الرئيسية / أخبار صيدا /أخبار صيداوية /الرعاية تستنكر وتأسف لحملة التضليل والتشويه بحق الاستاذ مطاع مجذوب من خلال حساب وهمي : حملة ممهنجة ضد المؤسسات الإجتماعية الإسلامية

جريدة صيدونيانيوز.نت / الرعاية تستنكر وتأسف لحملة التضليل والتشويه بحق الاستاذ مطاع مجذوب من خلال حساب وهمي : حملة ممهنجة ضد المؤسسات الإجتماعية الإسلامية

جريدة صيدونيانيوز.نت / أخبار صيدا / الرعاية تستنكر وتأسف لحملة التضليل والتشويه بحق الاستاذ مطاع مجذوب من خلال حساب وهمي : حملة ممهنجة ضد المؤسسات الإجتماعية الإسلامية

 

صدر عن مؤسسات الرعاية البيان التالي:


الرعاية تأسف للحملة الممنهجة التي تستهدف المؤسسات الإجتماعية والإسلامية في مدينة صيدا*
في ظل الفضاء الإلكتروني الذي يسمح لأي شخص بالتعبير عن رأيه والذي يصل أحياناً لاستهداف ورمي الاتهامات وتنظيم حملات ممنهجة، وتشويه لصورة الناس والمؤسسات. حيث قامت احدى الجهات التي تهدف لبث الشائعات وتضليل للرأي العام بخلق حساب وهمي بإسم *"طارق البابا"* لإيهام الناس أنه شخصية صيداوية، وقام بكتابة منشور عن المدير العام السابق لمؤسسات الرعاية الأستاذ مطاع مجذوب وهو أيضاً عضو بلدية صيدا وعضو في العديد من جميعات المدينة. وقام هذا الحساب الوهمي ومن خلال المنشور بكتابة معلومات مغلوطة عن عائلة المجذوب وتحميله إتهامات باطلة ومغرضة، كما هدف من خلال هذا الكلام لتشويه صورة مؤسسات الرعاية التي تعمل منذ العام 85 في خدمة الناس والأيتام والمحتاجين.
كما إن مواقع التواصل الإجتماعي تسهّل على الناس نقل المعلومة أياً كانت دون التأكد من صحتها أو الرجوع لمصدرها دون التأكد من صاحب هذا الاتهام، حيث قام أيضا عدد من الأشخاص بترويج لهذا المنشور عبر نشره في عدد من المواقع الإلكترونية والمجموعات الإخبارية الصيداوية بالإضافة للتعليقات المسيئة والحاقدة على عمل الرعاية وأعمال المؤسسات الإجتماعية والخيرية.
لذا يهم الرعاية توضيح الآتي: 
هذه الموضوع أصبح بعهدة القضاء والأجهزة الأمنية التي تتابعه عن كثب، والأستاذ مطاع مجذوب ما زال متطوع في مؤسسات الرعاية حتى الآن في فتح العلاقات مع المؤسسات الدولية، وهو في لبنان حاليا. كما نؤكد أن هذه الحملة الممنهجة هدفها استهداف المؤسسات الإجتماعية والإسلامية التي تعمل في خدمة المجتمع.
ونختم البيان أن هذه الجهات المشبوهة والأشخاص الموتورين إنما يريدون زعزعة الثقة بين أبناء المجتمع الواحد. ونوضح للمغرضين أننا لن نسمح لأحد بتشويه هذا العمل الذي نفتخر بأننا نقدمه لأهلنا في صيدا ولبنان.
 

 

2020-09-25

دلالات:



الوادي الأخضر