الرئيسية / أخبار صيدا /غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا ولبنان الجنوبي /بالصور: الوزير عباس مرتضى في صيدا ..قانون قيصر لم يصل للحكومة بعد... مع محافظ الجنوب وفي غرفة التجارة والصناعة والزراعة

جريدة صيدونيانيوز.نت / بالصور: الوزير عباس مرتضى في صيدا ..قانون قيصر لم يصل للحكومة بعد... مع محافظ الجنوب وفي غرفة التجارة والصناعة والزراعة

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار صيدا /  بالصور: الوزير عباس مرتضى في صيدا ..قانون قيصر لم يصل للحكومة بعد... مع محافظ  الجنوب وفي غرفة التجارة والصناعة والزراعة 

 

غسان الزعتري ورئيفة الملاح

رفض وزير الزراعه والثقافه عباس مرتضى التعليق على قانون قيصر الاميركي مؤكدا ان هذا القانون لم يصل الى الحكومة بشكل رسمي  كلام الوزير جاء خلال جولة قام بها الى منطقة الجنوب استهلها بزيارة مدينة صيدا حيث التقى محافظ الجنوب منصور ضو ورئيسة مصلحة الزراعه سوسن حمزة في السراي الحكومي في المدينة  وبعد جولة على مكاتب الزراعه عقد الوزير  لقاء مع المحافظ تباحث خلاله باخر التطورات لا سيما ما يهم القطاعين الزراعي والثقافي  الوزير مرتضى قال نحن كحكومة اخذنا قرارات صارمه في موضوع التهريب على الحدود لان هذا يشكل ضررا كبيرا للمزارعين والقطاع الزراعي برمته   واضاف نؤكد ونشدد على كل المعنيين للقيام بواجبهم على اكمل وجه لحماية المنتجات الوطنيه اللبنانية  معتبرا ان الواقع الزراعي هو خشبة الخلاص للبنان للمرحلة القادمة وخاصة في ظل التداعيات المالية والاقتصادية الضاغطة التي تعيشها البلاد.

- زار وزير الزراعة عباس مرتضى صباح اليوم محافظ لبنان الجنوبي منصور ضو في مكتبه في سرايا صيدا، يرافقه مدير مكتبه ومستشاروه ورئيسة مصلحة الزراعة في المحافظة سوسن حمزة، في حضور المسؤول التنظيمي لحركة "أمل" في الجنوب رئيس بلدية البابلية الدكتور نضال حطيط، وتناول اللقاء سبل التعاون وتفعيل دور الرعاية للقطاع الزراعي في الجنوب والمزارعين للنهوض به كخشبة خلاص في ظل التداعيات المالية والاقتصادية الضاغطة.

ضو
وقال ضو:"تشرفنا اليوم بزيارة معاليه الجنوب في جولة تفقدية وكما تعلمون دور وزارة الزراعة جدا أساسي ومهم في هذه الظروف التي نمر بها واطلعنا منه على الاستراتجية الزراعية وهي قيد الاعلان في الوزارة بهدف النهوض بهذا القطاع".

وأشار الى ان "هدف زيارة الوزير مرتضى الاستماع الى مشاكل الناس وهمومها وحاجاتهم في جولة ميدانية،" املا "أن تكون الأيام المقبلة قد وضعت الزراعة على السكة الصحيحة وتعطى لها أهميتها التي كانت تنقصها ولم تنلها من قبل وتتحسن الأمور مبشرة بربيع زراعي".

مرتضى
من جهته قال مرتضى: "جولتنا اليوم زراعية ثقافية في محافظة الجنوب بدأناها بلقائنا المحافظ ضو وتحدثنا عن إطار التعاون وتفعيل الدور لرعاية الواقع الزراعي في الجنوب خصوصا واننا نعيش خطة الأمن الغذائي والقطاع الزراعي يعاني من مشاكل كثيرة لذلك طلبنا تضافر الجهود والتفعيل بمتابعة يومية في هذا المجال لننهض بواقعنا الزراعي الذي يشكل خشبة الخلاص في البلد للمرحلة المقبلة بسبب التداعيات المالية والاقتصادية الضاغطة في البلد".

وعن عمليات التهريب التي تتم عبر المعابر الحدودية بين سوريا ولبنان أوضح "نحن كحكومة اتخذنا قرارات صارمة بهذا الموضوع واشدد في هذا الخصوص هناك تضرر لمزارعين خصوصا لجهة تهريب بعض المنتجات في مواسم الإنتاج وهذا يغرق السوق مما يؤدي إلى خسائر فادحة لدى المزارعين"، مشددا على "كل المعنيين القيام بواجبهم على أتم وجه لحماية منتجاتنا الوطنية".

وعن كيفية تفادي تداعيات قانون قيصر على القطاع الزراعي اشار مرتضى الى انه "لازال قيد الدرس ولم يأت الى الحكومة بشكل رسمي".

ثم جال مرتضى متفقدا أقسام المصلحة وموظفيها واطلع على حسن سير العمل فيها.

وفي ختام اللقاء قدم محافظ الجنوب للوزير مرتضى هدية تذكارية من تراث جزين.

في غرفة التحارة

بعدها زار الوزير مرتضى والوفد المرافق غرفة التجارة والصناعة والزراعة وعقد لقاء مع رئيس الغرفة محمد صالح بحضور اعضاء الغرفة وعدد من المزارعين

وزير الثقافة والزراعة عباس مرتضى من غرفة التجارة  والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب :واجبنا كبير لتطوير القطاع الزراعي بعدما اصبح الاقتصاد وكافة القطاعات مهددة 

اعتبر وزير الثقافة والزراعة عباس مرتضى انه في ظل الواقع المرير وبعدما اصبح الاقتصاد وكل القطاعات مهددة اصبحت انظار اللبنانيين في هذا الوطن شاخصة الى لقمة الاكل  وخاصة القطاع الزراعي مشددا على ان هناك واجب كبير  علي كوزير زراعة من اجل تعزيز هذا القطاع وتطويره لتأمين الامن الغذائي والسيادة الغذائية للمواطن ..  

كلام الوزير مرتضى جاء خلال اللقاء الموسع الذي عقده في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب مع ممثلي الهيئات   الاقتصادية والتجارية والقطاعات الصناعية والزراعية في صيدا والجنوب و بحضور رئيس الغرفة محمد صالح وقد حضر جانب من اللقاء النائب علي عسيران ..
ويأتي اللقاء في اطار الجولة التي يقوم بها الوزير في منطقة الجنوب للاطلاع على واقع القطاع الزراعي وسبل التعاون لتعزيزه وتطويره في ظل الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد .،  

مرتضى

وقال الوزير عباس مرتضى خلال اللقاء  : اليوم نحن في واقع مرير وظروف صعبة تمر فيها البلد وانا كوزير زراعة واجبي كبير لان كل الانظار شاخصة في هذا الوطن الى لقمة الاكل وخاصة القطاع الزراعي،  اليوم لا يمكن ان نستمر من دون تعزيز هذا القطاع وايضا هذا القطاع ينتج القطاع الصناعي والغذائي الذي هو حجمه ٣٨ بالمئة من حجم الصناعات الغذائية في لبنان و من نسبة المصانع في لبنان ..
وتابع : عندما نقول اننا نريد تعزيز الزراعة ايضا لنعزز الصناعة الغذائية معها وانطلاقا من هذه المبادىء وهذه الافكار التي بدأنا بها ونضعها من خلال خطتنا واطارنا الاستراتيجي لا بد من تضافر جهود والتعاون  حتى نكون جميعا الى جانب بعضنا لنعزز هذه القطاعات ..
واكمل : اليوم قطاع الزراعة لنكون واضحين وشفافين اكثر مع الناس هو بغاية الاهمال والاهمال لم ينتج من ادارة معينة او وزير معين ، نتج من دولة اهملت هذا القطاع لسنوات وسنوات بل لعشرات السنين لان كان هناك قطاعات افضل وتنتج افضل وكان هناك توجه باتجاهها اما اليوم بعد الازمات التي تفاقمت عندنا في البلد وبعد ان وصل الاقتصاد اللبناني لان يكون مهدد وكل القطاعات تكون مهددة نحن وجدنا ان القطاع الزراعي وليس نحن فقط في وزارة الزراعة وجدنا ذلك بل كل اللبنانيين شاخصين الى الزراعة وكيفية تطويرها ولكن هل التطوير الزراعي يقوم  بين يوم والثاني ؟هل يقوم على امكانيات وقدرات وزارة الزراعة فقط ؟هل تطوير القطاع الزراعي يصبح بالجولات والخطابات ؟ وانا اقول لكم لا وانا لست هنا لاقوم بجولة في الجنوب او لنجلس مع بعضنا البعض وانما انا هنا لاضع يدي بيدكم لنتعاون حتى ننهض بهذا القطاع لان اليوم وزارة الزراعة منفردة لا تستطيع النهوض بهذا القطاع اليوم هناك جهود يجب ان تتضافر وتعاون يجب ان يكون قائم وارادة قوية لنرى باي زاوية من زوايا هذا الوطن يمكن ان ننهض فيها وخاصة القطاع الزراعي ، اليوم الامن الغذائي السيادة الغذائية محور الحديث في لبنان  بل باتوا مستقبل لبنان هل سيكون هناك سيادة غذائية في الوطن؟  هل سيكون هناك امن غذائي في الوطن ؟ وايضا يتبعهم سلامة الغذاء نحن ايضا لا نريد ان نؤمن سيادة غذائية وامن غذائي وتكون المواصفات رديئة او نقدم للمواطنين منتجات لا تتضمن المواصفات لذلك اليوم نحن من خلال جولتنا وانطلاقتنا من هذا المكان الذي يعزز الروحية الاقتصادية ويقوم بالتعاون الكبير خلال انتاج الدورة الاقتصادية لهذه المنطقة نحن نريد ان نؤكد على  التعاون وبذل جهود اكبر حتى ايضا نكون نتابع اكثر واليوم نريد ان نسهر اكثر على هذا القطاع حتى يتطور ونقول بدل ان نلعن الظلام فلنضيء شمعة نحن نستطيع ان ننطلق من الكلمة والتوجيه والارشاد ومن ثم هناك مخططات كثيرة نقوم بها في وزارة الزراعة نتلاقى  بعضنا مع بعض حتى ننهض سوية بهذا الواقع المرير الذي يمر به لبنان ونحن لن نوفر جهد وسنكون الى جانب كل مزارع في هذا الوطن فكيف اذا كان هذا المزارع من الجنوب الذي صمد بالارض وخافظ عليها رغم كل الظروف الصعبة والمريرة التي مر بها في لبنان .

صالح    

من جهته رئيس الغرفة محمد صالح رحب  بزيارة الوزير وقال :
كما تعلمون ان دعم وتطوير هذا القطاع لا يعود فقط الى ضرورة زيادة مساهمته في الناتج المحلي ، بل لاهمية دورالزراعة في تعزيز قطاع الصناعات الغذائية وخلق فرص عمل.
ولتوفير المواد الاولية الزراعية للصناعات الغذائية، لا بد من زيادة المساحات المزروعة واستصلاح مساحات جديدة من الاراضي. و تعمل غرفة صيدا والجنوب من موقها على التوجيه لتحديث الزراعات التقليدية لانتاج محاصيل عالية الجودة ، ولاعتماد الاصناف الزراعية الجديدة المرتفعة القيمة والقابلة للتصدير.
الحضور الكريم
اننا في غرفة صيدا على يقين بان تطوير القطاع الزراعي يجب ان يشمل جميع المستويات من اعتماد الممارسات الزراعية السليمة الى تحديث عملية جودة التصنيع والتوضيب والتغليف وتسويق المنتجات. ويتم تنظيم انشطة وبرامج لنشر المعرفة والمعلومات ولتدريب العاملين في هذا القطاع. كما نحرص على المشاركة في المعارض وخاصة Fruit Logistica في برلين حيث نقوم بتقديم الدعم المالي لتنظيم الجناح اللبناني في هذا المعرض. هذا فضلا عن سعينا الدائم لتطوير مختبرات الغرفة لضمان سلامة الغذاء.
وفي ختام كل لقاء لا يسعنا الى ان نجدد الالتزام على متابعة المسيرة ومواصلة العمل لما فيه خير هذا القطاع. .

مداخلات
وكانت مداخلات للمشاركين في اللقاء حول هموم وشجون القطاع الزراعي في منطقة الجنوب  وطرح افكار للتعاون من اجل تطويره..
بعد ذلك توجه الوزير مرتضى الى بلدة الانصارية في الزهراني حيث تفقد معملي بلقيس وطيبات وجال في اقسامهما.

كلمة السيد محمد صالح في استقبال الوزير مرتضى

معالي وزير الزراعة الدكتور عباس مرتضى
الضيوف الكرام
نرحب بكم في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب. واننا نقدر اهتمام معاليكم باحوال المزارعين والمصدرين، وان جولاتكم الميدانية على كافة المناطق هي تعبير عن حرصكم والتزامكم بالعمل معا لدعم وتطوير قطاع الزراعي.
صاحب المعالي ،
كما تعلمون ان دعم وتطوير هذا القطاع لا يعود فقط الى ضرورة زيادة مساهمته في الناتج المحلي ، بل لاهمية دورالزراعة في تعزيز قطاع الصناعات الغذائية وخلق فرص عمل.
ولتوفير المواد الاولية الزراعية للصناعات الغذائية، لا بد من زيادة المساحات المزروعة واستصلاح مساحات جديدة من الاراضي. و تعمل غرفة صيدا والجنوب من موقها على التوجيه لتحديث الزراعات التقليدية لانتاج محاصيل عالية الجودة ، ولاعتماد الاصناف الزراعية الجديدة المرتفعة القيمة والقابلة للتصدير.
الحضور الكريم
اننا في غرفة صيدا على يقين بان  تطوير القطاع الزراعي يجب ان يشمل  جميع المستويات من اعتماد الممارسات الزراعية السليمة الى تحديث عملية جودة التصنيع والتوضيب والتغليف وتسويق المنتجات. ويتم تنظيم انشطة وبرامج لنشر المعرفة والمعلومات ولتدريب العاملين في هذا القطاع. كما نحرص على المشاركة في المعارض وخاصة Fruit Logistica  في برلين حيث نقوم بتقديم الدعم المالي لتنظيم الجناح اللبناني في هذا المعرض. هذا فضلا عن سعينا الدائم لتطوير مختبرات الغرفة لضمان سلامة الغذاء.
وفي ختام كل لقاء لا يسعنا الى ان نجدد الالتزام على متابعة المسيرة ومواصلة العمل لما فيه خير هذا القطاع. .---no

وصل وزير الزراعة والثقافة عباس مرتضى الي صيدا وكان في إستقباله محافظ الجنوب منصور ضو... وبعدها توجه إلى غرفة التجارة للقاء مجلس الغرفة برئاسة محمد صالح

وفيما يلي برنامج الزيارة

برنامج زيارة وزير الزراعة والثقافة عباس مرتضى للجنوب:

9,30 محافظ الجنوب ولقاء مع موظفي مصلحة الزراعة.
10,30 غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا.
11,15 صنعا بلقيس وطيبات في أنصارية.
12,30 مركز إقليم جبل عامل.
13,00 إطلاق حقل الامهات للحمضيات والزيتون في مصلحة اأبحاث العلمية الزراعية.
13,30 غداء بدعوة من تجمع مزارعي الجنوب.
14,30 زيارة الجامعة الإسلامية وموقع الآثارات البحرية في صور.
15,30 لقاء الفاعليات الزراعية والنقابات والاتحادات البلدية والبلديات في مسرح ثانوية صور المختلطة المجاورة لمركز باسل الأسد الثقافي.
16,30 الفاعليات الدينية في مدينة صور.
18,00 ميناء الصيادين.

2020-06-19

دلالات:



الوادي الأخضر