الرئيسية / أخبار صيدا /أخبار صيداوية /بالصور : الحملات الانسانية والاغاثية مستمرة من عاصمة الجنوب صيدا للمتضررين من انفجار مرفأ بيروت

جريدة صيدونيانيوز.نت / بالصور : الحملات الانسانية والاغاثية مستمرة من عاصمة الجنوب صيدا للمتضررين من انفجار مرفأ بيروت

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار مدينة صيدا / الحملات الانسانية والاغاثية مستمرة من عاصمة الجنوب صيدا للمتضررين من انفجار مرفأ بيروت 

 

 

المصدر : تجمع المؤسسات الاهلية - صيدا

كارثة إنفجار مرفأ بيروت في ٤ آب ٢٠٢٠ فجّرت المشاعر الإنسانية لدى الكبار والصغار ولم يعد هناك مفر من تقديم المساعدة حتى لو كان الشخص بأمَس الحاجة اليها.

وقد أطلقت عاصمة الجنوب ببلديّتها وتجمّع مؤسّساتها الأهليّة العديد من الحملات الإغاثية، وذلك بهدف بلسمة جراح أهلنا في بيروت.

ومن ضمن هذه المبادرات والحملات  كان لمدرسة دوحة المقاصد التابعة لجمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلاميّة في صيدا حصة من هذا العمل حيث عملت على تشكيل فريق تطوّعي بالشّراكة مع ثانويّة راهبات مار يوسف الظهور في صيدا لتقديم المساعدة لأهل بيروت فأطلقوا معًا حملة بعنوان: "بيروت ما بتموت إذا كنا سوا".

 عمل الفريق كخليّة نحل، حيث بدأوا بجمع التبرّعات التي قام متعلّمو المدرستين وذووهم  ومعلّموهم بتقديمها إضافة إلى دعم المجتمع المحلّي وبذلك استطاعوا توضيب خمسين حصة غذائية احتوت على أكثر من ١٦ صنف.

وقد زار مركز الحملة في مدرسة دوحة المقاصد السيّد ماجد حمتو رئيس تجمّع المؤسّسات الأهليّة في صيدا وأثنى على عمل المؤسسات التربوية ومبادراتهم في تقديم المساعدات ومد يد العون للشعب المنكوب رغم كل الظروف.

هذا وكان لرئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا المهندس يوسف النقيب جولة في مركز الحملة اطّلع فيها على سير العمل مشجّعًا الشباب لمثل هكذا مبادرات.

ويوم الجمعة في ٢١ آب انطلقت الحملة مع الفريق التّطوّعي  وبصُحبة مديرة مدرسة الدّوحة الأستاذة هنا جمعة وكانت وجهتهم  مركز "تجمّع المؤسّسات الأهلية" المؤقت في منطقة الكرنتينا بالقرب من فوج إطفاء بيروت، حيث تم توزيع الحصص الغذائية على عائلات فوج حرس بيروت، وكان لهم وقفة تضامُنيّة مع فوج إطفائية بيروت، حيث توجّهت مديرة دوحة المقاصد بواجب العزاء لرئيس فوج اطفاء بيروت الملازم أول "جورج كاشي" قائلة: "نحن كتربويين  في المدارس ما عاد رؤساؤنا قدوة لنا، بل أنتم يارجال الوطن أصبحتم القدوة التي نحتذي بها يبقى لعطاءاتكم الأثر الذي لايمكن الا أن ننحني إجلالًا لها، هذا وأضافت أنّه في مدارسنا لم يعد أمام تضحياتكم كتب ندرّس بها، بل صار لدينا العديد من القصص والدروس التي عملتم على تقديمها بالدم ليحيا وطننا لبنان ونستطيع ان ننهل منها ما يكفي من الدروس والعبر...".

وفي ختام الزيارة أعرب الفريق عن تقديرهم لعناصر فوج الاطفاء شاكرين جهودهم ورسالتهم السامية.

رافق جولة حملة بيروت ما بتموت إذا كنا سوا كلّ من رئيس تجمّع المؤسّسات الأهليّة في صيدا الأستاذ ماجد حمتو وعضو المجلس البلدي لمدينة صيدا المهندس محمد البابا والأستاذ عدنان بلولي.

حملة "بيروت ما بتموت إذا كنا سوا" التي  انطلقت من مدرستي دوحة المقاصد وثانوية راهبات مار يوسف الظهور تتقدّم بالتّعازي الحارّة من عائلات الضحايا، متمنّية للجرحى الشفاء العاجل ولعاصمتنا الحبيبة بيروت القدرة على تجاوز هذه الكارثة الوطنيّة الأليمة، ولعل هذه المبادرات التي تقوم بها صيدا تكون رسالة أمل بوطن جديد يتّسع لطموح أطفالنا وشابّاتنا وشبابنا وآمالهم بغدٍ أفضل.

2020-08-24

دلالات:



الوادي الأخضر