الرئيسية / أخبار لبنان /إفتتاحيات صحف لبنان للعام 2022 /النهار: ذعر الدولار يستدرج "هجوماً طارئاً" للتبريد..."المركزي" يتيح للمواطنين شراء الدولارات من صيرفة

بريشة أرمان حمصي.(النهار) صيدونيانيوز.نت

جريدة صيدونيانيوز.نت / النهار: ذعر الدولار يستدرج "هجوماً طارئاً" للتبريد..."المركزي" يتيح للمواطنين شراء الدولارات من صيرفة

Sidonianews.net

-------------

النهار:

أشبه بما يكون حالة ذعر معممة او حتى هستيريا، لا حالة طوارئ مالية فقط، عاشها اللبنانيون امس، اذ بدا معها انفلات سعر #الدولار
متخطيا كل السقوف والخطوط الحمراء بمثابة نذير ببدء المرحلة الأخطر من الانهيار المالي والاقتصادي، وما يحمله من موجات إضافية من التداعيات الاجتماعية الكارثية، وسط ضياع مخيف حيال حقيقة الأسباب والدوافع التي جعلت هذا الاعصار الانهياري يضرب البلاد غداة الانتخابات النيابية تحديدا، وراح يتدحرج متضخما الى ان وضع لبنان مجددا امام خطر الانفجار الاجتماعي الكارثي وربما أيضا الأمني. ولكن ما جرى في الساعات الأخيرة مع طلائع تدخلات حاسمة بادر اليها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ان في إجراءات من شانها ان تعيد تبريد الالتهاب في سعر الدولار وضبطه ولجمه على ايقاعات منصة "صيرفة"، او في إجراءات تلزم المصارف بتمديد الدوام لثلاثة أيام بما يستوعب كل الضغوط في طلبات المواطنين، بدا بمثابة هجمة معاكسة من حاكم مصرف لبنان في وجه انفلات قد تكون بعض وجوهه متعمدة. وارتسمت حيال ذلك تساؤلات مريبة وقلقة عما اذا كانت معارك خفية كانت تدور تحت جنح التفلت المخيف في سعر الدولار، الامر الذي دفع الحاكم سلامة الى التدخل بقوة والشروع في اصدار التعاميم المتعاقبة حول الإجراءات الجديدة لمواجهة، او على الأقل فرملة، الاندفاعات نحو انزلاق بالغ الخطورة. ولعل السؤال الأشد الحاحاً هو لماذا لم يبادر الحاكم أصلا الى هذه الإجراءات ما دامت كفلت في اقل من ثلاث ساعات تراجع الدولار بما يوازي الثمانية الاف ليرة اذ جرى تداوله مساء بسقف 30 الف ليرة بعدما حلّق نهارا الى سقف 38 الف ليرة ! واذا كانت ساعات العصر والمساء سجلت تراجعا سريعا بنسبة لا يستهان بها في سعر الدولار بما عكس الأثر الفوري لتعاميم حاكم المركزي على السوق المالية، فان الأنظار ستكون مشدودة من اليوم وفي مطلع الأسبوع الى تطورات هذا الاختبار الجديد وكيف ستتكيف الأسواق والمصارف مع الإجراءات الجديدة. وليس خافيا انه سيكون للاستحقاق الدستوري السياسي المتمثل...

-----------

"المركزي" يتيح للمواطنين شراء الدولارات من صيرفة... سعر الصرف يتراجع

بناءً على التعميم 161 ومفاعيله، وعلى البنود رقم 75 و83 من قانون النقد والتسليف، توجّه حاكم #مصرف لبنان رياض سلامة إلى حاملي الليرة اللبنانية من مواطنين ومؤسسات ويريدون تحويلها إلى الدولار، طالباً منهم "التقدّم بهذه الطلبات الى المصارف اللبنانية ابتداءً من يوم الإثنين المقبل، وذلك على سعر منصّة صيرفة، على أن تتمّ تلبية هذه الطلبات كاملةً في غضون 24 ساعة".
 
وأكّد سلامة أنّ "هذا العرض مفتوح ومتاح يومياً".
 
ولاحقاً، أصدر مصرف لبنان بياناً ثانياُ، وفيه أن "على المصارف اللبنانية ابتداءً من يوم الإثنين المقبل ولمدة ثلاثة أيام متتالية أن تبقي على فروعها وصناديقها مفتوحة يوميًا حتى الساعة السادسة مساءً لتلبية طلبات المواطنين من شراء الدولارات على سعر sayrafa لمن سلم الليرات اللبنانية كما دفع معاشات الموظفين  في القطاع العام بالدولار أيضًا على سعر Sayrafa". 
وعلى ضوء التعميمين، شهد الدولار مساراً انخفاضياً بشكل مثير للسخرية يفضح الألاعيب وراء ارتفاع سعر الصرف في السوق السوداء، فسجل في آخر سيناريواته 32000 ليرة. وتزامناً، شهدت محال الصيرفة تهافتاً كبيراً للناس. 
 
وكان الدولار  سجل بعد ظهر اليوم، 37 ألفاً و600 ليرة لبنانية بيعاً للصراف، و37 ألفاً و800 ليرة لبنانية شراء للدولار الواحد.

وفي تحليل التراجع الحادّ لليرة اللبنانية أمام الدولار في الأيام الماضية، اعتبرت الخبيرة في المجال النقدي الدكتورة ليال منصور  أنّ "ارتفاع الدولار هو طبيعي بعد انتهاء الانتخابات النيابية، لأنّ تدخّل مصرف لبنان في السوق كان قد تراجع، والمستوى الذي تراجع إليه الدولار حينها ليس المستوى الحقيقي له".

وأشارت منصور إلى أنّه "بعد كلّ استقرار طويل للدولار، يعود ويحلّق بشكل متسارع، لكنه سرعان ما يتراجع قليلاً ويعود إلى الارتفاع بشكل بطيء".
وبلغ حجم التداول على منصة "Sayrafa" لهذا اليوم /42,000,000/$  اثنان وأربعون مليون دولار أميركي بمعدل 24600 ليرة لبنانية للدولار الواحد وفقاً لأسعار صرف العمليات التي نُفذت من قبل المصارف ومؤسسات الصرافة على المنصة.
الكلمات الدالة
مصرف لبنان

2022-05-28

دلالات: