الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات الصحف في لبنان للعام 2020 /الأخبار : 6-آب هل بدأ تنفيذ الإنقلاب ؟... ماكرون يعرض استعمارنا بخمسين من فضة...خلوة بين ماكرون ورعد المعاقب أميركيا : الحل بحكومة وحدة وطنية!..

خلال جولة الرئيس الفرنسي ماكرون في الجميزة بعد الإنفجار الكارثي في مرفأ بيروت (الأخبار - هيثم الموسوي)- جريدة صيدونيانيوز.نت

جريدة صيدونيانيوز.نت / الأخبار : 6-آب هل بدأ تنفيذ الإنقلاب ؟... ماكرون يعرض استعمارنا بخمسين من فضة...خلوة بين ماكرون ورعد المعاقب أميركيا : الحل بحكومة وحدة وطنية!..

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار لبنان / الأخبار : 6-آب  هل بدأ  تنفيذ الإنقلاب ؟... ماكرون يعرض استعمارنا بخمسين من فضة...خلوة  بين ماكرون ورعد المعاقب أميركيا : الحل بحكومة وحدة وطنية!..


 

الأخبار

«الانقلاب» الذي كانت تسعى إليه بعض قوى ١٤ آذار بعد صدور حكم المحكمة الدولية في ٧ آب، بدأت تنفيذه في ٦ آب، سعياً للاستفادة من هول المأساة التي نتجت عن تفجير مرفأ بيروت. يوم واحد تُرك للملمة جراح ما بعد الانفجار الكارثي، قبل أن تنطلق القافلة. وليد جنبلاط أعلن إشارة الانطلاق، مكرراً مشهد العام 2005. وكانت تلك القوى تمنّي النفس بأن يتولى ايمانويل ماكرون المهمة الخارجية، أسوة بما فعله سلفه جاك شيراك عقب اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

الفارق أن حدود التوغل الخارجي في الأزمة الداخلية لم تتضح معالمه بعد، فيما بدت الجبهة الداخلية مستجدية لكفيل خارجي، حتى ولو من خلال تحميل مسؤولية الانفجار لحزب الله، كما فعل جنبلاط، الذي سبق أن اتهم إيران والحزب بــ«انقلاب» 17 تشرين، على ما أسماه حينها.
أما ماكرون فعاش في لبنان ساعات كان يحلم بها في فرنسا.

الاستقبال الشعبي الذي لقيه في الجميزة، لا يجده في فرنسا، لأنه على ما يصفه فرنسيون كثر، كاذب. فتح له لبنان ذراعيه ليكثر من الكلام في حفلة علاقات عامة تعوّضه بعضاً من خسائره في بلاده. عاملته قلة، امام الكاميرات، معاملة الفاتحين المنقذين من الجحيم. وهو أكثر من التعامل مع نفسه بوصفه وصياً على اللبنانيين، أو قائداً للجيوش الفرنسية الزاحفة نحو السواحل اللبنانية لإنقاذهم. ركزّ في كل خطاباته على التوجه لهم، موحياً أن السلطة التي التقى بأقطابها كافة، إن كانوا في الحكم أو في المعارضة، هي سلطة مؤقتة. وقد طالبها، في ختام زيارته إلى بيروت، بإحداث «تغيير عميق» في أدائها لإخراج البلاد من دوامة الانهيار الاقتصادي والانقسامات السياسية. وقال، في المؤتمر الصحافي الذي عقده قبيل مغادرته بيروت، «يجب إعادة بناء الثقة والأمل، وهذا لا يُستعاد بين ليلة وضحاها، إنما تفترض إعادة بناء نظام سياسي جديد». وأضاف: «طلبت من كل المسؤولين السياسيين تحمّل مسؤولياتهم». كما دعا لإجراء «تحقيق دولي مفتوح وشفاف للحيلولة دون إخفاء الامور أولاً ولمنع التشكيك ثانياً». وردا على سؤال لصحافي فرنسي حول فرض عقوبات على المسؤولين اللبنانيين الذين يعرقلون الإصلاحات، قال «لا أستبعد شيئا»، مضيفا: «في بعض الظروف، العقوبات ليست الأكثر نجاعة، اعتقد أن الحل الأنجع هو إعادة إدخال الجميع في آلية» حل الأزمة.
لكن ما قاله ماكرون في الخارج لم يترجمه في لقائه مع مندوبي القوى السياسية الثماني التي دعتها السفارة الفرنسية للقاء معه في قصر الصنوبر: سعد الحريري ومحمد رعد وجبران باسيل وسامي الجميل وابراهيم عازار (ممثلاً الرئيس نبيه بري) وليد جنبلاط وسليمان فرنجية وسمير جعجع.
مصادر المجتمعين قالت لـ«الأخبار» إن الرئيس الفرنسي حمل أربع رسائل أساسية للشخصيات التي التقاها:
- وجوب تنظيم حوار داخلي،
- بدء تنفيذ الإصلاحات قبل مطلع أيلول المقبل، «وإلا سيكون لنا موقف آخر»،
- تأليف حكومة وحدة وطنية. «وفي حال توصلتم إلى تفاهم على حكومة للوحدة الوطنية، فأنا أضمن لكم تأييداً اميركياً واوروبياً وسعودياً وإيرانياً.
- عدم إضاعة الوقت بالخلافات الكبرى، والتركيز على مسألة الانهيار الاقتصادي والإصلاحات.
مصادر شاركت في الاجتماع قالت لـ «الأخبار» إن الرئيس الفرنسي كان «قاسياً»، مؤكداً لهم أن ما لمسه هو غياب ثقة اللبنانيين بـ«كل الطبقة السياسية. لا ثقة بكم كلكم، وانتم لا تثقون بعضكم بالبعض الآخر»، وأكد أن أحداً ليس مستعداً لمساعدة لبنان مادياً لغياب هذه الثقة. وعندما حاول جعجع والجميل الاشارة الى أن هناك أناساً خارج الحكومة وآخرين داخلها، نصح بـ«عدم تقاذف كرة المسؤوليات. الجميع مسؤول». وقال: «أفهم أن هناك مشاكل كبرى في لبنان وفي المنطقة، ولكن هناك أموراً حياتية يجب أن تهتموا بها سريعاً بعيداً من أي شيء آخر. اهتموا بالشأن الحياتي والاقتصادي، وإلا فإنه بعد أشهر لن يكون لديكم غذاء أو دواء». ولفت الى ما سمّاه «التدخل التركي في الشمال»، مذكراً بـ«عواقب» مثل هذه التدخلات في «أماكن أخرى» (في إشارة إلى ليبيا، التي تشهد صراعاً فرنسياً تركياً محتدماً).
وظهر بوضوح أن الرئيس الفرنسي لم يكن على موجة واحدة مع فريق 14 آذار الذي طالب بحكومة حيادية وانتخابات مبكرة وبتحقيق دولي في تفجير المرفأ. ففي ما يخص النقطة الأخيرة، تجاهل التعليق على مطلب التحقيق، وحتى عندما قال جعجع إن التحقيق يمكن أن يكون فرنسياً لم يعلّق ماكرون على الأمر. أما في ما يتعلق بتشكيل «حكومة حيادية» فأشار الى ان الحكومة الحالية يمكنها القيام بالاصلاحات المطلوبة، وإذا ما أخفقت فيمكن تشكيل حكومة «وحدة وطنية»، مكرراً الحديث عن حكومة «الوحدة الوطنية» أكثر من مرة، ومشيراً الى أنها ينبغي أن «لا تستثني أحداً». وعن مطلب الانتخابات المبكرة، ردّ بأن الوقت لا يسمح لمثل هذه الأفكار، «هذه أمور لا توصل الى أي مكان. إجراء الانتخابات تضييع للوقت وليس لديكم مثل هذا الوقت. وضعكم بات دقيقاً وبامكان الحكومة الحالية والمجلس النيابي الحالي القيام بالمطلوب». وبحسب المصادر فإن تعليق ماكرون على هذه المطالب الثلاثة أثار انزعاج فريق 14 آذار، خصوصاً جنبلاط وجعجع.
ماكرون ركّز أيضاً، أكثر من مرة، على غياب الشفافية في مصرف لبنان وفي القطاع المصرفي وعلى ضرورة إخضاع عمل المصرف المركزي للتدقيق، «وهذا أمر بديهي»، وكذلك على ضرورة هيكلة القطاع المصرفي وإصلاحه.
أما من جهة الضيوف اللبنانيين، فيمكن تلخيص أبرز ما ورد في مداخلاتهم بالآتي:
الحريري شدد على ضرورة معالجة الانهيار الاقتصادي، قبل ان يغمز من قناة حزب الله بقوله: كيف يمكن للدول أن تساعدنا فيما بعض اللبنانيين لا يكفّون عن مهاجمتها. وبعد انتهائه من مداخلته، عاد وطلب الكلام ليطالب بانتخابات نيابية مبكرة.
رعد تحدّث عن ضرورة تحصين الوضع في لبنان، والحفاظ على نقاط القوة فيه، وخاصة «قوة المقاومة التي سدّت عجز الدولة عن التحرير، تماماً كما فعل المواطنون الفرنسيون إبان الاحتلال النازي».
جبران باسيل قدّم مطالعة تفصيلية عن الوضع اللبناني، وضرورة حماية لبنان من خلال الإصلاح ووقف التدخلات الخارجية فيه. وشدد على وجوب حل النزاعات في المنطقة، بما ينعكس إيجاباً على أحوال لبنان.
سامي الجميل كرر مواقفه التي يقولها دائماً عن سقوط السلطة وضرورة التغيير والإصلاح، مطالباً بتحقيق دولي في انفجار المرفأ.
عازار كرر مواقف الرئيس بري عن الوحدة والحوار والإنقاذ.
جنبلاط لماكرون: خسرنا معركتنا. واليوم، نحن نخسر المعركة مجدداً

جنبلاط قال «لقد خسرنا معركتنا. حاولنا ترسيم حدود مزارع شبعا، وفشلنا. واليوم، نحن نخسر المعركة مجدداً».
فرنجية دعا إلى الحوار، وقال: «إذا أردنا حكومة وحدة وطنية، فيجب أن تكون برئاسة سعد الحريري».
جعجع تحدّث عن «صراع ايديولوجي في لبنان، بين إيديولاجيا الدولة وإيديولوجيا اللادولة. والمشكلة ليست في فساد الدولة، بل في إيديولوجيا اللادولة»، مطالباً بتحقيق دولي في انفجار المرفأ، قبل ان يتراجع خطوة إلى الوراء مطالباً بتحقيق فرنسي.
وبرز لافتاً في لقاء ماكرون مع ممثلي القوى الثمانية، انه اختلى - حصرا - في نهاية اللقاء بممثل حزب الله النائب رعد، وطال الحديث بينهما. ورفضت مصادر الحزب الإفصاح عما دار في هذه الخلوة التي دامت لدقائق وقوفاً. وتجدر الإشارة إلى أن هذا اللقاء هو الاول بين الرئيس الفرنسي وشخصية من الحزب مُدرجة على لوائح العقوبات الأميركية.
وقبل اللقاء، كان ماكرون قد اعلن عن تنظيم مؤتمر دولي لدعم لبنان، خلال الأيام المقبلة، «بهدف الحصول على تمويل دولي» من «الأوروبيين والأميركيين وكل دول المنطقة وخارجها من أجل توفير الأدوية والرعاية والطعام ومستلزمات البناء». كما أكد أن أموال سيدر موجودة، لكن لن تدفع إذا لم يتم تنفيذ الإصلاحات ومكافحة الفساد. ومسألة تغيير النظام رددها في أكثر من مناسبة. وهو أعلن، أثناء تفقّده شارع الجميزة سيراً على الاقدام، وقبيل لقائه المسؤولين اللبنانيين، أنه سيقترح عليهم «ميثاقاً سياسياً جديداً» لـ«تغيير النظام»، قائلا: «أنا هنا لإطلاق مبادرة سياسية جديدة، هذا ما سأعبّر عنه بعد الظهر للمسؤولين والقوى السياسية اللبنانية»، مشيراً إلى ضرورة بدء «الإصلاحات وتغيير النظام ووقف الانقسام ومحاربة الفساد». ورداً على طلب بعض المتجمعين بعدم تسليم المساعدات الى الحكومة، قال ماكرون «أؤكد لكم أن هذه المساعدة ستكون شفافة، وستذهب الى الأرض، وسنضمن ألا تذهب الى أيادي الفساد». وأضاف أنه يتمنى إجراء «حوار صادق» مع المسؤولين اللبنانيين، «لأنه بعيداً عن الانفجار، نعلم أن الأزمة خطيرة وتنطوي على مسؤولية تاريخية للمسؤولين»، متابعاً «في حال لم تنفذ الإصلاحات، سيواصل لبنان الغرق وهذا حوار آخر سنقوم به».

جعجع: المشكلة ليست في فساد الدولة بل في ايديولوجيا اللادولة

وكان ماكرون قال في مطار بيروت إن «الأولوية اليوم لمساعدة ودعم الشعب من دون شروط. لكن هناك مطلب ترفعه فرنسا منذ أشهر وسنوات حول إصلاحات ضرورية في قطاعات عدة»، مشيراً بشكل خاص إلى قطاع الكهرباء.
وعبّر لدى خروجه من قصر بعبدا عن أمله في «أن تجرى التحقيقات في أسرع وقت في إطار مستقل تماماً وشفاف ليكون في الإمكان معرفة ما حصل وأسباب الانفجار». وقال إنه أحسّ «بوجود غضب في الشارع»، مشيراً إلى أنه تحدّث مع الرؤساء ميشال عون ونبيه بري وحسان دياب بموضوع «الأزمة السياسية والأخلاقية والاقتصادية والمالية المتواصلة منذ سنوات بكثير من الصراحة». أما عون، فوصف زيارة الرئيس الفرنسي بأنها «ناجحة ومفيدة»، مؤكدا أن «فرنسا ستساعد لبنان». وأشاد بـ«جهود ماكرون الشخصية لدعم لبنان في مواجهة الأزمات العديدة التي يواجهها، على المستوين الثنائي والدولي». وكان ماكرون تفقّد موقع الانفجار حيث قال له ضابط من فريق الإنقاذ الفرنسي الذي يساعد الفرق اللبنانية في عمليات البحث إنه لا يزال هناك أمل بالعثور على ناجين.

------------------

 

ماكرون يعرض استعمارنا بخمسين من فضة

الأخبار / إبراهيم الأمين

 

لنراهن على عقلاء في الادارة الفرنسية، لا على كلام مجانين لبنان. ليس لدينا خيار إزاء ما حصل في بيروت أمس. صحافياً، سيكون مغرياً سماع تعليقات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في طريق عودته الى باريس، خصوصاً رأيه في الجوقة الاعلامية التي ودّعته بمؤتمر صحافي، كشف عن فضيحة الجسم الاعلامي الذي لا يعرف من مهنته شيئاً. أحدهم لا يسمع المتحدث فيعيد طرح الاسئلة نفسها، وكأنها كتبت له مسبقاً ولا يحق له تعديلها، وآخر لا يعرف ماذا يسأل، فيتحول فجأة الى سياسي يعطيه دروساً، وثالثة صُدمت لأن ماكرون قال لها إنه اجتمع بمن انتخبهم الشعب اللبناني.
أما المسؤولون الذين التقاهم الرئيس الفرنسي فيفترض أنه يعرف عنهم الكثير. وأملنا أن يكون برنار إيميه، سفير فرنسا في الجزء الاول من مسرحية «الحرية والسيادة والاستقلال» والرئيس الحالي للاستخبارات الخارجية الفرنسية وأحد مساعدي ماكرون، قد زوّده بمعلومات لا تحتاج الى أرشيف الجهاز. يكفي أن يكتب له إيميه سطرين من ذاكرته عن هؤلاء السياسيين، حتى يعرف الزائر الى من سيتحدث في بيروت. وعسى أن يكون قد همس في أذنه: اسمع، قد تشهد استقبالاً لافتاً، لكن تذكر أنه الاستقبال نفسه الذي كان عبد الحليم خدام يلقاه عند زيارة بيروت!
مصيبة لبنان مع زيارة الضيف المحمّل بذاكرة استعمارية قاسية، ليست في ما يفكر فيه الرجل، ولا في طريقة تعبيره عن أفكاره وتمنياته ومصالح بلده، بل في طبيعة ما قيل له في بيروت. الرجل تحدث عن الحريات وحقوق الانسان والشفافية والاصلاح وغير ذلك، لكن الله وحده يعلم إذا ما كان أحد ممن التقاهم قد سأله عما اذا كان استمرار خطف المواطن اللبناني جورج عبد الله مطابقاً لمبدأ الحريات العامة وحقوق الانسان، أو إن كان أحد قد ذكّره بأن جنوده قتلوا في لبنان بوصفهم قوة احتلال، سواء خلال سنوات ما بعد الحرب العالمية الاولى أم عندما رافقوا القوات الاميركية والاسرائيلية بعد غزو العام 1982، وبأن هذا الفعل كان عملاً مقاوماً، ومن قام به تعلّمه من مذكرات المقاومين الفرنسيين للاحتلال النازي لفرنسا. كما ليس معلوماً إن كان أحد هؤلاء سأله، في أضعف الاحوال، عما اذا كانت حكومته قد أجرت تحقيقات حول موازنات المدارس الفرنسية في لبنان ومطابقتها لمبدأ الشفافية، وعن سبب طردها أساتذة وموظفين رغم حصولها على دعم خاص من الحكومة.
ربما لا يتيح عمر ماكرون له التعرف على تاريخ العلاقات بين بلاده وزعماء الطوائف في لبنان، الأمراء الذين ثبتهم استعمار بلاده للبنان طيلة عقود، ثم تركهم لنا على شكل عملاء تابعين قبل أن ينقلبوا عليه ويتجهوا الى الاقوى في المنطقة أو العالم. لكن له حق الابتهاج لأنه حظي باهتمام الناس في لبنان أكثر من أي مسؤول عندنا. وعليه أن يعرف أن هذا السلوك يعكس، بالدرجة الاولى، قرف اللبنانيين من المسؤولين؛ من فشلهم المستمر، ومن توالد الازمات كما تتوالد زعاماتهم جيلاً بعد جيل. أما من دعوه الى إعادة الانتداب، أو الكلمة الملطفة للاحتلال، فجلّ ما يمكنه القيام به هو منح الجنسية الفرنسية لمن لا يحملها منهم، ودعوته الى السكن في فرنسا والتمتع هناك بكل ما يفتقدونه في بيروت. لكن الخطير أن يخرج من حاشية الرئيس الفرنسي من يحاول إقناعه بأن الشارع اللبناني كله يريد فرنسا وصية على لبنان، وبأنّ من لم يخرج حاملاً الورود ومصطفاً إلى جانبي الطريق، إما محجور بسبب «كورونا»، أو مشغول بدفن من سقط من عائلته في انفجار المرفأ، أو جرى قمعه من قبل العصابات الحاكمة في لبنان. وهذا لفت انتباه، لأنه يوجد في الادارة الفرنسية من يعتقد ذلك. في الادارات الفرنسية على اختلافها، يوجد من استدعى أو التقى لبنانيين يطلقون على أنفسهم صفة «ممثلي المجتمع المدني»، ويوجد من صدّق أن هؤلاء يمثلون غالبية الشعب اللبناني. ويوجد ايضاً من اخترع «شبيبة» يريد تنصيبها ممثلة لـ«الشعب اللبناني». كما يوجد بين المعنيين بملف لبنان في فرنسا من يصدق خرافة أن ما حصل في 17 تشرين كان ثورة حقيقية، وأن كلمة واحدة من ماكرون كافية لإعادة إشعالها، وبقوة اكبر.

دونية زعماء وناشطين وإعلاميين لا تخفي وقائع أنهت الى غير رجعة النسخة الفرنسية من لبنان

لم يكن الرئيس الفرنسي خائناً لإقتناعاته. هو قال كل ما يفكر فيه ويحلم به. اختار لحظة النكبة اللبنانية الجديدة ليأتي عارضاً شراء دور مركزي في إدارة ملف لبنان، وعينه - كما في كل مكان في العالم - على أن ينال رضى الولايات المتحدة وحلفائها من عرب الخليج الى إسرائيل. وما يعرضه في المقابل، مساعدات قرر هو أنه لا يوجد في لبنان جهة موثوقة تدير إنفاقها، فقرّر توسيع نشاط جماعات «المجتمع المدني»، وفتح الباب أمام مخابراته لتوسيع نشاطها في كل لبنان من باب المساعدات. ونأمل أن يخرج، في باريس أو في بيروت، من يحسب لنا بعد شهور حجم المبالغ التي ستنفقها فرنسا لتمويل لائحة برامج الدعم التي أذاعها ماكرون في مؤتمره الصحافي.
ليس لدى ماكرون ما يعطينا إياه سوى دروس تعكس عقلية فوقية، وتنفع مع أصحاب العقليات الدونية الموجودين بيننا بكثرة. وليس لدى رئيس فرنسا ما يقدمه سوى إعادة تكرار الشروط الغربية الهادفة الى إعادة استعمارنا، ولو برغبة بعضنا. وليس لديه ما يمكن القيام به سوى التلويح بالأسوأ. لكن الخطير أن ماكرون يمكنه تعزيز مناخ الفتنة الداخلية، متأملاً خروج الناس تناشده التدخل، كما فعل اللبنانيون مع كل الخارج. لكن، إذا اعتقد ماكرون، أو المسؤولون الفرنسيون، أن لبنان لا يزال كما صنعوه هم، فهذا وهم. ولا بد أن يخرج من بيننا من يوقظهم من هذا الحلم البغيض قبل رحلته الثانية مع مطر أيلول!

----------------------

 

 

2020-08-07

دلالات:



الوادي الأخضر