الرئيسية / أخبار لبنان /-إفتتاحيات الصحف اللبنانية -- 2021 /نداء الوطن : قائد الجيش ينبّه من "الفوضى": لن نسمح بتكرار الـ1975‏...عون يضغط على ميقاتي... وباسيل يدرس خياراته "على الأرض وفي المجلس‎"‎

آليات "اليونيفل" تتعرّض للتحطيم والتكسير من قِبَل بعض الأهالي في بلدة شقرا الجنوبية أمس (مواقع التواصل- نداء الوطن ) صيدونيانيوز.نت

جريدة صيدونيانيوز.نت / نداء الوطن : قائد الجيش ينبّه من "الفوضى": لن نسمح بتكرار الـ1975‏...عون يضغط على ميقاتي... وباسيل يدرس خياراته "على الأرض وفي المجلس‎"‎

Sidonianews.net

----------

نداء الوطن

غادر الأمين العام للأمم المتحدة لبنان على وقع نبأ تكسير آليات "اليونيفل" في بلدة شقرا ‏الجنوبية، حيث أعاد "غضب الأهالي" ترسيم الخطوط الحمر أمام تحركات القوات الأممية، ‏قاطعاً الطريق أمام عبورها بعض المواقع الحساسة الممنوعة من "الاقتراب أو التصوير"... ‏ولولا عناية الجيش اللبناني وتدخله لتأمين خروج دورية "اليونيفل" سالمة، لكانت دماء ‏عناصرها سالت رجماً بالحجارة، كما بدا من "الفيديو" الذي وثّق الهجوم الشرس الذي شنّه ‏شبان من البلدة بدبش من الحجم الكبير مستهدفين مباشرةً الزجاج الأمامي للمركبات‎. 

‎ 
وإذ وضعت "اليونيفل" وقائع هذه "الحادثة الخطيرة" في عهدة السلطات اللبنانية للتحقيق فيها ‏و"تقديم المرتكبين إلى العدالة"، مذكرةً على لسان نائبة مدير مكتبها الإعلامي كانديس آرديل ‏بتشديد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس "أمس (الأول من الجنوب) على وجوب ‏أن تتمتع اليونيفيل بوصول كامل ومن دون عوائق إلى جميع أنحاء منطقة عملياتها بموجب ‏القرار 1701"... بدت لافتة للانتباه، في مضامينها وتوقيتها، مواقف قائد الجيش العماد ‏جوزيف عون في خضمّ "ما نعيشه من ظروف أكثر من صعبة"، منبهاً خلالها العسكريين إلى ‏كون مؤسستهم أصبحت "المدماك الأخير الذي يحول دون انهيار الوطن وسقوطه في قبضة ‏الفوضى والميليشيات كما حصل في السابق (...) فتجربة 1975 كانت تجربة مريرة ولن ‏نسمح بتكرارها، ولا أحد يقبل بعودة سيطرة الميليشيات والعيش تحت رحمة العصابات ‏المسلحة‎". 
‎ 
وإذ حذر من أنّ الفتنة باتت على "مسافة خطوات ولن نسمح بوقوعها"، صارح العماد عون ‏عسكرييه بأنّ "الأزمة الاقتصادية ستطول وهناك سيناريوات لمواجهة الأسوأ"، داعياً إياهم إلى ‏‏"الصمود أمام العاصفة حتى إنهائها"، وواعداً بتأمين أكبر قدر من المساعدات العينية والمادية ‏‏"ليبقى الجيش قادراً على تنفيذ واجباته العملانية"، خصوصاً في ظل "ما نعيشه من ظروف ‏ساحقة تمعن في الناس تهشيماً وتدميراً"، وسأل: "لمن نترك الوطن؟ للفوضى؟ للحرب ‏الأهلية؟" فتضحيات العسكريين وجهودهم هي التي حالت دون انهيار لبنان رغم ما حدث منذ ‏تشرين الأول 2019 لغاية اليوم‎". 
‎ 
أما على ضفة "المجلس الأعلى للدفاع" فبدا التناحر السياسي طاغياً على ما عداه من هواجس ‏عسكرية وأمنية ووطنية، من خلال طغيان موضوع تعطيل مجلس الوزراء على استهلالية ‏رئيس الجمهورية ميشال عون أمس في اجتماع بعبدا، جنباً إلى جنب مع تصويبه على ‏المجتمع المدني وإلقاء شبهة "التمويل الخارجي لأنشطته السياسية في مرحلة الانتخابات". وإذا ‏كان عون قد خصّ الثنائي الشيعي بتحميله مسؤولية مباشرة عن شلّ مجلس الوزراء عبر ‏‏"مقاطعته بفعل إرادة من أعضاء فيه"، فإنه بالتوازي وضع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ‏‏"تحت الضغط" للدعوة إلى انعقاد المجلس ملوحاً في المقابل بحجب توقيع الرئاسة الأولى عن ‏القرارات الحكومية لأنه "لا يمكن لأي توقيع اختصار مجلس الوزراء في ظل حكومة مكتملة ‏الأوصاف الدستورية"، فكان رد ميقاتي مزيداً من تجديد الخشية من الإقدام على أي دعوة غير ‏توافقية لانعقاد مجلس الوزراء باعتبارها "تقود البلاد إلى أماكن أخرى وإلى تصدّع يجب ‏تفاديه‎". 
‎ 
ولإحكام الضغط على ميقاتي، تقدم نواب تكتل "لبنان القوي" من رئيس مجلس النواب نبيه ‏بري بطلب عقد جلسة لمساءلة الحكومة عن أسباب تمنعها عن الاجتماع والخوض معها في ‏‏"مناقشة سياسية في أقرب وقت" تحت قبة البرلمان... وهي خطوة أولى ضمن مروحة واسعة ‏من الخيارات يدرسها رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل للرد على "السقطة ‏الدستورية" كما يصفها جراء عدم قبول الطعن بتعديلات قانون الانتخاب‎. 
‎ 
وكشفت أوساط "التيار الوطني" لـ"نداء الوطن" أن التيار لن يصدر أي قرار أو يعلن عن أي ‏من خياراته المقبلة "قبل 2 كانون الثاني باعتبار أنّ الأسبوعين الفاصلين عن هذا الموعد ‏سيكونان مخصصين لعقد سلسلة اجتماعات ولقاءات داخلية للنقاش في الطروحات والخيارات ‏بعد تبلور المشهد السياسي الأخير"، معتبرةً أنّ "ما حصل جعل روحية الصيغة اللبنانية ‏برمتها في خطر إثر ضرب صلاحية رئيس الجمهورية في الصميم وإنهاء روحية الشراكة ‏والميثاقية، ما يتطلب إعادة نظر وتقييم لكل المرحلة السابقة تحضيراً للمرحلة الجديدة وكيفية ‏التعاطي معها‎". 
‎ 
وإذ أكدت أنه "من المبكر الحديث عن سقوط تفاهم مار مخايل رغم الخروج من روحيته"، ‏أشارت الأوساط إلى أنه كان يمكن لـ"حزب الله" أن يكون له دور مغاير وأداء مختلف "كما ‏كنا نتوقع ونراهن" خصوصاً لجهة صلاحيات الرئيس، مشددةً في ضوء ذلك على أنّ ما جرى ‏‏"مش قصة هينة والمشكلة لا يمكن أن تُحل "بقعدة وفنجان قهوة" بين باسيل و(الأمين العام ‏لـ"حزب الله" السيد حسن) نصرالله فنحن هنا نتحدث بالعقد والميثاق والدستور والشراكة... ‏وكل الخيارات أصبحت مطروحة أمام "التيار" وهي كثيرة لا سيما على الأرض وفي مجلس ‏النواب‎".‎

------------

جريدة صيدونيانيوز.نت 

نداء الوطن : قائد الجيش ينبّه من "الفوضى": لن نسمح بتكرار الـ1975‏...عون يضغط على ميقاتي... وباسيل يدرس خياراته "على الأرض وفي المجلس‎"‎

 

2021-12-23

دلالات: