الرئيسية / أخبار العالم /كوارث /زلزال بحر إيجة.. ارتفاع عدد القتلى واستمرار البحث عن ناجين

جريدة صيدونيانيوز.نت / زلزال بحر إيجة.. ارتفاع عدد القتلى واستمرار البحث عن ناجين

 

جريدة صيدونيانيوز.نت / اخبار العالم / زلزال بحر إيجة.. ارتفاع عدد القتلى واستمرار البحث عن ناجين

 

 

سكاي نيوز عربية ‏ / موقع المستقبل

ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب قبالة السواحل التركية في بحر إيجة إلى 27 قتيلا وأكثر ‏من 800 جريح، فيما تواصل فرق الإنقاذ إزالة الكتل الخرسانية وأنقاض المباني التي تدمرت ‏بفعل الزلزال، خصوصا في مدينة إزمير التركية‎.‎

وأفادت تقارير تركية بأن عدد قتلى الزلزال القوي الذي هز بحر إيجة ارتفع إلى 25 قتيلا، فيما ‏ارتفع عدد من تم إنقاذهم من تحت الأنقاض إلى 100 شخص‎.‎

وبحسب تقارير، فقد نجحت فرق الإنقاذ في أزمير، ثالث أكبر مدن تركيا سكانا، في إنقاذ عدد ‏من الأشخاص من تحت أنقاض 8 مبان انهارت بفعل الزلزال القوي الذي بلغت قوته 6.9 ‏درجات وتسبب بموجات مد تسونامي جزئية، وأعقبه العديد من الهزات الارتدادية‎.‎

وفي وقت مبكر من اليوم السبت، هتف متفرجون بينما تم إنقاذ المراهق إنسي أوكان من تحت ‏أنقاض مبنى سكني مدمر من 8 طوابق، فيما كان الأصدقاء والأقارب ينتظرون خارج المبنى ‏للحصول على أخبار عن أحبائهم الذين ما زالوا محاصرين بالداخل، بما في ذلك موظفو عيادة ‏طبيب أسنان في الطابق الأرضي‎.‎

تم إنقاذ امرأتين أخريين، تتراوح أعمارهم بين 53 و35 عاما، من بناية منهارة أخرى من ‏طابقين في مدينة أزمير، وفقا للأسوشيتد برس‎.‎

ووفقا لرئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية، فقد تسبب الزلزال بمقتل ما لا يقل عن 24 ‏شخصا في إزمير، من بينهم امرأة مسنة غرقت، مع العلم أن عدد المباني المتضررة والمنهارة ‏جراء الزلزال بلغ 17 مبنى على الأقل‎.‎

كما لقي مراهقان حتفهما في جزيرة ساموس اليونانية بعد أن سقط عليها جدار‎.‎

وقالت السلطات الصحية إن ما لا يقل عن 19 شخصا أصيبوا في الجزيرة، من بينهم اثنان، ‏أحدهما يبلغ من العمر 14 عامًا، تم نقلهما جوا إلى أثينا ونقل 7 إلى المستشفى في الجزيرة‎.‎

يشار أن إدارة الكوارث والطوارئ قالت إن قوة الزلزال بلغت 6.6 درجة بحسب مقياس ريختر، ‏وأنه مركزه على عمق حوالي 16 كيلومترا‎.‎

وشعر بالزلزال سكان الجزر اليونانية الشرقية بالإضافة إلى جزيرة كريت، في البحر المتوسط، ‏والعاصمة اليونانية أثينا وبعض انحاء بلغاريا، بينما شعر به أيضا سكان إسطنبول التركية، التي ‏قال حاكمها إنه لم ترد تقارير عن وقوع أضرار في المدينة وهي الأكبر في تركيا‎.‎

2020-10-31

دلالات:



الوادي الأخضر