الرئيسية / أخبار لبنان /الرئيس سعد الحريري /الرئيس الحريري بعد اعتذار أديب: مبادرة ماكرون لم تسقط لأن الذي سقط هو النهج الذي يقود الى الخراب

جريدة صيدونيانيوز.نت / الرئيس الحريري بعد اعتذار أديب: مبادرة ماكرون لم تسقط لأن الذي سقط هو النهج الذي يقود الى الخراب

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار لبنان / الرئيس الحريري بعد اعتذار أديب: مبادرة ماكرون لم تسقط لأن الذي سقط هو النهج الذي يقود الى الخراب

 

 

اعتبر الرئيس سعد الحريري في بيان أنه "مرة جديدة، يقدم أهل السياسة في لبنان لاصدقائنا في العالم نموذجاً صارخاً عن الفشل في ادارة الشأن العام ومقاربة المصلحة الوطنية .  اللبنانيون يضعون اعتذار الرئيس المكلف مصطفى اديب عن مواصلة تشكيل الحكومة اليوم ، في خانة المعرقلين الذي لم تعد هناك حاجة لتسميتهم ، وقد كشفوا عن انفسهم في الداخل والخارج ولكل من هب من الاشقاء والاصدقاء لنجدة لبنان بعد الكارثة التي حلت ببيروت".  

وأضاف: "نقول الى أولئك الذين يصفقون اليوم لسقوط مبادرة الرئيس الفرنسي ايمانويل #ماكرون، أنكم ستعضّون أصابعكم ندماً لخسارة صديق من أنبل الأصدقاء، ولهدر فرصة استثنائية سيكون من الصعب أن تتكرر لوقف الانهيار الاقتصادي ووضع البلاد على سكة الاصلاح المطلوب".  

وشدّد الحريري أن "مبادرة ماكرون لم تسقط لأن الذي سقط هو النهج الذي يقود لبنان واللبنانيين الى الخراب، ولن تنفع بعد ذلك أساليب تقاذف الاتهامات ورمي المسؤولية على الآخرين ووضع مكون رئيسي لبناني في مواجهة كل المكونات الاخرى".  

وتابع "لقد كان لنا شرف التنازل من أجل لبنان وفتح ثغرة في الجدار المسدود، لمنع السقوط في المجهول والاستثمار المسؤول في المبادرة الفرنسية، غير أن الاصرار على ابقاء لبنان رهينة أجندات خارجية بات أمراً يفوق طاقتنا على تدوير الزوايا وتقديم التضحيات".

وأضاف: "هذه مناسبة لأتوجه بالتحية الى الرئيس ماكرون، الذي بذل جهوداً غير مسبوقة لجمع القيادات على كلمة سواء، مؤكداً له أن زيارتيه الى بيروت، والتزامكم دعم لبنان واعادة اعمار العاصمة ووقوفكم الى جانب المنكوبين واهالي الشهداء، ستبقى عنواناً للصداقة الحقيقية ولعمق العلاقات بين الشعبين اللبناني والفرنسي ، مهما عصفت بلبنان رياح التخلّي عن المسؤوليات الوطنية".

وتوّجه الحريري بالتحية الى الرئيس مصطفى اديب "الذي تحمّل مسؤولياته بكل جدارة والتزم حدود الدستور والمصلحة الوطنية حتى اللحظة الاخيرة". وختم: "حمى الله لبنان واللبنانيين".

 

2020-09-26

دلالات:



الوادي الأخضر