الرئيسية / أخبار العالم /صحة /"الصحة العالميّة" تُعارض شرط التلقيح للسفر

جريدة صيدونيانيوز.نت / "الصحة العالميّة" تُعارض شرط التلقيح للسفر

 

فيما توفي أكثر من مليونَيْ شخص حول العالم من جرّاء الفيروس التاجي، أعلنت لجنة الطوارئ في منظّمة الصحة العالمية معارضتها حاليّاً طلب شهادات تلقيح ضدّ "كورونا" كشرط لإتاحة دخول المسافرين إلى دول أخرى. وقالت اللجنة في توصيات: "ما زال ثمّة الكثير من الأمور الرئيسة غير المعروفة في ما يتعلّق بفعالية اللقاحات على صعيد الحدّ من انتقال الفيروس، كما أنّ اللقاحات متوافرة حاليّاً بكمّيات محدودة"، معتبرةً أنّ إثبات التلقيح لا يجب أن يستثني تدابير صحية وقائية أخرى.

 

كما دعت لجنة الطوارئ المجتمع الدولي إلى توسيع أنشطة سلسلة جينوم متغيّرات "كورونا" الأكثر عدوى ومشاركة البيانات، بالإضافة إلى تعاون علمي أكبر للتعامل مع "الأمور الأساسية غير المعروفة". وطالبت أيضاً بتطوير "نظام معياري" لتسمية المتغيّرات الجديدة لتجنّب أي "وصمة" جغرافية أو سياسية.

 

وعلى الرغم من التباطؤ المنتظر بإنتاج لقاح تحالف "فايزر/بايونتيك" المضاد، إلّا أن "فايزر" أكدت أن الجرعات التي كان ينتظرها الاتحاد الأوروبي في الفصل الأوّل ستُسلّم كما هو مقرّر، بحسب ما أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبّية أورسولا فون دير لايين.

 

وبعد الإعلان عن التأخير المرتقب بالإنتاج، قالت أورسولا خلال مؤتمر صحافي في لشبونة: "لقد اتصلت على الفور بالمدير العام لـ"فايزر" وأكد لي أن كلّ الجرعات المضمونة خلال الربع الأوّل (لدول الاتحاد الأوروبي) سيجري بالفعل تسليمها خلال الربع الأول".

 

وأشار مختبر "فايزر" في وقت سابق إلى أن تسليم جرعات اللقاح في نهاية كانون الثاني وبداية شباط سيتأخر لإتاحة إدخال تعديلات في عملية الإنتاج وتسريع وتيرتها في الأسابيع المقبلة. وتابعت المجموعة أن "التعديلات التي سيتمّ إدخالها على هيكلية الإنتاج تتطلّب المصادقة على تدابير تنظيمية إضافية"، قد ينجم عنها "اضطراب في جدول مواعيد الطلبيات وتسليمها" في مصنع "بورز" (في بلجيكا) في المستقبل القريب، "بما يُتيح لنا زيادة حجم الإنتاج سريعاً".

 

وأكدت فون دير لايين أن مدير فايزر "تدخّل شخصيّاً لخفض فترة التأخير والتحقق من التعويض عنها بأسرع وقت ممكن. كان من الملح إبلاغه بأنّنا بحاجة طارئة للجرعات الموعودة في الفصل الأوّل من العام". وأضافت: "بما أنّه يجب حقن الجرعتَيْن بفارق بضعة أسابيع، هناك ضرورة طبّية للإلتزام بالجدول الزمني الذي اتفقنا عليه وتسليم الجرعات". وكانت بروكسل قد طلبت 500 مليون جرعة من هذا اللقاح مرفقة بخيار لشراء 100 مليون جرعة إضافيّة.

2021-01-16

دلالات:



الوادي الأخضر