


صحيا، أثار الارتفاع في عدد الاصابات بفيروس كورونا يوم امس الى 63، حالة من الذعر بين اللبنانيين وزاد من قلقهم، رغم محاولة وزير الصحة طمأنتهم بأن هذه الاصابات معروفة المصدر. الا ان المشهد العام تفاقم ليلا بعد اتخاذ قرارات بعزل كل من بلدتي مجدل عنجر ومزبود بعد ارتفاع عدد الحالات فيهما.


من جهتها مصادر وزارة الصحة جددت التأكيد عبر "الانباء" بأن لا حل إلا بالوقاية ثم الوقاية مع ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي وعدم الاختلاط ولبس الكمامات.

2020-05-22

دلالات:



الوادي الأخضر