الرئيسية / أخبار لبنان /مقدمات النشرات التلفزيونية المسائية في لبنان -- 2021 /مقدمات نشرات الاخبار المسائية في لبنان ليوم الاربعاء 27/10/2021

جريدة صيدونيانيوز.نت / مقدمات نشرات الاخبار المسائية في لبنان ليوم الاربعاء 27/10/2021

 

Sidonianews.net

---------

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

 

غضب خليجي بسبب مقابلة لوزير الاعلام جورج قرداحي أجريت قبل توليه وزارة الاعلام وتناول فيها موقف المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة من المسألة اليمنية ووسط المطالبة الخليجية باستقالته كان للوزير قرداحي بدوره موقف بعد ظهر اليوم فقال أنا الآن جزء من حكومة متكاملة ولا يمكنني أن آخذ قرارا لوحدي انما مع الحكومة مجتمعة رغم أنني لست لاهثا وراء منصب وزاري وأرفض اتهامي بمعاداة السعودية...

أزمة المقابلة التلفزيونية لقرداحي كانت في صلب لقاء صباحي بين رئيسي الجمهورية والحكومة في قصر بعبدا بعدما أشار الرئيس ميقاتي الى أن ثوابت الموقف اللبناني من العلاقات مع الدول العربية وردت في البيان الوزاري. وقد أكد فخامة الرئيس على هذا الموضوع، وأنا هنا أشدد على موقفنا الواحد من أن هذا التصريح لا يمثل رأي الحكومة وأضاف رئيس الحكومة لا ننأى بأنفسنا عن أي موقف عربي متضامن مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج.

وعن العودة لاستئناف جلسات مجلس الوزراء قال الرئيس ميقاتي نسعى من خلال الاتصالات لعودة المجلس الى الاجتماع، فيما يقوم القضاء بدوره من دون أي تدخل سياسي مع الجسم القضائي الذي عليه تصحيح المسار ضمن الدستور والقوانين، وهذا مطلبنا. أما احداث الطيونة، فالتحقيق يأخذ مجراه فيها، ومجلس الوزراء سيعود الى الاجتماع قريبا نتيجة المشاورات التي نقوم بها.


قضائيا لم يحضر رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع الى مديرية المخابرات في اليرزة عقب تبليغه لصقا في معراب الحضور التاسعة من صباح اليوم على خلفية احداث الطيونة-عين الرمانة فيما احتشد المناصرون والمحازبون من القوات اللبنانية على الطرق المؤدية لمعراب دعما لل (الحكيم).


ماذا عن المسار القانوني بعد احالة الملف الى النيابة العامة العسكرية؟ مصادر قانونية مطلعة أكدت لتلفزيون لبنان أن امام مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية أمرين الاول ضم الاوراق والمحضر الى ملف الدعوة الاساسي دون ان يتخذ أي قرار والامر الثاني بإمكان مفوض الحكومة أن يدعي على جعجع ويحيل الإدعاء مرفقا بمحضر مديرية المخابرات ويحيله الحاقا بالادعاء الاصلي ولكن مذكرة الاحضار او الاستماع الى جعجع أصبحت وراءنا بحسب المصادر القانونية لتلفزيون لبنان.
==========================


*مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون nbn"

 

لم تكد تمضي ساعة على إعلان ‏رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من بعبدا عن أمله وأمل رئيس الجمهورية أن تبصر مبادرة البطريرك الماروني بشارة الراعي النور قريبا وتؤدي الى عودة مجلس الوزراء للإلتئام والعمل وتصحيح المسار القضائي وتنقيته بالكامل....حتى إستعار النائب جبران باسيل من الأمين العام لمجلس الوزراء صلاحيته بإعادة عقارب الساعة ستين دقيقة إلى الوراء ليغرد بهدف الإطاحة بالتوافق الذي تم بين الرؤساء و البطريرك الراعي وأخذ البلد نحو الخراب
ليس غريبا على من يتذرع بإسم مصلحة الأرصاد الجوية لتطيير الإستحقاق الإنتخابي أن يقوم بأي أمر مشبوه في سبيل كسب صوت من هنا أو هناك حتى ولو كان هذا الأمر يمس السلم الأهلي.


هو معذور... نتفهمه... لا سيما بعد أن أكدت اللجان النيابية موقفها من رد قانون الإنتخاب على أن تقوم الهيئة العامة بالأمر نفسه في الجلسة التشريعية غدا،
وعشية الجلسة أكدت كتلة التنمية والتحرير بعد إجتماعها برئاسة الرئيس نبيه بري أنها ستواجه أي محاولة لتأجيل الانتخابات أو التمديد للمجلس النيابي


وبعكس كل ما يتم ترويجه في السياسة والإعلام أهابت الكتلة بالقضاء المختص الإسراع بإنجاز التحقيق في جريمة الطيونة وإنزال اقصى العقوبات بالذين اطلقوا رصاص غدرهم على الشهداء والمدنيين العزل داعية القوى السياسية ومؤسسات الرأي العام إلى عدم الإنقياد وراء التجييش الطائفي والمذهبي والمناطقي في محاولة مكشوفة وغير محسوبة لإعادة رفع المتاريس النفسية بين ابناء المنطقة الواحدة والوطن الواحد او لغايات شعبوية والاستثمار على الدماء الغالية لأغراض انتخابية رخيصة .

 

وبالتوازي جددت الكتلة تمسكها بضرورة كشف الحقيقة كاملة بإنفجار مرفأ بيروت والتمسك بمسار قضائي مستقيم بعيدا عن التسييس والتشفي قضاء مستقل يوصل الى العدالة لا أن يضيعها من خلال الإمعان في تجاوز الاصول القانونية والنصوص الدستورية
قضائيا لم يحضر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع إلى مديرية المخابرات للإستماع اليه


=========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"


قال اللبنانيون كلمة الحق، فتراجع الباطل، وختم القاضي فادي عقيقي محضر التحقيق . انها الخلاصة ليوم طويل، بدأ شعبيا، وانتهى قضائيا. فالناس الذين نفذوا اعتصاما بالسيارات، من بكركي الى معراب ، رسموا باجسادهم واعلنوا باصواتهم رفض العودة الى زمن العدالة اللاعادلة، الممهورة بتوقيع النظام الامني اللبناني - السوري. كما قالوا بالصوت الملآن ان معراب 2021 هي غير غدراس 1994.


فالحشود الاتية من كل المناطق اللبنانية طوقت مقر سمير جعجع، وزنرت الطريق من معراب الى جونيه. هكذا، وبدلا من ان ينزل جعجع الى مديرية المخابرات، صعد الناس الى معراب. والواضح ان فادي عقيقي ومن وراءه من قوى سياسية فهموا الرسالة جيدا، واستوعبوا ابعادها، فختم عقيقي المحضر سريعا من دون اتخاذ اي اجراء جديد بحق رئيس القوات .


وهذا يعني ان الملف بات بيد القاضي فادي صوان لا بيد عقيقي ،الذي طرح أداؤه الكثير من الاسئلة ، واثار الكثير من الالتباسات . صفحة تحقيقات واستدعاءات عقيقي طويت اذا، ومعها طويت صفحة من الاجرءات المريبة، فعادت الثقة بأن الاحكام ستصدر باسم الشعب اللبناني حقا، لا باسم بعض القوى النافذة، ولا باسم نظام امني - سياسي جديد يحاول القضاء على ما تبقى من قوى سيادية في البلد.

سياسيا، الاقتراح الذي قدمه امس الرئيس نبيه بري الى البطريرك الراعي، سقط اليوم، وكان سقوطه عظيما . وبعكس ما اشيع، فان الاقتراح لم يكن اقتراح البطريرك بل اقتراح بري، الذي حاول كالعادة التحايل لتطويق القاضي طارق البيطار ، ومنعه من استكمال تحقيقاته مع الوزراء والنواب المدعى عليهم . سقوط الاقتراح بدأ عند رئيس الجمهورية، الذي لم يبد متحمسا كثيرا للطرح المقدم، كما تردد ان حزب الله غير راض عن الطرح، لأنه لا يؤمن "قبع" البيطار نهائيا عن الملف، كما يريد ويشتهي . كما علمت ال " ام تي في" ان قوى سياسية كثيرة، ترفض طرح بري ، الذي حمله الراعي لأنه يشكل نوعا من المقايضة بين دماء ضحايا جريمة المرفأ، وبين قضية الدكتور جعجع . وانطلاقا من هذه المواقف ، فان الحكومة لن تجتمع قريبا، وربط النزاع مستمر ، والمقايضة سقطت نهائيا. على اي حال، كيف تكون هناك مقايضة وضحايا المرفأ يتكاثرون ، وآخرهم اليوم عباس مظلوم، الذي استسلم واسلم الروح بعدما استمرت رحلة معاناته حوالى 450أربع مئة وخمسين يوما . من هنا ايها اللبنانيون ، عندما تذهبون الى صناديق الاقتراع تذكروا النواب الساكتين، والمتآمرين والمتواطئين، الذي يعرقلون التحقيق، ويمنعون الوصول الى الحقيقة، ولذلك ايضا وايضا، اوعا ترجعو تنتخبون هني ذاتن
========================

 

*مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"


رغم كل الضجيج الذي حاولوا اثارته اليوم وككل يوم، ونبض الشارع الخجول الذي استنجدوا به، واختلاق المعارك الدنكيشوتية وابتكار ازمات والتهليل لها والتهويل بها، فان حقيقة ثابتة لن يستطيعوا حجبها وسيبنى عليها الكثير : رئيس حزب القوات سمير جعجع فار من التحقيق متمرد على القضاء..


وعلى من نصبوا أنفسهم حماة للقضاء ووعاظا بالفتاوى الدستورية والحفاظ على دولة المؤسسات ان يخجلوا. اما عديمو الخجل قليلو الادب ممن اعتلوا منابر السياسة والاعلام بعد ان عجزوا عن توليف الحجج الدستورية او الشعبية للتستر على جريمة الطيونة، أيحق لهم الشتم والسباب ويسمونه حرية رأي وليس استفزازا؟ ويحق لهم رفض تحقيق قضائي والارتياب من القاضي ويسمونه حقا وطنيا ؟ ويحق لهم عدم احترام القرارات القضائية والتخلف عن التحقيق واعاقة سير العدالة ويسمونه بطولة استثنائية؟ اما ان فعلها غيرهم فيرمى بالرصاص ويقتل غيلة على الطرقات..


ورغم كل الضجيج ومحاولات التضليل والتهويل، فان على القضاء المختص الاسراع في انجاز تحقيقات الطيونة وانزال اقسى العقوبات بالذين اطلقوا رصاصات غدرهم على الشهداء المدنيين العزل كما رأت كتلة التنمية والتحرير بعد اجتماعها برئاسة الرئيس نبيه بري.


وعلى خط انفجار المرفأ فقد اجتمع عدد من اهالي الشهداء الذين يريدون معرفة من قتل ابناءهم ولا يريدون اسالة دماء اضافية على طريق الحقيقة، فتقدموا بدعوى الى القضاء المختص يطالبون فيها بكف يد البيطار.
وهو ما تهدف اليه ايضا الدعوى التي تقدم بها رئيس الحكومة السابق حسان دياب بعنوان مخاصمة الدولة بسبب ما يرتكبه محققها العدلي ..


اما ما يرتكبه مراهقو الدبلوماسية ومرتزقة الاعلام من اختلاق معارك رأي عام، فقد ارتدت عليهم وادانتهم بفعل الترهيب وعدم احترام حرية الرأي والتعبير. فما اثاره سفير السعودية في لبنان وادواته الاعلامية، وما تبعه من مواقف رسمية خليجية ضد لبنان على خلفية كلام سابق لوزير الاعلام جورج قرداحي قبل توليه الوزارة، دل على حالة الافلاس السياسي لدى هؤلاء، والتكبر والتعجرف ومحاولة استضعاف لبنان، بدل ان يسمعوا لنصيحة الوزير قرداحي، ويوقفوا حربهم العبثية على اليمن، قبل ان يغرقوا مهزومين قريبا جدا في وحول مأرب..
============================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون آل بي سي"

 

كان الدمار الشامل لحق بكل مفاصل البلد، المالية والاقتصادية والأمنية والقضائية ، وحتى جرعة الاوكسجين التي أعطيت للبنان مع تأليف حكومة "معا للإنقاذ" تكاد تسحب .


وفي عز الاشتباك السياسي الداخلي, اتت ضربة ديبلوماسية من العيار الثقيل مع السعودية، اثر مقابلة صحافية للاعلامي جورج قرداحي، تناول فيها الحرب على اليمن .


المقابلة عندما سجلت, كان قرداحي مواطنا عاديا يقيم في الامارات، اما اليوم، وبعدما اصبح قرداحي وزيرا للاعلام، وبعد تسريب مقتطفات منها, يصبح السؤال: من قصد التسريب، وبأي هدف، وهل تتحمل كل الحكومة ومعها كل اللبنانيين مسؤولية ما قاله قرداحي قبل ان يصبح وزيرا، في حق السعودية ؟
سارعت الدبلوماسية اللبنانية للملمة ما حصل، ولم يُترك بيان الا وصدر من اعلى المرجعيات السياسية, وصولا الى اصدار قرداحي نفسه موقفين يؤكد خلالهما عدم عدائه للملكة وحِرصَهُ على افضل العلاقات معها، هذا في وقت كانت الرياض تستدعي السفير اللبناني لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية على التصريحات المسيئة الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني .


لم يكن ينقص العلاقات اللبنانية السعودية الا هذه الانتكاسة الجديدة، التي لم تتضح صورة نهايتها بعد، فقرداحي لم يعتذر، وهو لن يستقيل، ولا يبدو ان الحكومة في وارد الضغط عليه ليستقيل كما سبق وفعلت مع وزير الخارجية شربل وهبي منذ اشهر قليلة عندما تعرض لدول الخليج, وكان في حينه وزيرا في منصبه.


كل هذه المعطيات على دقتها، لم تحجب الضوء عن قضيتي تفجير مرفأ بيروت والطيونة, التي تقدمت اليوم على كل ما عداها .
فرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، لم يحضر صباحا الى وزارة الدفاع للاستماع اليه كشاهد في احداث الطيونة، وتزنر ليس فقط بما اعتبره فريق محاميه ثغرات قانونية طالت استدعاءه، انما بالمواطنين والمناصرين الذين انتشروا على كل طريق معراب، انطلاقا من الساحل الى بكركي ومنها الى مقر جعجع.


جعجع لم يحضر، ومحضرُ استدعائه اصبح امام النيابة العامة العسكرية، اي امام القاضي فادي عقيقي، الذي اصبح عمليا امام خيارين اساسيين، لا بد ان يتضحا في الساعات المقبلة :
-فاما يحفظ المحضر ويحيله مجددا الى قاضي التحقيق فادي صوان من دون اخذ اي موقف .
-واما يدعي على جعجع ويضيف هذا الادعاء على الادعاءات التي سبق وسطرها في حق 68 شخصا تورطوا في احداث الطيونة .
علما ان معطيات تحدثت عن امكان تركه المحضر مفتوحا ، لمزيد من الاستقصاء وتكثيف التحقيقات.
=========================

 

*مقدمة نشرة اخبار" تلفزيون او تي في"


عند انصار القوات اللبنانية، ما حصل اليوم على طريق معراب كان يهدف الى منع استعادة المشهد الداخلي السابق ليوم 21 نيسان 1994، حين اعتقل سمير جعجع، ليمضي أحد عشر عاما في السجن. ولهذه الغاية، اقفلت الطريق بين بكركي ومعراب، وجابت المواكب السيارة بعض الطرق.
وعند انصار ثنائي حزب الله-حركة أمل، ما حدث اليوم تهرب من كشف الحقيقة حول احداث الطيونة، التي سقط فيها شهداء، وتلاها تصعيد سياسي غير مسبوق تجاه القوات، على رغم ان المشهد كان معاكسا في مجلس النواب، ومن المتوقع ان يبقى كذلك غدا.
اما عند سائر اللبنانيين، فكل ما جرى منذ الخميس الاسود في 14 تشرين الاول الجاري مرفوض، سواء كان تهويلا او اعتداء او قتلا، فالحرب بالنسبة اليهم ممنوع ان تعود، واستغلال الدماء لتحصيل المكاسب السياسية، ثم الدوس على التضحيات والتصالح كأن شيئا لم يكن، معيب. فلا نحن اليوم في وضع يشبه عشية حل القوات واعتقال جعجع، كما تسعى القوات الى الترويج، ولا احد من اللبنانيين يقبل بعودة الحرب، او منطق التهرب من العدالة.


وفي موازاة ما حكي امس عن تسويات، لفتت اليوم تغريدة عالية النبرة لرئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، كتب فيها: "لما حكيت عن تواطؤ ثنائي الطيونة قامت القيامة… هيدا التواطؤ شفناه بالشارع على دم الناس وبمجلس النواب على قانون الانتخاب وحقوق المنتشرين، وبكرا رح نشوفه بالمجلس و بالقضاء على ضحايا انفجار المرفأ والطيونة سوا… لا لطمس الحقيقة بأكبر انفجار شهده لبنان والعالم مقابل تأمين براءة المجرم".


واليوم، توقف المراقبون مليا عند مضمون المواقف التي ادلى بها رئيس الجمهورية امس امام وفد المجلس الوطني للإعلام، حيث حدد فيها معالم المرحلة المقبلة، على الشكل الآتي:
في موضوع اشتباكات الطيونة، ذكر الرئيس عون بأنه اجرى اتصالات بالاطراف المعنية وليس بطرف واحد، بغية تهدئة الأمور.


وفي الموضوع القضائي عامة، أسف رئيس الجمهورية لأن الثقة لم تعد قائمة بين الناس ولا بينهم وبين المسؤولين، فيما لا يتم استدعاء نائب مثلا يتهم شخصية بالسرقة او الهدر، للاستماع اليه وتحديد ما اذا كان يملك دليلا على ما يقول ام لا، فتسود الشمولية في الاتهامات بدل حصرها بالمتسببين بها.


اما في موضوع الازمة الاقتصادية والمالية، فأوضح الرئيس عون من جديد انه تسلم منصبه ولبنان رازح تحت الديون، التي زادت عليها الحرب السورية مع تداعياتها الاقتصادية الكبيرة ومسألة النازحين، ثم الإضرابات والاقفال، فوباء كورونا، وانفجار مرفأ بيروت الذي لا نزال نعيش تداعياته، وصولا الى احداث الطيونة. وفي سياق الازمة الاقتصادية والمالية الراهنة، ذكر الرئيس عون بأنه نادى منذ تسعينات القرن الماضي باجراء الإصلاحات والتغييرات اللازمة لتفادي الوصول الى الانهيار، مشيرا الى ان الامر تطلب اكثر من سنة ونصف السنة لانجاز مسألة التدقيق الجنائي المالي منذ أيام قليلة، وهذه أمور لم يلق الاعلام الضوء عليها، لكنه ساوى للأسف بين الفاسد ومن يحارب الفساد.


وعن مصير التنقيب عن النفط والغاز ومسألة ترسيم الحدود في ظل المخاوف من عدم حيادية الوسيط الاميركي الجديد، شدد الرئيس عون على ان لبنان "قبل بالتفاوض غير المباشر حول الترسيم، وكل طرف يضع سقفا اعلى وادنى لشروطه، ويعمل لبنان على الحصول على السقف الأعلى وفق التفاوض"، مطمئنا الى ان "الوسيط الأميركي الحالي في هذا المجال لا يجب ان يثير قلق اللبنانيين، لانهم سيحصلون على حقوقهم ولن يتنازل لبنان في هذا المجال"
=========================

 

*مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"


من دون حذف إجابتين كان جورج قرداحي يتصدر من لبنان إلى الخليج , وبحذف الاستجابة القضائية احتل سمير جعجع المشهد الآخر من الصورة السياسية , فبتدبير "كلي الطوبى" سحب فتيل الطيونة عين الرمانة , تحصن رئيس حزب القوات اللبنانية في قلعة معراب وخارج أسوارها أدى الجمهور القواتي مناسك التضامن وعلى درب الآلام ختمت استخبارات الجيش تحقيقاتها بعدم مثول الحكيم للإدلاء بإفادته ووضعتها في عهدة مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالإنابة فادي عقيقي لاجراء المقتضى ?
وسلسلة معراب البشرية اليوم لم تكن سوى نسخة منقحة عن مشاهد اصطفت أمام قلاع يتحصن فيها كل الزعماء ويزيحونها بخطوط حمر ، حيث لكل قلعة حاشيتها من هتيفة فداء الزعيم بالروح والدم ، ولا يختلف مشهد اليوم عن تحركات الثنائي الشيعي داخل قصر العدل وخارجه لكف يد المحقق العدلي طارق البيطار بعدما تجرأ ومس الذات السياسية.
عند مستديرة الطيونة تقاطع ملف تفجير المرفأ مع ملف أحداث الخميس الأسود ، ومن نقطة الالتقاء هذه التقط أهالي ضحايا المرفأ الإشارة ، فرضوا التسويات على طاولة المفاوضات والصفقات والمساومات ، وعلى هذه القضية فإن من كان يرأس حكومة الدولة حتى الامس القريب.. خاصم الدولة إذ تقدم وكلاء رئيس الحكومة السابق حسان دياب بدعوى المخاصمة لكف يد البيطار عشية الجلسة التي كانت مقررة لاستجوابه غدا الخميس ?
ولا يسري مفعول هذا الامر على دعويي الارتياب لكل من نهاد المشنوق وغازي زعيتر ، ولم يجر بتهما على بعد يومين من جلسة استجوابهما ، وإذا ما سلكت التسوية بتحويل النواب والوزراء إلى المجلس الأعلى مع الإبقاء على البيطار محققا في الملف ، فإن لأهالي الضحايا وآلاف الجرحى والمتضررين الأحقية في المخاصمة والارتياب المشروع في كل من كان في موقع المسؤولية ?
المشهد السريالي هذا اكتمل مع شريط الى الوراء سجلت وقائعه في الخامس من آب الماضي للاعلامي جورج قرداحي ، تم بث الحلقة المتفجرة يوم امس لكنها وجدت أن صاحب برنامج "المسامح كريم" أصبح وزيرا في حكومة "معا للإنقاذ" التي تحيا على أجهزة تنفس صناعية ، استنفرت البعثات الدبلوماسية فعقدت اللقاءات الثنائية وجرى تسطير استدعاءات السفراء والقائمين بالأعمال واحتج مجلس التعاون على كلام قرداحي عن حرب اليمين العبثية ، ما حتم تحركا مضادا بمؤتمر صحافي عقده وزير الإعلام لرد الضيم ، وفي المؤتمر شرح قرداحي أن ما قاله عن اليمن إنما جاء كصديق ورجل ضنين على عودة السلم بين بلدين عربيين وأنه ضد الحروب العربية العربية..
كرر قرداحي إجابته وقال: هذه الحرب عبثية فبعد سبع سنوات حان الوقت أن تتوقف" لم يعتذر وزير الاعلام ولم يقدم على الاستقالة ، ووضع أي قرار يتخذ في هذه القضية في ملعب الحكومة مجتمعة بعد إعلان التزامه البيان الوزاري.
قدم لبنان الرسمي كامل التوضحيات.. فهرع ميقاتي إلى عون صباحا وسطر بلاغ النأي بالنفس أما الحاضنة السياسية لقرداحي فقد منحته حرية التعبير، لأننا بلد التنوع، وذلك عبر موقف لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية فهل تنتهي الأزمة الدبلوماسية هنا، أم تأخذ حالة الوزير شربل وهبي؟ حتى الساعة فإن حركة التنقل الدبلوماسية تتفاعل بين الدول الخليجية.. فيما تحرك السفير السعودي لدى لبنان وليد البخاري بين سفارتي اليمن والكويت واستدعت سفارة السعودية السفير اللبناني في الرياض للاحتجاج.

--------

جريدة صيدونيانيوز.نت 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية في لبنان ليوم الاربعاء 27/10/2021

2021-10-28

دلالات: