الرئيسية / أخبار صيدا /أخبار صيداوية /وقفة لمخاتير صيدا والزهراني في سرايا صيدا احتجاًجاً على فقدان الطوابع

جريدة صيدونيانيوز.نت / وقفة لمخاتير صيدا والزهراني في سرايا صيدا احتجاًجاً على فقدان الطوابع

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار مدينة صيدا / وقفة لمخاتير صيدا والزهراني في سرايا صيدا احتجاًجاً على فقدان الطوابع  

 

 

ايمان سلامة / صيدا / الوكالة الوطنية للاعلام

نفذ عدد من مخاتير قضاء صيدا والزهراني صباح اليوم وقفة احتجاجية في القاعة المخصصة لهم داخل سرايا صيدا الحكومية احتجاجاً  على فقدان الطوابع البريدية فئة الالف وهي الأكثر تداولاً بين المواطنين منذ ما يقارب ال15 يوم ، ورفع المخاتير لافتة كتب عليها "لا يوجد طوابع بريدية " مناشدين الجهات المعنية التدخل لحل هذه الازمة لما يتكبده المواطن من عناء وخصوصاً فيما يتعلق بمعاملات القيود والوثائق والافادات التربوية سيما واننا في بداية العام الدراسي اضافة الى الافادات العقارية والسجل العدلي .

 

واكد المخاتير  " ان تحركهم هدفه رفع الصوت عالياً عله يصل الى وزارة الداخلية والمسؤولين في الدولة لتامين هذه الطوابع التي تدر على الخزينة اموالاً طائلة .

 

من جهته مختار السكسكية نجيب عباس ،

ناشد "الدولة اللبنانية تامين الطوابع التي يشكل فقدانها ازمة كبيرة في محافظة الجنوب لا بل في لبنان كله لافتاً الى " ان المواطنيين يتوجهون الى الادارات والمكاتب الرسمية لانجاز معاملاتهم فيتفاجئون بعدم وجود طوابع."

 

 اما المختار خالد السن فقد اوضح "  نواجه مشاكل في تلبية متطلبات شؤون المواطنين الرسمية منها الافادات التربوية،  التي كثرت في هذه الفترة بسبب الاوضاع الاقتصادية لانتقال  التلاميذ والطلاب من القطاع الخاص الى الرسمي ووقفنا عاجزين امام دمعة والد طالبة  لعدم تمكننا من تامين طابعين لتصديق افادتها المدرسية. " 

 

واشار المختار ابرهيم حمود الى  "  ان المواطن يطالب بابسط شيئ هو الطابع المالي الذي لا يوجد حتى في مصلحة المالية ،  علما ان هذا الطابع رغم صغره الا ان منفعته كبيرة في انماء الاقتصاد اللبناني ، وهذا يدل على اننا في واقع اقتصادي مرير  وسيئ ."

 

ولفت المختار سليم عبود  " رفعنا لافتة على واجهة مكتب المخاتير بعدم وجود طوابع لدينا استباقاً لاسئلة المواطنين وعدم قدرتنا على مساعدتهم ، ووقفتنا اليوم اذا لم نلقى نتيجتها اي تجاوب من المعنيين سنلجأ الى مختلف اشكال التصعيد ."

2020-10-20

دلالات:



الوادي الأخضر